منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

01-01-2016, 03:08 PM   #9
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
الموسيقى والرقص
لم تكن محرمات عند جلال الدين الرومي
إنما سبيل الوصول إلى الله، فكل منها خطوة
تنقلك للتركيز بقوة حتى تفنى ثم تعود إلى الواقع
بطريقة مختلفة في رحلة تصاعدية من خلال النفس
والمحبة للوصول إلى الكمال فتخفت أنانيتك
وتنضج روحك بالمحبة فتعشق الله،
و تون خادما لغير من البشر دون تمييز أو مصلحة ذاتية.

ابتكر مع شمس الدين التبريزي
طقوس الرقص الدائري «المولوي»
مختصراً فكرة الكون بعمقه وجوهره،
حيث حول الإنسان
لجرم في الكون يسير لمستقره والله مركزه،
طقوس تابعها وأكملها من بعده ابنه سلطان ولد

حوّل الرّومي الخرقة التي تبلى مع الزمان
وتقتصر على ثوب فحسب
إلى لوحة من لوحات الجمال
إن رأتها العين اندهشت،
ولأن الغريب
والمبتعد عن الرحاب يرى أفضل من المقترب
والذي اعتاد أن يرى مثل هذه الصور،
رأى الأعاجم في خرق الدراويش الدّوارين
ما جعلهم يجددون في ثياب البشر
تحت عنوان أحدث صيحات الموضة والأزياء.

ولصوت الناي رمزية خاصة لديه
فأنين الناي أنين للإنسان وتوق لأصله الذي
فصل عنه بنغمة تذيب كل مستمع
وتجعله بهيجا ومسرورا للموسيقي...
فالموسيقي كانت السيمفونية
التي جمعت ( الناي/ الإنسان)
بمفردات عالم متضاد يرقص بإيقاعات
دوارة متناغمة ودوران الأرض،
تعبيرا عن التوحد المحب لكل جزء منها،
هو مَن أدخل الموسيقا إلى الطريقة الصوفيَّة،
وجعل لها مكاناً مرموقاً
في محافل طريقته "المولويَّة"
مخالفاً بذلك ما جرى عليه الآخَرون.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
01-01-2016, 03:12 PM   #10
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

طريقة "الدراويش الدوَّارين"
الطريقة المولويَّة

أسَّس جلال الدين الرومي
في تركيا الطريقة المولوية،
ونظَّمها بعد وفاته ابنُه الأكبر سلطان وَلَد.
وهي طريقة صوفيَّة قوامها الدراويش الراقصون.
انتشرت منذ تأسيسها بشكل واسع في قونية - تركيّا.
تعتمد هذه الطريقة على الموسيقا.
حيث أدخلها جلال الدِين الروميّ، في مجالسها.
ومن سماتها وخصائصها التي عُرفَتْ بها
الرقص المعروف أو السماع،
الذي أعطى الأعضاء اسم "الدراويش الدوَّارين"
الذي عُرِفوا به في الغرب
كانت قونية المقر الأول للطريقة،
ومنها انبثقت التكايا
التي هي بمثابة فروع للمركز؛
وصار السلاطين والأمراء هم الذين يبنون التكايا
منذ القرن العاشر الهجري.
وفي عهد السلطان سليم الثالث،
شهدت الطريقة أوج مجدها وانتشارها.
ولم تكن المولوية تميِّز بين الأديان والمذاهب،
بل ترفض التعصب وتنبذه

وكان أعضاؤها ينطلقون في جماعات
إلى القرى لإسعاف الفقراء
وإقامة حفلات السماع التي تعزِّي القلوب الحزينة.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
01-01-2016, 03:48 PM   #11
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

لم تكن الطريقة في بداية حياة الرومي مركزية تمامًا:
فهنالك المقر في قونية،
وله فروع من التكايا في المناطق الأخرى.
وكانت بطانة الرومي تتألف من الفنانين والحرفيين
والصنَّاع المهرة الذين كانوا يقومون بالأعمال كلِّها.
وبدءًا من القرن العاشر الهجري (السادس عشر للميلاد)،
تغيرت الطريقة، فأصبح التنظيم مركزيًّا،
وتولَّت الأوقافُ تنظيمَه والإشرافَ عليه
وضبطَ الهبات والأعطيات المقدَّمة له،
مما أفقده طابعه الشعبي، فصار أرستقراطيًّا،
يبتعد شيئًا فشيئًا عن روح مؤسِّسه.
ويبدو أن خوف السلاطين العثمانيين
من مواقف بعض الفِرَق الصوفية
جعلهم يدعمون المولوية
في مواجهة الحركات والفِرَق الأخرى.

تنتسب الطريقة المولويَّة إلى
فرع الصوفيَّة الخراسانيَّة الفارسيَّة.
وليس إلى الفرع العربيّ البغداديّ.
وقد انتشرت في البلاد العثمانيَّة فقط.
لكنّها أسّست لها بعضاً من المراكز في
حلب، ودمشق، والقاهرة، والقدس.
وقد مارس فيها الأتراك فقط شعائر الصوفيَّة المولويَّة .
ومن هنا أصبحت المولوية في القرن الثامن عشر
جزءًا من مؤسَّسات الدولة العثمانية.

في سنة 1925، قمع مصطفى كمال (أتاتورك)
كلَّ الطرق الصوفية في تركيا،
فأصبحت تكية حلب مركزًا للتكايا الأخرى بعد قونية.
ثم استولت الأوقاف التركية على ممتلكاتها،
وتحولت أكثر التكايا إلى متاحف.
ومع ذلك، مازالت هنالك مراكز مولوية في
مصر وقبرص وليبيا وغيرها.

و الجدير بالذكر أنّها سمّيت مولويَّة
نسبة إلى لقب (مولانا) جلال الدِين الروميّ.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
01-01-2016, 03:55 PM   #12
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

مولاوية و تصوف؟؟؟؟

للتصوف مسيرة طويلة وتاريخ طويل؛

ذلك أن انطلاقة التصوف تعود إلى
القرون الإسلامية المبكرة.
لكنه اتخذ طابعًا مؤسَّسيًّا في وقت متأخر،
حيث لازم ذلك
ظهور الأربطة والخانقاهات والزوايا
التي انتشرت منذ القرن الثاني للهجرة،
وصارت فيما بعد مدارس الطرق الصوفية،
تتولَّى تقديم الطعام والمبيت،
وتقوم على نظام يكون بين أعضاء الجماعة من جهة،
وبين الشيخ والمريد من جهة ثانية.

ليس ثمة إجماع على تعريف التصوف.
فقد يعود معنى التصوف إلى "الصوف" أو "الصفاء"
أو إلى "أهل الصُّفَة" من أصحاب النبي.
تعريفات مختلفة تشرح التصوف وتعرِّف به،
من ذلك ما قاله ذو النون:
"الصوفي هو مَن إذا تكلَّم نبعَ كلامُه من حقيقة وجوده."
وقال أبو الحسن النوري:
"الصوفي هو مَن لا يملك شيئًا ولا يملكه شيء."
كما قال النيسابوري:
"التصوف أن لا يهتم الإنسان بظاهره وباطنه،
بل ينظر إلى كلِّ شيء على أنه لله."

من الجليِّ أن التصوف،
وإنْ كان مسلكًا ذاتيًّا لاكتمال مسيرة الروح وتطهيرها،
فإن حضوره كان واسعًا في
مجالات الفن والثقافة والحياة الاجتماعية.

وقد أشار الرومي كثيرًا إلى أهمية
التأثير الروحي للجمال الذي يُلقي بالناظر
في متاهات الحيرة والدهشة.
وقدرة الفن على إيجاد المقدس تتمثل في الإعادة؛
والإنسان المبدع يعيد الخلق بمساعدة الشعائر.
وكل صلاة تعني أن يكون الإنسان في
تناغم مع كون مقدس،
يصلِّي فيه الطائر عندما ينشر جناحيه
والشجرة عندما تلقي ظلاًّ.

ومن المؤكد أن عددًا كبيرًا من الصوفية
لم يكونوا مجرد نُسَّاك زهَّاد،
بل شعراء يتغنون بالمحبة الإلهية؛
ومنهم: عمر بن الفارض، العطار،
سعدي، حافظ، سنائي، الجامي، وغيرهم
ممَّن وضعوا العديد من
الدواوين الشعرية والكتب والرسائل.
كما ألهم التصوف المبدعين في فنون الموسيقى والغناء.
وكانت الطرق الصوفية جسرًا بين
عقلانية المراتب الصوفية العالية وبين التدين الشعبي.

وشعراء التصوف هم الذين نظموا
أناشيد الحب المخلص والتضرع
في اللهجات المختلفة للجماعات،
مما غدا سبيلاً لتثقيف هذه الجماعات.

كما أن الطرق الصوفية
أدَّت مهمةً كبيرةً في المجتمعات النقلية في العالم الإسلامي،
كان الناس خلالها يعيشون في ظلال الزوايا،
يستمعون إلى تلاوة القرآن
وإلى أناشيد المتصوفة ويشاهدون رقصاتهم.
وبذلك تؤدي الطرق الصوفية وظيفة تثقيفية واجتماعية،
حيث لا فوارق طبقية بين أبناء الطريقة وأتباعها.
أما أشهر الطرق الصوفية، إلى جانب المولوية، فهي:
السُّهْرَوَردية،
الشاذلية،
الكُبْروية،
النقشبندية ،
الرفاعية،
القادرية،
الخلوتية.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخطاطة نرجس نور الدين ياسين محمد محي الدين الخطوط العربية و الزخارف التراثية 17 11-26-2016 05:36 PM
قصة صهيب الرومى فى القرآن fathyatta منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 0 10-25-2015 10:07 PM
وراك الفراخ الرومى المشويه فى الفرن منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 7 07-18-2012 04:25 PM
طريقة شهية لطبخ الديك الرومي عاشق الروح مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 7 01-27-2011 06:07 PM
لحد الحين ماجاني التفعيل مهرة حياتي المقترحات طلبات الاعضاء شرح طريقة رفع الصور اضافة مشاركة 2 11-06-2007 03:20 AM


الساعة الآن 11:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc