منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > منتديات ورد للفنون المتخصصه > منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين

منتدى الخزف طرق التشكيل الزخرفة ابداع الخزافين العرب العالميين الخزف الخامات الادوات طرق التشكيل مجال الخزف و زخارفه ابداع الخزافين العرب العالميين

01-10-2008, 12:22 PM   #13
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]مقال عن الفخار - مصر - تحت عنوان :[/]

[]صناعة الفخار[/]

[]يعد فن صناعة الفخار من الشواهد الملازمة، والمميزة، لحضارات أمم العالم؛ إذ يعبر عن مدى تطورها وحضارتها. وصناعة الفخار، رغم أنها أبسط أشكال الفن، هي في الواقع من أصعب الحرف. وهي الأبسط لأن لها طبيعة بدائية، ولأنها شائعة بين العامة. ومع ذلك فهي الأصعب؛ لأنها تنطوي على شكل من التجريد. وقد شاعت صناعة الفخار بمصر منذ عصور ما قبل التاريخ، وبداية تواجد المصريين في دلتا ووادي النيل. ويمكن للأثريين تأريخ التسلسل الزمني للحضارات الأكثر قدما من خلال الفخار؛ بالنسبة إلى أساليب صناعته
وزخارفه وذلك قبل شيوع الكتابة.
وأقدم أنواع الفخار كانت تصنع يدويا، من الطين، ثم تترك لتجف تحت الشمس. وبعد اكتشاف النار، كان الفخار يحرق؛ ليصبح أكثر صلابة ومتانة، ويعمر أطول. واخترعت عجلة الفخراني في عصر الدولة القديمة؛ لتدار باليد اليسرى، بينما تشكل القطعة الفخارية باليد اليمنى. وفي العصور المبكرة من الحضارة المصرية، كانت قطع الفخار تزخرف نمطيا؛ بأشكال حيوانية وأشكال معقدة وحليات هندسية ونباتية وحيوانية ملونة. وبداية من الأسرة الرابعة، قل الاهتمام بالزخارف وصنع الفخار العادي للاستخدام اليومي.
وحيث أن الفخار مسامي، فلقد مال الفنانون إلى استخدام حلية زجاجية لإنتاج ما عرف بالخزف المصري؛ الذي كان يصنع بإضافة سليكون الرمل وطبقة زجاجية شفافة، وكان يفضل أن يطلى باللونين الأزرق والأخضر. ثم لقيت صناعة الفخار اهتماما أقل خلال عصر الدولة الحديثة؛ وحلت مكان الفخار أوان زجاجية مزخرفة، بقيت خلال العصرين البطلمي والروماني.
ثم جاء العصر الفاطمي لكي تزدهر صناعة خزف القيشاني "الفيانس"، الذي كان يحمل رسوما وزخارف رائعة بأشكال البشر والطيور والحيوانات والنباتات؛ إلى جانب الأشكال الهندسية والخطوط الكوفية الفنية المتقنة، ومشاهد الرقص والموسيقى والصيد. كما كانت تصور عليه بعض الأنشطة الاجتماعية اليومية؛ مثل التحطيب ومصارعة الديكة. وكانت تصنع في مصر الكؤوس والقدور والأواني الطينية والأطباق وغيرها من المنتجات الفخارية، ثم تطلى بألوان تتغير لدى سطوع الضوء عليها. ولقيت هذه الحرفة اهتماما خاصا في عهد الأيوبيين؛ وهكذا ولد القيشاني الأيوبي "البورسلين". ولقد اشتهر هذا النوع من القيشاني بطينته الناعمة وزخارفه الزجاجية البديعة، والأرضية الخضراء، والحليات السوداء، والرسوم الرائعة للنباتات والطيور والحيوانات. وظهرت على القيشاني في العصر المملوكي صور حيوانات راقدة على زخارف نباتية تحاكي الطبيعة؛ مطلية باللونين الأزرق والأسود، تحت طبقة زجاجية: لكي تعطي انطباعا بالفن الفارسي، وبها زخارف مثل التنين وطائر العقاب. ولقد تدهورت صناعة القيشاني المصري بعد الفتح التركي عام 1517، عندما استوردت كميات كبيرة من الخزف الصيني عن طريق آسيا الصغرى.[/]

[]منقول لعموم الفائدة[/]
يوسف غير متواجد حالياً  
01-10-2008, 12:36 PM   #14
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

[]مقال عن المعنى البنائي للخزف

يعتمد المفهوم البنائي في الخزف على الابتكار من خلال عناصر إنشائية طبيعية تبدأ مع الخط وتحركه في الفراغ لتكوين جسم ثلاثي الأبعاد تميزه خصائص الخامة من مرونة وسهولة التشكيل، ومن خلال التجسيد المادي للشكل والفراغ والحركة المتمثلة في المجسمات الخزفية كنظام بنائي لإخفاء العناصر الواقعية وظواهر الطبيعة يتحقق الإبداع الفني، وتأتي أهمية فنون وصناعة الخزف بحياة الناس من منطلق الممارسات التي تواجهها متطلبات المهارات الفنية والمهنية من احتياجات الفرد والمجتمع، والبحث في جميع المحاور والأنشطة الفنية ونشر الوعي الثقافي، وتنمية المواهب وتوجيهها للاستفادة من المجالات العلمية والتكنولوجية، ومن المتضمنة للبحث في التقنيات الخاصة والخامات المستخدمة في التشكيل الخزفي، حيث إن تشكيلات فنون الخزف هي مظهر نفسي، وطبيعي، وقطري تنشأ مع الافتراضات الديناميكية الهادفة لحياة الإنسان وجميعها تتدرج تحت ظاهرة القدرة الإبداعية لإيجاد علاقة جمالية بين العناصر الطبيعية والبيئية وبين متطلبات الحياة، والانفعالات الذاتية للعوامل الشخصية.

وباستعراض الآثار التاريخية المصنوعة من الطين المحروق (الفخار) في مختلف العصور نجد نماذج وأشكال لا حصر لها مختلفة الهيئة والأحجام، بعضها زخرفي التكوين البسيط لا تكلف فيها ولا تعثر ولعل هذا من أهم أسباب الإعجاب والتقدير إلى جانب ما يغلب عليها من لمسة فطرية تدفعنا إلى الحنين والعودة إلى ذكريات الطفولة وتوضح لنا أنها الأساس الأول للتشكيل الفني في العصر الحديث. وإذا راقبنا ما ينتجه صناع الفخار الشعبي على عجلة الخزاف (الدولاب) لوجدناهم ينفذون أعمال فنية تلقائية مختلفة، يرفهون بها عن أنفسهم في كثير من الأوقات وقد عني بعض الفنانين في العصر الحديث باقتناء بعض النماذج واستكمالها بألوان الطلاءات الزجاجية وغيرها.

كما حرص صناع الفخار بمصر القديمة (الفسطاط) بتذليل ما يصادفهم من عقبات والسرعة الفائقة في الإنتاج، والتى ترتب عليها الشهرة العالمية والتاريخية لمدينة الفسطاط، وقد ظل أهلها يعملون في الفخار الشعبي، وقد عثر بين أطلال تلك المدينة على بعض الأفران الخزفية، وكميات من المواد والخامات المجهزة للاستعمال وبعض الأدوات الخاصة برص الأواني داخل الأفران، إلى جانب بعض النماذج الخزفية المتنوعة مما يؤكد أن (الفسطاط) كانت مركزاً فنياً وصناعياً للخزف الشعبي حتى الآن وتعرف بمدينة الفخار. ومن جانب آخر ومع هذه الظاهرة الإبداعية للفنون التلقائية تتعدد الأساليب الفنية في الإنتاج الخزفي وبناء الأفران طبقا للمعرفة الوراثية مع استخدام الوقود من خشب القطن، ومعايشة الصبر في عمليات نضج الفخاريات في الأفران والتي قد تستغرق الساعات والأيام بين التسخين والنضج والتبريد والتفريغ للحصول على نتاج فني له صفة الإبداع في مجال الفخار والخزف بين الظواهر الطبيعية للحياة.

ترتبط العمليات الفنية في تصميم الخزف بعوامل تحكمها الأسس والنظريات الإبداعية للفكر الإنساني واعتبارات الخامة وخواصها الكيميائية والطبيعية، والمدى الحراري المناسب لنوعية المنتج الخزفي يتحدد من خلالها النوعية والمضمون في الشكل ووظائفه، كما أن الأسلوب التقني المستخدم في التطبيق من العوامل المساعدة والمؤثرة في القيم الجمالية والوظيفية للتصميم الخزفي، ونجد أن التأثيرات والملابس اللوفية من الجوانب الهامة في التصميم الخزفي والعلاقات الجمالية الخاصة للمسطحات والأجسام الخزفية وبما يلازمها من تقنيات دقيقة في تصميم مكونات خلطات الألوان وأساليب تحضيرها ووسائل التطبيق والمعاملات الحرارية الخاصة.

ونجد أن التشكيلات اللونية في الخزف تعتمد على الطينات والخامات التى يتكون منها الجسم (مسامي أو غير مساسي، ملون أو غير ملون)، والطلاءات الزجاجية وما تحتويه من مركبات معتمة أو شفافة، وملونة أو غير ملونة، ولامعة أو غير لامعة.أما الطينات الخزفية فتختلف عن بعضها البعض بدرجات النقاء، وخلوها من الشوائب ونسب وجود المواد العضوية والأملاح الذاتية فيها، كما أن وجود أملاح البوتاسيوم والصوديوم بمقادير مناسبة يفيد في نعومة السطح ويساعد على ثبات وارتباط طبقات التزجيج ولا يؤثر في لون الجسم، وقد يعطي أحياناً تأثيرات لونية خاصة عند تعاملها مع الأكاسيد المعدنية في الطلاء الزجاجي أثناء عملية النضج.

وإذا نظرنا إلى بعض أملاح الكالسيوم والمغنيسيوم نكتشف أن تواجدهم بكثافة قد يتسبب في أضرار ملحوظة على سطح الجسم الخزفي في صورة تشويه، وطبقات من الفقاقيع، وبتجديد نسبة إضافتهما بما يتناسب مع درجة نعومة الحبيبات الطينية، والمعاملات الخاصة يتحقق بعض التأثيرات والملامس اللونية ذات الصفات الجمالية المنشودة.ونجد أيضاً أن الحديد وأكاسيده له من المؤثرات الإيجابية في معالجة المسطحات الخزفية، إلا أن نسبة إضافتهما في الطينات والطلاءات الزجاجية واختلاف درجات الحرارة، وتفاعلاتها مع الخامات والأكاسيد الأخرى، تظهر التنوع في المعاملات اللونية وتأثيرها على ملمس منتجات الخزف. كما أن زيادة نسبة مكونات الطينات والأكاسيد، أو قلتها تؤثر في عموميات الشكل والمسطح الخزفي، وتقوم بدور فعال في التأثيرات اللونية، وموضع اهتمام لإظهار التجانس والألفة بعد المعاملات الحرارية.

المصدر : منقول لعموم الفائدة[/]
يوسف غير متواجد حالياً  
01-10-2008, 07:15 PM   #15
الهاديه
شريك حقيقي
stars-2-4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: السعوديه - الدمام
المشاركات: 1,446

[]جزاك الله كل خير على مجهودك الكبير وان شاء الله يعود هذا الموضوع اقوى من السابق وسيكون لنا مشاركات معك باذن الله للحفاظ على هذا الفن العريق[/]
الهاديه غير متواجد حالياً  
01-10-2008, 09:29 PM   #16
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

[]الأخ العزيز يوسف [/]

[]استهوانى الخزف ...لو تذكر... منذ [/]

[]مشاركتك المميزة[/]

[]مخاض خزّافة .[/]

[]و أعجبتنى هذه المقالات المتخصصة [/]

[]خاصة مقال الكاتب مصطفى حمزة .[/]

[]شكرا لمجهوداتك الدائبة ...[/]

[]عن هذا الفن العريق ...الموغل فى القدم ..[/]

[] و الذى يتحور و يتشكل مع مرور الزمان .
[/]

حبّات لؤلؤ

إنشد يا قلبى غنوتك للجمال

و ارقص فى صدرى من اليمين للشمال

ماهوش بعيد تفضل لبكرة سعيد

دا كل يوم فيه ألف ألف احتمال !

عجبى !

صلاح جاهين .
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقالات, الخزف, عن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهل ورد للفنون فى لقاءات تليفزيونيه منى سامى الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 32 08-14-2014 11:01 PM
لقاءات ثنائيه حارة في مقهى اللون manino منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 19 04-22-2011 09:53 PM
علم الفراسه واسرار شخصيه الانسان د/على مهران هشام الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 3 11-15-2010 03:47 AM
مقالات مختارة وقديمة جدا تقى الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 19 06-26-2010 08:51 PM
فن واسرار وضع الماسكارا سعاد حمادة منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 2 11-01-2007 08:41 AM


الساعة الآن 11:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc