منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

02-09-2010, 09:00 AM   #1
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392
Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

[]فصل في معاصي القلب
[/]


[]قال عليه الصلاة والسلام: " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " رواه البخاري ومسلم.


[ 281 ] - س: ما هو الرياء بأعمال البر ؟


ج: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنّ الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتغي به وجهه " رواه النسائي. والرياء هو العمل بالطاعة لأجل الناس أي ليمدحوه، ويحبط ثوابها، وصاحبه عليه إثم.


[ 282 ] - س: ما هو العجب بطاعة الله ؟

ج: العُجبُ بطاعة الله هو شهود العبادة صادرة من النفس غائباً عن المنة، ولا يحبط ثوابها إلا إذا كان مقارناً للعمل وعلى صاحبه إثم.


[ 283 ] - س: ما معنى الأمن من مكر الله ؟

ج: هو أن يسترسل الشخص في المعاصي ويعتمد على رحمة الله قال تعالى: { أَفَأَمِنوا مَكْرَ الله فلا يأمَنُ مَكْرَ الله إلا القَوْمُ الخاسِرون } سورة الأعراف / 99. ومعنى مكر الله هنا عقوبة الله.]


[]
[ 284 ] - س: ما معنى القنوط من رحمة الله؟




ج: القنوط من رحمة الله أن يعتقد أن الله لا يغفر له البتة وأنه لا محالة يعذبه، وذلك نظراً لكثرة ذنوبه مثلاً. قال تعالى: { قُل يا عباديَ الذين أَسْرَفوا على أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطوا من رَحْمَةِ الله} سورة الزّمر / 53.
[][ 285 ] - س: ما هو التكبر ؟
[/]
[/]




ج: التكبر نوعان: ردُّ الحقّ على قائله مع العلم بأنّ الحق مع القائل لنحو كون القائل صغير السنّ، واستحقار الناس وهو أن ينظر إلى غيره بعين الإحتقار وإلى نفسه بعين التعظيم.
[]


[ 286 ] - س: تكلم عن الحسد .


ج: الحسد هو كراهية النعمة للمسلم واستثقالها له وتمني انتقالها إليه وعمل بمقتضاه.
[/]


[][ 287 ] - س: ما هو الحقد؟

ج: الحقد هو إضمار العداوة للمسلم والعمل بمقتضى هذه العداوة وعدم مخالفة ما يستشعر به في نفسه من ذلك بالكراهية.
[/]


[ 288 ] - س: تكلم عن المنّ بالصدقة.

ج: المنّ بالصدقة هو أن يعدد نعمته على ءاخذها، أو يذكرها لمن لا يُحب الآخذ اطلاعه عليها ليكسر قلبه، وهو يحبط الثواب ويبطله قال تعالى: { يا أيها الذين ءامنوا لا تُبْطِلوا صَدَقاتِكُم بالمنِّ والأذى } سورة البقرة / 264.]


[ 289 ] - س: ما هو الإصرار على الصغيرة المعدود من الكبائر ؟

ج: الإصرار على الصغيرة المعدود من الكبائر هو أن تغلب صغائره على حسناته وهو من معاصي القلب، لأنه يقترن به قصد النفس معاودة ذلك الذنب وعقد القلب على ذلك.


[ 290 ] - س: ما هو سوء الظنّ بالله وبعباده؟

ج: سوء الظنّ بالله هو أن يظنّ بربّه أنه لا يرحمه بل يعذّبه، وأن يظنّ بعباد الله السوء بغير قرينة معتبرة.


[ 291 ] - س: ما حكم الفرح بالمعصية؟

ج: الفرح بالمعصية حرام سواء كانت منه أو من غيره.

[ 292 ] - س: ما حكم الغدر؟

ج: الغدر حرام، وهو كأن يقول لشخص: أنت في حمايتي ثمّ يفتك به هو أو يحرّض غيره على الفتك به، وهو حرام ولو بالكافر كأن يؤمنه ثم يقتله.


[ 293 ] - س: تكلم عن المكر.

ج: المكر هو إيقاع الضرر بالمسلم بطريقة خفية، وهو حرام، قال عليه الصلاة والسلام: " المكر والخداع في النار" أخرجه الترمذي .


[ 294 ] - س: تكلم عن بغض الصحابة والآل والصالحين.

ج: بغض الصحابة جملة كفر، والصحابي هو من اجتمع بالنبي عليه الصلاة والسلام على طريق العادة وءامن به ومات على ذلك. أما الآل فالمراد بهم أقرباؤه عليه الصلاة والسلام المؤمنون وأزواجه و الصالحون هم الأتقياء كالعلماء العاملين وغيرهم، فيحرم بغضهم


[ 295 ] - س: تكلم عن البخل فيما أوجب الله وعن الشح، والحرص.

ج: البخل بما أوجب الله حرام كأن يمتنع عن دفع الزكاة بعد الوجوب والتمكن. والشحّ هو زيادة البخل وهو حرام. والحرص هو شدة تعلق النفس لإحتواء المال وجمعه على الوجه المذموم، كالتوصل به إلى الترفع على الناس وعدم بذله إلا في هوى النفس.


[ 296 ] - س: تكلم عن الإستهانة بما عظم الله، والتصغير لما عظم الله

ج: الإستهانة بما عظم الله حرام، والإستخفاف به كفر، فمن استخف بالجنة أو بالنار مثلاً فقد كفر، أما إن لم يستخف لكنه لم ينزلها في قلبه المنزلة التي أمر الشرع بها فهذا ليس كفراً لكنه حرام
اللهم انفعنا بما علمتنا وزدنا علما


منقول[/]
تقى غير متواجد حالياً  
03-30-2010, 03:48 PM   #2
manino
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: تونس - طبرقه
المشاركات: 7,809

[]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنّ الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتغي به وجهه " رواه النسائي. والرياء هو العمل بالطاعة لأجل الناس أي ليمدحوه، ويحبط ثوابها، وصاحبه عليه إثم.



تسلم الايادي
تقى الحلوة
على الموضوع المميز
جزيتي خيرا
ويا رب في ميزان حسناتك
كل الشكر يا غالية

[/]
manino غير متواجد حالياً  
03-30-2010, 05:30 PM   #3
النبع الصافي
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الاسكندريه
المشاركات: 1,021

[]قال عليه الصلاة والسلام: " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " رواه البخاري ومسلم.[/]


[]
يا لهذا القلب


فيه جنتنا ونارنا

وبيه ينكتب قدرنا

لعل الرحمن ان يحسن ختامنا

اشكرك تقي لموضوعك الجميل
[/]
النبع الصافي غير متواجد حالياً  
03-30-2010, 07:12 PM   #4
الشيخ ناصر
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 240
بسم الله
شكرا جدا جدا جدا على الموضوع الجميل
وكلما صلح القلب صلح صاحبه
وبارك الله فيك على الموضوع الجميل
ويجب على كل مسلم ان ينظف قلبه
من الرياء والتكبر
اللهم عافي المسلمين
الشيخ ناصر غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وآنى مارق مريت لعاصى الحلانى زهرة الكاميليا الموسيقي الطرب اغانى قديمة حديثة البومات كاملة الات موسيقى عربية عالمية 12 11-28-2012 11:59 PM
لحظات مع القلب الريشة الطموحة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 4 05-20-2011 09:26 AM
كلمات تمس القلب الامورة ران منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 12 07-04-2010 07:58 PM
فرحة من القلب هالة منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 25 02-24-2010 01:34 PM


الساعة الآن 01:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc