منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > منتديات ورد للفنون المتخصصه > منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين

منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين الخزف الخامات الادوات طرق التشكيل مجال الخزف و زخارفه ابداع الخزافين العرب العالميين

01-26-2008, 12:50 PM   #25
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
هند

العزيز يوسف
لا أجد الكلمات التي اصف بها هذا الجهد الرائع
وهذه الكوكبة من الكتابات التي تناولت فن الخزف
بتغني جميل يظهر متعة المتحدث بما يحب
فيمتعنا بكل تاكيد
مررت بموضوعك مرات ومرات
فلا تكفي زيارة او اثنين بل أكثر بكثير
لكي ننهل من هذا النهر الفياض
الذي لن ينضب أبدا طالما يأتي من بين يديك المبدعتين
ولك هذه الهدية المتواضعة



العزيزة هند
تواجدك معنا يغني عن كل الكلمات
واستمتاعك بالموضوع أكبر دليل على صدق المقالات
المكتوبة عن هدا الفن الدي يعشقه كل من يحتك به ويعرف أسراره
وشكرا على الهدية الجميلة التي تظهر شدة تعلق الفنان بالخزف
وبياض ثيابه يوضح بجلاء عشقه لفنه وشغفه به
وشكرا على عطر كلماتك وتعابيرك
يوسف غير متواجد حالياً  
01-26-2008, 12:52 PM   #26
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

طيف

بجد موضوع هايل
ومعلومات مفيده اوي


أهلا وسهلا بك طيف معنا
وأشكرك على صدق احساسك
وأتمنى أن تجدي الفائدة دائما معنا
وننتظر مشاركاتك معنا
يوسف غير متواجد حالياً  
03-26-2008, 12:44 PM   #27
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

مقال عن صناعة الخزف بالإحساء للكاتب :
فرحان العقيل

بعنوان :
الأحساء : الغراش يلمع بصناعة الفخار
ويعيش تحت جدوع النخل وجدران الصفيح


مقالات عن الخزف نار واسرار

حسن علي الغراش من اسرة تعايش تراب الطين منذ ازل بعيد، اسرة تتفنن وتتقن صناعة الكثير من الادوات الطينية التي كانت مستلزمات اساسية لبيوتنا وعموم حياتنا قبل ان تطل علينا انوار الكهرباء وبريق عصرها المتخم بكثير من كماليات العصر.
يقول الغراش: لقد وجدت انه من الانسب ان يكون لي عملي الخاص في مجال صناعة الفخار، فكان والدي يقوم بتشجيعي فعملت على بناء هذه (العشة) تحت جذوع النخل وجدران الصفيح ليكون لها وقع نمطي يتحدث ويرمز الى عصر حرفتنا ويتخذ من جبل القارة موقعا له يعرض بضاعته وحرفته بشكل جذاب ليكون هو ايضا وجها آخر يؤرخ لهذه الصناعة التي انقرضت ولم يعد منها سوى ما هو للذكرى.


مقالات عن الخزف نار واسرار

ويضيف الغراش ايضا: ان زبائنه من طلبة المدارس والسياح الاجانب الذين يتوقفون غالبا ليس للشراء بل لالتقاط الصور معه ولطريقة عمله ويؤكد انه لا يملك سوى الابتسامة لهم والاجابة عن اسئلتهم المرهقة للتعرف على الحرفة وممارستها عمليا امامهم وهي التعامل مع الطين من اوله الى اخره لنخرج في النهاية باشكال فنية رمزية فقط تكون للذكرى اضافة الى صناعة المستلزمات الخوصية كالسفر والغلال وهي ايضا لمجرد الزينة في المنازل. ويمتدح الغراش زبائنه من النساء، فهن يدفعن دون جدال ويشترين بكميات كبيرة اما الرجال فغالبا ما يقاطعون بضاعته حيث لم تعد لها فائدة على حد قول احدهم.
ويؤكد الغراش ان استمراريته بهدف توفير لقمة العيش التي عزت بعدما عز الزمن وترفعت الاجيال عن الجلوس على الحصير الى المقاعد الوثيرة ومن شرب الماء من برادات الطين والفخار الى المياه الغازية المغلقة. وهكذا يستمر الزمن ويظل الغراش شاهدا على ايام الزمن الجميل.

منقول لعموم الفائدة
يوسف غير متواجد حالياً  
03-26-2008, 12:52 PM   #28
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

مقال للكاتبة : عبير جابر
بعنوان :
الغراش أصغر صانع فخار بالقطيف


مقالات عن الخزف نار واسرار

يعمل كي لا تندثر الحرفة ويصنع من الفخار قطعا فنية
تتقاطر حبات العرق الفضية متراقصة من جبينه مبللة بشرته السمراء، بينما تنشغل أنامله بتنعيم طين الفخار اللين وتطويع أطرافه، لتنساب قطعة الفخار المشغولة بدقة من بين يديه كما يريد لها أن تكون. يعمل زكي علي الغراش (29 سنة) بدقة على إخراج القطع الفخارية بأبهى أشكالها، وهو شاب سعودي يرتدي بفخر المئزر الملطخ ببقايا الطين المستخدم في صنع الفخار. ويعتبر الغراش من أصغر صانعي الفخار في القطيف، ومن آخر الأشخاص الذين ما زالوا يمارسون هذه المهنة حتى اليوم.
تعدّ صناعة الفخار من أشهر الصناعات التي تتميز بها محافظة القطيف، نظراً لتوفر الموارد الطبيعية في المنطقة ومنها الطين الذي يستخرج من البحر. وقد اشتهرت قرية الخويلدية بـ «الطين الخويلدي» الذي يستخرج منها بكميات كبيرة، ويصدّر للخارج، كما اشتهرت قرية القديح بـ «الطين القديحي» الأبيض الذي كان يستعمل للغسيل قبل الصابون. ونوه الغراش بأن الطين المستخدم في صناعة الفخار «نحصل عليه من قاع الأرض عبر الحفر، خاصة الطين الخويلدي الشهير من منطقة مشهورة بالطين وهو يستعمل لدعك الأجسام أيضاً».
وكما هي حال الشاب زكي فقد برع العديد من أهالي القطيف في صناعة الفخار، «وقد تناقلت الأجيال الحرفة أباً عن جدّ» يقول الغراش: يشكل الشاب «الفنان» في مهنته، الطين وفق ما يرغب بعد الضرب عليه وتركه يجف لفترة من الزمن، ثم تأتي مرحلة العمل اليدوي الدقيق «نستخدم الآلة البسيطة التي تدار بالأرجل لتشكيل الطين وتصميم الأشكال المطلوبة»، يوضح صانع الفخار.
وبعد ذلك يتم تجفيف القطع الفخارية بالكامل «وبعضها يدخل الى الفرن ليحرق على درجة حرارة تفوق الألف درجة، ليصبح فخاراً كالذي نراه اليوم» يقول الغراش، وبالتالي يكون جاهزاً ليباع في الأسواق ويوزع على قرى المنطقة.
يستغرب البعض وجود الشاب في مهنة صناعة الفخار، لكن إنشغاله بصناعة آنية زهور لا يمنعه من الحديث عن سيرته الذاتية منذ انخراطه في هذه المهنة، «ورثت المهنة عن أبي وهو ورثها أباً عن جد، وقد بدأت العمل في صناعة الفخار بعمر 17 سنة وما زلت أمارسها حتى اليوم».


مقالات عن الخزف نار واسرار

ومع أن الفخار مهنته الأساسية لكن زكي يعمل بالأعمال الحرة أيضاً «صحيح أن صناعة الفخار مهنة يمكن العيش منها لكن مدخولها ليس كبيراً بالنسبة لمتطلبات الحياة المتحضرة، لذا لا أعتمد عليها كثيراً».
وقد شارفت هذه الحرفة على الانقراض بسبب انصراف الأجيال الجديدة عن تعلمها ومزاولتها.
ويشير الغراش الذي يعتبر أصغر صانع فخار في المنطقة، الى أن «توارث مهنة صناعة الفخار توقف منذ زمن، فأنا آخر من ورث هذه الحرفة عن العائلة»، موضحاً أنه «لا توجد أعمار صغيرة من ممارسي صناعة الفخار». لكن هذا لا يمنع وجود الرغبة لدى بعض الصغار في تعلم الحرفة، لكن هناك أسباباً تمنعهم من ذلك، ويختصر الغراش أسباب عزوف الصغار والشباب عن تعلم المهنة ومزاولتها بأن «الصغار يقولون نريد التعلم لكن هناك صعوبات كبيرة في ذلك، وأبرزها الضغط على الطفل والحرارة المرتفعة التي لا يتحملها صغار السن، فهي ظروف لن تساعد على التعلم ولن يرتاح ولن يفهم الدرس». وأشار الغراش الى وجود «فكرة لعمل دورات تعليم صناعة الفخار لكن يجب إيجاد المكان المناسب لأن محلي صغير ولن يتمكن الأطفال من تحمل الحرارة المرتفعة فيه».
وساهم التطور الذي لحق بصناعة الأدوات المنزلية في القضاء على الحرفة، حيث حلت الأدوات البلاستيكية والمعدنية وغيرهما مكان الفخاريات، «ما حل محلّ الفخار من أدوات حديثة كانت له الغلبة» يؤكد الغراش. ويشرح أن اعتماد مصنعي الفخار حالياً «هو على الفخار الصناعي كالتنور المخصص للمخابز وليس الفخار العادي الذي يصنع للاستعمال المنزلي»، موضحاً أنه يتم تصنيع هذه الأدوات البسيطة لتباع في المهرجانات لمحبي التراث ولتستخدم في الديكور».
وعن مدى الاهتمام بالفخار من قبل الناس قال الغراش «هناك اهتمام بالفخار كتراث شعبي قديم لكن ليس للاستخدام الأساسي كما في السابق». ومن الأدوات التي كانت تصنع من الفخار في الماضي الشربات والبراني والجرار والمزهريات والأكواخ والمباخر والشلالات والحجلات والقداوة والتنور وغير ذلك، وبعضها ما زال يصنع حتى الآن كما يشير الغراش «للزينة والديكور، وهي تحظى بالإقبال خاصة من السياح الذين يأتون الى الأسواق الشعبية في منطقة القطيف بهدف اقتناء هذه القطع الفخارية». لكن إقبال الأجانب على الفخار كما أوضح الغراش يدفعهم لطلب «أشكال معينة منقوشة على القطع الفخارية لكنها لا تمت للتراث السعودي أو لتاريخ المنطقة بصلة كأن يطلبون حفر أسمائهم عليها أو قلوب ترمز للحب».
ويكمل الغراش عمله مضيفاً إلى القطعة التي يصقلها لمسات سحرية، فيتحول الطين بين يديه الى آنية زهور جميلة، تستحق أن تحمل صفة «تحفة فخارية».




منقول لعموم الفائدة
يوسف غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقالات, الخزف, عن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهل ورد للفنون فى لقاءات تليفزيونيه منى سامى الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 32 08-14-2014 11:01 PM
لقاءات ثنائيه حارة في مقهى اللون manino منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 19 04-22-2011 09:53 PM
علم الفراسه واسرار شخصيه الانسان د/على مهران هشام الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 3 11-15-2010 03:47 AM
مقالات مختارة وقديمة جدا تقى الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 19 06-26-2010 08:51 PM
فن واسرار وضع الماسكارا سعاد حمادة منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 2 11-01-2007 08:41 AM


الساعة الآن 09:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc