منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

05-27-2010, 08:43 PM   #1
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663
رابندرانات طاغور انشودة الروح

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

رابندرانات طاغور انشودة الروح

من أنت أيها القارئ
الذى ستقرأ شعرى بعد مئات الأعوام
لا أستطيع أن ابعث اليك
زهرة واحدة من ثروة هذا الربيع الزاهر
و لا خيطا ذهبيا من تلك السحب البعيدة
إفتح أبوابك و أنظر حولك
و من بستانك الزاهر
أقطف الذكريات العطرة
للزهور التى ذبلت منذ مائة عام
و فى فرحة قلبك
يمكنك أن تصغى للفرحة الحية
التى غنيتها أنا فى صباح ربيعي
مرسلا صوتك الفرح البهيج
عبر مئات الأعوام !
د.خليفة التليسى


رابندرانات طاغور انشودة الروح

"حين تقترب من طاغور
يداخل نفسك شعورأنك في معبد
فتتحدث هامسا ..
وإن أتيح لك بعد هذا
أن تتملى قسمات وجهه الدقيقةالأبية...
فإنك واجد خلفها
موسيقى خطوطها وطمأنينتها
الأحزان التي هيمن عليها و روضها
والنظرات التي لم يداخلها الوهم

والذكاء الجريء
الذي يواجه صراع الحياة في ثبات"
الأديب الفرنسى رومان رولان.

لاأظنني عرفت في الآداب العالمية
نبرة أسمى وأجمل من نبرة
طاغور
إن ما يعجبني فيه ويملأني دموعا وابتساما
تلك الحيوية الخصبة التي يفيض بها شعره
فتجعل من تعاليم البراهمة الصعبة
أمرا خفاقا نابضا بالفرح"
الأديب الفرنسى أندريه جيد


طاغور منارة الهند الشامخة
غاندى

رابندرانات طاغور انشودة الروح

جواهر لال نهرو

رابندرانات طاغور انشودة الروح


من كان طاغور ؟
أكان شاعرا
صاحب الهام و أحلام
أم فنانا و موسيقيا
أم مؤلفا مسرحيا أم روائيا
و كاتب مقالة أم فيلسوفا و رجل عمل ؟
حتى هذا السجل الموجز لجوانب حياته
و تعدد مواهبه لا يفى
بأكثر من صورة متواضعة لما كان عليه


طه حسين:

رابندرانات طاغور انشودة الروح

إنما الذي يملأ نفسك في حضرة طاغور
هو تجلي فكرته الروحية في كل شيء من كيانه المادي



كونوا معنا ..
-1-
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
05-27-2010, 08:57 PM   #2
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

رابندرانات طاغور انشودة الروح

أما طاغور
فقد وصف نفسه بقوله

"أنا هذا البخور
الذي لا يضوع عطره ما لم يُحرق
أنا هذا القنديل
الذي لا يشع ضوؤه ما لم يُشعَل"


رابندرانات طاغور انشودة الروح

‏ولد رابندرانات طاغور فى عام 1861
فى القسم البنغالى من مدينة كلكتا
فى اسرة هندية عريقة فى النبل و الثراء

فاسماه أبوه رابندرا
أى الشمس

تيمنا بضيائها
و ما درى وقتها أن العالم بأسره
سينعم بنوره و حكمته
كواحد من أكبر المفكرين فى القرن العشرين
تربى طاغور
و معناها السيد
فى جو لا مثيل له
من الشفافية و التهذيب و الروحانية
إذ كان جده من كبار ملاك الأرض..
خيّرا..محبوبا
مخالطا للمجتمع الإنجليزى..
على معرفة وثيقة
بالكاتب تشارلز ديكنز
و راعيا للفنون و الآداب
و بالتالى كان من أسرته
من نبغوا فى الرسم و الموسيقى و الأدب .
إضافة لكون والده ديفندرانات
الملقب بالقديس
زعيما روحيا لطائفة البراهمة
مما أثر بعمق فى تكوين الإبن
الذى كان يستوقفه تبتّل والده بألحان
صوفية شجية
تتغلغل الى عمق روحه و تؤثر فيه...
ينابيع عذبة صافية
عبّ طاغور منها و نهل ...
حتى حان آوان
تدفق أنهارموهبته الشخصية
شمسا ساطعة
لا على الهند فحسب ..بل على العالم .
و لما كان حال التعليم آنذاك
غير مناسب
فقدكان البيت
هو مدرسة طاغورالخاصة
و مدرسوه هم اخوته
عدا مدرّسا من الخارج
هو دفيدنجرانات
الذى كان عالما و كاتبا مسرحيا و شاعرا
كما كان يتردد عليه أيضا مدربا للجودو.
نهل طاغور من منابع ثلاث حضارات
البنغالية ..
دارسا لغة قومه السنسكريتية ..
و الهندية..
و الانجليزية.
كما إطلع على العديد من السير
و درس التاريخ
و العلوم الحديثة و علم الفلك
و بدأ ينظم الشعر إبتدأ من سن العاشرة .
لم يكتف الأب بالدراسة النظرية
يزود بها ولده
فحرص على اصطحابه
فى رحلات عديد
الى جبال الهيمالايا
و هو فى الحادية عشرة من عمره


رابندرانات طاغور انشودة الروح


حيث توقفا فى فى منطقة
بغرب البنغال تسمى

شانتينكتان
وهى ذات المنطقة
التى انشأ فيها طاغور
فيما بعد عام 1918
مؤسسته التعليمية
المعروفة بإسم

فيسفابهاراتى
أو
الجامعة الهندية للتعليم العالمى
و سيأتى ذكرها لاحقا بالتفصيل

يتوغل الطفل..
الشاعر..و الفيلسوف لاحقا
فى شغاف الجبال الراسخة الشمّاء
مستشعرا عظمة الكون
و جماله المهيب
فى صور ملأت خياله الغض
برفقة والده الذى غرس فى أعماقه
المفاهيم البنغالية الأصيلة
محرّكا فيه القيم الروحية
منميّا نزعة الإستقلال
و الإعتمادعلى النفس
خاصة و قد كان يتعمد تركه وحيدا
يجوب دروب و مسالك
جبال الهيمالايا الخطرة


رابندرانات طاغور انشودة الروح

فعاد من رحلته الصوفية الفريدة
خاشعا خاضعا لله تعالى خالق الكون ...
عامر القلب بالإيمان
ملتصقا بالطبيعة
التى صارت صديقة و أما ثانية
يلوذ بها و يهتدى فى دروب حياته
ويصفها كرؤيا
ملأت كيانه فى صفحات ذكرياته:

"كانت الشمس تشرق
بتؤدة فوق أغصان و أوراق الأشجار
ثم بدا لى و كأن سترا ينجاب
أمام ناظري فشاهدت العالم باسره
مغمورا بقدسية تفوق أى وصف
أمواج من جمال و فرح و أمل
تومض و تتلاقى من كل صوب
فى تلك اللحظة أحببت العالم
كل من فيه وكل ما فيه
فى مجمل هذه الرؤيا
و بدا لى اننى الشاهد
على تحركات جسد الإنسانية بأسرها
مغمورا بالموسيقا و إيقاع رقصة خفية "


عندما بلغ الرابعة عشر من عمره
داهمته كارثة فقدان أمه


"سأنظم بدموع آلامي عقوداً من الدرر

أزين بها عنقكِ يا أمي

وحزني سيبقى لي وحدي
لقد انطفأ المصباح الذي كان ينير ظلماتي .."

و يصف مشاعره فيما بعد
"لقد حرمني القدر أمي وأنا بعد فتى صغير
فأصبحت وحيداً ألوذ بنافذتي
وأتأمل في الطبيعة وأحتفظ في
مخيلتي ما يتوالى في الكون من صور شتى
لقد كانت الطبيعة
رفيقي الذي وجدته إلى جواري دائماً.

و قد مضت الأيام
و بقيت أيام الربيع فى ذاكرتى
كلما تمشيت في الحديقة
و داعب زهر الياسمين جبيني
أتشوق لمداعبة أنامل أمي
و هي تمس جبيني مسّا رفيقا
مفكرا في أن الحنان الذي كان يحدو
تلك الأنامل الساحرة
يتجلّى في نقاء زهر الياسمين
و أن ذاك الحنان
ما يزال باقيا لا ينفد ولا يفنى."



هو طاغور ..

روح نقية ..شغوف بالجمال
فى كل مكونات الكون
باحثا فى تفاصيله
عن اليقين و الصفاء
فلست تراه
إلا بين أحضان هذه الطبيعة الأم
فى الغابات ..قرب الأنهار ..
متأملا مسارات الغيوم و السحب
تحت غصون الشجر .
بين الورود الناضرة ..
تتجدد مع كل ربيع ..
ذاهلا ..فى غبطة و فرح
أمام التماعة قطرات الندى
و لو على سنبلة .


آه يا لهذا الياسمين ..
هذا الياسمين الأبيض !

"أحسبني ما أزال أذكر اليوم الأول
الذي ملأت فيه ذراعي بهذا الياسمين
بهذا الياسمين الأبيض .
لقد شغفت بنور الشمس ..
بالسماء .. بالأرض الخضراء .
لقد تناهي إلى سمعي الخرير الناعم
من النهر المترقرق في ظلمة منتصف الليل .
لقد سعى الخريف وغروب الشمس إلى لقائي
عند منعطف الطريق ..فى العزلة المنزوية
كعروس تحسر عن خمارها لتستقبل حبيبها .
لما تزل ذاكرتي معطرة بطلائع الياسمين الأبيض
الذي ملأت به ذراعي حين كنت طفلا صغيرا .
لقد مرت أيامٌ رغيدة ٌ ..
وقد ضحكت مع اللاهين في ليالي الأعياد
وفي الصباحات المربدة الممطرة
جعلت أنغم شتى الأغاني الوانية
لقد أحطت عنقي بطوق مسائي
من زهر الباكولا مضفور بيد الحب .
لما تزل ذاكرتي
معطرة بطلائع الياسمين الريّان
الذي ملأت به ذراعي
حين كنت طفلاً صغيرا ."

بديع حقى


فى العام التالى لوفاة أمه
تلقى طاغور صدمة هائلة
بإنتحار شقيقته !

تمنى والد طاغور
أن يدرس ولده القانون
فأرسله الى كلية برايتون بإنجلترا


رابندرانات طاغور انشودة الروح


إلا أنه لم يجد نفسه فى هذه الدراسة
و هو الشغوف بالفن والأدب
فكانت فرصته فى إنجلترا
للإطلاع على أعلام الأدب هناك
و روائع شكسبير
و ملتون ووليم بليك و غيرهم
مما أعانه فيما بعد على نقل بعض مؤلفاته
إلى الإنجليزية التى أجادها بإقتدار
تلك المؤلفات
التى بدأ بنشرها فى ريعان شبابه
فكان ديوانه الأول

أغانى المساء عام1882
ثم أردفه بديوان
أغانى الصباح عام 1883
فنال إعجاب كبار شعراء عصره
و قد توسموا فيه شاعرا
مبدعا على موعد مع النبوغ
ونال أيضا ترحيبا كبيرا من النقاد و القراء
عاد طاغور من إنجلترا متشربا بروح حضارتها
راغبا فى أن تتخلص بلاده من التعصب و سيطرته
على العديد من الطوائف و الأديان فى الهند
كارها لتقاليد بالية
تحول ما بينها و بين التقدم و النمو
ولما كنا مقاطَعين كأسرة
من جراء آرائنا الدينية المارقة
فقد تمتعنا بحرية المنبوذين
وكان علينا أن نشيِّد عالمنا
بأفكارنا وطاقتنا العقلية الخاصة.
طاغور
ترى
هل كان طاغور يستشرف أحوالنا ..
و كيف يتمسك البعض ..
ليس بصحيح الدين
بل بقشوره
فكتب

الدين الزائف؟
كل ما يحرر الإنسان يحولونه إلى قيود
وكل ما يوحده يحولونه إلى سيوف
وكل ما يحمل الحب
من النبع الخالد يحولونه إلى سجون
يحاولون اجتياز النهر في سفينة مثقوبة
يا إلهي دمر الدين الزائف
وانقذ الأعمى
ولتهشم المعبد الملطخ بالدماء
ودع هزيم الرعد ينفذ إلى سجن الدين الزائف
واحمل إلى هذه الأرض التعسة نور المعرفة


و لم يتوقف اتصاله بالحركة الأدبية
فى إنجلترا
حتى بعد عودته الى الوطن
فنال مكانة متميزة بين الأدباء الإنجليز
الوحيد الذي لم يرحب
بوجود طاغور في لندن
هو الفيلسوف الإنجليزى
برتراند راسل
وقد رد طاغور على ذلك التجاهل
بأن علق على إحدى محاضراته
بأنها
بعيدة الصلة بالأمور الهامة في الحياة
خالية من البصيرة.
و إذا مضينا فى ركاب مسيرة
حياة رابندرانات طاغور
فهى مسيرة صعبة..
تغلغلت فيها أحزان على أحزان ..
تحت وطأة من ضربات القدر المؤلمة
كابد خلالها مرارة فقدان أغلى الأحباء
فى فترة زمنية قصيرة على نحو بالغ القسوة



ففى بداية العشرينات من عمره
تحديدا فى العام 1883
اختارت له اسرته عروسه

مرينالينى ديفى

رابندرانات طاغور انشودة الروح

فتاة صغيرة
لم تتجاوز الثالثة عشر من عمرها
استجاب طاغور للتقاليد
التى تقسر الأبناء على الإنصياع لإرادة الأسرة
و مع أن طاغور انتقد فيما بعد هذه العادات
من بين ما انتقده من عادات بالية
فإن حياته الزوجية مضت هانئة سعيدة
متوافقة مع روحه المحبة الحنون


رابندرانات طاغور انشودة الروح

أتتنى الفرحة تتواثب من أطراف الكون لتسعدنى
لقد لثمتها أنوار السماوات
و طفقت تلثمها حتى استفاقت الى الحياة
حتى ورود الصيف
المنصرم على عجل
ترددت نهداتها فى انفاسها
و ترنمت ينابيع المياه
و سطوة الرياح فى حركاتها و سكناتها
حتى إتقّاد الألوان
المنبعثة من الغابات و الغيوم
قد توهجت فى حياتها
انها زوجتى
لقد أوقدت مصباحها فى بيتى
و أضاءت جنباته


للكنها و للأسف الفرحة الناقصة..
فرحة طالها الألم
و إغتالها عذاب الفراق المبكر
فبين الأعوام 1902 و 1907
إنتزع الموت منه
زوجته و هى فى ريعان شبابها
و اثنين من أطفاله ووالده


رابندرانات طاغور انشودة الروح

نوائب كانت كفيلة بعزلته
و إنكسار روحه
تحت وطأة ذلك الهم الثقيل ..
الطافح بالألم
لولا أن قلبه المؤمن
الممتلئ بطاعة الله
و الخضوع لمشيئته
مكّنه من ضبط النفس الصافية
محوّلا نكبته لحافز ينشد به الكمال !



[B]"إن عاصفة الموت التي اجتاحت داري
فسلبتني زوجي واختطفت زهرة اولادي
أضحت لي نعمة ورحمة فقد اشعرتني بنقصي
وحفزتني على نشدان الكمال
والهمتنى أن العالم لا يفتقد ما يضيع منه "


و من ذوب نفسه المكلومة
و عصارة الألم الموجع
كتب طاغورقصائد مطبوعة
بالأسى..و فلسفة الموت
تشف بأحزانه و جروحه البليغة
فى ديوانه الرائع

جيتانجالى
أو قربان الغناء..


أيها الموت

أيها الموت يا موتي
آخر إنجازات حياتي
تعال وتحدث إلي همسا
لقد انتظرتك يوما بعد يوم
وتحملت من أجلك أفراح الحياة وأتراحها
وجميع ما يكونني وكل ما أملك وكل ما أرجو
تدفقت نحوك في سر عميق
نظرة أخيرة من عينيك
ستجعل حياتي كلها لك
لقد ضفرت الزهور
وهيئ إكليل العريس
وبعد الزفاف
ستترك العروس بيتها
وتذهب وحدها
لمقابلة سيدها في وحدة الليل..

خليفة التليسي

و ينشد طاغور ..
ذلك الإنسان نادر العظمة و الصفات
شارحا آلامه ..

إنطفأ مصباحى المنير
مع انى أحطته بمعطفى
ليكون بمنجى من الريح
ألذلك إنطفا ؟

ذبلت زهرتى اليانعة
مع أنى ضممتها بشدة الى قلبى
فى لهفة و خوف
ألذلك ذبلت الوردة ؟

نضب النهر ..
مع أنى وضعت سدا فى مجراه
فلا يفيض إلا لى وحدى
ألذلك نضب النهر ؟

إنقطع وتر المعزف
مع أنى حاولت العزف عليه
بأعلى النغمات
ألذلك انقطعت أوتاره ؟


و تتواصل أناشيد الحزن و الألم

إيه أيتها الدنيا لقد قطفت وردتك .
وضممتها إلى قلبي فوخزتني شوكتها
ولما جنح النهار إلى الزوال
وامتدت العتمة
ألفيت الوردة ذاويةً
بيد أن ألم وخزتها ظل باقياً
إيه أيتها الدنيا لقد قطفت وردتك .
وضممتها إلى قلبي فوخزتني شوكتها
ولما جنح النهار إلى الزوال
وامتدت العتمة
ألفيت الوردة ذاويةً
بيد أن ألم وخزتها ظل باقياً
إيه أيتها الدنيا
سوف يوافيك الورد بشذاه وعنفوانه
ولكن أوان قطف الورد
الذي كنت أتحيّنه قد فاتني
وفي الليل الحالك
لم اعد أظفر بوردة
فيما عدا ألم وخزتهاالباقي

بديع حقى

لقد رحلت بعيدا فى الدرب القاسى
حاجّا نحو الألم
ما أكثر الأيام التى بقيت فيها بلا رفاق
ما أكثر الليالى بلا مصباح
و مع ذلك ففى أعماق نفسى
شعرت بلمستك !


روح مؤمنة شفافة و خلق رفيع
يجاهد صاحبه للإمتثال لحكمة الخال
فى سماحة طبع ..و نقاء ..و صبر
**

"و ينتهى مطاف الحزن و الألم
ما كان ألما ذات يوم
صار الآن سلاما و طمأنينة "


و لنا بإذن الله لقاء
مع قطوف الحكمة ..
و شاعر الحب و الجمال و السلام .

-2-
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
05-27-2010, 09:29 PM   #3
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

رابندرانات طاغور انشودة الروح


سافر طاغورعام 1912
إلى إنجلترا, للمرة الأولى
منذ أن ترك الجامعة برفقة ابنه
ولماكانت كل أعماله السابقة تقريبا
قد كتبت بلغته البنغالية
فقد شرع من باب قتل وقت السفر الطويل
يترجم
آخر دواوينه:
"جيتنجالي"
إلى الإنجليزية.
عند وصول طاغور إلى إنجلترا
علم صديق مقرب منه ويدعى

روثنستاين
وهو رسام شهير التقاه طاغور في الهند
بأمر الترجمة
وما أن إطلع عليها..

حتى بادر بالإتصال بصديقه
الشاعر ذائع الصيت
وليم بتلر ييتس

رابندرانات طاغور انشودة الروح

الذي إنبهربدوره بتجربة طاغور
فبادر بتنقيح الترجمة
وكتب مقدمة لها بنفسه.
×××××
أنني أقرأ رابندرانث كل يوم
أن تقرأ سطراً واحداً له
يجعلك تنسى كل هموم هذا العالم"
كانت هذه هى كلمات طبيب بنغالى قدير
للشاعر ييتس
فى مقدمته الشهيرة للديوان
الذى إستطرد أيضا قائلا
أى الطبيب
"إن لدينا شعراء آخرين
لكن لا أحد في قامته
إننا ندعو هذا عصر رابندراناث.
لا يبدو لي أن هنالك شاعراً
في أوروبا بلغ شهرة طاغور لدينا
إنه عظيم في الموسيقى كما هو في الشعر
وأغانيه تغنى من غرب الهند إلى بورما
حيثما تنطق البنغالية
لقد نال شهرته
وهو في التاسعة عشر من عمره
عندما كتب روايته الأولى
ومسرحياته قد كتبت
عندما كان أكبر بقليل
وما زالت تعرض في كالكاتا.
أنني معجب أشد الإعجاب باكتمال حياته
عندما كان يافعاً جداً
كتب الكثير حول شؤون الطبيعة
كان يجلس طوال النهار في حديقته
ومن سن الخامسة والعشرين
وحتى الخامسة والثلاثين ربما
عندما كان يعيش حزنه
كتب أجمل قصائد حب في لغتنا"
ثم قال بانفعال عميق
"أن الكلمات تعجز عن ما أدين له به
وأنا في سن السابعة عشر
بسبب قصائده في الحب.
بعد ذلك صار شعره أعمق
أصبح روحياً وفلسفياً،
إن كل آمال البشرية موجودة في تسابيحه
لقد كان الأول بين قديسين
ممن لم يرفضوا الحياة و إغترف منها حديثه
ولهذا نمنحه نحن محبتنا".
".

رابندرانات طاغور انشودة الروح


ظهر ديوان
"قربان الأغاني"
باللغة الإنجليزية
في سيبتمبر من العام 1912
محققا نجاحا لا مثيل له
بكلماته المنتقاة بحساسية فائقة
و بجماله غير المسبوق..
فلم يكن أحدا قد قرأ شيئا كهذا من قبل.
وجد الغربيون أنفسهم أمام لمحة
مكثفة للجمال الصوفي
الذي تختزنه الثقافة الهندية
في أكثر الصور نقاءً وبوحاً ودفئاً.
و ترجم الديوان إلى عدة لغات
منها اللغة الفرنسية
على يد الكاتب المرموق
أندريه جيد

إنه طاغور ...
ناظم جواهر الإبداع
فى الفلسفة و الشعر
و الرواية و المسرح .

و قد شاعت عنه مقولة
أكثر الشعراء صوفية ..
و أكثر الصوفيين شاعرية .
لكونه معلما روحيا صوفيا
فى إطار شاعرى بالغ الرقة و العذوبة
نفسا نقية تنشد الكمال و الحرية
محبا لله تعالى
متساميا عن المذهبيات الطائفية
بقلب يحتضن أرفع القيم الإنسانية
ينثر فى قصائده صفاء نفس مؤمنة
خالصة للخالق فى نزعة صوفية ..
تقترب من التوحيد
معليا من قدر الإنسان ..

"منذ أول فجر أطل على الكون
منذ ملايين السنين
ألم تحيك فى نسيج حياتى
شعاعا من لدنك من أشعة الشمس ؟
كيف قيض لى الوجود
فى ذلك الصباح البعيد ..البعيد
من يعرف ؟
و على أى نحو لست الآن ادركه أوجدتنى ؟
أه ..يا خالقى السرمدى
من أزمنة ما قبل الذاكرة
وأنت تصوغني من جديد عبر العصور.
ملازمًا لي أبَدَ الدهر
ستبقى معي دومًا
إن لم تتكلم، فسأتحمل
في الحق صمتك
وسأملأ به قلبي.
سأنتظر ساكنا
في الليلةالمتلاحمة النجوم،
ورأسي حانِ مطرق
سيقبل الفجر بلا ريب،
وستنقشع الظلمة
وسيسيل صوتك
في رعشات مذهبة تتسرب عبر السماء
حينذاك ستتسق كلماتك في أغنياتك
زهورا في جميع منعطفات غاباتي"

بديع حقى

"إن الزمن فى يديك
يامولاي
لاحد له
ولاأحد يقدر علي حصر ساعاتك
وتمضي الأيام والليالي
وتزدهر العصورثم تذبل
مثل الزهور
وأنت الوحيد الذي يحسن الأنتظار
وتتابع أحقابك وعهودك
لتهب الكمال
لزهرة صغيرة في أحد الحقول
ونحن ليس لدينا وقت نضيعه
وعلينا أن نشقي
لإنه ليس لدينا وقت نضيعه
حتي لانفقد فرصتنا المتاحة
نحن أفقر من أن يتاح لنا التخلف
وهكذا يمضي الوقت
بينما أهب لكل إنسان متذمر
مايرغب فيه من هذا الوقت
وهيكلك فارغ من المتعبدين
وفي نهاية النهار
أسرع الخطو خوفا من أن يقفل بابك
فأجد أنه مايزال هناك
متسع من الوقت"


لكن التصوف عند طاغور
ليس إعتزالا و زهدا
وانصرافا عن الحياة
فتراه يخاطب الناسك
البعيد عن وقع الحياة و العمل و الكد ...

"توقف عن إنشاد أناشيدك
وتلاوة تراتيلك
من الذي تعبده
في هذه الزاوية المغلقة المنفردة ؟
في معبد كل أبوابه موصدة
إن إلهك ليس هنا … إنه هناك
حيث الحراث يحرث الأرض الصلدة
وحيث يجهد عامل الطريق
في كسر الحجارة
إنه معهم في الشمس الحارقة
إنه معهم في الأمطار الهاطلة
تعال
وأخرج من جلساتك للتأمل
وأترك جانباً الزهور والبخور!
ما ذا يضيرك
في أن تتمزق ثيابك وأن تتبقع قليلاً ؟
قابله وقف بجانبه
عند المحراث
وفي لفحات العرق بين حاجبيك."



"أنا لا اظفر بالراحة .
أنا ظامئ إلى الأشياء البعيدة المنال
إن روحي تهفو ، تواقةً
إلى لمس طرف المدى المظلم
إيه أيها المجهول البعيد وراء الأفق
يا للنداء الموجع المنساب من نايك
أنا أنسى ..
أنسى دوماً أنني لا أملك جناحاً لأطير
وأنني مقيد دوماً بهذا المكان
إنني متّقدُ الشوق .. يقظان ..
أنا غريبٌ في أرضٍ عجيبة .
إن زفراتك تتناهى إليّ ..
لتهمس في أذني أملاً مستحيلاً
إن صوتك يعرفه قلبي كما لو كان قلبه
أيها المجهول البعيد ..
يا للنداء الموجع المنساب من نايك !
أنا أنسى ..
أنسى دوماً
أنني لا أعرف الطريق
وأنني لا أمتلك جواداً مجنحاً
أنا لا أظفر بالطمأنينة ..أنا شارد ..
أهيم في قلبي ..في الضباب المشمس ،
من الساعات الضجرة
ماأبهى مرآك العظيم يتجلّى في زرقة السماء !
أيها المجهول البعيد ..
يا للنداء الموجع المنساب من نايك ..
إنني أنسى.. أنسى دوماً
أن الأبواب كلّها موصدة
في البيت الذي أفزع فيه إلى وحدتي ."

بديع حقى

[COLOR=black]هكذا
سحر طاغور الغرب بكتاباته و ترجماته
التى انتشرت فى ربوع العالم
عندما نشر فى الفترة ما بين
1908 –الى 1912
أهم أعماله باللغة البنغالية
التى حرص دائما على ان يكتب بها
من هذه الأعمال:
روايته الشهيرة

جورا
و مسرحية
مكتب البريد
إضافة لصفحات من مذكراته.
وخاصة ديوان
جيتانجالى
الذى _و كما أسلفنا سابقا _
قدم له الشاعر الإيرلندى الشهير
ييتس
و نشرته دار ماكميلان الشهيرة


رابندرانات طاغور انشودة الروح

كان أنشودة عذبة في فم الحياة
فكانت الحياة أنشودة في فمه
وكان جوهرة نادرة في خزانتها
فكانت جوهرة نادرة في خزانته
لقد غنّته فغناها، وأغنته فأغناها".‏
ميخائيل نعيمة
تابعونا

-3-
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
05-27-2010, 10:42 PM   #4
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

رابندرانات طاغور انشودة الروح


كان العام 1913
نقطة تحول فى حياة طاغور
بعدما أصبح نجما فى المحيط الأدبى
يسعى الى محاضراته
جمهور المثقفين من الإنجليز
فقد

سعت اليه عام 1914
جائزة نوبل
كأول أديب من الشرق
ينالها متخطيا وقتها
الروائي الكبير تولستوى
كأبرز المرشحين للجائزة

و بعدها صار طاغور
شخصية عالمية ذات شأن كبير
محققا أملا راود الأب المهراجا..
حين أسماه الشمس
ذات يوم بعيد و هو بعد وليدا
فما تغيب إشراقة طاغور ..
و لا يتوارى شعاع فكره
فى زيارات و جولات أستقبل خلالها أروع
إستقبال يليق بمفكر و فيلسوف
تمكن بقوة بساطته و محليته
من توثيق وشائج عميقة راسخة فى قلب و عقل
كل من قرأ له و تدبر معانيه و أفكاره
و ظل حتى بعد أن تقدم به العمر
متعلقا بآفاق العالم
فقام برحلات كثيرة
الى أوروبا و الشرق الأقصى
و الإتحاد السوفيتى و أمريكا
لإلقاء الشعر و المحاضرات
و الإطلاع على ثقافة الآخرين
و فى عينيه تلك النظرة الطيب
المتلهفة للمعرفة الطافحة بالحنو و الذكاء
و حيثما حلّ يجد الترحاب و المحبة

خاصة فى روما حيث تجمع حسبما يقال
فى
ساحة كولوسيوم
آلاف الأشخاص
يحيونه و يهتفون باسمه هتافا مدويّا هادرا

رابندرانات طاغور انشودة الروح


"سأحطم الحجر
وأنفذ خلال الصخور
وأفيض على الأرض
وأملأها نغماً
سأنتقل من قمة إلى قمة
ومن تل إلى تل وأنحدر في الوديان
سأضحك بملء صدري
وأجعل الزمن يسير في ركابي "


طاغور فى جنيف

رابندرانات طاغور انشودة الروح


طاغور مع البرت أينشتين فى المانيا

رابندرانات طاغور انشودة الروح

مع المعجزة هيلين كيلر

رابندرانات طاغور انشودة الروح


فى العراق

رابندرانات طاغور انشودة الروح

جدير بالذكر أن أثناء زيارة طاغور للعراق
أسعده كثيرا أن غنت فى حضرته
مطربة العراق الشهيرة

زكية جورج
يا بلبل غنى لجيرانك

و هى من تأليفه ترجمها حينه
الشاعر المعروف العراقى
جميل صدقى الزهاوى

كما زار طاغور الصين
في شهر مايو عام 1924،
فغطت مجلات
(الشرق) و (الشبان الصينيون)

و (روايات شهرية)
هذه الزيارة
بقي طاغور في الصين 49 يوما
زار خلالها شانغهاي وهانغتشو ونانجينغ
وجينان وبكين وتاييوان وهانكو الخ
وألقى كلمات في مناسبات عامة أكثر من 15مرة.
وقد غطت أخباره وسائل الإعلام كل يوم
ونشرت الجرائد كلماته وصوره في صدر صفحاتها
خلال زيارة طاغور للصين..
كان طاغور ملء السمع و البصر
وانتشرت أعماله في الصين
لدرجة أن الطلاب كانوا يتباهون
بحفظ قصائد طاغور بالإنجليزية.
رؤية طاغور للحضارة الغربية
فى اليابان
سنة 1916
ألقى طاغور محاضرة في جامعة طوكيو
خاطب فيها الشبيبة بقوله :


"أنكم لا تستطيعون
أن تقبلوا الحضارة الحديثة كما هي
أن واجبكم أن تدخلوا عليها التغيير
الذي تتطلبه عبقريتنا الشرقية.
وواجبكم أن تبثوا الحياة حيث لا يوجد إلا الماكينة
وأن تستعيضوا بالقلب الإنساني
عن حسابات المصلحة الباردة
وأن تتوجوا الحق والجمال
حيث لا سلطان إلا للقوة الغاشمة
أن حضارة أوروبا نهمة ومسيطرة،
تلتهم البلاد التي تغزوها
وتحت اسم الوطنية لا تراعي كلمة الشرف....
ونحن نتنبأ دون تردد بان ذلك لن يدوم
لأن في العالم قانوناً أخلاقياً مهيمنا
ينطبق على الجماعات
كما ينطبق على الأفراد"


"لا يفرّق في تقديره للإنسان بين جنس وجنس
ولا بين لون ولون، ولا بين دين ودين
، كان الإنسان عنده هو الإنسان
في أية صورة جاء،
وفي أية أرض نشأ، كان يرى الإنسان قدساً،
لأنه الصورة التي تتجلىفيها قدرة القادر
وعظمة الخالق على الأرض...
لم يفقد قط،
حتى في أحلك ساعات حياته
إيمانه بالإنسان,..".‏

شكرى عياد
-4- تابعونا....
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الروح, انشودة, رابندرانات, طاغور

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبابيك الروح كلمات من وحى الخاطر هالة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 10-02-2016 11:00 AM
رفت الروح حولها من خواطرى النديم منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 3 06-30-2014 07:04 AM
سر الحب جمال الروح ارواح الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 2 09-19-2012 08:43 PM
انشودة قلبي الصغير بصوت مشاري بن راشد العفاسي moh004 منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 2 01-28-2008 09:22 PM


الساعة الآن 06:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc