منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

07-08-2007, 08:58 AM   #13
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
زهره الكاميليا
اقتباس:
العزيزة شريرة
إخترت شاعرا مبدعا ...اْصبح اسمه مرادفا للحب ..
و المشاعر الجميلة المرهفة .
[]حبيبتي الغالية زهره الكاميليا

لقد احبب شعر فاروق جويدة في الحب وفي الغضب
وهذا دليل على قوة المشاعر
فالحب والغضب من اقوى المشاعر
ولك قصيدة للحب من اجل عيونك غاليتي زهره الكاميليا

قصيدة قبل الرحيل

وهي تعد من أروع ما قرأت لفاروق جويدة

****************

تعالي أحبك قبل الرحيل
فما عاد في العمر غير القليل
اتينا الحياة بحلم برئ
فعربد فينا زمان بخيل



حلمنا بأرض تلم الحيارى
وتأوي الطيور وتسقي النخيل
رأينا الربيع بقايا رماد
ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل
حلمنا بنهر عشقناه خمرا
رأيناه يوما دماء تسيل
فإن أجدت العمر في راحتي
فحبك عندي ظلال...ونيل
ومازلت كالسيف في كبريائي
يكبل حلمي عرين ذليل
ومازلت أعرف أين الأماني
وإن كان درب الأماني طويل

------------------------------

تعالي ففي العمر حلم عنيد
فمازلت أحلم بالمستحيل
تعالي فمازال في الصبح ضوء
وفي الليل يضحك بدر جميل
أحبك والعمر حلم نقي
أحبك واليأس قيد ثقيل
وتبقين وحدك صبحا بعيني
إذا تاه دربي فأنت الدليل
إذا كنت قد عشت حلمي ضياعا
فإني خلقت بحلم كبير
وهل بالدموع سنروي الغليل؟
وماذا تبقى على مقلتينا؟
شحوب الليالي وضوء هزيل؟
تعالي لنوقد في الليل نارا
ونصرخ في الصمت في المستحيل .
تعالي لننسج حلما جديدا
نسميه للناس

حلم الرحيل


واي من القصائد التي احبها
هذه القصيدة الناقدة للحياة التي نحياها


مادام يحكمنا الجنون
سنرى كلاب الصيد تلتهم الأجنة فى البطون
سنرى حقول القمح ألغاماً
وضوء الصبح ناراً فى العيون
سنرى الصغار على المشانق
فى صلاة الفجر جهراً يـُصلبون
ونرى على رأس الزمان
عويل خنزير قبيح الوجه
يقتحم المساجد والكنائس والحـُصون
وحين يحكمنا الجنون
لا زهرة بيضاء تـُشرق
فوق أشلاء الغصون
لا فرحة فى عين طفل
نام فى صدر حنون
لا دين ... لا إيمان ...
لا حق ... ولا عرض مُصون

وتهُون أقدار الشعوب وكل شئ قد يهون
ما دام يحكمنا الجنون
أطفال بغداد الحزينة يسألون
عن أى ذنبٍ يقتلون
يترنحون على شظايا الجوع
يقتسمون خبز الموت . . . ثم يودعون
شبح الهنود الحمر يظهر
فى صقيع بلادنا
ويصبح فينا الطامعون
من كل صوبٍ قادمون
من كل جنسٍٍ يزحفون
تبدو شوارعنا بلون الدم
والكهان فى خمر الندامة غارقون
تبدو قلوب الناس أشباحاً
ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً
بين المهانة والظنون
هذه كلاب الصيد فوق روؤسنا تعوى
ونحن إلى المهالك مسرعون
أطفال بغداد الحزينة
فى الشوارع يصرخون
جيش التتار يدق أبواب المدينة كالوباء
ويزحف الطاعون
أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون
جثث الهنود الحمر تطفو
فوق أعمدة الكنائس والثرى يغلى
صراخ الناس يقتحم السكون
أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات

مخالب سوداء تنفد فى العيون

مازال دجلة يذكر الأيام . . .
والماضى البعيد يطل من خلف القرون
عبر الغزاة هنا كثيراً . . . ثم راحوا

أين راح العابرون ؟ !

هذى مدينتا . . وكم باغ أتى
ذهب الجميع ونحن فيها صامدون
سيموت هولاكو. . . ويعود أطفال العراق
أمام دجلة يرقصون
لسنا الهنود الحمر حتى تنصبوا فينا المشانق
فى كل شبر من ثرى بغداد
نهراً . . . أو نخيل . . . أو حدائق
وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق
سنحارب الطاغوت فوق الأرض
بين الماء . . . فى صمت الخنادق
إنا كرهنا الموت . . . لكن
فى سبيل الله نشعلها حرائق
ستظل فى كل العصور . . . وإن كرهتم
أمة الإسلام . . . من خير الخلائق
أطفال بغداد الحزينة . . .
يرفعون الأن رايات الغضب
بغداد فى أيدى الجبابرة الكبار
تضيع منا . . . تغتصب
أين العروبة والسيوف البيض
والخيل الضوارى والمآثر والنسب
أين الشعوب . . . وأين كهان العرب ؟
فى معبد الطغيان يبتهل الجميع
ولا ترى غير العجب
البعض منهم قد شجب
والبعض فى خزى هرب
هناك من خلع الثياب لكل جوّاد وهب
فى ساحة الشيطان تقُرأ سورة الدولار
يسعى الناس أفواجاً إلى مسرى الغنائم والذهب
والناس تسأل عن بقايا أمة
تدعى العرب . . .
كانت تعيش من المحيط إلى الخليج
ولم يعد
فى الكون شئ من مآثر أهلها
ولكن مأساة سبب
باعوا الخيول . . . وقايضوا الفرسان
فى سوق الخطب
فليسقط التاريخ . . . ولتحيا الخطب
أطفال بغداد الحزينة يصرخون
يأتوا إلينا الموت
فى لبس الصغار
يأتى إلينا الموت . . . فى اللعب الصغيرة
فى الحدائق . . . فى الأغانى
فى المطاعم . . . فى الغبار
تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ
لا يبقى لنا منها . . . جدار
عار على زمن الحضارة اى عار
من خلف الآف الحدود
يـُطل صاروخ لقيط الوجه
لم يعرف له أبداً مدار
ويصيح فينا
" أين أسلحة الدمار ؟ "
هل بعد موت الضحكة العذراء فينا
سوف يأتينا النهار
الطائرات تسد عين الشمس
والأحلام فى دمنا إنتحار
فبأى حق تهدمون بيوتنا
وبأى قانون تدمر ألف مئذنة وتنفث سيل نار
تمضى بنا الأيام فى بغداد
من جوع . . . إلى جوع
ومن ظمأ . . . إلى ظمأ
ووجه الكون جوع ... أو حصار
يا سيد البيت الكبير
يا لعنة الزمن الحقير
فى وجهك الكذاب تخفى ألف وجه مستعار
نحن البداية فى الرواية ثم يرتفع الستار
هذى المهازل لن تكون نهاية المشوار
هل صار تجويع الشعوب
وسام عز وأفتخار ؟!
هل صار قتل الناس فى الصلوات
ملهاة الكبار ؟!
هل صار قتل الأبرياء
شعار مجد وأنتصار
أم أن حق الناس فى أيامكم
نهب . . . وذل . . . وأنكسار
الموت يسكن فى كل شئ حولنا
ويطارد الأطفال من دار لدار
مازلت تسأل
" أين أسلحة الدمار ؟ "



أطفال بغداد الحزينة فى المدارس يلعبون

كرة هنا . . . كرة هناك
طفل هنا . . . طفل هناك
قلم هنا . . . قلم هناك
لغم هنا . . . موت . . هلاك
بين الشظايا زهرة الصبار تبكى
والصغار على الملاعب يسقطون
بالأمس كانوا ....
كالحمائم فى الفضاء يحلقون
فى الكوفة الغراء عطر من عبير المصطفى
فجر أضاء الكون يوماً لا أستكان ولا غفا
يا آل بيت محمد
كم حن قلبى للحسين وكم هفا
غابت شموس الحق والعدل أختفى
مهما وفى الشرفاء فى أيامنا
زمن الندالة . . . ما وفى
مهما صفى العقلاء فى أوطاننا
بئر الخيانة ما صفى


بغداد يا بلد الرشيد

يا قلعة التاريخ والزمن المجيد
بين إرتحال الليل
والصبح المجنح لحظتان
موت . . . وعيد
ما بين أشلاء الشهيد
يهتز عرش الكون فى صوت الوليد
ما بين ليل قد رحل
ينساب صبح بالأمل
لا تجزعى بلد الرشيد
لكل طاغية أجل
طفل صغير ذاب عشقاً فى العراق
كراسة بيضاء يحضنها
وبعض الفل . . بعض الشعر والأوراق
حصالة فيها قروش
من بقايا العيد . . .
دمع جامد يخفيه فى الأحداق
عن صورة الاب الذى قد غاب يوما ... لم يعد
وانساب مثل الضوء فى الاعماق
يتعانق الطفل الصغير مع التراب
يطول بينهما العناق
خيط من الدم الغزير يسيل من فمه
يذوب الصوت فى دمه المراق
تخبو الملامح ... كل شئ فى الوجود
يصيح فى ألم ... فراق
والطفل يهمس فى أسى
أشتاق يا بغداد تمرك فى فمى
من قال أن النفط أغلى من دمى
بغداد لا تتألمى
مهما تعالت صيحة البهتان فى الزمن العمى
فهناك فى الافق البعيد صهيل فجر قادم
فى الافق يبدو سرب أحلام يعانق أنجمى
مهما تواري الحلم فى عينيك
قومى .... وأحلمى
ولتنثري فى ماء دجلة أعظمى
فالصبح سوف يطل يوماً
فى مواكب مأتمى
الله أكبر من جنون الموت
والزمن البغيض الظالم
بغداد لا تستسلمى
بغداد لا تستسلمى
من قال إن النفط أغلى من دمى ؟!
[/]
شريرة غير متواجد حالياً  
11-04-2007, 08:51 AM   #14
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

[]هل في الأرض ناس كالعرب؟

من قال إن العار يمحوه الغضب وأمامنا عرض الصبايا يغتصب
صور الصبايا العاريات تفجرت بين العيون نزيف دم من لهب
عار على التاريخ كيف تخونه همم الرجال ويستباح لمن سلب؟‏!‏
عار على الأوطان كيف يسودها خزي الرجال وبطش جلاد كذب؟‏!‏
الخيل ماتت‏..‏ والذئاب توحشت تيجاننا عار‏..‏ وسيف من خشب
العار أن يقع الرجال فريسة للعجز‏ من خان الشعوب‏..‏ ومن نهب
لا تسألوا الأيام عن ماض ذهب فالأمس ولى،‏ والبقاء لمن غلب
ما عاد يجدي أن نقول بأننا‏..‏ أهل المروءة‏..‏ والشهامة‏..‏ والحسب
ما عاد يجدي أن نقول بأننا‏..‏ خير الورى دينا‏..‏ وأنقاهم نسب
ولتنظروا ماذا يراد لأرضنا صارت كغانية تضاجع من رغب
حتى رعاع الأرض فوق ترابنا والكل في صمت تواطأ‏..‏ أو شجب
الناس تسأل‏:‏ أين كهان العرب؟‏!‏ ماتوا‏..‏ تلاشوا‏.‏ لا نرى غير العجب
ولتركعوا خزيا أمام نسائكم لا تسألوا الأطفال عن نسب‏..‏ وأب
لا تعجبوا إن صاح في أرحامكم يوما من الأيام ذئب مغتصب
عرض الصبايا والذئاب تحيطه فصل الختام لأمة تدعي‏’‏ العرب‏’‏
عرب‏ وهل في الأرض ناس كالعرب؟‏!‏ بطش‏.‏ وطغيان‏..‏ ووجه أبي لهب
هذا هو التاريخ‏..‏ شعب جائع وفحيح عاهرة‏..‏ وقصر من ذهب
هذا هو التاريخ‏..‏ جلاد أتي يتسلم المفتاح من وغد ذهب
هذا هو التاريخ لص قاتل يهب الحياة‏..‏ وقد يضن بما وهب
ما بين خنزير يضاجع قدسنا ومغامر يحصي غنائم ما سلب
شارون يقتحم الخليل ورأسه يلقي علي بغداد سيلا من لهب
ويطل هولاكو علي أطلالها ينعى المساجد‏..‏ والمآذن‏..‏ والكتب
كبر المزاد‏..‏ وفي المزاد قوافل للرقص حينا‏..‏ للبغايا‏.‏ للطرب
ينهار تاريخ‏..‏ وتسقط أمة وبكل قافلة عميل‏..‏ أو ذنب
سوق كبير للشعوب‏..‏ وحوله يتفاخر الكهان من منهم كسب
جاءوا إلى بغداد‏..‏ قالوا أجدبت‏..‏ أشجارها شاخت‏..‏ ومات بها العنب
قد زيفوا تاجا رخيصا مبهرا ’‏ حرية الإنسان‏’..‏ أغلى ما أحب
خرجت ثعابين‏..‏ وفاحت جيفة عهر قديم في الحضارة يحتجب
وأفاقت الدنيا علي وجه الردى ونهاية الحلم المضيء المرتقب
صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم يا ليت شيئا غير هذا قد صلب
هي خدعة سقطت‏..‏ وفي أشلائها سرقت سنين العمر زهوا‏ أو صخب
حرية الإنسان غاية حلمنا لا تطلبوها من سفيه مغتصب
هي تاج هذا الكون حين يزفها دم الشعوب لمن أحب‏..‏ومن طلب
شمس الحضارة أعلنت عصيانها وضميرها المهزوم في صمت غرب
بغداد تسأل‏..‏ والذئاب تحيطها من كل فج‏.‏ أين كهان العرب؟‏!‏
وهناك طفل في ثراها ساجد مازال يسأل كيف مات بلا سبب؟‏!‏
كهاننا ناموا على أوهامهم ليل وخمر في مضاجع من ذهب
بين القصور يفوح عطر فادح وعلي الأرائك ألف سيف من حطب
وعلى المدى تقف الشعوب كأنها وهم من الأوهام‏..‏ أو عهد كذب
فوق الفرات يطل فجر قادم وأمام دجلة طيف حلم يقترب
وعلى المشارف سرب نخل صامد يروي الحكاية من تأمرك‏..‏ أو هرب
هذي البلاد بلادنا مهما نأت وتغربت فينا دماء‏..‏ أو نسب
يا كل عصفور تغرب كارها ستعود بالأمل البعيد المغترب
هذي الذئاب تبول فوق ترابنا ونخيلنا المقهور في حزن صلب
موتوا فداء الأرض إن نخيلها فوق الشواطئ كالأرامل ينتحب
ولتجعلوا سعف النخيل قنابلا وثمارها الثكلى عناقيد اللهب
فغدا سيهدأ كل شيء بعدما يروي لنا التاريخ قصة ما كتب
وعلي المدى يبدو شعاع خافت ينساب عند الفجر‏..‏ يخترق السحب
ويظل يعلو فوق كل سحابة وجه الشهيد يطل من خلف الشهب
ويصيح فينا‏:‏ كل أرض حرة يأبي ثراها أن يلين لمغتصب
ما عاد يكفي أن تثور شعوبنا غضبا‏..‏ فلن يجدي مع العجز الغضب
لن ترجع الأيام تاريخا ذهب ومن المهانة أن نقاتل بالخطب
هذي خنادقنا‏..‏ وتلك خيولنا عودوا إليها فالأمان لمن غلب
ما عاد يكفينا الغضب ما عاد يكفينا الغضب

[/]
شريرة غير متواجد حالياً  
01-12-2008, 12:51 PM   #15
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

[]شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة
والمميزة في حرحة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرا من ألوان الشعر
ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها
خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من
المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي

ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الانجليزية
والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية
عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية
محررا بالقسم الاقتصادي بالأهرام، ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام، وهو حاليا رئيس
القسم الثقافي بالأهرام....

الشاعر المصرى فاروق جويده

قصيدة .. غداً ... نحب

جاء الرحيل حبيبتي
جاء الرحيل ...
لاتنظري للشمس في أحزانها
فغداً سيضحك ضوءها
بين النخيل
ولتذكريني كل يوم عندما
يشتاق قلبك للأصيل
وستشرق الأزهار
رغم دموعها
وتعود ترقص مثلما كانت.
على الغصن الجميل

*******

ولتذكريني كل عام كلما
همس الربيع بشوقه
نحو الزهر
أو كلما جاء المساء معذباً
كي يسكب الأحزان
في ضوء القمر
عودي إلى الذكرى وكانت روضة
نثر الزمان على لياليها الزهر ؟
إن كانت الشمس الحزينة
قد توارى دفئها
فغداً يعود الدفء يملأ بيتنا
والزهر سوف يعود يرقص حولنا
لاتدعي أن الهوى
سيموت حزناً ..... بعدنا
فالحب جاء مع الوجود
وعاش عمراً .... قبلنا
وغداً نحبُ
كما بدأنا من سنين حبنا

*****


الشاعر المصرى فاروق جويده


قصيدة في عينيك عنواني




قالت :

ســـــــوف تنســـــــاني

و تنسى أنني يومًا

وهبتك نبض وجداني

و تعشق مَوْجَةً أخرَى
و تهجر دفـأ شطآني
و تجلس مثلما كنــا
لتسمع بعــض ألحاني
و لا تعنيك أحزانــي
و يسقط كالماء اسمي
و سوف يتوه عنواني
تٌرَى ستقول يا عمري
بأنكَ كنتَ تهوانـــي ؟؟؟؟
فقلتٌ :
هواكي إيماني .....
و مغفرتي.........
و عصياني ......
أتيتك و المنى عندي
بقايا بين أحضـاني
ربيع مات طائـرٌهٌ
على أنقاض بستاني
أحبــــــــك
واحة هدأت عليها
كــــل أحزاني
أحبــــــــك
نسمة تروي لصمت
النــاس ألحانــي
و لو أنساكي يا عمري
حنايا القلب تنســاني
و لو خٌيِّرتٌ في وطن
لقلـــــــــتٌ
هواكي أوطانــــي
إذا ما ضعت في درب

ففي عينيكِ عنواني
[/]
شريرة غير متواجد حالياً  
01-12-2008, 12:55 PM   #16
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

[]الشاعر المصرى فاروق جويده


ماذا تبقى من أرض الأنبياء؟

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء..
لا شيء غير النجمة السوداء
ترتع في السماء..
لا شيء غير مواكب القتلى
وأنات النساء
لا شيء غير سيوف داحس التي
غرست سهام الموت في الغبراء
لا شيء غير دماء آل البيت
مازالت تحاصر كربلاء
فالكون تابوت..
وعين الشمس مشنقةُ
وتاريخ العروبة
سيف بطش أو دماء..
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء
خمسون عاماً
والحناجر تملأ الدنيا ضجيجاً
ثم تبتلع الهواء..
خمسون عاماً
والفوارس تحت أقدام الخيول
تئن في كمد.. وتصرخ في استياء
خمسون عاماً في المزاد
وكل جلاد يحدق في الغنيمة
ثم ينهب ما يشاء
خمسون عاماً
والزمان يدور في سأم بنا
فإذا تعثرت الخطى
عدنا نهرول كالقطيع إلى الوراء..
خمسون عاماً
نشرب الأنخاب من زمن الهزائم
نغرق الدنيا دموعاً بالتعازي والرثاء
حتى السماء الآن تغلق بابها
سئمت دعاء العاجزين وهل تُرى
يجدي مع السفه الدعاء..
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
أترى رأيتم كيف بدلت الخيول صهيلها
في مهرجان العجز…
واختنقت بنوبات البكاء..
أترى رأيتم
كيف تحترف الشعوب الموت
كيف تذوب عشقاً في الفناء
أطفالنا في كل صبح
يرسمون على جدار العمر
خيلاً لا تجيء..
وطيف قنديل تناثر في الفضاء..
والنجمة السوداء
ترتع فوق أشلاء الصليب
تغوص في دم المآذن
تسرق الضحكات من عين الصغار
الأبرياء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
ما بين أوسلو
والولائم.. والموائد والتهاني.. والغناء
ماتت فلسطين الحزينة
فاجمعوا الأبناء حول رفاتها
وابكوا كما تبكي النساء
خلعوا ثياب القدس
ألقوا سرها المكنون في قلب العراء
قاموا عليها كالقطيع..
ترنح الجسد الهزيل
تلوثت بالدم أرض الجنة العذراء..
كانت تحدق في الموائد والسكارى حولها
يتمايلون بنشوة
ويقبلون النجمة السوداء
نشروا على الشاشات نعياً دامياً
وعلى الرفات تعانق الأبناء والأعداء
وتقبلوا فيها العزاء..
وأمامها اختلطت وجوه النساء
صاروا في ملامحهم سواء
ماتت بأيدي العابثين مدينة الشهداء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
في حانة التطبيع
يسكر ألف دجال وبين كؤوسهم
تنهار أوطان.. ويسقط كبرياء
لم يتركوا السمسار يعبث في الخفاء
حملوه بين الناس
في البارات.. في الطرقات.. في الشاشات
في الأوكار.. في دور العبادة
في قبور الأولياء
يتسللون على دروب العار
ينكفئون في صخب المزاد
ويرفعون الراية البيضاء..
ماذا سيبقى من سيوف القهر
والزمن المدنس بالخطايا
غير ألوان البلاء
ماذا سيبقى من شعوب
لم تعد أبداً تفرق
بين بيت الصلاة.. وبين وكر للبغاء
النجمة السوداء
ألقت نارها فوق النخيل
فغاب ضوء الشمس.. جف العشب
واختفت عيون الماء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
ماتت من الصمت الطويل خيولنا الخرساء
وعلى بقايا مجدها المصلوب ترتع نجمة سوداء
فالعجز يحصد بالردى أشجارنا الخضراء
لا شيء يبدو الآن بين ربوعنا
غير الشتات.. وفرقة الأبناء
والدهر يرسم صورة العجز المهين لأمة
خرجت من التاريخ
واندفعت تهرول كالقطيع إلى حمى الأعداء..
في عينها اختلطت
دماء الناس والأيام والأشياء
سكنت كهوف الضعف
واسترخت على الأوهام
ما عادت ترى الموتى من الأحياء
كُهّانها يترنحون على دروب العجز
ينتفضون بين اليأس والإعياء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
من أي تاريخ سنبدأ
بعد أن ضاقت بنا الأيام
وانطفأ الرجاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
يتسلل الضوء العنيد من البقيع
إلى روابي القدس
تنطلق المآذن بالنداء
ويطل وجه محمد
يسري به الرحمن نوراً في السماء..
الله أكبر من زمان العجز..
من وهن القلوب.. وسكرة الضعفاء
الله أكبر من سيوف خانها
غدر الرفاق.. وخِسة الأبناء
جلباب مريم
لم يزل فوق الخليل يضيء في الظلماء
في المهد يسري صوت عيسى
في ربوع القدس نهراً من نقاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
هزي بجذع النخلة العذراء
يتساقط الأمل الوليد
على ربوع القدس
تنتفض المآذن يبعث الشهداء
تتدفق الأنهار.. تشتعل الحرائق
تستغيث الأرض
تهدر ثورة الشرفاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
هزي بجذع النخلة العذراء
رغم اختناق الضوء في عيني
ورغم الموت.. والأشلاء
مازلت أحلم أن أرى قبل الرحيل
رماد طاغية تناثر في الفضاء
مازلت أحلم أن أرى فوق المشانق
وجه جلاد قبيح الوجه تصفعه السماء
مازلت أحلم أن أرى الأطفال
يقتسمون قرص الشمس
يختبئون كالأزهار في دفء الشتاء
مازلت أحلم…
أن أرى وطناً يعانق صرختي
ويثور في شمم.. ويرفض في إباء
مازلت أحلم
أن أرى في القدس يوماً
صوت قداس يعانق ليلة الإسراء..
ويطل وجه الله بين ربوعنا
وتعود.. أرض الأنبياء



الشاعر المصرى فاروق جويده



أبحث عنك

و يرحل عنا زمان الأمان
فأشتاق من راحتيك الحنان
و أحمل قلبى كطفل جريح
يصارعه الشيب قبل الآوان
و أصبح بعدك لحنا عجوزا
شقى الزمان
غريب المكان
و تبقين وحدك
فوق الزمان
و تبقى عيونك
أحلى مكان
سنين من العمر تمضى علينا
و فى الفرح ننسى حساب السنين
أعد الليالى ربيعا .. ربيعا
و يمضى الزمان و لا ترجعين
و تبقين وحدك نبضا بقلبى
و يرحل عمرى ... و لا ترحلين
و سافرت بعدك فى كل أرض
و كم كنت أشعر أنى غريب
و جربت يا حب عمرى كثيرا
و أسأل قلبى ...
و لا يستجيب
فألقاك ..
فى كل حلم بعيد
و ألقاك
فى كل طيف قريب
و أبحث عنك
كثيرا كثيرا
يدور الزمان
و قلبى لديك
يضيع الأمان
فأبحث عنك
و يشتاق قلبى
كثيرا إليك
إذا جاء صيف
سألت النسيم
ترى من عبيرك
هذا العبير
و إن طال ليل
تساءل قلبى :
بربك أين
ملاكى الصغير ؟
و إن جاءنى الحزن ضيفا ثقيلا
يعاتبنى الدمع هل من رفيق
فأبحث عنك على كل ضوء
و عمر الحيارى ظلام سحيق
لأنك منى
و إنى إليك
كما يعرف الزهر طعم الرحيق
و أبحث عنك
كثيرا .. كثيرا
فأنت الضياع
و أنت الطريق !!!!
[/]
شريرة غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصري, الشاعر, جويده, فاروق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر المصري محمود أبو الوفا Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 7 06-13-2017 02:34 AM
الشاعر المصري أحمد غراب Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 15 06-03-2017 03:02 AM
الحب في الزمن الحزين للشاعر فاروق جويده بنوته بورسعيدية منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 21 04-09-2014 11:16 PM
شيئ سيبقى بيننا للشاعر فاروق جويده dr-obgy منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 14 01-16-2012 03:03 PM
الشاطئ الخالى قصيده للشاعر فاروق جويده دانتل منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 11-23-2010 04:44 PM


الساعة الآن 02:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc