منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

11-06-2010, 09:15 PM   #29
بنت تونس
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: تونس - قفصه
المشاركات: 8,386

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
من شعره أيضاً


أَلَم تَسأَل اليَومَ الرُسومُ iiالدَوارِسُ

بِحُزوى وَهَل تَدري القِفارُ iiالبَسابِسُ

مَتى العَهدُ مِمَّن حَلَّها أَم كَم اِنقَضى

مِنَ الدَهرِ مُذ جَرَّت عَلَيها الرَوامِسُ

دِيارٌ لِمَيٍّ ظَلَّ مِن دونِ iiصُحبَتي

لِنَفسي بِما هاجَت عَلَيها iiوَساوِسُ

فَكَيفَ بِمَيٍّ لا تُؤاسيكَ iiدارُها

وَلا أَنتَ طاوي الكَشحِ عَنها iiفَيائِسُ

أَتى مَعشَرُ الأَكرادِ بَيني وَبينَها

وَحَولانِ مَرّا وَالجِبالُ iiالطَوامِسُ

وَلَم تَنسَني مَيّاً نَوى ذاتُ iiغَربَةٍ

شَطونٌ وَلا المُستَطرِفاتُ iiالأَوانِسُ

إِذا قُلتُ أَسلو عَنكِ يا مَيُّ لَم iiأَزَل

مُحِلّاً لِدارٍ مِن ديارِكِ ناكِسُ

نَظَرتُ بِجَرعاءَ السَبيبَةِ iiنَظرَةً

ضَحى وَسَوادُ العَينِ في الماءِ غامِسُ



ومن قصائد اخترت لكم




ألا أيُّها الرَّسمُ الذي غيَّرَ البلى



ألا أيُّها الرَّسمُ الذي غيَّرَ البلى

كَأَنَّكَ لَمْ يَعْهَدْ بِكَ الْحَيَّ عَاهِدُ

وَلَمْ تَمْشِ مَشْيَ الأُدْمِ فِي رَوْنَقِ الضُّحَى

بِجَرْعَائِكَ الْبِيْضُ الْحِسَانُ الْخَرَائِدُ

تردَّيتَ منْ ألوانِ نورٍ كأنَّهُ

زرابيُّ وانهلَّتْ عليكَ الرواعدُ

وَهَلْ يَرْجعُ التَّسْلِيمَ أَوْ يَكْشِفُ الْعَمَى

بوهبينَ أو تسقى الرُّسومُ البوائدُ

فلمْ يبقَ منها إلاَّ آريِّ خيمة ٍ

وَمُسْتَوْقَدٌ بَيْنَ الْخَصَاصَاتِ هَامِدُ

ضريبٌ لأوراقِ السَّواري كأنَّهُ

قَرَا الْبَوّ تَغْشَاهُ ثَلاثٌ صَعَآئِدُ

أَقَامَتْ بِهِ خَرْقَآءُ حَتَّى تَعذَّرَتْ

مِنَ الصَّيْفِ أَحِبَاسُ اللِّوَى وَالغَرَاقِدُ

وَجَالَ السَّفَا جَوْلَ الْحَبَابِ وَقَلَّصَتْ

معَ النَّجمِ عنْ أنفِ المصيفِ الأباردُ

وَهَاجَتْ بَقَايَا الْقُلْقُلاَنِ وَعَطَّلَتْ

حواليهُ هوجُ الرِّياحُ الحواصدُ

وَلَمْ يَبْقَ فِي مُنْقَاضِ رُقْشٍ تَوَآئمٍ

مِنَ الزُّغْبِ أَوْلاَدِ الْمَكاكِيّ وَاحِدُ

فلما تقضَّتْ ذاكَ منْ ذاكَ واكتستْ

مُلآءً مِنَ الآلِ الْمتَانُ الأَجَالِدُ

تَيَمَّمَ نَاوِي آل خَرْقَآءَ مُنْهِلاً

لهُ كوكبٌ في صرَّة ِ الليلِ باردُ

لقى ً بينَ أجمادٍ وجرعاءَ نازعتْ

حِبَالاً بِهِنَّ الْجَازِئَاتُ الأَوَابِدُ

تنزَّلَ عنْ زيزاءة ِ القفِّ وارتقى

مِنَ الرَّملِ وَانْقَادَتْ إِلَيْهِ الْمَوَارِدُ

لَهُ مِنْ مَغَانِي الْعِينِ بِالْحَيّ قَلَّصَتْ

مَرَاسِيلُ جَوْنَاتُ الذَّفَارَى صَلاَخِدُ

مُشَوِكَة ُ الأَلْحِي كَأَنَّ صَرِيفَهَا

صياحَ الخطاطيفِ أعقبتها المراودُ

يُصَعّدْنَ رُقْشاً بَيْنَ عُوجٍ كَأَنَّهَا

زجاجُ القنا منها بينَ نجيمٌ وعاردُ

إِذَا أَوْجَعَتْهُنَّ الْبُرَى أَوْ تَنَاوَلَتْ

قوى الضَّفرِ عنْ أعطافهنَّ الولائدُ

على كلِّ أجأى أو كميتٍ كأنَّهُ

منيفُ الذُّرى من هضبِ ثهلانَ فاردُ

أَطَافَتْ بِهِ أَنْفَ النَّهَارِ وَنَشَّرَتْ

عليهِ التهاويلُ القيانُ التَّلائدُ

ورفَّعنَ رقماً فوقَ صهبٍ كسونهُ

قَنَا السَّاجِ فِيهِ الآنِسَاتُ الخَرَائِدُ

يمسِّحنَ عنْ أعطافهِ حسكَ اللِّوى

كما تمسحُ الرُّكنَ الأكفُّ العوابدُ

تنطقنَ منْ رملِ الغناءِ وعُلِّقتْ

بأعناقِ أدمانِ الظِّباءِ القلائدُ

منَ السَّاكناتِ الرَّملَ فوقَ سوَيقة ٍ

إذا طيَّرتْ عنها الأنيسَ الصَّواخدُ

تظلَّلنَ دونَ الشَّمسِ أرطى تأزَّرتْ

بِهِ الزُّرْقُ أَوء مِمَّا تَرَدَّى أُجَارِدُ

بَحَثْنَ الثَّرَى تَحْتَ الجَنُوبِ وَأَسَبلتْ

على الأجنبِ العليا غصونٌ موائدُ

أَلاَ خَيَّلَتْ خَرْقَآءُ وَهْناً لِفِتْيَة ٍ

هجوعٍ وأيسارُ المطيِّ وسائدُ

أناخوا لتطوى تحتَ أعجازِ سدفة ٍ

أَيَادِي الْمَهَارَى وَالجُفُونُ سَوَاهِدُ

وَألْقَوْا لأَحْرَارِ الْوُجُوهِ عَلَى الْحَصَى

جدائلَ ملويَّاً بهنَّ السَّواعدُ

لدى كلِّ مثلِ الجفنِ تهوي بآلهِ

بَقَايَا مُصَاصِ العِتْقِ وَالمُحُّ بَارِدُ

وليلٍ كأثناءِ الرُّويزيِّ جبتهُ

بِأرْبَعَة ٍ وَالشَّخْصُ فِي الْعَيْنِ وَاحِدُ

أحمُّ علافيٌّ وأبيضُ صارمُ

وأعيسُ مهريٌ وأشعثُ ماجدُ

أَخُو شُقَّة ٍ جَابَ الْفَلاَة َ بِنَفسِهِ

عَلَى الْهَوْلِ حَتَّى لَوَّحَتْهُ الْمَطَاوِدُ

وأشعثَ مثلَ السَّيفِ قدْ لاحَ جسمهُ

وجيفُ المهارى والهمومُ الأباعدُ

سَقَاهُ الْكَرَى كَأَسَ النُّعَاسِ وَرأْسُهُ

لِدِينِ الْكَرَى مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ سَاجِدُ

أقمتُ لهُ صدرَ المطيِّ ومادرى

أجائرة ٌ أعناقها أمْ قواصدُ

ترى النَّاشئَ الغرِّيدَ يضحي كأنَّهُ

على الرَّحلِ ممَّا منَّهُ السَّيرُ عاصدُ

وَقُفٍّ كَجِلْبِ الْغَيْمِ يَهْلِكُ دُونَهُ

نَسِيمُ الصَّبَا وَالْيَعْمَلاَتُ الْعَوَاقِدُ

ترى القنَّة َ القوداءَ منهُ كأنَّها

كُمَيْتٌ يُبَارِي رَعْلَة َ الْخَيْلِ فَارِدُ

قَمُوسَ الذُّرَى فِي الآلِ يَمَّمْتُ خَطْمَهُ

حَرَاجِيجَ بَلاَّهَا الوَجِيفُ الْمُوَاخِدُ

براهنَّ أنْ ما هنَّ إلاَّ بوادئٌ

لِحَاجٍ وَإِمَّا رَاجِعَاتٌ عَوَائِدُ

وَكَآئِنْ بِنَا هَاوَيْنَ مِنْ بَطْنِ هَوْجَلٍ

وظلماءَ والهلباجة ُ الجبسُ راقدُ

الى اللقاء مع رحله جديده
الى عصر جديد من عصور الشعر
بنت تونس غير متواجد حالياً  
11-08-2010, 08:37 PM   #30
بنت تونس
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: تونس - قفصه
المشاركات: 8,386

حبيبتي ملوكه الغاليه
سعيده جدا بتواجدك بموضوعي
وافرحني انك وجدتي فيه مايفيدك
وتابعي معي فلازال الكثيرفي رحلتنا
سيسرك ان شاء الله
دمتي ودام مرورك الغالي

بنت تونس غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السبحه عبق الماضى وتجليات المعاصره فضاء منتدى تاريخ الفن فنون حضارة قديمة متحف اثار المتحف الشعبى الاسلامى القبطى 14 01-08-2015 09:38 AM
الق الحروف بروح الاصاله وعين المعاصره للخطاط ابراهيم ابو طوق عناد الجروح الخطوط العربية و الزخارف التراثية 113 10-24-2013 10:19 AM
نفحات الأصاله وتجليات المعاصره تتجسد في أكبر صرح اسلامى في اليمن عناد الجروح منتدى تاريخ الفن فنون حضارة قديمة متحف اثار المتحف الشعبى الاسلامى القبطى 14 11-21-2012 05:56 PM
ابا جهل و ابا لهب بالماسنجر فى الجاهليه الشرير نكتة مصورة مكتوبة فزورة مسابقة صور مضحكة ثابتة متحركة 7 04-29-2008 10:07 PM
معنى ايام الاسبوع واسمها فى الجاهليه اسومي الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 6 03-31-2008 07:25 PM


الساعة الآن 03:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc