منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

12-12-2010, 12:23 PM   #81
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
تنام ..وتستغرق فى حلم جميل
وإستعراض مبهج
يغنى فيه حمادة ..
محاطا بالجميلات
فتيات المحطات
أغنية
والله والله يا حلو زمان .

http://www.4shared.com/audio/RW9VJ_DY/walla_zaman.html


مهمشة

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

طنطا

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

دمنهور

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

إسكندرية

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

وتبدو تفيدة فى الحلم
بهيئتها البسيطة المتواضعة
تائهة ..وسط الجميلات
تحاول عبثا لفت نظره اليها
حتى يتغير الحال فى نهاية الحلم الجميل
فيغنى حمادة ..
رغم كل النساء من حوله ..يتهافتن عليه
قوللى يا قلبى ليه محتار ..مش راضى ليه تحب وتختار .
يكونش لي حبيب تانى طب هو مين وأجيبه منين ؟
ثم تظهر تفيدة
تتهادى ..جميلة .. مشرقة ..ساحرة ..

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


فى تجسيد رائع لحلم العاشق المبهم
كأميرة متوجة على قلبه
هى حياة قلبى هى
هو حبيب روحى هو
ياما قابلتك فى خيالى
وانتى الحبيبة اللى فى بالى


زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

وتعتلى معه القطار ..قطار الحب
وهى فتاة أحلامه الوحيدة الأثيرة !

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يتغير حال العربخانة وأهلها
بلمسات جميلة من تفيدة
التى تعطى بإخلاص لمن أمنوها من خوف
فتحضّر الإفطار صباحا
وتجهز الحنطور فيبدو نظيفا براقا
وعند عودتهم ..
يجدون طعاما ساخنا شهيا
فيما يستمر حمادة فى لهوه المعتاد
تتسلل لقلب تفيدة مشاعر جديدة
تدفعها للغيرة من فتيات حمادة
بينما يعاملها هو ببساطة ..مع الإعتراف بجميلها
فى الإهتمام بهم جميعا
وترتيب حجرته
لكنه ينزعج عندما تنزع صور فتياته
فيعيد تعليقها فوق سريره
ويدور بينهما حوار مؤداه أنه يتلاعب بقلوب البنات
ويخدع رئيسه بمقابلاته لإبنته فواكه
بلا إكتراث يقول لها أن الأمر برمته تسالى
حد يتسلى بقلوب الناس ؟
دى اللى بتحب تتمنى تفدى حبيبها بروحها !
الكلام ده بس فى الروايات .

تجد تفيدة نفسها متعلقة بحب حمادة
وبدون شعور ..تتأمل صور البنات
تحاول التشبه بإحداهن
فتسقط على جبينها
خصلات من شعرها من الجانبين
ينتبه لها حمادة ..
تستبشر خيرا
فلا يكون منه إلا ضحكات ساخرة آلمتها بشدة !



زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


تمنى نفسها بأن العائق فى تجاوبه مع مشاعرها
هو وجود الفتيات فى حياته

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


وربما ..
لو خلا قلبه منهن ومن الحب الكاذب الخادع
يشعر بها وبتأجج مشاعرها ..

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

تقع فى يدها مفكرة بها عناوينهن
تنزع الورقة وتحتفظ بها



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
12-12-2010, 12:49 PM   #82
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

تبدأ خطتها بفتاة الإسكندرية
سميرة

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


ترسل لها خطابا تتهكم فيه على خيبتها
وتعرفها حقيقة عمل حمادة
ومواعيد عمله فى القطار كعطشجى
فلا تكذب سميرة خبرا
فتذهب لتكشف حقيقة حمادة
وتصفعه جزاء كذبه وتتركه بلا رجعة

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يمزق حمادة صورتها
بينما تفيدة تكاد تزغرد فرحا بنجاح أول خطة .
كالمعتاد ..بأسلوبه اللاهى
و المعبر عن عدم أهمية الفتيات فى حد ذاتهن فى حياته
ينطلق فى أغنية



[MP3]http://dc197.4shared.com/img/450960149/75d44c87/dlink__2Fdownload_2FCEgAMDit_3Ftsid_3D20101213-005757-40fcb352/preview.mp3[/MP3]

اللى يهواك اهواه - محمد فوزى mp3 للتحميل اضغط هنا




اللى يهواك إهواه واللى ينساك إنساه
بالإشتراك مع أهل العربخانة ..وتفيدة !

إستهدفت الخطة التالية فواكه
أبنة حسين أفندى
فهاتفت الأب تيليفونيا
وإدعت معرفته ..وأنها متيمة به
لكنه لا يلاحظها
وتتمنى لو يعرف مدى حبها له
يبتلع الرجل البسيط الطعم
فتضرب له تفيدة موعدا فى حديقة الأسماك

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يتوجه الرجل الى الحديقة
ممنيا نفسه بلقاء الحبيبة المجهولة
ومعه شروة فسيخ وبصل أخضر لزوم اللقاء

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يجوب الحديقة بحثا
حتى يضبط حمادة متلبسا بلقاء فواكه إبنته !
زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

وتكون النتيجة
علقة ساخنة للشاب المستهتر

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

بل ونقله أيضا من خط قطار القاهرة إسكندرية
إلى خط داخلى ..خط الزيتون .
والتهديد برفته من المصلحة نهائيا
لو تكررت منه مثل هذه الأفعال

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

هذه المرة يبتئس حمادة
ويحزن للخصم المالى
مما يؤثر على مستقبله وترقيته
ويبدو متأثرا لما حدث فأصابه فى سمعته !
تتألم تفيدة لما حدث ..وتشعر بالذنب
فما كانت ترغب
فى أن تتأزم أحوال حمادة إلى هذا الحد
يعود حمادة من الخارج متأخرا
فيجدها مستيقظة ..تبكى بدمع سخين
يشكرها ويهون عليها الأمر
ويمد يده فى جيب بلوزتها
ليلتقط منديلا تجفف به دموعها
فتسقط ورقة العناوين المنزوعة من مفكرته

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يجن جنونه وينعتها بالخائنة قليلة الأصل
يهرول عم مدبولى وبندق معه ليستطلعا الأمر
يستحسنان ما فعلته الفتاة حرصا عليه
من مغامراته غير المحسوبة
تتشجع تفيدة وتصيح فى وجهه
يعنى الحق علي اللى استخسرتك فى قلة الأدب ؟

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

فيسترسل حمادة فى ثورته
تقومى تودينى فى داهية كدة
وانتى مالك ..انتى وليّة أمرى ..دا جزائى انى لميتك ؟
بكرامة موجوعة
وبصوت يختنق بالدموع تقول له تفيدة
انا هامشى ومش هاتشوف وشى تانى أبدا
يللا مع السلامة ..تريحينا !
يصيح فيه مدبولى غاضبا
حاسب يا حمادة ..دا بيتى ..تطردها من بيتى !

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد



خلاص يبقى انا اسيبلكم المكان وأمشى
مع السلامة ياأخى انت حر !

تبكى نفيدة بحرقة
يهدئان من روعها
ويستحلفانها البقاء
وأن الأمور حتما ستنتهى على خير
دا حمادة قلبه طيب
و إحنا قلوبنا صافية
داحنا ماصدقنا بقالنا بيت
وأخت تراعينا تقومى تسيبينا
يللا نامى ..والصباح رباح .



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
12-12-2010, 01:11 PM   #83
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يقضى حمادة ليلته مؤرقا بلا نوم
يدخن سجائره فى قلق واضح
ويتردد صوتها فى وجدانه
اللى إنت بتعمله دا مش حب
عارف لو حب ..ما كنتش تنام
كنت تغمض تلاقى اللى بتحبه قدامك
وتفتح تلاقيه برضه قدامك
الحب بيسهر
ويخللى الواحد قاعد طول الليل دمعته على خده ويفكر
مش انت اللى بتصحى كل يوم بدش بارد على دماغك ؟

فى الصباح الباكر
يتوجه لمكان مبيتها

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

معتذرا عما بدر منه
وأنه لم ينم طول الليل
معترفا بغلاوتها عنده ..وأنه بالفعل يحبها
ولن يحتفظ فى غرفته إلا بصورتها وحدها
ويستعير جملتها الشهيرة
مش مصدقانى
إنشالله أنطس فى نظرى بحبك !!

لكن مكانها كان خاليا

غادرت تفيدة العربخانة أثناء الليل
فيما بدا أنه ذهاب بلا عودة !

تتوصل تفيدة بعد بحث جهيد لعنوان عمتها
لطيفة هانم
بعدما تغيرت أحوالها ..
وحصلت على إرث من قريب لزوجها
وسكنت فى قصر كبير

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

تفرح العمة برؤيتها
وتندمج تفيدة فى حياتها الجديدة
وان كان قلبها يخفق بحب حمادة
وفى اعماقها مرارة ..
كونها هانت عليه ..وطردها !

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


فى قصر عمتها تصبح قبلة الأنظار
وترشح لها عمتها عريس مناسب وثرى .

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


حتى يجئ يوم
يشاهدها حمادة
أثناء عمله فى خط الزيتون
على الخط المجاور فى عربة السيدات
جالسة بجوار النافذة


زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

يطير فرحا
ويطلق صافرة القطار

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

للفت نظرها بشتى الطرق هاتفا من الأعماق
يناديها
تفيييييييدة
حتى رأته ..
وملأتها السعادة
بالمصادفة الرائعة والغير متوقعة

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

بحبببببببببببببك
قابلينى فى المحطة الجاية
فى كوبرى اللمون
ويكون اللقاء
لقاء المحبين بعد فراق وحرمان

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


كنتى فين طول المدة دى ؟
كنت عند عمتى
وهانت عليكى العربخانة وأهلها
هما اللى فاتونى
سامحيهم ما كانوش عارفين قد إيه بيحبوكى
ومن هنا ورايح مش هايفرق بيننا إلا الموت
تقبلى تتجوزينى ؟

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


طيب قوليى عنوان عمتك وأروح اخطبك منها
تتهرب تفيدة من زيارته لعمتها
حتى لا يصدمه ويقلقه ثراء العمة
وهو الفتى البسيط وتعده بإبلاغها الأمر.

تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
12-12-2010, 02:20 PM   #84
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

مساعد سواق ؟
تتجوزى واحد عطشجى ؟
دانتى الدكاترة والمحامين بيطلبوكى
لو شافونى وانا فقيرة
ما كانش حد منهم بصلي
لولاه يا عمتى
كنت مت من الجوع
ولا كنت لقيت حتة ابات فيها
وبعدين انا بحبه
طيب خليه ييجى هنا
لا لا يا عمتى
دالوجه وشاف العيشة اللى احنا عايشينها
مستحيل يرضى يتجوزنى
انا عايزاه يتجوزنى على فقرى
عايزاه يحس
انه لما يسكننى فى اودته اللى فوق السطوح
أكنّه رقاّنى ..أكنّه سكننى فى الجنة
إنتى تسكنى فوق فى أودة فوق السطوح ؟
مانا سكنت فيها وكانت أسعد ايام حياتى .

تدعى العمة الموافقة وهى تضمر أمرا

تتقابل تفيدة مع حمادة
فى حنطور عم مدبولى
وتخبره بموافقة عمتها على زواجهما

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

من الفرحة يرتبون كل ما يلزم لزواج الحبيبين
ويتفقون ان خير البر عاجله
فالشهود مدبولى وبندق
بندق سيتولى احضار المأذون ..
هو ابن عمته ولن يكلفهم مالا
ويبشرهم عم مدبولى
بمائة حنطور للزفة كنقوط من اصحابه

فى نزهة جميلة فى الحنطور يغنى حمادة لحبيبته


زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

طير بينا يا قلبى ولا تقوليش السكة منين
دا حبيبى معايا ما تسألنيش رايحين على فين

http://www.4shared.com/audio/6oTEYZn..._ya_qalbi.html


ثم تعود تفيدة لإخبار عمتها وإحضار ملابسها
فى هذه الأثناء
وعلى غير توقع
تزور لطيفة هانم حمادة
فى غرفته المتواضعة

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

لكنها سرعان ما تقتل فرحته برؤيتها
وتغتالها بقسوة
وقد ظنها أتت للإتفاق معه
على تفاصيل زواجه من تفيدة
فحين يخبرها بأن مرتبه خمسة عشر جنيها
وأنه ..وأنه ...
تصدمه بقولها
أن هذا المبلغ هو مرتب الطباخ فى قصرهم !
وتضغط عليه من منطلق حبه للفتاة
فلو يحبها بحق كما يقول
عليه أن يفكر فى سعادتها
وأن الأمر لن يطول لو تزوجا
لتشعر تفيدة بفارق الحياة
وحتما سوف تتركه
إنت بتجنى عليها
بنات الناس كتير يا ابنى

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

ثم تنهى المقابلة العاصفة
بقولها
وانا مستعدة اساعدك
يثور لكرامته ثورة كبيرة
مش محتاج والحمد لله
وما دام دراعى موجود..
وأقدر أجيب اكل عيشى بعرق جبينى
وتفيدة بتحبنى هى اللى هاتكون مراتى
وتعيش معايا بخمستاشر جنيه وأقل
إتفضلى

يفتح لها حمادة باب الغرفة لتغادر
رافضا حديثها جملة وتفصيلا
ويفاجأ بعد رحيلها بثوان
أنها تركت له مبلغا ماليا
فى غضب شديد وإنفعال
يلتقط المال ليعيده اليها
فتزل قدمه على السلم
ليرتطم بالحاجزالذى ينكسر
ويهوي حمادة من عل ..
سقطة رهيبة
أدت الى كسر مضاعف بساقه .

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


يصارحه الطبيب بخطورة إصابته
واحتياجه لإبقاء ساقه فى الجبس
لمدة قد تصل لستة أشهر
وأنه لا يمكن التنبؤ ببالشفاء الكامل
إلا بعد إجراء عملية .

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


أغلقت الحادثة ..وآثارها المدمرة
أبواب الأمل أمام حمادة
فيقرر إلغاء مشروع زواجه بتفيدة
حرصا عليها من مستقبل غامض ..لا يبشر يخير
يستحلف مدبولى وبندق أن يتكتما أمر الحادث



تعود تفيدة ..وقد تهيأت لفرحة عمرها ..
تتقافز فى الغرفة كعصفور سعيد
وتترجم الفرحة لخطط مستقبلية كثيرة
صورتى فقط ..ستكون هنا
ولن يكون للبراد وجود ..

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

سأوقظك بنفسى كل صباح ..
وسوف ..وسوف ..

يتحامل حمادة على قدمه المكسورة مخفيا إصابته
ويجد مدخلا فى الحديث
عن ثراء عمتها
وكيف ان الزواج بدون أموال عمتها مستحيل
وأنه يحلم بحياة مترفة مع تفيدة بفضل نقودها
ويتمادى فى إتقان دور المتسلق الطامع فى المال
بل ويمنى النفس
بأن يترك عمله ليعيش فى كنف لطيفة هانم !

مين قالك ان عمتى غنية ؟

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد

بعد ما هربتى من هنا بكام يوم
عرفت حكاية عمتك
فندمت وقعدت أدور عليكى
يعنى الحب اللى ظهر عليك فجأة
بسبب عمتى وفلوس عمتى؟
حد يرفض النعمة
حد يلقى الفلوس والوجه الحسن ويتعزز ؟

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد


هنا يفيض بها الكيل
فتصفعه على وجهه صفعة قوية
وتمضى لا تلوى على شئ !

زلابيا التهم ولا تنشغل بالرد



تابعونا
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التهم, بالرد, تنشغل, زلابيا, ولا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc