منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

05-03-2010, 01:55 AM   #429
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]
زهير النميري

س زهير النميري‏.‏ ذكره ابن أبي علي، وإنما هو أبو زهير، أورده حديثه في الكنى‏.‏
أخرجه أبو موسى مختصراً‏.‏


زوبعة الجني


س زوبعة الجني‏.‏ قال أبو موسى‏:‏ ذكرناه اقتداءً بالدارقطني، لأنه ذكر رواية سمحج الجني في الخماسيات، وروى أبو موسى حديث زر بن حبيش عن ابن مسعود قال‏:‏ هبطوا على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ القرآن ببطن نخلة فلما سمعوه قالوا أنصتوا، وكانوا سبعة، أحدهم زوبعة‏.‏
ولو لم نشرط أننا لا نترك ترجمة لتركنا هذه وأمثالها‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-06-2010, 12:48 AM   #430
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
باب الزاي والياء



زياد الأخرش


ع س، زياد الأخرش، وقيل‏:‏ زياد بن الأخرش بن عمرو الجهني، وقيل‏:‏ زيادة بن عمرو الجهني، حليف بني ساعدة، ذكر ابن شاهين في تسمية من شهد بدراً من الانصار، ثم من بني ساعدة بن كعب بن الخزرج‏:‏ زيادة بن عمرو الجهني، حليف لهم من جهينة‏.‏ ورواه فاروق الخطابي بإسناده عن ابن شهاب‏:‏ زياد بن الأحرش بن عمرو‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


زياد أبو الأغر


ع زياد أبو الأغر النهشلي‏.‏ كان ينزل البصرة‏.‏ روى حديثه ابن ابنه غسان بن الأغر بن زياد النهشلي، عن أبيه، عن جده زياد‏:‏ أنه قدم بعير له إلى المدينة وهي تحمل طعاماً، فلقيه النبي صلى الله عليه وسلم الحديث‏.‏ ونذكره في زياد النهشلي إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو نعيم‏.‏


زياد بن جارية


س زياد بن جارية التميمي‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الثقفي بإسناده إلى ابن أبي عاصم، قال‏:‏ حدثنا أحمد بن عبود أبو جعفر ثقة، أخبرنا مروان بن محمد، حدثنا مدرك بن سعد، أخبرنا يونس بن حلبس قال‏:‏ كنت جالساً عند أم الدرداء، فدخل علينا زياد بن جارية، فقالت له أم الدرداء‏:‏ حديثك عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسألة كيف هو‏؟‏ هذا القدر ذكره ابن أبي عاصم، وتمامه فقال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من سأل وعنده ما يغنيه فإنما يستكثر من جمر جهنم‏"‏‏.‏ قالوا‏:‏ وما يغنيه يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ما يغديه ويعشيه‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


زياد بن الجلاس


د ع، زياد بن الجلاس‏.‏ يعد في أعراب البصرة، روى حديثه أولاده عنه قال‏:‏ أخذنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فربطونا بالحبال، ثم ذكر الحديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصراً‏.‏


زياد بن جهور


زياد بن جهور‏.‏ قال الأمير أبو نصر‏:‏ وأما ناتل بعد الألف تاء معجمة باثنتين من فوقها فهو ناتل بن زياد بن جهور، قال‏:‏ حدثني أبي زياد بن جهور‏:‏ أنه ورد عليه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم، وذكره أيضاً أبو أحمد العسكري مثله‏.‏



[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-06-2010, 12:50 AM   #431
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
زياد بن الحارث

ب د ع، زياد بن الحارث الصدائي، وصداء حي من اليمن، نزل مصر وهو حليف بني الحارث بن كعب بن مذحج، بايع النبي صلى الله عليه وسلم، وأذن بين يديه، وجهز النبي صلى الله عليه وسلم جيشاً إلى قومهصداء، فقال‏:‏ يا رسول الله، ارددهم وأنا لك بإسلامهم‏.‏ فرد الجيش وكتب إليهم، فجاء وفدهم بإسلامهم، فقال‏:‏ إنك مطاع في قومك يا أخا صداء‏.‏ فقال‏:‏ بل الله هداهم‏.‏ قال‏:‏ ألا تؤمرني عليهم‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏بلى، ولا خير في الإمارة لرجل مؤمن‏"‏‏.‏ فتركها‏.‏
أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن مهران الفقيه وغير واحد بإسنادهم إلى أبي عيسى محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا هناد، أخبرنا عبدة ويعلى، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، عن زياد بن نعيم الحضرمي، عن زياد بن الحارث الصدائي قال‏:‏ أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أؤذن في صلاة الفجر، فأذنت، فأراد بلال أن يقيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن أخا صداء أذن، ومن أذن فهو يقيم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


زياد بن حذرة


ب س،زياد بن حذرة بن عمرو بن عدي، أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم على يده، فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابنه تميم بن زياد‏.‏
روى جميع بن ثمل بن زياد بن حذرة بن عمرو بن عدي، عن أبيه حديث أبيه زياد بن حذرة قال‏:‏ أتانا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوننا إلى الإسلام، ونحن نفر منهم، فأدركونا فربطوا نواصينا وجاءوا بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبي بلعنبر، فأسلمنا عنده، ودعا لنا، ومسح رأس زياد ودعا له‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى إلا أن عمر ضبط حذرة بالحاء المهملة، والذل المعجمة، وضبطه أبو موسى‏:‏ خذرة بالخاء المعجمة، أو حدرة بالحاء والدال المهملتين‏.‏


زياد بن حنظلة


ب زياد بن حنظلة التميمي‏.‏ وهو الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قيس بن عاصم والزبرقان بن بدر، ليتعاونا على مسيلمة وطليحة والأسود، وقد عمل لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان منقطعاً إلى علي، رضي الله عنه، وشهد معه مشاهدة كلها‏.‏
أخرجه أبو عمر وقال‏:‏ لا أعلم له رواية‏.‏


زياد بن سبرة


ع س، زياد بن سبرة اليعمري‏.‏
أخبرنا أبو موسى محمد بن عمر المديني كتابة، اخبرنا أبو علي، أخبرنا أحمد بن عبد الله وعبد الرحمن بن محمد بن احمد قالا‏:‏ أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد، حدثنا أبو بكر أحمد ابن عمرو بن أبي عاصم، أخبرنا محمد عن أحمد أبو جعفر المروزي، أخبرنا القاسم بن عروة، عن عيسى بن يزيد الكناني، عن عبد الملك عن حذيفة أن زياد بن سبرة اليعمري قال‏:‏ أقبلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وقف على ناس من أشجع وجهينة، فمازحهم وضحك معهم، فوجدت في نفسي، فقلت‏:‏ يا رسول الله، تضاحك أشجع وجهينة‏؟‏ فغضب ورفع يديه فضرب بهما منكبي، ثم قال‏"‏أما إنهم خير من بني فزارة، وخير من بني الشريد، وخير من قومك، أولاء استغفروا الله عز وجل‏"‏‏.‏ فلما كان الردة لم يبق من أولئك الذين خير عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد إلا ارتد، وجعلت أتوقع ردة قومي، فأتيت عمر رضي الله عنه، فأخبرته، فقال‏:‏ لا تخافن، أما سمعته يقول‏:‏ ‏"‏أولاء استغفروا الله تعالى‏"‏‏؟‏ هذا لفظ رواية أبي نعيم‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
05-06-2010, 12:54 AM   #432
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
زياد مولى سعد

د ع، زياد مولى سعد‏.‏ رأى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
روى الواقدي، عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن الحليس بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص، عن زياد مولى سعد بن أبي وقاص، قال‏:‏ رأيت النبي صلى الله عليه وسلم أوضع في وادي محسر‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


زياد بن سعد السلمي


زياد بن سعد السلمي‏.‏ ذكره ابن فانع في الصحابة، وروى عن محمد بن جعفر بن الزبير، عن زياد بن سعد السلمي، قال‏:‏ حضرت مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وكان لا يراجع بعد ثلاث، هكذا جعله ابن قانع في الصحابة، والمشهور بالصحبة أبوه وجده، ذكره الأشيري الأندلسي‏.‏


زياد بن السكن


ب د ع، زياد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الأنصاري الأوسي الأشهلي، يجتمع هو وسعد بن معاذ في امرئ القيس، قتل يوم أحد شهيداً‏.‏
أخبرنا أبو القاسم يحيى بن سعد بن يحيى بن أسعد بن بوش الأزجي إذناً، أخبرنا أبو غالب بن البنا، اخبرنا أبو الحسين محمد بن احمد بن محمد بن الأبنوسي، أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الفتح الجلي المصيصي، أخبرنا أبو يوسف محمد بن سفيان بن موسى الصفار المصيصي، أخبرنا أبو عثمان سعيد بن رحمة بن نعيم الأصبحي، قال‏:‏ سمعت ابن المبارك، عن محمد بن إسحاق، عن الحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ، عن محمود بن عمرو بن يزيد بن السكن‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما ألحمه القتال يوم أحد وخلص إليه ودنا منه الأعداء، ذب عنه مصعب بن عمير حتى قتل وأبو دجانة سماك بن خرشة، حتى كثرت فيه الجراح وأصيب وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثلمت رباعيته، وكلمت شفته، وأصيبت وجنته، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ظاهر بين درعين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من يبيع لنا نفسه‏"‏‏؟‏ فوثب فئة من الأنصار خمسة، منهم‏:‏ زياد بن السكن، فقاتلوا، حتى كان آخرهم زياد بن السكن، فقاتل حتى أثبت، ثم ثاب إليه ناس من المسلمين فقاتلوا عنه حتى أجهضوا عنه العدو، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزياد بن السكن‏:‏ ‏"‏ادن مني‏"‏‏.‏ وقد أثبتته الجراحة، فوسده رسول الله صلى الله عليه وسلم قدمه حتى مات عليها‏.‏
ورواه الطبري، عن محمد بن حميد، عن سلمة، عن ابن إسحاق، عن الحصين بن عبد الرحمن، عن محمود بن عمرو بن يزيد بن السكن، قال‏:‏ فقام زياد بن السكن في نفر خمسة من الأنصار، وبعض الناس يقول‏:‏ إنما هو عمارة بن زياد بن السكن على ما نذكره إن شاء الله تعالى‏.‏
وأخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، عن الحصين، عن محمود فقال‏:‏ زياد بن السكن‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


زياد ابن سمية


ب ع س، زياد ابن سمية، وهي أمه، قيل‏:‏ هو زياد بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهو المعروف بزياد ابن أبيه، وبزياد ابن سمية، وهو الذي استلحقه معاوية بن أبي سفيان، وكان يقال له قبل أن يستلحقه‏:‏ زياد بن عبيد الثقفي، وأمه سمية جارية الحارث بن كلدة وهو أخو أبي بكرة لأمه، يكنى أبا المغيرة، ولد عام الهجرة، وقيل‏:‏ ولد قبل الهجرة، وقيل‏:‏ وليست له صحبة ولا رواية‏.‏
وكان من دهاة العرب، والخطباء الفصحاء، واشترى أباه عبيداً بألف درهم فأعتقه، واستعمله عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، على بعض أعمال البصرة، وقيل‏:‏ استخلفه أبو موسى وكان كاتباً له‏.‏ وكان أحد الشهود على المغيرة بن شعبة مع أخويه أبي بكرة ونافع، وشبل بن معبد، فلم يقطع بالشهادة، فحدهم عمر ولم يحده وعزله، فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين، أخبر الناس أنك لم تعزلني لخزية‏.‏ فقال‏:‏ ما عزلتك لخزية، ولكن كرهت أن أحمل على الناس فضل عقلك‏.‏
ثم صار مع علي رضي الله عنه، فاستعمله على بلاد فارس، فلم يزل معه إلى أن قتل وسلم الحسن والأمر إلى معاوية، فاستلحقه معاوية وجعله أخاً له من أبي سفيان، وكان سبب استلحاقه أن زياداً قدم على عمر بن الخطاب رضي الله عنه بشيراً ببعض الفتوح، فأمره فخطب الناس فأحسن، فقال عمرو بن العاص‏:‏ لو كان هذا الفتى قرشياً لساق العرب بعصاه‏.‏ فقال أبو سفيان‏:‏ والله إني لأعرف الذي وضعه في رحم أنه، فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ ومن هويا أبا سفيان‏؟‏ قال‏:‏ أنا‏.‏ قال علي رضي الله عنه‏:‏ مهلاً‏.‏ فلو سمعها عمر لكان سريعاً إليك‏.‏
ولما ولي زياد بلاد فارس لعلي كتب إليه معاوية يعرض له بذلك ويتهدده إن لم يطعه، فأرسل زياد الكتاب إلى علي، وخطب الناس وقال‏:‏ عجبت لابن آكلة الأكباد، يتهددني، وبيني وبينه ابن عمر رسول الله في المهاجرين والأنصار‏.‏ فلما وقف على كتابه علي رضي الله عنه كتب إليه‏:‏ إنما وليتك وأنت عندي أهل لذلك، ولن تدرك ما تريد إلا بالصبر واليقين، وإنما كانت من أبي سفيان فلتة زمن عمر لا تستحق بها نسباً ولا ميراثاً، وإن معاوية يأتي المرء من بين يديه ومن خلفه، فاحذره، والسلام‏.‏
فلما قرأ زياد الكتاب قال‏:‏ شهد لي أبو حسن ورب الكعبة، فلما قتل علي وبقي زياد بفارس خافه معاوية فاستلحقه، في حديث طويل تركناه، وذلك سنة أربع وأربعين، وقد ذكرناه مستقصى في الكامل في التاريخ‏.‏
واستعمله معاوية على البصرة، ثم انصرف إليه ولاية الكوفة لما مات المغيرة بن شعبة، وبقي عليها إلى أن مات سنة ثلاث وخمسين‏.‏
وكان عظيم السياسة ضابطاً لما يتولاه، سئل بعضهم عنه وعن الحجاج‏:‏ أيهما كان أقوم لما يتولاه‏؟‏ فقال‏:‏ إن زياداً ولي العراق عقب فتنة واختلاف أهواء، فضبط العراق برجال العراق، وجبى مال العراق إلى الشام، وساس الناس فلم يختلف عليه رجلان‏.‏ وإن الحجاج ولي العراق، فعجز عن حفظه إلا برجال الشام وأمواله، وكثرت الخوارج عليه والمخالفون له، فحكم لزياد‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعه, الله, رسول, صحابه, كامله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعه كامله لتفسير الاحلام احمد شريف الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 6 09-05-2014 05:40 PM
القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هاشم منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 05-12-2010 08:14 PM
موسوعه توم اند جيرى كامله القطه الشقيه منتدى انمى ورد للفنون صور انمى الرسوم المتحركة anime ward2u 4 03-11-2010 05:44 PM


الساعة الآن 02:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc