منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
01-31-2010, 07:43 PM   #1
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 25,757
كتاب فى سطور من عيون الادب العربى

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

تحفل المكتبة العربية بعيون الادب من امهات الكتب
في كافة المجالات الدينية الثقافية العلمية وغيرها

نستعرض معا بعضا من تلك الكتب التي استفاد
الغرب من بعضها وألفت كتب علي غرارها وبعد
ذلك نسب للغرب الفضل في اكتشافات كثيرة
كان اساسها فكرة استقاها الغرب
من المكتبة العربية

حادي الارواح الي بلاد الافراح - لابن قيم الجوزية

هذا كتاب ما ان تبدأ في قراءته لا تتركه حتي تأتي علي أخره

وابن قيم الجوزية (1292-1349 م)
محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله
من أعلام الإصلاح الديني الإسلامي
في القرن الثامن الهجري.
ولد في دمشق ودرس على يد ابن تيمية الدمشقي وتأثر به .

ساق المؤلف كتابه هذا في صفات الجنة ونعيمها
وصفات أهلها وساكنيها مستنداً في كل ما يذكره
إلى الأحاديث المرفوعة،
والآثار الموقوفة، والأسرار المودعة في كثير من الآيات،
واسم الكتاب يطابق مسماه "حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح" .

وقصد في ذلك بشارة المؤمنين بما أعد الله لهم في
الجنة منهم المستحقون للبشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة.
وقد قسمه ضمن سبعين باباً.
وهذا بعضا مما جاء في عناوين هذه الأبواب:
في بيان وجود الجنة
في اختلاف الناس في الجنة التي أسكنها آدم هل هي
جنة الخلود أم جنة الأرض
في ذكر عدد أبواب الجنة، في مكان الجنة
في مفتاح الجنة
في طلب الجنة أهلها من ربهم وشفاعتها فيهم وطلبهم لها
في عدد الجنان وأنواعها
في ذكر بوابيها وخازنيها، في ذكر أول من يقرع باب الجنة
في ذكر أول الأمم دخولاً إلى الجنة
في ذكر سبق الفقراء والأغنياء إلى الجنة
في ذكر أصناف أهل الجنة التي ضُمنت لهم دون غيرهم
في ذكر آخر أهل الجنة دخولاً إليها .
هالة غير متواجد حالياً  
01-31-2010, 07:44 PM   #2
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 25,757

يقول الإمام ابن القيم رحمه الله:

وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه
وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها
بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع
الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.

فإن سألت: عن أرضها وتربتها، فهي المسك والزعفران.
وإن سألت: عن سقفها، فهو عرش الرحمن.
وإن سألت: عن ملاطها، فهو المسك الأذفر.
وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب
لا من الحطب والخشب.
وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة
إلا وساقها من ذهب.
وإن سألت: عن ثمرها، فأمثال القلال
ألين من الزبد وأحلى من العسل.
وإن سألت: عن ورقها، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
وإن سألت: عن أنهارها، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه
وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى.
وإن سألت: عن طعامهم، ففاكهة مما يتخيرون
ولحم طير مما يشتهون.
وإن سألت: عن شرابهم، فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
وإن سألت: عن آنيتهم، فآنية الذهب
والفضة في صفاء القوارير.
وإن سألت: عن سعة أبوابها، فبين المصراعين
مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم
وهو كظيظ من الزحام.
وإن سألت: عن تصفيق الرياح لأشجارها
فإنها تستفزّ بالطرب من يسمعها.
وإن سألت: عن ظلّها ففيها شجرة واحدة يسير الراكب
المجد السريع في ظلها مئة عام لا يقطعها.
وإن سألت: عن خيامها وقبابها، فالخيمة من درة مجوفة
طولها ستون ميلاً من تلك الخيام.
وإن سألت: عن علاليها وجواسقها فهي غرف
من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار.
وإن سألت: عن ارتفاعها، فانظر إلى الكواكب الطاع
أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار.
وإن سألت: عن لباس أهلها، فهو الحرير والذهب.
وإن سألت: عن فرشها، فبطائنها من استبرق مفروشة
في أعلى الرتب.
وإن سألت: عن أرائكها، فهي الأسرة عليها البشخانات
وهي الحجال مزررة بأزرار الذهب
فما لها من فروج ولا خلال.
وإن سألت: عن أسنانهم، فأبناء ثلاثة وثلاثين
على صورة آدم عليه السلام، أبي البشر.
وإن سألت: عن وجوه أهلها وحسنهم، فعلى صورة القمر.
وإن سألت: عن سماعهم، فغناء أزواجهم من الحور العين
وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين
وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين.
وإن سألت: عن مطاياهم التي يتزاورون عليها
فنجائب أنشأها الله مما شاء، تسير بهم
حيث شاؤوا من الجنان.
وإن سألت: عن حليهم وشارتهم، فأساور الذهب واللؤلؤ
على الرؤوس ملابس التيجان.
وإن سألت: عن غلمانهم، فولدان مخلدون
كأنهم لؤلؤ مكنون.
هالة غير متواجد حالياً  
01-31-2010, 07:45 PM   #3
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 25,757

وإن سألت عن عرائسهم وأزواجهم، فهن
الكواعب الأتراب، اللائي جرى في أعضائهن ماء الشباب
فللورد والتفاح ما لبسته الخدود، وللرمان ما تضمنته النهود
وللؤلؤ المنظوم ما حوته الثغور
وللدقة واللطافة ما دارتعليه الخصور.
تجري الشمس في محاسن وجهها إذا برزت، ويضيئ البرق
من بين ثناياها إذا تبسمت، وإذا قابلت حبها فقل ما شئت ف
ي تقابل النيرين، وإذا حادثته فما ظنك في محادثة الحبيبين،
وإن ظمها إليه فما ظنك بتعانق الغصنين، يرى وجهه في
صحن خدها، كما يرى في المرآة التي جلاها صيقلها
[الصيقل: جلاء السيوف، والمقصود هنا تشبيه وجه الحوراء
بالمرآة التي جلاها ولمعها منظفها ختى بدت
أنظف وأجلى ما يكون]
ويرى مخ ساقها من وراء اللحم، ولا يستره جلدها
ولا عظمها ولا حللها.
لو أطلّت على الدنيا لملأت ما بين الأرض والسماء ريحاً
ولاستنطقت أفواه الخلائق تهليلا وتكبيراً و تسبيحاً
ولتزخرف لها ما بين الخافقين
ولأغمضت عن غيرها كل عين،
ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم
ولآمن كل من رآها على وجه الأرض بالله الحي القيوم
ونصيفها (الخمار) على رأسها خير من الدنيا وما فيها.
ووصاله أشهى إليها من جميع أمانيها، لا تزداد على تطاول
الأحقاب إلا حسناً وجمالاً، ولا يزداد على طول المدى
إلامحبةً ووصالاً، مبرأة من الحبل (الحمل)
والولادة والحيض والنفاس، مطهرة من المخاط
والبصاق والبول والغائطوسائر الأدناس.
لا يفنى شبابها ولا تبلى ثيابها، ولا يخلق ثوب جمالها
ولا يمل طيب وصالها، قد قصرت طرفها على زوجها
فلا تطمح لأحد سواه، وقصرت طرفه عليها فهي غاية
أمنيته وهواه، إن نظر إليها سرته، وإن أمرها أطاعته،
وإن غاب عنها حفظته فهو معها في غاية الأماني والأمان.
هذا ولم يطمثها قبله أنس ولا جان، كلما نظر إليها
ملأت قلبه سروراً، وكلما حدثته ملأت أذنه
لؤلؤاً منظوماً ومنثوراً
وإذا برزت ملأت القصر والغرفة نوراً.
وإن سألت: عن السن، فأتراب في أعدل سنّ الشباب.
وإن سألت: عن الحسن، فهل رأيت الشمس والقمر.
وإن سألت: عن الحدق (سواد العيون) فأحسن سواد
في أصفى بياض، في أحسن حور
(أي: شدة بياض العين مع قوة سوادها).
وإن سألت: عن القدود، فهل رأيت أحسن الأغصان.
وإن سألت: عن النهود، فهن الكواعب
نهودهن كألطف الرمان.
وإن سألت: عن اللون، فكأنه الياقوت والمرجان.
وإن سألت: عن حسن الخلق، فهن الخيرات الحسان
اللاتي جمع لهن بين الحسن والإحسان، فأعطين جمال
الباطن والظاهر، فهن أفراح النفوس وقرة النواظر.
وإن سألت: عن حسن العشرة، ولذة ما هنالك
فهن العروبالمتحببات إلى الأزواج، بلطافة التبعل
التي تمتزجبالزوج أي امتزاج.
فما ظنك بامرأة إذا ضحكت بوجه زوجها أضاءت الجنة
من ضحكها، وإذا انتقلت من قصر إلى قصر
قلت هذه الشمسمتنقل في بروج فلكها
وإذا حاضرت زوجها فياحسن تلك المحاضرة
وإن خاصرته فيالذة تلك المعانقة والمخاصرة:
وحديثها السحر الحلال لو أنه لم يجن قتل المسلم المتحرز
إن طال لم يملي وإن هي أوجزت ودّ المحدّث أنها لم توجز
إن غنّت فيا لذة الأبصار والأسماع، وإن آنست وأنفعت
فياحبذا تلك المؤانسة والإمتاع، وإن قبلت فلا شيء أشهى
إليه من ذلك التقبيل، وإن نولت فلا ألذ ولا أطيب
من ذلك التنويل.
هذا، وإن سألت: عن يوم المزيد، وزيارة العزيز الحميد
ورؤية وجهه المنزه عن التمثيل والتشبيه
كما ترى الشمسفي الظهيرة والقمر ليلة البدر
كما تواتر النقل فيه عن الصادق
المصدوق، وذلك موجود في الصحاح، والسنن المسانيد
ومن رواية جرير، وصهيب، وأنس، وأبي هريرة
وأبي موسى، وأبي سعيد، فاستمع يوم ينادي المنادي:
يا أهل الجنةإنّ ربكم تبارك وتعالى يستزيركم
فحيّ على زيارته، فيقولونسمعاً وطاعة
وينهضون إلى الزيارة مبادرين، فإذا بالنجائب
قد أعدّت لهم، فيستوون على ظهورها مسرعين
حتى إذا انتهواإلى الوادي الأفيح
الذي جعل لهم موعداّ، وجمعوا هناك
فلم يغادر الداعي منهم أحداً، أمر الرب سبحانه وتعالى
بكرسيه فنصب هناك، ثم نصبت لهم منابر من نور
ومنابر من لؤلؤ،ومنابر من زبرجد
ومنابر من ذهب، ومنابر من فضة
وجلس أدناهم - وحاشاهم أن يكون بينهم دنئ -
على كثبان المسك، ما يرون أصحاب الكراسي
فوقهم العطايا،حتى إذا استقرت بهم مجالسهم
واطمأنت بهم أماكنهم،نادى المنادي:
يا اهل الجنة سلام عليكم.
فلا ترد هذه التحية بأحسن من قولهم: اللهم أنت السلام
ومنك السلام، تباركت ياذا الجلال والإكرام.
فيتجلى لهم الرب تبارك وتعالى يضحك إليهم ويقول:
يا أهل الجنة
فيكون أول ما يسمعون منه تعالى:
أين عبادي الذين أطاعوني
بالغيب ولم يروني، فهذا يوم المزيد.
فيجتمعون على كلمة واحدة: أن قد رضينا، فارض عنا
فيقول: يا أهل الجنة
إنّي لو لم أرض عنكم لم أسكنكم جنتي، هذا يوم المزيد
فسلوني..
فيجتمعون على كلمة واحدة: أرنا وجهك ننظر إليه.
فيكشف الرب جل جلاله الحجب
ويتجلا لهم فيغشاهم من نوره
ما لولا أن الله سبحانه وتعالى قضى ألا يحترقوا لاحترقوا.
ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره ربه تعالى
محاضرة حتى إنه يقول: يا فلان
أتذكر يوم فعلت كذا وكذا
يذكّره ببعض غدراته في الدنيا..
فيقول: يا رب ألم تغفر لي؟
.فيقول: بلى بمغفرتي بلغت منزلتك هذه
فيا لذة الأسماع بتلك المحاضرة
ويا قرّة عيون الأبرار بالنظر إلى وجهه الكريم في الدار
الآخرة ويا ذلة الراجعين بالصفقة الخاسرة.
{ وجوه يومئذ ناضرة، إلى ربها ناظرة، و وجوه يوم إذ
باسرة، تظن أن يفعل بها فاقرة }
[ القيامة:22-25 ]
فحي على جنات عدن فإنها
منزلك الأولى وفيها المخيم
ولكننا سبي العدو فهل ترى
نعود إلى أوطاننا ونسلم


__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً  
02-09-2010, 04:48 AM   #4
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 25,757

رسالة الغفران لابي العلاء المعري

كتاب فى سطور من عيون الادب العربى

معا من جديد نعود لنتصفح ونتجول
بين اسطر كتب عربية اشرقت
على العالم كتب من عيون الادب
معنا اليوم كتاب
رسالة الغفران لأبي علاء المعري

ابو علاء المعري
احمد بن عبدالله بن سليمان بن محمد التوخي
أديب عربي سوري ولد ابو العلا المعري
في معرة النعمان سنة 973هـ
تربى ابو العلاء المعري في بيت عز وجاه متصل المجد
فقد بصره صغيرا ولكن ذلك لم يمنعه من تحصيل العلم
سمي برهين المحبسين ...عماه ومحبسه بداره
كتب النثر والشعر نذكر مما كتب من شعر

غير مجد في ملتي وإعتقادي ... نوح باك ولا ترنم شادي
ودفين على بقايا دفين ... في طويل الازمان والآباد
أبكت تلكم الحمامة أم غنت ... على فرع غصنها المياد
ربّ لحد قد صار لحدا مرارا ... ضاحك من تزاحم الأجساد
خفف الوطء ما أظن أديم ... الأرض إلا من هذه الأجساد
سر إن استطعت فِي الهواء رويدا... لا إختيالا على رفات العباد
صاح هذي قبورنا تملأ الرحب ... فأين القبور من عهد عاد
تعبُ كلها الحياة فما أعجب ... إلا من راغبُ في ازدياد

تعد رسالة الغفران واحدة من اهم واجمل ماكتب
ابو العلاء المعري
ورسالة الغفران" قد أمليت في أخريات الربع الأول من
القرن الخامس الهجري، فهي من آثار
أبي العلاء في الشطر الثاني من حياته، أملاها في
عزلته وقد بلغ الستين من عمره،

تعد واحدة من اعظم كتب التراث العربي
كتبها ابو العلاء المعري ردا على رسالة ابن القارح
والرسالة قطعة فنية خيالية بطلها ابن القارح نفسه
جعل منه ابو العلاء المعري بطلا لرحلة خيالية الى
الجنة والنار يحاور فيها ابن القارح من سبقه من الشعراء والادباء
الى العالم الآخر .... صور فيها ابو العلاء المعري فضل الكلمة
الطيبة التى تأخد بيد صاحبها الى السماء العليا
ووصف الجنة مستعينا بآيات القرآن الكريم ومعجزة
الاسراء والمعراج
يصف ابو العلاء المعري كيف التقى ابن القارح
بمشاهير الشعراء والادباء منهم من غفر لهم
الله سبحانه وتعالى بسبب كلمات طيبة قالها
مثل حسان بن ثابت شاعر الرسول وزهير بن ابي سلمى
والاعشي والنابغة الذبياني
ويصف كيف دخل كل منهم الجنة
فهاهو الاعشى مات كافرا فكيف دخل الجنة
دخلها بفضل قصيدته الدالية التي نظمها في مدح الرسول
صلى الله عليه وسلم لانه كان في طريقه ليسلم فمنعته قريش
وحبه للخمر ... دخل الجنة على الا يشرب الخمر
وينظر "ابن القارح" في رياحين الجنة، فيرى قصرين منيعين،
عليهما لافتتان باسم"عبيد بن الأبرص" و "زهير بن أبي سلمى"
وإذ يسألهما بم غفر لهما، وقد ماتا في الجاهلية؟
يجيب عبيد أنه نال ثواب بيته
من يسأل يحرمون وسائل الله لا نجيب
ويجيب زهير بأنه كان في الدنيا ينفر
من الباطل وكذلك قوله:
فلا تكتمن الله ما في نفوسكم .... ليخفي ومهما يكتم الله يعلم
يؤخر فيوضع في كتاب فيدخر.... ليوم حساب يعجل فينقم

ثم يرى في أقصى الجنة بيتاً حقيراً وفيه رجل ليس عليه
نور أهل الجنة يخبره أنه الحطيئة،
وصل إلى الشفاعة بالصدق في قوله
أرى لي وجها قبح الله خلقه .... فقبح من وجه وقبح حامله

ويصف رحلة ابن القارح مع رضوان خازن الجنة
وكيف يلتقي شعراء الجن مثل ابي هدرش
وشعراء النار مثل عنترة بن ابي شداد وامرؤ القيس
والمرقش الاكبر والمرقش الاصغر
وطرفة بن العبد وبشار بن برد
ويلقى ابن القارح في النار إبليس اللعين
ويدور بينهما حوار عنيف

تعد محاوارات ابن القارح مع الشعراء والأدباء واللغويون
التي تخيلها المعري في العالم الآخر مصدراً مهماً من
مصادر دراسة النقد الأدبي القديم حيث حوت
تلك المسامرات والمحاورات مباحث
نقدية مهمة وأساسية في النقد الأدبي.
صاغ أبو العلاء عالمه صياغة فريدة لها طابعها المتميز
على الرغم من تأثره بما ورد في الكتاب والسنة المطهرة
عن الجنة والنار والثواب والعقاب والشفاعة
حشد ابو العلاء في جنته كل ماحرم
منه في الدنيا من متاع
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الادب, العربي, سطور, عيون, كتاب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وليمه الحروف على موائد الادب بنت تونس منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 28 02-16-2017 05:29 PM
الفرق بين ابو العربى البورسعيدى وابو العربى الانجليزى السويدي الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 2 11-26-2014 02:12 PM
نظره تاريخيه على الادب الايطالى سعيد الواعر منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 2 12-18-2013 08:52 PM
المدير العربى و الغربى فى مقارنه لطيفه شريرة الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 15 08-18-2013 04:41 AM
اشهر عشرين قصة حب فى التاريخ و الادب ملاك البستان منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 15 03-12-2011 03:13 PM


الساعة الآن 02:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc