منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

05-02-2010, 12:24 AM   #325
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]
خالد بن فضاء

[/]
[]س خالد بن فضاء، ذكره علي بن سعيد العسكري‏.‏
روى حماد بن زيد، عن هشام بن حسان، عن محمد بن سيرين، عن خالد بن فضاء قال‏:‏ سئل النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أي الناس أحسن قراءة‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏الذي إذا سمعت قراءته رأيت انه يخشى الله تعالى‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


خالد بن قيس بن مالك


ب س ع، خالد بن قيس بن مالك بن العجلان بن مالك بن عامر بن بياضة بن عامر بن زريق ابن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج الأكبر، الأنصاري الخزرجي ثم البياضي‏.‏
شهد العقبة وبدراً، في قول ابن إسحاق، ولم يذكره موسى بن عقبة ولا أبو معشر فيمن شهد العقبة‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو نعيم، وأبو موسى‏.‏



خالد بن قيس


ب خالد بن قيس بن النعمان بن سنان‏.‏ قال عبد الله بن محمد بن عمارة‏:‏ خالد بن قيس، شهد بدراً وأحداً، وقيل‏:‏ خليد، وهو مذكور هناك بنسبه والاختلاف‏.‏ أخرجه أبو عمر‏.‏



خالد بن كعب


خالد بن كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار الأنصاري الخزرجي، ثم من بني مازن بن النجار، قتل يوم بئر معونة، ذكره هشام بن الكلبي‏.‏


خالد بن اللجلاج


ب خالد بن اللجلاج‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ في صحبته نظر، له حديث حسن، رواه ابن عجلان، عن زرعة بن إبراهيم، عنه‏.‏
أخرجه أبو عمر هكذا مختصراً، وقال‏:‏ لا أعرفه في الصحابة‏.‏ [/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-02-2010, 12:25 AM   #326
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
خالد بن مالك

خالد بن مالك التميمي النهشلي‏.‏ وهو الذي نافر القعقاع بن معبد التميمي إلى ربيعة بن حذار الأسدي، فقال‏:‏ هاتيا مكارمكما، فقال خالد‏:‏ أعطيت من سأل، وأطعمت من أكل، ونصبت قدوري حين وضعت الشمال ذبولها، وطعنت يوم شواحط فارساً فجللت فخذيه بفرسه‏.‏ فقال‏:‏ يا قعقاع، ما عندك‏؟‏ فأخرج قوس حاجب، فقال‏:‏ هذه قوس عمي رهنها عن العرب، وهاتان نعلا جدي قسم فيها أربعين مرباعاً، وهذه زربية زرارة اصطلح عليها سبعة أملاك كلهم حرب لصاحبه، وعمي سويد بن زرارة لم ير ناره خائف إلا من أمن، ولم يمسك بطنب فسطاطه أسير إلا فك‏.‏ فنادى ربيعة بن حذار‏:‏ إن السماحة واللهى والمرباع والشرف الأسبغ للقعقاع، إلا أني نفرت من كان أبوه معبداً، وعمه حاجباً، وجده زرارة‏.‏
قال أبو أحمد العسكري‏:‏ ثم أدرك القعقاع بن معبد وخالد بن مالك النهشلي الإسلام، فوفدا على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر‏:‏ أمر هذا، وقال عمر‏:‏ أمر هذا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لولا أنكما اختلفتما لوليتهما‏.‏ وأخذت برأيكما‏"‏‏.‏ وذه المقالة من أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، قد ذكرت في ترجمة القعقاع بن معبد، وكان الثاني الأقرع بن حابس التميم، وهو الأكثر‏.‏
وقد نسبه ابن الكلبي فقال‏:‏ خالد بن مالك بن ربعي بن سلمى بن جندل بن نهشل بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، وقال‏:‏ كان شريفاً‏.‏ ولم يذكر له صحبة، ولم أر أحداً ذكر له صحبة إلا أبا أحمد العسكري، والله أعلم‏.‏


خالد بن معبد الحدلي


د ع، خالد بن معبد الحدلي‏.‏ ذكر في الصحابة، وفيه نظر، روى ابنه معبد لن خالد، عن أبي سريحة حذيفة بن أسيد قال‏:‏ قال لي‏:‏ أبوك وأبي أول مسلمين وقفا على باب المدينة العذراء بالشام‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏ وأبو نعيم‏.‏


خالد بن مغيث


ع س، خالد بن مغيث‏.‏ ذكره أبو بكر بن أبي عاصم في الصحابة‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الأصفهاني إذناً، بإسناده عن أبي بكر أحمد بن عمرو بن الضحاك، قال‏:‏ حدثنا أبو بشر إسماعيل بن عبد الله، عن أبي سعيد الجعفي، عن ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن سعيد بن شيبة، كذا قال، وإنما هو سعيد بن أبي هلال، عن شيبة بن نصاح مولى أم سلمة، عن خالد بن مغيث، وهو من الصحابة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏رأيت قزمان متلفعاً في خميلة في النار‏"‏ يريد أسود غل يوم خيبر‏.‏
رواه إبراهيم بن يعقوب، عن أبي سعيد‏.‏ رواه ابن أخي ابن وهب، عن ابن وهب‏.‏ ذكره كلهم في الإسناد أنه من الصحابة، وقال ابن أبي حاتم‏:‏ يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


خالد بن نافع


ب د ع، خالد بن نافع، أبو نافع الخزاعي‏.‏ كان ممن بايع تحت الشجرة بيعة الرضوان‏.‏
روى عنه ابنه نافع أنه قال‏:‏ جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فأطال الجلوس، حتى أومأ بعضنا إلى بعض أن اسكتوا فإنه ينزل عليه، فلما فرغ من الصلاة قال له بعض القوم‏:‏ يا رسول الله، أطلت الجلوس حتى أومأ بعضنا إلى بعض أنه يوحى إليك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لا، ولكنا صلاة رغبة ورهبة، سألت الله فيها ثلاثاً، فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة، سألت الله أن لا يعذبكم بعذاب عذب به من كان قبلكم، فأعطانيها، وسألته أن لا يسلط على عامتكم عدواً يستبيحها، فأعطانيها، وسألته أن لا يجعل بأسكم بينكم فردها علي‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ قد أخرج أبو عمر هذه الترجمة إلى قوله‏:‏ ‏"‏روى عنه ابنه نافع‏"‏ وقد أخرج ترجمة خالد الخزاعي من غير أن ينسبه، وقد تقدم ذكره‏.‏ جعلهما اثنين، وهما واحد، فأن ابنه نافعاً هو الذي روى عن أبيه في الترجمتين، وقال في ترجمة خالد الخزاعي الذي لم ينسبه‏:‏ سألت ربي ثلاثاً الحديث الذي ذكره ابن منده وأبو نعيم في هذه الترجمة، والحق بأيديهما، وإنما اتبعناه في إثبات الترجمتين، وذكرنا الصواب فيه، والله أعلم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-02-2010, 12:27 AM   #327
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
خالد بن نضلة

س خالد بن نضلة، أبو برزة الأسلمي‏.‏ سماه الهيثم بن عدي كذلك، وسماه الواقدي‏:‏ عبد الله بن نضلة، وقيل‏:‏ نضلة بن عبيد‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
وقال أخرجوه في غير هذا الباب، وسيذكر في أبوابه، إن شاء الله تعالى‏.‏


خالد بن الوليد الأنصار


ب خالد بن الوليد الأنصاري‏.‏ أخرجه أبو عمر وقال‏:‏ لا أقف له على نسب في الأنصار، ذكره ابن الكلبي وغيره فيمن شهد مع علي صفين من الصحابة، وكان ممن أبلى فيها، قال‏:‏ لا أعرفه بغير ذلك‏.‏


خالد بن الوليد بن المغيرة


ب د ع، خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، أبو سليمان، وقيل‏:‏ أبو الوليد، القرشي المخزومي، أمه لبابة الصغرى، وقيل‏:‏ الكبرى، والأول أصح، وهي بنت الحارث بن حزن الهلالية، وهي أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وأخت لبابة الكبرى زوج العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم، هو ابن خالة أولاد العباس الذين من لبابة‏.‏
وكان أحد الأشراف قريش في الجاهلية، وكان إليه القبة وأعنه الخيل في الجاهلية، أما القبة فكانوا يضربونها يجمعون فيها ما يجهزون به الجيش، وأما الأعنة فإنه كان يكون المقدم على خيول قريش في الحرب، قاله الزبير بن بكار‏.‏
ولما أراد الإسلام قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وعمرو بن العاص، وعثمان بن طلحة بن أبي طلحة العبدري، فلما رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه‏:‏ ‏"‏رمتكم مكة بأفلاذ كبدها‏"‏‏.‏
وقد اختلف في وقت إسلامه وهجرته، فقيل‏:‏ هاجر بعد الحديبية وقبل خيبر، وكانت الحديبية في ذي القعدة سنة ست، وخيبر بعدها في المحرم سنة سبع، وقيل‏:‏ بل كان إسلامه سنة خمس بعد فراغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني قريظة، وليس بشيء‏.‏ وقيل‏:‏ كان إسلامه سنة ثمان، وقال بعضهم‏:‏ كان على خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية، وكانت سنة ست، وهذا القول مردود، فإن الصحيح أن خالد بن الوليد كان على خيل المشركين يوم الحديبية‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي البغدادي بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، قال‏:‏ حدثني الزهري، عن عروة، عن مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة حدثاه جميعاً‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يريد زيارة البيت لا يريد حرباً، وساق معه الهدي سبعين بدنة، فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا انتهى إلى عسفان لقيه بسر بن سفيان الكعبي، كعب خزاعة، قال‏:‏ يا رسول الله، هذه قريش قد سمعوا بمسيرك فخرجوا بالعوذ المطافيل، قد لبسوا جلود النمور، يعاهدون الله أن لا تدخل عليهم مكة عنوة أبداً، وهذا هو خالد بن الوليد في خيل قريش قد قدموه إلى كراع الغميم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا ويح قريش، قد أكلتها الحرب‏"‏‏.‏ وذكر الحديث فهذا صحيح، يقول فيه‏:‏ أنه على خيل قريش‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبد الله بن علي وغيره، قالوا بإسنادهم إلى أبي عيسى محمد بن عيسى، أخبرنا قتيبة، حدثنا الليث، عن هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبي هريرة، قال‏:‏ نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلاًفجعل الناس يمرون، فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من هذا يا أبا هريرة‏"‏‏؟‏ فأقول‏:‏ فلان، فيقول‏:‏ ‏"‏نعم عبد الله هذا‏"‏‏.‏ حتى مر خالد بن الوليد، فقال‏:‏ ‏"‏من هذا‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ خالد بن الوليد، فقال‏:‏ ‏"‏نعم عبد الله خالد بن والوليد، سيف من سيوف الله‏"‏‏.‏ ولعل هذا القول كان بعد غزوة مؤتة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم إنما سمى خالداً سيفاً من سيوف الله فيها، فإنه خطب الناس وأعلكهم بقتل زيد وجعفر وابن رواحة، وقال‏:‏ ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله خالد بن الوليد، ففتح الله عليه، وقال خالد‏:‏ لقد اندق يومئذ في يدي سبعة أسياف فما ثبت في يدي إلا صفيحة يمانية، ولم يزل من حين أسلم يوليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أعنة الخيل فيكون في مقدمتها في محاربة العرب، وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة فأبلى فيها، وبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى العزى وكان بيتاً عظيماً لمضر تبجله فهدمها، وقال‏:‏ الرجز‏:‏
يا عز كفرانك لا سبحانك ** إني رأيت الله قد أهانك
ولا يصح لخالد مشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل فتح مكة، ولما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة بعثه إلى بني جذيمة من بني عامر بن لؤي، فقتل منهم من لم يجز له قتله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد‏"‏‏.‏
فأرسل مالاً مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه فوردى القتلى، وأعطاهم ثمن ما أخذ منهم، حتى ثمن ميغلة الكلب، وفضل معه فضلة من المال فقسمها فيهم، فلما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك استحسنه، ولما رجع خالد بن الوليد من بني جذيمة أنكر عليه عبد الرحمن ابن عوف ذلك، وجرى بينهما كلام، فسب خالد عبد الرحمن بن عوف، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقال لخالد‏:‏ ‏"‏لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما أدرك أحدهم ولا نصيفه‏"‏‏.‏
وكان على مقدمة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين في بني سليم، فجرح خالد، فعاده رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونفث في جرحه فبرأ، وأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أكيدر بن عبد الملك، صاحب دومة الجندل، فأسره، وأحضره عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فصالحه على الجزية، ورده إلى بلده، وأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة عشر إلى بني الحارث بن كعب بن مذحج، فقدم معه رجال منهم فأسلموا، ورجعوا إلى قومهم بنجران، ثم إن أبا بكر أمره بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم على قتال المرتدين، منهم‏:‏ مسيلمة الحنفي في اليمامة، وله في قتالهم الأثر العظيم، ومنهم مالك بن نويرة، في بني يربوع من تميم وغيرهم، إلا أن الناس اختلفوا في قتل مالك بن نويرة، فقيل‏:‏ إنه قتل مسلما لظن ظنه خالد به، وكلام سمعه منه، وأنكر عليه أبو قتادة وأقسم أنه لا يقاتل تحت رايته، وأنكر عليه ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه‏.‏
وله الأثر المشهور في قتال الفرس والروم، وافتتح دمشق، وكان في قلنسوته التي يقاتل بها شعر من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم يستنصره به وببركته، فلا يزال منصوراً‏.‏
أخبرنا أبو الفضل بن أبي الحسن بن أبي عبد الله المخزومي، بإسناده إلى أحمد بن علي بن المثنى، قال‏:‏ حدثنا سريج بن يونس، أخبرنا هشيم، عن عبد الحميد بن جعفر، عن أبيه، قال‏:‏ قال خالد بن الوليد‏:‏ اعتمرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمرة اعتمرها، فحلق شعره، فاستبق الناس إلى شعره، فسبقت إلى الناصية فأخذتها، فاتخذت قلنسوة، فجعلتها في مقدم القلنسوة، فما وجهته في وجه إلا وفتح له‏.‏
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابن عباس، وجابر بن عبد الله، والمقدام بن معد يكرب وأبو أمامة بن سهل بن حنيف، وغيرهم، وروى معمر، عن الزهري، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن عبد الله بن عباس، عن خالد بن الوليد‏:‏ أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت ميمونة، فأتى بضب محنوذ، فأهوى إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يأكل منه، فقالوا‏:‏ يا رسول الله، هو ضب‏.‏ فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده، فقلت‏:‏ أحرام هو‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لا، ولكنه لم يكن بأرض قومي، فأجدني أعافه‏"‏‏.‏ قال خالد‏:‏ فاجتزرته فأكلته ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر‏.‏
ولما حضرت خالد بن الوليد الوفاة قال‏:‏ لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في بدني موضع شبر إلا وفيه ضربة أو طعنة أو رمية، وها أنا أموت على فراشي كما يموت العير، فلا نامت أعين الجبناء، وما من عمل أرجى من ‏"‏لا إله إلا الله‏"‏ وأنا متترس بها‏.‏
وتوفي بحمص من الشام، وقيل‏:‏ بلى توفي بالمدينة سنة إحدى وعشرين، في خلافة عمر بن الخطاب، وأوصى إلى عمرو رضي الله عنه، ولما بلغ عمر أن نساء بني المغيرة اجتمعن في دار يبكين على خالد، قال عمر‏:‏ ما عليهن أن يبكين أبا سليمان ما لم يكن نقع أو لقلقة، قيل‏:‏ لم تبق امرأة من بني المغيرة إلا وضعت لمتها على قبر خالد، يعني حلقت رأسها‏.‏ ولما حضرته الوفاة حبس فرسه وسلاحه في سبيل الله‏.‏
قال الزبير بن أبي بكر‏:‏ وقد انقرض ولد خالد بن الوليد، فلم يبق منهم أحد، وورث أيوب بن سلمة دورهم بالمدينة‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
سريج بن يونس‏:‏ بالسين المهملة والجيم‏.‏
والعوذ المطافيل‏:‏ يريد النساء والصبيان، والعوذ في الأصل‏:‏ جمع عائذ، وهي الناقة إذا وضعت وبعد ما تضع أياماً‏.‏ والمطفل‏:‏ الناقة معها فصيلها‏.‏
قوله‏:‏ نقع ولقلقة، فالنقع‏:‏ رفع الصوت، وقيل‏:‏ أراد شق الجيوب، واللقلقة‏:‏ الجلبة، كأنه حكاية الأصوات إذا كثرت، واللقلق‏:‏ اللسان‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-02-2010, 12:28 AM   #328
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
خالد أبو هاشم

س، خالد أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف، القرشي العبشمي، خال معاوية بن أبي سفيان‏.‏
كذا سماه عبدان، وقال‏:‏ من أكابر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقدمه على أصحابه في الإذن‏.‏ قال أبو هريرة‏:‏ ‏"‏اختلفنا في الصلاة الوسطى، وفينا العبد الصالح أبو هاشم ابن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس، وقال‏:‏ أنا أعلم لكم ذلك، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان جريئاً عليه، فاستأذن فدخل، ثم خرج إلينا، فأخبرنا أنها صلاة العصر‏"‏‏.‏
بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية، ومسح على شاربه، وقال‏:‏ ‏"‏لا تأخذ منه حتى تلقاني‏"‏، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يقدم، فكان يقول‏:‏ لا آخذه حتى ألقاه‏.‏
أخرجه أبو موسى، وقال‏:‏ اختلف في اسمه، وقد أخرجوه في الكنى، ونحن نذكره، وإن شاء الله تعالى‏.‏


خالد بن هشام


ب س، خالد بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، أخ أبي جهل بن هشام‏.‏
أخرجه أبو عمر ولم يشبه بل، قال‏:‏ خالد بن هشام، ذكر بعضهم أنه من المؤلفة قلوبهم، وجعله غير خالد بن العاص بن هشام، وقال‏:‏ فيه نظر‏.‏
وأخرجه أبو موسى بإسناده عن عبد الله بن الأحلج، عن أبيه، عن بشر بن تمي وغيره، قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم، منهم من بني مخزوم‏:‏ خالد بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم‏.‏ وذكر هشام الكلبي في أولاد هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، فذكر أبا جهل وخالداً وغيرهما، وقال‏:‏ أسر خالد يوم بدر كافراً، ولم يذكر أنه اسلم، والله أعلم‏.‏


خالد بن هوذة


ب دع، خالد بن هوذة بن ربيعة العامري ثم القشيري، قاله أبو عمر‏.‏ وفد هو وأخوه حرملة بن هوذة على النبي صلى الله عليه وسلم، فكتب النبي إلى خزاعة يبشرهم بإسلامهما، وهما من المؤلفة قلوبهم، وخالد هذا هو والد العداء بن خالد الذي ابتاع منه رسول الله صلى الله عليه وسلم العبد أو الأمة‏.‏ قال الأصمعي‏:‏ أسلم خالد وابنه العداء، وكانا سيدي قومهما، وليس هوذة هذا من بني أنف الناقة الذين مدحهم الحطيئة، أولئك من تميم، ولكنه يقال لجد خالد هذا‏:‏ أنف الناقة، أيضاً، روى ابنه العداء بن خالد، قال‏:‏ خرجت مع أبي فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ كذا قال أبو عمر في نسبه‏:‏ العامري ثم القشيري، وخالفه ابن حبيب وابن الكلبي فذكراه من ولد عمرو بن عامر، أخي البكاء بن عامر، يجتمع هو وقشير في كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة‏.‏ وجعله ابن أبي عاصم من بني البكاء والله أعلم‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعه, الله, رسول, صحابه, كامله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعه كامله لتفسير الاحلام احمد شريف الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 6 09-05-2014 05:40 PM
القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هاشم منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 05-12-2010 08:14 PM
موسوعه توم اند جيرى كامله القطه الشقيه منتدى انمى ورد للفنون صور انمى الرسوم المتحركة anime ward2u 4 03-11-2010 05:44 PM


الساعة الآن 02:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc