منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

11-27-2015, 02:35 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550
سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
********************

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ :
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ قَالَ :
" الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ " ،
وَإِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ قَالَ : " الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ " .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

فقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
أنه إذا جاءه ما يُسر به قال:
«الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات»،
وإذا جاءه خلاف ذلك قال: «الحمد لله على كل حال»،
وهذا هو الذي ينبغي للإنسان أن يقول عند المكروه
«الحمد لله على كل حال»


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

فالله سبحانه وتعالى محمود على كل حال
فالواجب أن يصبر الإنسان على ما قدر الله عليه
مما يسوؤه أو يُسره،
لأن الذي قدره الله عز وجل هو ربك وأنت عبده،
هو مالكك وأنت مملوك له،
فإذا كان الله هو الذي قدر عليك ما تكره فلا تجزع،
يجب عليك الصبر وألا تتسخط لا بقلبك ولا بلسانك ولا بجوارحك،
اصبر وتحمل والأمر سيزول ودوام الحال من المحال،
قال النبي عليه الصلاة والسلام:
«واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب،
وأن مع العسر يسراً»

(أخرجه الإمام أحمد في المسند (1/307))،


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

فالله عز وجل محمود على كل حال من السراء أو الضراء؛
لأنه إن قدر السراء فهو ابتلاء وامتحان،
قال الله تعالى: {ونبلوكم بالشر والخير فتنة}
[الأنبياء: 35].
ولما رأى سليمان عرش بلقيس بين يديه قال:
{هذا من فضل ربي ليبلوني ءأشكر}
[النمل: 40].
فإذا أصبت بالنعمة لا تأخذها على أنها نعمة فتمرح وتفرح،
هي نعمة لا شك لكن اعلم أنك ممتحن بها
هل تؤدي شكرها أو لا تؤدي،
إن أصابتك ضراء فاصبر فإن ذلك أيضاً ابتلاء وامتحان
من الله عز وجل ليبلوك هل تصبر أو لا تصبر،
وإذا صبرت واحتسبت الأجر من الله فإن الله يقول:
{إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}
[الزمر: 10].


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

والمؤمن إذا حمد الله في السراء والضراء شعر
برضا ويقين في روحه ،
واستسلام مطلق لله لأنه فوض أمره لله ،
ورضي بقضائه وقدره واعترف وأقر أن النعم من الله ،
لا كسب له ولا حول ولا قوة في حصولها من قبل نفسه،
لأنه فقير إلى الله وعاجز عن الإحاطة بالنعم،
وجاهل بجميع أسباب النعم.


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

الحمدُ للعدلِ الحكيم الباري /// المُستعانِ الواحدِ القهارِ
ذي الحكمة البالغةِ العليَّه /// والحُجة الدامغةِ القويَّه
قضى بِكونِ ما يشا فأبرَمهْ /// وشرَّع الشرعَ لنا وأحكمهْ
بأنَّه الربُّ بلا مُنازَعه /// وهْوَ الإلهُ الحقُّ لا نِدذَ معهْ
فبالقضا نؤمنُ والتألُّه /// بشرعِه فالخلقُ والأمرُ لهُ
وكلُّها يصدُرُ عن مشيئتِهْ /// وعِلمه وعدلِه وحكمتهْ
أحكمَ كلَّ الخلقِ بالإتقانِ /// والأمرِ بالعدلِ والإحسانِ
أحمدُه والحمدُ مِن إنعامِهِ /// إذْ ذِكرُنا إيَّاهُ مِن إلهامِهِ
الحمد لله رب العالمين على /// آلائه وهو أهلُ الحمدِ والنعمِ
ذي المُلكِ والمَلكوتِ الواحدِ الصمدِ /// البَرِّ المهيمِنِ مُبدي الخلقِ مِن عدَمِ
مَن علَّم الناسَ ما لا يعلمونَ وبالـ /// ـبيانِ أنطقهمْ والخطِّ والقلمِ


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة



نتابع

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
11-28-2015, 03:36 PM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

الحمد والشكر
*********
يعتقد البعض أن كلاً من الحمد و الشكر متشابهان في المعنى ،
فهل لكلا الكلمتين نفس المعنى ؟
أم أن كل واحدة منهما تختلف عن الأخرى ؟

اختلفت الآراء في ذلك ،
فالبعض يرى أن الحمد و الشكر مترادفتان في معناهما ،
و البعض الآخر يرى أن بينهما اختلافاً

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

**القول الأول
أن لا فرق بين الحمد والشكر ، و أن كلاهما بمعنى واحد ،
وهذا ما اختاره ابن جرير الطبري وغيره
فقد قال الطبري رحمه الله :
" ومعنى( الْحَمْدُ لِلَّهِ ) : الشكر خالصًا لله جل ثناؤه ،
دون سائر ما يُعبد من دونه .... " ،
وهو يرى أنّ مواضع الشكر يصلح فيها النطق بالحمد لله،
وأن الشكر يصلح بأن يوضع في مواضعَ الحمد ؛
لأن ذلك لو لم يكن كذلك ، لما جاز أن يُقال : " الحمد لله شكرًا "

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

**القول الثاني
و هو القول الذي يرى وجود فروق بين كل من الشكر و الحمد ،
و من هذه الفروق

1. أن الحمد يختص باللسان ،
بخلاف الشكر ، فهو بالجوارح والقلب و اللسان.

2. أن الحمد يكون في مقابل نعمة أو حتى بدونها ،
بخلاف الشكر و الذي لا يكون ، إلا في مقابل وجود نعمة .

و من ذلك ما قاله ابن كثير رحمه الله :
أن الحمد هو الثناء بالقول على المحمود بصفاته اللازمة والمتعدية ،
والشكر لا يكون إلا على المتعدية ،
ويكون بالجنان واللسان والأركان ،
كما قال الشاعر :
أفادتكم النعماءُ مني ثلاثةً ... يدي ولساني والضميرَ المُحَجَّبا

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


إضافة لذلك ، فقد اختلف بين الحمد و الشكر أيهما أعم ،
و جاء ذلك في قولين ،

1- الشكر أعم متعلقاً من الحمد :
حيث أن الشكر يتعلق باللسان والقلب والجارحة ،
فالقلب يعرف الله ويحبه ويعرف أن النِعم منه وحده
فإن الرزق فى السماء ولكن يأخذه العبد فى الأرض
وليس معنى ذلك أن من يرزقه أحد من أهل الأرض
ولكن هو الله الرزاق ،
واللسان يُثنى عليه ويلهج بذكره ،
والجوارح تستعمل هذه النِعم فيما يرضى الله
ولا تستعملها فيما يُسخطه .

أما الحمد فإنه أخص متعلقاً
حيث كونه بالقلب واللسان فقط .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

2- الشكر أخـص سـبباً والحمد أعم :
حيث أن الشكر يكون فى مقابل الإحسان وفى مقابل النِعم
ولا يشكر على الصفات الذاتية
فلا يُقال شكرته على خصاله الجميلة – ولله المثل الأعلى –
وضد الشكر : الكفران .

أما الحمد فيكون فى مقابل وبلا مقابل
ويكون على صفات الله الذاتية وعلى نعمائه
فيُقال : الحمد لله فاطر السموات والأرض ..
وقد يوضع الحمد موضع الشكر ولا يوضع الشكر موضع الحمد
ونقيض الحمد : الذم .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

**ويجتمع الحمد والشكر فى أنهما :
يكونا على السراء والضراء
حيث أن الضراء نعمة أيضاً حيث أنها أخف وطأةً من الأعظم منها ،
فكون الله إبتلاه بالأخف فهذه نعمة تستوجب الشكر والحمد .

**والحمد هو رأس الشكر
كما قال النبى صلى الله عليه وسلم :
" الحمد رأس الشكر ، ما شَكَرَ الله عبد لم يحمده "
حديث حسن رواه البيهقى فى شُعب الإيمان .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


الحمد لله حمداً لا يعدّ لحاصر *** أيحصِي الحصى النبتَ والرملَ والقطرَا
لك الحمد ما أولاك بالحمد والثنا *** على نعم أتبعتها نعماً تترا
إلهي تغمدنا برحمتك التي *** وسعتَ وأوسعتَ البرايا بها برا




سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة




نتابع
سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
11-28-2015, 06:31 PM   #3
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


فى ظلال الحمد لله
***********
كلمة ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ ﴾ : هي ثَناءُ الله على نفسه في كتابه،
ودعاءُ الملائكة والنبيِّين، ودَأب الصَّالحين والمتَّقين،
ودعوتهم في دَار النَّعيم،
وهي أوَّل ما نَطق بها البشرُ على الإطلاق
على لسان أبيهم آدم عليه السلام بإذنه تعالى،
وهذا إن دلَّ فإنَّما يدلُّ على عَظيم قَدرها، ومحبَّة الله عزَّ وجل لها،
وهي أول آية في سورة الفاتحة التي هي أفضل وأَعظم سُوَر القرآن ،
(الحمد لله رب العالمين) [الفاتحة: 2]

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
فهو سبحانه محمودٌ على أسمائه وصفاته،
وهو محمودٌ على فضله وعطائه ونعمائه ،
لما له على عباده "من جزيل مواهبه،
وسعة عطاياه، وكريم أياديه، وجميل صنائعه،
وحسن معاملته لعباده، وسعة رحمته لهم،
وبرّه ولطفه وحنانه، وإجابته لدعوات المضطرين،
وكشف كربات المكروبين، وإغاثة الملهوفين،
ورحمته للعالمين، وابتدائه بالنعم قبل السؤال"،
إلى غير ذلك من نعمه وعطائه.


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


الحمد لله فى القرآن الكريم

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

**جاءت كلمة (الحمد لله)
خمس مرَّات في أوائل خمس سوَر قرآنيَّة، هي:
1- سورة الفاتحة:
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2]،

2- وسورة الأنعام:
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ
وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ﴾

[الأنعام: 1]،

3- وسورة الكهف:
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا ﴾
[الكهف: 1]،

4- وسورة سبأ:
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ
وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ﴾

[سبأ: 1]،

5- وسورة فاطر:
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا
أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ
إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾

[فاطر: 1].

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


**وجاءت أيضاً لتَختم خمسَ سوَرٍ قرآنيَّة أخرى، هي:
1-الإسراء:
﴿ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ
وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ﴾

[الإسراء: 111]،

2- والنمل:
﴿ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا
وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾
[النمل: 93]،

3- والصافات:
﴿ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الصافات: 182]،

4- والزمر:
﴿ وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ
وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

[الزمر: 75]،

5- والجاثية:
﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )
[الجاثية 36 ].


سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

**كما جاءت فى وسط الآيات فى هذه المواضع:

1-وقال الله جل جلاله :
{ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
[ الأنعام45 ] .

2- وقال رب العزة والجلال :
{ وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ
وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ
هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ
أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }

[ الأعراف43] .

3- وقال الخالق تعالى ذكره :
{ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ
وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

[ يونس10 ] .

4- وقال الله عز وجل :
{ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ
وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء }

[ إبراهيم39 ] .

5- وقال الله تقدست أسماؤه :
{ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً عَبْداً مَّمْلُوكاً لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ
وَمَن رَّزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرّاً وَجَهْراً
هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }

[ النحل75 ] .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

6-وقال الحق تبارك وتعالى :
{ فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ
الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

[ المؤمنون28 ] .

7- وقال المولى جل وعلا :
{ وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ
الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ }

[ النمل15] .

8- وقال الحي القيوم :
{ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى
آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ }

[ النمل59 ] .

9- وقال الخبير الحكيم :
{ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ
مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ }

[ العنكبوت63 ] .

10- وقال الخلاق العليم :
{ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }

[ لقمان25 ] .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


11- وقال الفرد الصمد :
{ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ
إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ }

[ فاطر34 ] .

12-وقال الله الواحد الأحد :
{ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً
لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }

[ الزمر29 ] .

13- وقال الله القوي المتين :
{ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ
نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ }

[ الزمر74 ]

14-وقال ربنا تعالى في علاه :
{ هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

[ غافر65 ] .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة



نتابع

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
12-07-2015, 04:21 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة


الحمد لله في السُنَّة النبوية:

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

وكما أنّ القرآن الكريم قد دلّ على فضل الحمد وعِظم شأنه
بأنواع كثيرة من الأدلة سبق الإشارة إلى طرف منها،
فكذلك السُنة مليئة بذكر الأدلة على فضل الحمد وعِظم شأنه،
وما يترتّب عليه من الفوائد والثمار والفضائل في الدنيا والآخرة،
ونبيّنا صلى الله عليه وسلم هو صاحب لواء الحمد،
وهذه مفخرةٌ عظيمةٌ ومكانةٌ رفيعةٌ
حظيَ بها صلوات الله وسلامه عليه،
روى الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه بإسناد صحيح
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" أنا سيّد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر،
وبيدي لواءُ الحمد ولا فخر،
وما من نبيٍّ يومئذ آدم فمَن سواه إلاّ تحت لوائي،
وأنا أول شافعٍ، وأوّل مشفّعٍ ولا فخر"

المسند (3/2)،
وسنن ابن ماجه (رقم:4308)،
وسنن الترمذي (3615).

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

فلمّا كان صلوات الله وسلامه عليه أحمدَ الخلائق لله،
وأكملَهم قياماً بحمده أُعطي لواءَ الحمد،
ليأوي إلى لوائه الحامدون لله من الأولين والآخرين،
وإلى هذا أشار صلى الله عليه وسلم عندما قال في الحديث:
"وما من نبيٍّ يومئذ آدم فمَن سواه إلاّ تحت لوائي"،
وهو لواءٌ حقيقيٌّ يحمله النبيُّ صلى الله عليه وسلم يوم القيامة بيده
ينضوي تحته وينضمّ إليه جميعُ الحمّادين من الأولين والآخرين،
وأقربُ الخلق إلى لوائه أكثرُهم حمداً لله وذِكراً له وقياماً بأمره،
وأمّتُه صلى الله عليه وسلم هي خيرُ الأمم،
وهم الحمَّادون الذين يحمدون الله على السرّاء والضرّاء.

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

عَنْ عِمْرَانَ بنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه،
عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"إِنَّ أَفْضَلَ عِبَادِ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْحَمَّادُونَ"
أخرجه الطبراني (18/124 ، رقم 254)
وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (4 / 112).

قال المناوي في "فيض القدير بشرح الجامع الصغير":
(الحمّادون) للّه أي الذين يكثرون حمد اللّه ،
أي وصفه بالجميل المستحق له من جميع الخلق
على السراء والضراء فهو المستحق للحمد
من كافة الأنام .

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

عن أبي سعيد الخدري:
أنَّ رسول الله كان إذا رفع رأسه من الركوع قال:
"اللّهمَّ ربَّنا لك الحمد، ملءَ السموات وملءَ الأرض،
وملءَ ما شئتَ من شيء بعد، أهلَ الثناء والمجد،
أحقُّ ما قال العبدُ، وكلُّنا لك عبد،
اللّهمَّ لا مانع لما أعطيتَ، ولا معطِيَ لما منعتَ،
ولا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدّ"

صحيح مسلم (رقم:477)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

وروى البخاري في صحيحه
عن رفاعة بن رافع الزُّرَقيِّ قال:
كنَّا نصلي وراء النبي فلما رفع رأسَه
من الركوع قال: "سمع الله لمن حمده"،
قال رجلٌ وراءه:
ربّنا لك الحمد حمداً كثيراً طيِّباً مباركاً فيه،
فلمّا انصرف قال: "مَن المتكلِّم؟" قال: أنا،
قال: "قد رأيتُ بضعةً وثلاثين مَلَكاً يبتدرونها
أيّهم يكتبها أوّل

"صحيح البخاري (رقم:799)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

وروى البخاري ومسلم عن ابن عباس :
أنَّ النبي كان إذا قام من الليل يصلي يقول:
"اللّهمَّ لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهنّ،
ولك الحمدُ أنت قيُّوم السموات والأرض ومن فيهنّ،
ولك الحمد أنت الحقُّ، ووعدُك حقٌّ، ولقاؤُك حقٌّ،
والجنّةُ حقٌّ، والنار حقٌّ، والنبيّون..."،

إلى آخر الحديث.
صحيح البخاري (رقم:1120)،
وصحيح مسلم (رقم:769)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

وروى مسلمٌ في صحيحه عن عبد الله بن عمر قال:
بينما نحن نصلي مع رسول الله قال رجلٌ:
الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بُكرةً وأصيلاً،
فقال النبي: "مَن القائل كذا وكذا؟"
فقال رجل من القوم: أنا قلتُها يا رسول الله.
قال: "عجبتُ لها فُتحت لها أبواب السماء"،
قال ابن عمر: فما تركتها منذ سمعت رسول الله يقولهنَّ.
صحيح مسلم (رقم:601).

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

وفي سنن أبي داود والنسائي بإسناد صحيح
عن أبي سعيد الخدري :

أنَّ النبي كان إذا استجدَّ ثوباً سمّاه باسمه
عِمامة أو قميصاً أو رداء ثم يقول :
" اللّهمّ لك الحمد أنتَ كسوتنيه أسألك خيرَه وخيرَ ما صُنع له،
وأعوذ بك من شرِّه وشرِّ ما صُنع له".

سنن أبي داود (رقم:4020)،
والسنن الكبرى النسائي (رقم:10141)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

روى البخاري في صحيحه
عن أبي هريرة عن النبي قال:

"إذا عطس أحدكم فليقُل: الحمد لله،
وليَقل له أخوه أو صاحبه: يرحمك الله،
فإذا قال له: يرحمك الله، فليقل: يهديكم الله ويصلحُ بالَكم" .

صحيح البخاري (رقم:6224)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة

في الترمذي من حديث أبي هريرة عن النبي قال:
"مَن رأى مبتلىً فقال: الحمد لله الذي عافاني ممّا ابتلاك به
وفضّلني على كثير ممّن خلق تفضيلاً لم يصبه ذلك البلاءُ".

سنن الترمذي (رقم:3432)،
وحسّنه الألباني في صحيح الجامع (رقم:6248)

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
روى ابن ماجه في سننه، والحاكم في مستدركه
عن أمّ المؤمنين عائشة زوج النبي قالت:

كان رسول الله إذا رأى ما يحبّه قال:
"الحمد لله الذي بنعمته تتمُّ الصالحات"،
وإذا رأى ما يكره قال: "الحمد لله على كلِّ حال".

سنن ابن ماجه (رقم:3803)،
وصححه العلاّمة الألباني في صحيح الجامع (رقم:4727)




نتابع

سجدة حمد و شكر فى قلب المحنة
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المحنة, دمى, سخية, شكر, قلب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدايا ومنح رمضانية سخية علا الاسلام منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 10 07-11-2015 09:16 PM
سيدة الوفاء بقلم جابر جعفر الخطاب جابر الخطاب منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 06-24-2015 10:56 AM
آخر صيحة فى مصاصات الأطفال abdou0370 منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 12 03-01-2014 01:49 PM
تحف وديكورات سخية من الحضاره الفرعونية بنت تونس منتدى الديكور تحف ديكورية ديكورات حديثة غرف مودرن وحدات اضاءة 9 02-17-2010 03:08 PM
آخر صيحة فى عالم الفن والغناء امل نيازى نكتة مصورة مكتوبة فزورة مسابقة صور مضحكة ثابتة متحركة 3 02-02-2010 09:09 PM


الساعة الآن 01:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc