منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

02-12-2010, 11:21 PM   #61
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

أوس بن أوس

د ع أوس بن أوس وقيل‏:‏ أوس بن أبي أوس‏.‏ عداده في أهل الشام‏.‏
روى عنه أبو الأشعث الصعناني، وعبد الله بن محيريز، أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي الصوفي بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث، حدثنا محمد بن حاتم الجرجاني، أخبرنا ابن المبارك عن الأوزاعي، حدثني حسان بن عطية عن أبي الأشعث، عن أوس بن أوس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من غسل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام، فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها‏"‏‏.‏ قاله ابن منده‏.‏
ورواه أحمد بن شعيب، عن محمد بن خالد، عن عمر بن عبد الواحد، عن يحيى بن الحارث عن أبي الأشعث، فقال‏:‏ عن أوس بن أوس الثقفي، فبان بهذا أن هذا والذي قبله واحد‏.‏
أوس بن حارثة بن لام بن عمرو بن ثمامة بن عمرو بن طريف الطائي‏.‏ ذكره ابن قانع، وروى بإسناده عن حميد بن منهب، عن جده أوس بن حارثة قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في سبعين راكباً من طيئ، فبايعته على الإسلام‏"‏‏.‏ وذكر حديثاً طويلاً‏.‏
ذكره ابن الدباغ‏.‏


أوس بن حبيب

ب أوس بن حبيب الأنصاري، من بني عمرو بن عوف، قتل بخيبر شهيداً وقتل فيه‏:‏ أوس بن جبير‏.‏
أخرجه ههنا أبو عمر، وقد تقدم في أوس بن جبير‏.‏


أوس بن الحدثان


ب د ع أوس بن الحدثان بن عوف بن ربيعة بن سعد بن يربوع بن وابلة بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن‏.‏
ساق هذا النسب أبو نعيم، له صحبة، يعد في أهل المدينة، وهو الذي أرسله النبي صلى الله عليه وسلم أيام منى ينادي‏:‏ ‏"‏أن الجنة لا يدخلها إلا مؤمن، وإن أيام منى أيام أكل وشرب‏"‏‏.‏
وروى عنه ابنه مالك بن أوس في صدقة الفطر‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود الثقفي إجازة بإسناده إلى ابن أبي عاصم، حدثنا محمد بن بكار العيشي، أخبرنا محمد بن بكر البرساني، أخبرنا محمد بن عمرو بن صهبان، أخبرني الزهري، عن مالك بن أوس بن الحدثان عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أخرجوا زكاة الفطر صاعاً من طعام، وطعامنا يومئذ البر والتمر والزبيب والأقط‏"‏‏.‏
روى عنه سلمة بن وردان، وقد اختلف في صحبة ابنه مالك بن أوس‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن حذيفة


ب د ع أوس بن حذيفة بن ربيعة بن أبي سلمة بن غيرة بن عوف الثقفي، وهو أوس بن أبي أوس‏.‏
قال البخاري‏:‏ أوس بن حذيفة بن أبي عمرو بن وهب بن عامر بن يسار بن مالك بن حطيط بن جشم الثقفي، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابنه وعثمان بن عبد الله، وعبد الملك بن المغيرة‏.‏
قال محمد بن سعد الواقدي‏:‏ وممن نزل الطائف من الصحابة‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، كان في وفد ثقيف، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا جميعه ابن منده‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، يقال فيه‏:‏ أوس بن أبي أوس، قال‏:‏ وقال خليفة بن خياط‏:‏ أوس بن أوس، وأوس بن أبي أوس، واسم أبي أوس حذيفة‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وهو جد عثمان بن عبد الله بن أوس، ولأوس بن حذيفة أحاديث، منها المسح على القدمين، في إسناده ضعف، وكان في الوفد الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني مالك، فأنزلهم في قبة بين المسجد وبين أهله، فكان يختلف إليهم فيحدثهم بعد العشاء الآخرة، وقال ابن معين‏:‏ إسناد هذا الحديث صالح، وحديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث ليس بالقائم في تحزيب القرآن‏.‏
فهذا كلام أبي عمر، وقد جعل أوس بن حذيفة هو ابن أبي أوس؛ فلا أدري لم جعلهما ترجمتين‏؟‏ وهما عنده واحد‏.‏
وأما أبو نعيم فإنه قال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، وساق نسبه مثل ما تقدم أول الترجمة‏.‏ وروى ما أخبرنا به أبو الفضل عبد الله الخطيب، بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي، عن عثمان بن عبد الله بن أوس الثقفي، عن جده أوس بن حذيفة قال‏:‏ ‏"‏قدمنا وفد ثقيف على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزل الأحلافيون على المغيرة بن شعبة، وأنزل المالكيين قبته، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتينا فيحدثنا بعد العشاء الآخرة، حتى يراوح بين قدميه من طول القيام، وكان أكثر ما يحدثنا اشتكاء قريش؛ يقول‏:‏ كنا بمكة مستذلين مستضعفين، فلما قدمنا المدينة انتصفنا من القوم، فكانت سجال‏:‏ الحرب لنا وعلينا، واحتبس عنا ليلة عن الوقت الذي كان يأتينا فيه، ثم أتانا فقلنا‏:‏ يا رسول الله، احتبست عنا الليلة عن الوقت الذي كنت تأتينا فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ إنه طرأ علي حزبي من القرآن، فأحببت أن لا أخرج حتى أقضيه‏"‏، قال‏:‏ فلما أصبحنا سألنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحزاب القرآن‏:‏ كيف تحزبونه‏؟‏ فقال‏:‏ ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة وحزب المفصل‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ورواه بعض المتأخرين عن عثمان بن عبد الله عن أبيه عن جده أوس بن حذافة، فصار واهماً في هذا الحديث من ثلاثة أوجه‏:‏ أحدها أنه زاد فيه عن أبيه عن جده أوس بن حذافة، والثاني أنه جعل اسم حذيفة حذافة، والثالث أنه بنى الترجمة على أوس بن عوف، وأخرج الحديث عن أوس بن حذافة، وإنما اختلف المتقدمون في أوس الثقفي هذا؛ فمنهم من قال‏:‏ أوس بن حذيفة، ومنهم من قال‏:‏ أوس بن أبي أوس وكنى أباه، ومنهم من قال‏:‏ أوس بن أوس؛ وأما أوس بن أبي أوس الثقفي وقيل‏:‏ أوس بن أوس فروى عنه الشاميون وعداده فيهم، فممن روى عنه‏:‏ أبو الأشعث الصنعاني -صنعاء دمشق- وأبو أسماء الرحبي، وعبادة بن نسي، وابن محيريز، ومرثد بن عبد الله اليزني، وعبد الملك بن المغيرة الطائفي، فروى عنه أبو الأشعث‏.‏ ‏"‏من غسل واغتسل‏"‏ الحديث قال أبو نعيم‏:‏ مات سنة تسع وخمسين‏.‏
هذا كلام أبو نعيم، وقد جعل أوس بن أبي أوس الثقفي، وأوس بن حذيفة واحداً، وجع الراوي عنه أبا الأشعث، وجعله شامياً‏.‏
والذي قاله محمد بن سعة‏:‏ إن أوس بن حذيفة الثقفي نزل الطائف؛ فإذن يكون غير الذي نزل الشام، وروى عنه الشاميون، وقال أبو نعيم عن محمد بن سعد‏:‏ إن الذي سكن الطائف أوس بن عوف الثقفي، وقال‏:‏ هو أوس بن حذيفة ونسبه إلى جده، فلم ينقل ابن منده عن محمد بن سعد إلا أوس بن حذيفة لا أوس بن عوف، فليس لأبي نعيم فيه جحة، فصار الثلاثة عند أبي نعيم واحداً، وهم‏:‏ أوس بن حذيفة، وأوس بن أبي أوس، وأوس بن عوف؛ وأما أبو عمر فجعلهم ثلاثة، وجعل لهم ثلاث تراجم‏.‏
وأما ابن منده فجعل الثقفيين ثلاثة وهم‏:‏ أوس بن أوس، وأوس بن حذيفة، وأوس بن عوف، وقال في أوس بن عوف‏:‏ توفي سنة تسع وخمسين، كما قال أبو نعيم في أوس بن حذيفة، وهذا يؤيد قول أبي نعيم أنهما واحد‏.‏
وقد جعل البخاري الثلاثة واحداً؛ فقال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي والد عمرو بن أوس، ويقال‏:‏ أوس بن أبي أوس، ويقال‏:‏ أوس بن أوس، هذا لفظه‏.‏ وقد نقل عنه ابن منده في ترجمة أوس بن أوس أنه جعلهم ثلاثة، والذي نقلناه نحن من تاريخه ما ذكرناه فلا أدري كيف نقل هذا عن البخاري‏؟‏‏.‏
وقد جعل أحمد بن حنبل أوس بن أبي أوس هو أوس بن حذيفة، فقال في المسند‏:‏ أوس بن أبي أوس الثقفي وهو أوس بن حذيفة‏.‏
أخبرنا به عبد الوهاب بن هبة الله بن أبي حبة، بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل‏.‏ قال حدثني أبي‏:‏ أخبرنا هشيم، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه أوس بن أوس الثقفي قال‏:‏ ‏"‏رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى كظامة قوم فتوضأ‏"‏ والله أعلم‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
02-12-2010, 11:24 PM   #62
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أوس بن حوشب

ب د ع أوس بن حوشب الأنصاري‏.‏
أخبرنا أبو عيسى فيما أذن لي، أخبرنا والدي، عن كتابه أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله أجاز له، حدثنا أبو بكر محمد بن عيسى العطار سنة ثمان وأربعين وثلثمائة، أخبرنا أبو محمد عبدان بن محمد بن عيسى الفقيه، أخبرنا أحمد الخليلي، أخبرنا يزيد بن هارون، أخبرنا الجريري عن أبي السليل قال‏:‏ أخبرني أبي قال‏:‏ ‏"‏شهدت النبي صلى الله عليه وسلم جالساً في دار رجل من الأنصار يقال له‏:‏ أوس بن حوشب، فأتي بعس فوضع في يده فقال‏:‏ ‏"‏ما هذا‏؟‏‏"‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله، لبن وعسل، فوضعه من يده فقال‏:‏ ‏"‏هذان شرابان لا نشربه ولا نحرمه، فمن تواضع لله رفعه الله، ومن تجبر قصمه الله، ومن أحسن تدبير معيشته رزقه الله تعالى‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هذا حديث غريب من هذا الوجه، وروي أن طلحة بن عبيد الله هو الذي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك بمكة، فقال ما قال، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن خالد


أوس بن خالد بن عبيد بن أمية بن عامر بن خطمة بن جشم بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، وهو الذي قال فيه حسان بن ثابت يوم اليرموك‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وأفلت يوم الروع أوس بن خالـد ** يمج دماً كالوعث مختضب النحر‏.‏
ذكره الكلبي‏.‏


أوس بن خذام


د ع أوس بن خذام، أحد الستة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، فربط نفسه إلى سارية في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لتخلفه، فنزل فيه وفي أصحابه‏:‏ ‏{‏وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا‏}‏ وأسماء الستة‏:‏ أوس بن خذام، وأبو لبابة، وثعلبة بن وديعة، وكعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية، وقيل إن أبا لبابة إنما ربط نفسه بسبب بني قريظة، وسيذكر عند اسمه وكنيته إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن خولي

ب د ع أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلي بن غنم بن عوف بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجي السالمي أبو ليلى‏.‏
شهد بدراً وأحداً، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال‏:‏ كان من الكملة، وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين شجاع بن وهب الأسدي‏.‏
ولما قبض النبي صلى الله عليه وسلم قال أوس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمره فحضر غسله، ونزل في حفرته صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ إن الأنصار اجتمعت على الباب وقالوا‏:‏ الله الله؛ فإنا أخواله فليحضره بعضنا؛ فقيل‏:‏ اجتمعوا على رجل منكم، فاجتمعوا على أوس بن خولي فحضر غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنه‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ نزل في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم الفضل بن عباس وأخوه قثم وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأوس بن خولي‏.‏ وتوفي أوس بالمدينة في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنهما‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
02-12-2010, 11:26 PM   #63
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أوس بن ساعدة

س أوس بن ساعدة الأنصاري‏.‏
أخبرنا محمد بن عمر بن أبي عيسى إجازة، أخبرنا أبو عبد الله بن مرزوق بن عبد الله الهروي الحافظ إذناً، أخبرنا أبو عمرو بن محمد، أخبرنا والدي، أخبرنا محمد بن أيوب بن حبيب الرقي، أخبرنا محمد بن سليمان بحلب، أخبرنا إبراهيم بن حيان، أخبرنا شعبة، عن الحكم، عن عكرمة، عن ابن عباس قال‏:‏ دخل أوس بن ساعدة الأنصاري على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى في وجهه الكراهية، فقال‏:‏ ‏"‏يا ابن ساعدة، ما هذه الكراهية التي أراها في وجهك‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ يا رسول الله، إن لي بنات وأنا أدعو عليهن بالموت، فقال‏:‏ ‏"‏يا ابن ساعدة، لا تدع؛ فإن البركة في البنات؛ هن المجملات عند النعمة والمنعيات عند المصيبة‏"‏‏.‏ وروى من وجه آخر وزاد فيه‏:‏ ‏"‏والممرضات عند الشدة، ثقلهن على الأرض، ورزقهن على الله عز وجل‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن سعد

س أوس بن سعد أبو زيد، ذكره عبدان المروزي، وقال‏:‏ توفي النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان وخمسين سنة‏.‏
روى يحيى بن بكير، عن أبيه، عن مشيخة له أن أوس بن سعد والي عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، على الشام، أحد بني أمية بن زيد، يكنى أبا زيد، مات سنة ست عشرة، وهو ابن أربع وستين سنة‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن سعيد

ع س أوس بن سعيد الأنصاري، غير منسوب‏.‏
روى أبو الزبير عن سعيد بن أوس الأنصاري عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذا كان يوم العيد وقفت الملائكة على أبواب الطريق فنادوا‏:‏ اغدوا يا معشر المسلمين إلى رب كريم، يمن بالخير ثم يثيب عليه الجزيل، وقد أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم وأطعتم ربكم تبارك وتعالى، فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلوا نادى مناد‏:‏ ألا إن ربكم عز وجل قد غفر لكم فارجعوا راشدين إلى رحالكم، فهو يوم الجوائز، ويسمى ذلك اليوم في السماء يوم الجائزة‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


أوس بن سمعان


ب د ع أوس بن سمعان أبو عبد الله الأنصاري‏.‏ له ذكر في حديث أنس بن مالك‏.‏
روى سعيد بن أبي مريم، عن إبراهيم بن سويد، عن هلال بن زيد بن يسار، عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏بعثني الله، عز وجل، هدى ورحمة للعالمين، وبعثني لأمحو المزامير والمعازف والأوثان وأمر الجاهلية، وحلف ربي بعزته لا يشرب عبد الخمر في الدنيا إلى حرمتها عليه يوم القيامة، ولا يتركها عبد في الدنيا إلى سقاه الله إياها في حظيرة القدس‏"‏ فقال أوس بن سمعان‏:‏ والذي بعثك بالحق إن لأجدها في التوراة‏:‏ حق أن لا يشربها عبد من عبيده إلا سقاه من طينة الخبال‏.‏ قالوا‏:‏ وما طينة الخبال يا أبا عبد الله‏؟‏ قال‏:‏ صديد أهل النار‏"‏‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب تفرد به سعيد بن أبي مريم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن شرحبيل


ب د ع أوس بن شرحبيل‏.‏ وقيل‏:‏ شرحبيل بن أوس، أحد بني المجمع، يعد في الشاميين‏.‏
روى عنه نمران أبو الحسن الرحبي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من مشى مع ظالم ليعينه، وهو يعلم أنه ظالم، فقد خرج من الإسلام‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
02-12-2010, 11:30 PM   #64
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أوس بن الصامت


ب د ع أوس بن الصامت بن قيس بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم، وهو قوقل بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الأنصاري الخزرجي أخو عبادة بن الصامت‏.‏
شهد بدراً والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي ظاهر من امرأته ووطئها قبل أن يكفر فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكفر بخمسة عشر صاعاً من شعير على ستين مسكيناً‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن أبي منصور الأمين بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث، أخبرنا الحسن بن علي، أخبرنا يحيى بن آدم، أخبرنا ابن إدريس، عن محمد بن إسحاق، عن معمر بن عبد الله بن حنظلة، عن يوسف بن عبد الله بن سلام، عن خويلة بنت مالك بن ثعلبة قالت‏:‏ ظاهر مني زوجي أوس بن الصامت، وذكر الحديث‏.‏
قال ابن عباس‏:‏ أول ظهار كان في الإسلام أوس بن الصامت، وكان تحته بنت عم له، فظاهر منها وكان شاعراً ومن شعره‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
أنا ابن مزيقيا عمرو وجدي ** أبوه عامر ماء السـمـاء
وسكن هو وشداد بن أوس الأنصاري البيت المقدس، وتوفي بالرملة من أرض فلسطين سنة أربع وثلاثين، وهو ابن اثنتين وسبعين سنة، ومات أخوه عبادة بالرملة، وقيل بالبيت المقدس، قاله أبو أحمد العسكري‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن ضمعج

س أوس بن ضمعج الحضرمي، من أهل الكوفة، أدرك الجاهلية، يروي عن الصحابة، مات سنة ثلاث وسبعين‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد بن مهران الفقيه، وإسماعيل بن عبيدة، وأبو جعفر عبيد الله بن أحمد قالوا‏:‏ أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم بإسناده إلى محمد بن عيسى بن سورة قال‏:‏ حدثنا هناد، أخبرنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن إسماعيل بن رجاء، عن أوس بن ضمعج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لا يؤم رجل في سلطانه ولا يجلس على تكرمته في بيته إلا بإذنه‏"‏‏.‏
هذا حديث حسن‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن عابد

ب أوس بن عابد‏.‏ أخرجه أبو عمر مختصراً وقال‏:‏ قتل يوم خيبر شهيداً‏.‏


أوس بن عبد الله


ب د ع أوس بن عبد الله بن حجر الأسلمي‏.‏ وقيل‏:‏ أوس بن حجر الأسلمي، وقيل‏:‏ أبو أوس تميم بن حجر الأسلمي، قيل‏:‏ كنيته أبو تميم، وقال بعضهم‏:‏ أوس بن حجر‏.‏ بفتحتين‏.‏كاسم الشاعر التميمي الجاهلي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ أسلم بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وكان يسكن العرج‏.‏
روى إياس بن مالك بن أوس بن عبد الله، عن أبيه مالك، عن أبيه أوس بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر رضي الله عنه بقحداوات بين الجحفة وهرشى، وهما على جمل واحد، متوجهان إلى المدينة، فحملهما على فحل إبله وبعث معهما غلاماً له اسمه‏:‏ مسعود، فقال‏:‏ اسلك بهما حيث تعلم، فسلك بهما الطريق حتى أدخلهما المدينة، ثم رد رسول الله صلى الله عليه وسلم مسعوداً إلى سيده، وأمره أن يأمر أوساً أن يسم إبله في أعناقها قيد الفرس، وهو حلقتان، ومد بينهما مداً، فهي سمتهم‏.‏
ولما أتى المشركون يوم أحد أرسل غلامه مسعود بن هنيدة من العرج على قدميه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره بهم‏.‏
ذكره ابن ماكولا عن الطبري‏.‏
وكذا جاء في هذا الحديث‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر كانا على جمل واحد والصحيح أنهما كانا على بعيرين‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعه, الله, رسول, صحابه, كامله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعه كامله لتفسير الاحلام احمد شريف الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 6 09-05-2014 05:40 PM
القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هاشم منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 05-12-2010 08:14 PM
موسوعه توم اند جيرى كامله القطه الشقيه منتدى انمى ورد للفنون صور انمى الرسوم المتحركة anime ward2u 4 03-11-2010 05:44 PM


الساعة الآن 12:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc