منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

05-07-2010, 04:07 AM   #65
Mona Nour
شريك مميز
stars-2-2
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: مصر - القللي
المشاركات: 884

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]بسم الله الرحمن الرحيم
شريرة الحبيبة[/]

[]شكراً لك علي فكرة الموضوع جعلها الله سبحانه وتعالي في ميزان حسناتك
بارك الله فيكي[/]



[]الخالق:
الخلق فى اللغة بمعنى الإنشاء ..أو النصيب لوافر من الخير والصلاح . والخالق فى صفات الله تعالى هوالموجد للأشياء ، المبدع المخترع لها على غير مثال سبق ، وهو الذى قدر الأشياء وهىفى طوايا لعدم ، وكملها بمحض الجود والكرم ، وأظهرها وفق إرادته ومشيئته وحكمته.[/]
والله الخالق من حيث التقدير أولا ، والبارىء للإيجاد وفق التقدير ،والمصور لترتيب الصور بعد الأيجاد ، ومثال ذلك الإنسان .. فهو أولا يقدر ما منهموجود ..فيقيم الجسد ..ثم يمده بما يعطيه الحركة والصفات التى تجعله إنساناعاقلا


[]البارئ: [/]
: تقول اللغة البارىء من البرء ، وهو خلوص الشىء من غيره ، مثل أبرأه الله من مرضه.
البارىء فى اسماء الله تعالى هو الذى خلق الخلق لا عن مثال ،والبرء أخص من الخلق ، فخلق الله السموات والأرض ، وبرأ الله النسمة ، كبرأ الله آدم من طين
البارىء الذى يبرىء جوهر المخلوقات من الأفات ، وهو موجود الأشياء بريئة من التفاوت وعدم التناسق ، وهو معطى كل مخلوق صفته التى علمها له فى الأزل،وبعض العلماء يقول ان اسم البارىء يدعى به للسلامة من الأفات ومن أكثر من ذكرناه الالسلامة من المكروه


[]المصور:[/]
تقول اللغة التصوير هو جعل الشىء على صورة ، والصورة هى الشكل والهيئة
المصور من أسماء الله الحسنى هو مبدع صور المخلوقات ، ومزينها بحكمته ،ومعطى كل مخلوق صورته على ما أقتضت حكمته الأزلية ، وكذلك صور الله الناس فى الأرحام أطوارا ، وتشكيل بعد تشكيل ، ، وكما قال الله نعالى ( ولقد خلقنا الإنسانمن سلالة من طين ، ثم جعلناه نطفة فى قرار مكين ، ثم خلقنا النطفة علقة فخلقناالعلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين ) ، وكما يظهر حسن التصوير فى البدن تظهر حقيقة الحسن أتم وأكمل فى باب الأخلاق ، ولم يمن الله تعالى على رسوله صلى الله عليه وسلم كما من عليه بحسن الخلق حيث قال ( وإنك لعلى خلق عظيم ) ، وكما تتعدد صور الابدان تتعدد صورالأخلاق والطباع


[]الغفار:[/]

فى اللغة الغفر والغفران : الستر ، وكل شىء سترته فقد غفرته ، والغفار من أسماء الله الحسنىهى ستره للذنوب ، وعفوه عنها بفضله ورحمنه ، لا بتوبة العباد وطاعتهم ، وهو الذىاسبل الستر على الذنوب فى الدنيا وتجاوز عن عقوبتها فى الآخرة ، وهو الغافر والغفوروالغفار ، والغفور أبلغ من الغافر ، والغفار أبلغ من الغفور ، وأن أول ستر الله على العبد أم جعل مقابح بدنه مستورة فى باطنه ، وجعل خواطره وارادته القبيحة فى أعماق قلبه وإلا مقته الناس ، فستر الله عوراته.
وينبغى للعبد التأدب بأدب الإسم العظيم فيستر عيوب اخوانه ويغفو عنهم ، ومن الحديث من لزم الاستغفار جعل الله له منكل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب


[]القهار:[/]
القهر فى اللغة هوالغلبة والتذليل معا ، وهو الإستيلاء على الشىء فى الظاهر والباطن .. والقاهروالقهار من صفات الله تعالى وأسمائه ، والقهار مبالغة فى القاهر فالله هو الذى يقهرخلقه بسلطانه وقدرته ، هو الغالب جميع خلقه رضوا أم كرهوا ، قهر الانسان على النوم
واذا أراد المؤمن التخلق بخلق القهار فعليه أن يقهر نفسه حتى تطيع أوامرربها و يقهر الشيطان و الشهوة و الغضب . روى أن أحد العارفين دخل على سلطان فرآه يذب ذبابة عن وجهه ، كلما طردها عادت ، فسال العارف : لم خلق الله الذباب ؟ فأجابهالعارف : ليذل به الجبابرة


[]الوهاب :[/]
الهبة أن تجعل ملكك لغيرك دون عوض، ولها ركننان أحدهما التمليك ، والأخر بغير عوض ، والواهب هو المعطى ، والوهاب مبالغة من الوهب ، والوهاب والواهب من أسماء الله الحسنى ، يعطى الحاجة بدون سؤال ،ويبدأ بالعطية ، والله كثير النعم


[]الرزاق :[/]
الرزاق من الرزق ، وهو معطى الرزق ، ولا تقال إلا لله تعالى . والأرزاق نوعان، " ظاهرة " للأبدان " كالأكل ، و " باطنة " للقلوب والنفوس كالمعارف والعلوم ، والله اذا أرادبعبده خيرا رزقه علما هاديا ، ويدا منفقة متصدقة ، وإذا أحب عبدا أكثر حوائج الخلق اليه ، وإذا جعله واسطة بينه وبين عباده فى وصول الأرزاق اليهم نال حظا من اسمالرزاق
قال النبى صلى الله عليه وسلم ( ما أحد أصبر على أذى سمعه ..من الله،يدّعون له الولد ثم يعافيهم ويرزقهم ) ، وأن من اسباب سعة الرزق المحافظة على الصلاة والصبر عليها
Mona Nour غير متواجد حالياً  
05-07-2010, 11:10 AM   #66
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,208

الفتاح


اسماء الله الحسنى اسم ومعنى

الفتح ضد الغلق ، وهو أيضا النصر
والاستفتاح هو الاستنصار
والفتاح مباغة فى الفتح وكلها من أسماء الله تعالى
الفتاح هو الذى بعنايته ينفتح كل مغلق ، وبهدايته
ينكشف كل مشكل ، فتارة يفتح الممالك لأنبيائه
وتارة يرفع الحجاب عن قلوب أوليائه
ويفتح لهم الأبواب الى ملكوت سمائها
ومن بيده مفاتيح الغيب ومفاتيح الرزق
وسبحانه يفتح للعاصين أبواب مغفرته
و يفتح أبواب الرزق للعباد

العليم


اسماء الله الحسنى اسم ومعنى

العليم لفظ مشتق من العلم ، وهوأدراك الشىء
بحقيقته ، وسبحانه العليم هو المبالغ فى العلم
فعلمه شامل لجميع المعلومات محيط بها
سابق على وجودها ، لا تخفى عليه خافية
ظاهرة وباطنة ، دقيقة وجليلة ، أوله وآخره
عنده علم الغيب وعلم الساعة ، يعلم ما فى
الأرحام ، ويعلم ما تكسب كل نفس
ويعلم بأى أرض تموت .
روى أن جبريل قال لخليل الله ابراهيم وهوفى
محنته ( هل لك من حاجة )
فقال أبراهيم ( أما اليك فلا )
فقال له جبريل ( فاسأل الله تعالى )
فقال ابراهيم ( حسبى من سؤالى علمه بحالى )
ومن علم أنه سبحانه وتعالى العليم أن
يستحي من الله ويكف عن معاصيه ومن
عرف أن الله عليم بحاله صبر على بليته
وشكر عطيته وأعتذر عن قبح خطيئته

القابض


اسماء الله الحسنى اسم ومعنى

القبض هو الأخذ ، وجمع الكف على شىء
و قبضه ضد بسطه، الله القابض معناه الذى
يقبض النفوس بقهره والأرواح بعدله ، والأرزاق
بحكمته ، والقلوب بتخويفها من جلاله .
والقبض نعمة من الله تعالى على عباده
فإذا قبض الأرزاق عن انسان توجه بكليته
لله يستعطفه ، وإذا قبض القلوب فرت داعية
فى تفريج ما عندها ، فهو القابض الباسط

وهناك أنواع من القبض الأول : القبض فى الرزق
والثانى : القبض فى السحاب كما قال تعالى
( الله الذى يرسل السحاب فيبسطه فى السماء
كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودق يخرج من
خلاله فاذا أصاب به من يشاء من عباده اذا هم يستبشرون )
الثالث : فى الظلال والأنوار والله يقول
( ألم ترى الى ربك كيف مد الظل ولو شاء لجعله
ساكنا ثم جعلنا الشمس عليه دليلا ثم قبضناه
الينا قبضا يسيرا )
الرابع : قبض الأرواح
الخامس : قبض الأرض قال تعالى
( وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته
يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه
سبحانه وتعالى عما يشركون )
السادس قبض الصدقات ، السابع: قبض القلوب

الباسط



اسماء الله الحسنى اسم ومعنى


بسط بالسين أو بالصاد هى نشره ، ومده ، وسره
الباسط من أسماء الله الحسنى معناه الموسع
للأرزاق لمن شاء من عباده ، وأيضا هو مبسط
النفوس بالسرور والفرح ، وقيل : الباسط الذى
يبسط الرزق للضعفاء ، ويبسط الرزق للأغنياء
حتى لا يبقى فاقة ، ويقبضه عن الفقراء
حتى لا تبقى طاقة .

يذكر اسم القابض والباسط معا ، لا يوصف الله
بالقبض دون البسط ، يعنى لا يوصف بالحرمان
دون العطاء ، ولا بالعطاء دون الحرمان
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً  
05-09-2010, 08:05 AM   #67
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426

الخافض، الرافع: هو الذي يخفض الجبارين والمتكبرين أي يضعهم ويهينهم، ويخفض كل شيء يريد خفضه، وهو الذي يرفع المؤمنين بالإسعاد وأولياءه بالتقريب.

المعز: وهو تعالى يعز من شاء من أوليائه والإعزاز على أقسام:
القسم الأول: إعزاز من جهة الحكم والفعل: هو ما يفعله الله تعالى بكثير من أوليائه في الدنيا ببسط حالهم وعلو شأنهم، فهو إعزاز حكم وفعل.

القسم الثاني: إعزاز من جهة الحكم: ما يفعله تعالى بأوليائه من قلَّة الحال في الدنيا، وأنت ترى من ليس في دينه فوقه في الرتبة فذلك امتحان من الله تعالى لوليه، وهو يثيبه إن شاء الله على الصبر عليه.
القسم الثالث: إعزاز من جهة الفعل: ما يفعله الله تعالى بكثير من أعدائه من بسط الرزق وعلو الأمر والنهي، وظهور الثروة في الحال في الدنيا، فذلك إعزاز فعل لا إعزاز حكم، وله في الآخرة عند الله العقاب الدائم، وإنما ذلك ابتلاء من الله تعالى واستدراج.

المذل: الله تعالى يذلُّ طغاة خلقه وعُتاتهم حكماً وفعلاً، فمن كان منهم في ظاهر أمور الدنيا ذليلاً، فهو ذليل حكماً وفعلاً.

السميع: وهو الذي له سمع يدرك به الموجودات وسمعه وسع كلَّ شيء فسبحان الذي لا يشغله سمع عن سمع، والسمع صفة لله تعالى.

البصير: وهو من له بصر يرى به الموجودات، والبصر صفة لله تعالى.

الحكم: هو الحاكم، وهو الذي يحكم بين الخلق لأنه الحَكَم في الآخرة، ولا حكم غيره. والحكام في الدنيا إنما يستفيدون الحكم من قبله تعالى.

العدل: وهو الذي حكم بالحقِّ، والله عادل في أحكامه وقضاياه عن الجور.
__________________

signature

منى سامى غير متواجد حالياً  
05-09-2010, 12:30 PM   #68
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392

هو المحسن إلى عباده، في خفاء وستر من حيث لا يعلمون، ويُسيِّر لهم أسباب معيشتهم من حيث لا يحتسبون.

هو العالم بحقائق الأشياء.
تقى غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء الله الحسنى ديكوباج مجسم بفكر جديد منى سامى الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 7 11-28-2017 09:50 AM
اسماء الله الحسنى فى تصميمات من اعمالى بالفوتوشوب عادل الحريرى التصميم و الجرافيكس و ابداعات فنانى الديجيتال 54 09-09-2014 05:10 PM
اسماء الله الحسنى ومعناها ملاك البستان منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 9 05-01-2011 09:06 PM
اسماء اللة الحسنى بالشرح في غاية الروعة الامورة ران منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 0 06-01-2010 08:19 PM
اسماء الله الحسنى فى بطاقات بديعه هند الخطوط العربية و الزخارف التراثية 29 05-17-2008 11:05 AM


الساعة الآن 12:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc