منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

04-06-2016, 03:56 PM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576
الأمريكية سيلفيا بلاث و إبداع الألم

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اهل ورد الغاليين

" كوني ولدت امرأة
تلك كانت أعظم مآساة لي
أن أقيد بحلقة مغلقة من
الأفعال، الأفكار،
والمشاعر المفروضة علي بشكل صارم
أرغب بالتحدث مع الجميع بأعمق ما يمكنني،
أود لو بإمكاني النوم في الحقول المفتوحة،
أن أسافر غرباً، أن أسير بحرية أثناء الليل .. "

من مذكراتها
انها
الأمريكية سيلفيا بلاث و إبداع الألم

الشاعرة و الروائية الأمريكية
سيلفيا بلاث (1932 – 1963)
Sylvia Plath
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
04-06-2016, 05:34 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

سيرة ذاتية
سيلفيا بلاث
شاعرة وروائية أمريكية،
ولدت في بوسطن،27 اكتوبر 1932
وتوفيت في لندن،11 فبراير 1963
وهي ابنة لمهاجر ألماني
عمل أستاذاً في علم الحشرات توفي
وهي لا تزال في الثامنة من عمرها،
فتركت وفاته أثراً عميقاً في نفسها.
أصابها بحالة من الوجع والفقد،
كانت دائما ما تنظر إلى الطبيعة باعتبارها
مصدر الخصوبة والنماء الذين فقدتهما
منذ وفاة والدها مبكرا،
لذلك جاء الشعر كمحاولة لتعويض
الجزء المفقود من الحياة وملأ الفراغ الذي خلّفه الأب.
بدأت في كتابة الشعر في الثامنة من عمرها،
ونالت العديد من الجوائز وقدرا كبيرا من
التشجيع في حدود مدرستها،
حيث كانت شخصية حساسة
تسعى إلى الكمال في كل شيء.
نالت سيلفيا منحة دراسية إلى كلية "سميث"
بالمملكة المتحدة عام 1950،
وكتبت خلال تلك الفترة ما يزيد عن 400 قصيدة
أتمت بلاث تعليمها في كلية سميث Smith College،
و عملت أستاذة فيها لاحقاً،
وفي جامعة كامبريدج البريطانية.
وعن أبرز الأدباء الذين أثروا في حياتها
فقد أشارت إلى
روبرت لويل،
و.هـ. أودن،
آن سيكستون،
توماس ديلان،
و.ب. يتس.

زواجها
تعرفت على شاعر البلاط الملكي ،
الشاعر والمسرحي الإنجليزي
تيد هيورز
و تم الزواج عام 1956.

الأمريكية سيلفيا بلاث و إبداع الألم

و أنجبت منه فريدا و نيكولاس.

الأمريكية سيلفيا بلاث و إبداع الألم

عاشت سيلفيا
فترة شديدة الصعوبة والألم مع تيد هيوز،
انتهت بانتحارها في مطبخ منزلها،
مختنقة بغاز أول أكسيد الكربون،
ووضعت سيلفيا مناشف مبللة تحت الأبواب الخشبية
حتى لا يتسرب الغاز إلى باقي أرجاء المنزل.
كان انتحارها هو الفعل الذي حاولت من خلالها
أن تنتصر على تعاستها،
فحياتها مع تيد هيوز وسيطرته على مجريات الأمور،
وربما خياناته المتكررة
جعلها تفكر في تلك الخطوة
كمحاولة لإعلان الانتصار والهزيمة معا.
اتهمت الحركات النسوية الزوج تيد هيوز
بأنه حاول مرارا وتكرارا
السطو على حياتها والقضاء عليها،
هذا الصراع الدائم مع الموت
والانتقادات المتواصلة لتيد هيوز،
لم يقل إلا عندما نشر الأخير مجموعة من
الرسائل الرائعة وقصائد الحب
التي تشاركها مع زوجته سيلفيا،
تحت عنوان "رسائل عيد الميلاد" في 1998.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
04-06-2016, 05:44 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

تميز شعر بلاث بالتطرف والحساسية والجرأة،
وهو يعبر عن الألم البشري ممزوجاً بنوع من الجنون،
إذ تسحتضر في قصائدها جل مشاعر الغضب
والألم وتثور وتطلق لخيالها العنان،
فتحضر «شياطينها الداخلية» كما تسميها.
وتسبر أغوار النفس البشرية
بصور مرئية حسية،
وتصدم القارئ وتهز مشاعره.
ويعد أنصار الحركة النسوية سيلفيا بلاث
نموذجاً للمرأة المعذبة الغاضبة في عالم
يسيطر عليه الذكور،
كما أنها شاعرة المرأة الحديثة

صدرت أول مجموعة شعرية لسيلفيا بلاث
بعد وفاتها بعنوان
«العملاق» The Colossus عام1960،

بالإضافة إلى أجمل مجموعاتها الشعرية
«آرييل» Ariel
التي عالجت فيها بجرأة الحالات النفسية التي
تجتاح عقل الإنسان وتتملكه.

وقد كتبت أكثر قصائدها
وهي في خضم معاناتها الفقدان والمرض،
ومن أشهر أعمالها قصيدة «أبي» Daddy
التي يظهر فيها تأثرها بفقدان أبيها،
وتجمع فيها صورة الأب والزوج في شخص واحد
كأنه إله قاسٍ من زمن الملاحم مخيف بسطوته،
فكانت تفرغ مشاعر الغضب والألم
لفقدان والدها وخيانة زوجها في صور مؤثرة مروعة.
وفي هذه القصيدة، كما في شعرها عامة،
يعبر ألمها الشخصي عن آلام الإنسانية جمعاء.

فتربط في قصيدتها «حمّى 103» Fever 103
حالتها المرضية بمدينة هيروشيما.
وتقول عن هذه المعاناة
«أنا خائفة من هذا الشيء الداكن النائم
في داخلي. أنا أحس بريشه وهو يتقلب».

كتبت بلاث قصائد تعكس خبرتها الشخصية
مثل «السيدة لازاروس» Lady Lazarus
التي استلهمتها من محاولاتها المتكررة للانتحار،

و«زنابق التوليب» Tulips
التي صورت فيها أيامها في المستشفى
بعد خضوعها لعملية جراحية،

كما كتبت عن هوايتها في تربية النحل
التي ورثتها عن والدها في
«لقاء النحل» The Bee Meeting
و«وصول علبة النحل»
The Arrival of the Bee Box.

وكتبت أيضاً تصف الطبيعة المحيطة
بمنزلها الريفي في ديفون Devon
في «رسالة في تشرين الثاني»
Letter in November،

وهناك قصائد أخرى كتبتها لطفليها
بأسلوب مؤثر وبعاطفة جياشة مثل
قصيدة «أغنية الصباح» Morning Song.

وقد نُشر الكثير من قصائدها
بعد موتها في مجموعات مثل
«عبور المحيط» Crossing the Water

وآخر مجموعاتها
«أشجار الشتاء» (1971) Winter Trees.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
04-06-2016, 06:01 PM   #4
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

كتبت سيلفيا بلاث
مجموعة قصص قصيرة ومقطوعات نثرية
تحت عنوان
«جوني بانيك وكتاب الأحلام المقدس» (1977)
Johnny Panic and the Bible of Dreams،

ومجموعة رسائل كتبتها لوالدتها بعنوان
«رسائل للأهل» (1975) Letters Home.

كما اشتهر «كتاب السرير» وهو قصص مرحة
للأطفال اختلف فيه أسلوبها عن قصائدها السوداوية.

اما عن روايتها الوحيدة "الناقوس الزجاجي"
نشرت روايتها الأولى
«الناقوس الزجاجي» The Bell Jar
قبل شهر واحد من إقدامها على الانتحار
بعد إصابتها باكتئاب شديد جراء خيانة زوجها لها.
عاشت بلاث المأساة قبل أن تكتبها
متأثرة بالشاعر ييتس الذي كان يرى أن الإنسان
لايعيش الحياة إلا إذا خبر مآسيها،
واستخدمت في كتاباتها أكثر الصور سوداوية
كالتعذيب والاختناق والتلاشي والدمار.
ولعل صورة الناقوس الزجاجي
أكثر هذه الصور تكراراً في شعرها،
وما سحرها في الناقوس الزجاجي
هو تعرجاته وتشوهاته،
وكذلك فكرة السجن والشفافية.
وصورت بلاث
بطلة روايتها «الناقوس الزجاجي»
مسجونة تحت هذا الناقوس
الذي يكشف ضعفها ويخنقها.
وهي تحكي عن آيستر جرينوود، فتاة أمريكية
تتحدث بصورتين:
صورة مباشرة
عند حواراتها مع الآخرين،
فتبدو طموحة للغاية وتأمل أن تحقق
لنفسها مركزًا في الوسط الأدبي والأكاديمي.
الصورة الثانية
غير المباشرة وينقلها الراوي
وهي صورة قلقة وكئيبة،
وصفت سيلفيا البطلة بأنها شجرة كبيرة
أحد أغصانها هو الرجل الذي ستتزوج به،
والأوراق أطفالها.
غصن آخر يمثل مستقبلها ككاتبة،
وكل ورقة هي قصيدة بخط يدها.
وبينما هي تجلس على المنحدر متأملة هذه
الشجرة محاولة الاختيار،
تستحيل أوراق الشجر بنية اللون
وتتطاير بعيدًا حتى تصبح عارية بالكامل
في صورتها عن هذه الشجرة
وفي الحقيقة بعدما توفي والدها
وبحثت عن الأمان في رجل تزوجته،
لكنه لم يكن لها كما تمنَّت.

أشار بعض النقاد أن الرواية
مستوحاه بشكل كبير من رواية
"الحارس في حقل الشوفان"
للروائي الأمريكي جيروم ديفيد سالينجر.
و برغم هذا فازت الرواية بجائزة بوليتزر 1982

كما فازت أيضا أهم قصائدها
«مجموعة قصائد» Collected Poems
التي نُشرت في عام 1981
بجائزة بوليتزر ايضا.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إبداع الرسم بالرمال Kseniya Simonova البرنس منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 14 11-02-2016 12:05 PM
إبداع حروفي فى معرض الخط العربى الرابع بدولة قطر مشغول الخطوط العربية و الزخارف التراثية 6 08-12-2011 07:49 AM
إبداع من اطباق الفويل t_gehan المقترحات طلبات الاعضاء شرح طريقة رفع الصور اضافة مشاركة 3 06-28-2011 09:44 PM
فن الرسم على الصور إبداع عاشق الروح التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 0 11-06-2010 07:11 PM


الساعة الآن 08:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc