منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
08-15-2015, 03:45 AM   #97
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,353

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
يحق لنا أن نحب الخريف

نَحْنُ، يَحِقُّ لَنَا أَنْ نُحِبَّ نِهَايَاتِ هَذَا الخَريف،
وَأَنْ نَسْأَلهْ وَ

أَفِي الحَقْلِ مُتَّسَعٌ لِخَريفٍ جَديدٍ،
وَنَحْنُ نُمَدِّدُ أَجْسَادَنَا فِيِه فَحْما ؟

خَريفٌ يُنَكَّسُ أَوْرَاقَهُ ذَهَباً. لَيْتَنَا وَرَقُ التِّين،
يَا لَيْتَنَا عُشْبَةٌ مُهْمَلهْ

لِنَشْهَدَ مَا الفَرْقُ بَيْنَ الفُصُول.
وَيَا لَيْتَنَا لَمْ نُوَدِّعْ جَنُوبَ العُيُونِ لنَسْأَل عَمَّا
تَسَاءل آبَاؤنَا حِين طَارُوا عَلَى قِمَّةِ الرُّمْحِ.
يَرْحَمُنَا الشِّعْرُ و البَسْملَهْ

وَنَحْنُ يَحقُّ لَنَا أَنْ نُجَفِّف لَيْلَ النِّساءِ الجَميلاَت،
أَنْ نَتَحَدِّث عَمَّا

يُقَصِّر لَيْلَ غَريَبيْن يَنْتَظرَانِ
وُصُول الشَّمال إلى البَوْصَلهْ

خَريفٌ. وَنَحْنُ يَحقُّ لَنَا أَنْ نَشُمَّ
رَوَائحَ هَذَا الخَريف، وَأَنْ نَسْأَلَ اللَّيْلَ حُلْما

أَيَمْرضُ حُلْمٌ كَمَا يَمْرضُ الحَالِمُون ؟
خَريفٌ خَريفٌ. أَيُولَدُ شَعْبٌ على مِقْصلَهْ

يَحِقُّ لَنَا أَنْ نَمُوتَ كَما نَشْتَهِي أَنْ نَمُوت،
لِتَخْتَبِئ الأَرْضُ في سُنْبُلهْ




سأمدح هذا الصباح

سَأمْدَحُ هذَا الصَّباحَ الجَديد، سَأَنْسَى اللَّيَالَي،
كُلَّ اللِّيَالي

وَأَمشِي إلَى وَرْدَةِ الجَار،
أَخْطفُ مِنْهَا طَريقَتَهَا فِي الفَرَحْ

سَأقْطِفُ فَاكهَة الضَّوْء مِنْ شَجرٍ
واقفٍ للْجَميعْ
سَأَمْلكُ وَقْتاً لأسْمَعَ لحن الزّفاف على
ريشِ هذَا الحمامْ
سلامٌ على كُلِّ شَيْءٍ...
شوارعُ كالنَّاس واقفةٌ بَيْن يوْمَيْن
لا تملك الأرْض غَيْرُ الطُّيوْر التي
حَلَّقتْ فَوْقَ سَطْح الغناء،
ولا يَمْلك الطَّيْرَ غَيْرُ الفَضَاءِ المُعَلَّقِ
فوق أَعَالي الشَّجَرْ
سلامٌ عَلَى نَوْمِ مَنْ يَمْلكُون من الوَقْتِ
وَقتاَ لِكَيْ يَقْرأْوا.. وسلام على المُتْعبَينْ

أَفي مِثْلِ هَذَا الصَّبَاح القَويَّ تَقُولينَ لِي :
سَأَعُودُ إلَى بَيْتِ أْمِّي؟
أَفِي مِثْلِ هَذَا الصَّبَاح تُعِيدينَ قَلْبِي
عَلَى طَبَقٍ مِنْ وَرَقْ؟




علمني الحب أَلا أحب

يُعلِّمُني الحُبُّ ألاَّ أحِبَّ، وَأَنْ أفْتَحَ النَّافِذَهْ
عَلَى ضِفَّة الدَّرْبِ.
هَل تَسْتَطيعين أنْ تَخْرُجي مِنْ نداءِ الحَبَقْ
وَأَنْ تقسمِيني إلى اثْنَيْن :
أَنْتِ، وَمَا يَتَبِقَّى مِنَ الأُغْنِيَهْ ؟
وَحُبٌ هو الحُبُّ.
فِي كُلِّ حُبِّ أرى الحُبَّ مَوْتاً لِمَوْتٍ سَبَقْ،
وَريحاً تُعَاوِدُ دَفْعَ الخُيُول إلَى أمِّهَا الرِّيحِ
بَيْنَ السَّحَابَة والأوْدِيَهْ
أًلا تَسْتَطِيعينَ أَنْ تَخْرُجِي مِنْ طَنينِ دَمي
كَيْ أْهَدْهِدَ هَذَا الشَّبقْ ؟
وكَيْ أُسْحَبَ النَّحْلَ مِنْ وَرَق الوَرْدَةِ المُعْدِيهْ ؟
وَحُبٌ هو الحُبُّ، يَسْأًلُنِي :
كَيْفَ عَادَ النَّبِيذُ إلَى أْمِّه واحْتَرقْ
وَمَا أًعْذَبَ الحُبَّ حِينَ يُعذب،
حِينَ يُخرِّب نَرْجسَةَ الأْغْنيهْ

يُعَلِّمُني الحُبِّ أن لاَ أُحِبَّ،
وَيَتْرُكُني في مَهَبِّ الوَرَق
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 03:47 AM   #98
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,353

أريد مزيداً من العمر

أُرِيدُ مَزِيداً مِنَ العُمْرِ كَيْ نَلْتَقِي،
وَمَزِيْدَاً مِنَ الاغْتِرَابْ
وَلَوْ كَانَ قَلْبي خَفِيفاً لأَطْلقْتُ قَلْبِي عَلَى كُلِّ نَحْلَهْ.

أُرِيدُ مَزِيداً مِنَ القَلْبِ كَيْ
أستَطِيعَ الوُصُولَ إِلَى سَاقِ نَخْلَهْ.
وَلَوْ كَانَ عُمْرِي مَعِي لَانْتَظَرْتُكِ خَلْفَ زُجَاجِ الغِيَابْ.
أُرِيدُ مَزِيداً مِنَ الأُغْنيَاتِ لأَحْمِلَ مَلْيُونَ بَابٍ... وَبَابْ
وَأُنْصبَهَا خَيْمَةً فِي مَهَبِّ البلاَدِ، وَأسْكُنَ جُمْلَهْ.
أُرِيدُ مَزِيداً مِنَ السَّيِّدَاتِ لأَعْرِفَ آخِرَ قُبْلَهْ،
وَأوَّلَ مَوْتٍ جَمِيلٍ عَلَى خِنْجَرٍ مِنْ نَبِيذِ السَّحَابْ.
أُرِيدُ مَزِيداً مِنَ العُمْرِ كَيْ يَعْرِفَ القَلْبُ أهْلَهْ،
وَكَيْ أَسْتَطِيعَ الرُّجُوعَ إِلَى... سَاعَةٍ مِنْ تُرَابْ.

بقاياك للصقر

بقاياك للصقر
بَقَايَاكَ لِلصَّقرِ.
مَنْ أَنْتَ كَيْ تَحْفرَ الصَّخرَ وَحْدَكْ،
وَتَعْبرَ هَذَا الفَرَاغَ النِّهَائِيَّ،
هَذَا البَيَاضَ النِّهائيَّ؟ مَرْحَى!
سَتَصْطَفُّ حَوْلَكَ خَرُّوبَتَانِ، وَأَرْمَلَتانِ،
وَصَمْتُ الفَضَاءِ المُجَوَّفِ بَعْدَكْ
شُهُوداً عَلَى العَبَثِ البَشَرِيِّ؛
شُهُوداً عَلَى المُعْجِزَهْ.
أَفِي مِثْلِ هَذَا الزَّمَانِ تُصَدِّقُ ظِلَّكَ،
فِي مِثْلِ هَذَا الزَّمَانِ تُصَدِّقُ وَرْدَكْ؟
وَتَلْفظُ اسْمَكَ واسْمَ بِلادِكَ واسْمِي مَعاً
بِلا خَطَإٍ؟ يَا رَفِيقِي، كَأنّكَ تَمْلِكُ شَيْئاً،
كَأنّك تَمْلِكُ وَعْدكْ!
سنُخْلِي لَكَ المَسْرَحَ الدَّائِرِيَّ.
تَقدَّمْ إِلَى الصَّقرِ وَحْدَكْ،
فَلاَ أَرْضَ فِيكَ لِكَي تَتَلَاشَى،
ولِلصَّقرِ أَنْ يَتَخَلَّصَ مِنْكَ،
ولِلصَّقْرِ أَنْ يَتَقَمَّصَ جِلْدَكْ.

قريباً من السور

قَرِيباً مِنَ السُّورِ، سُورِ المَدِينَةِ,
أَمْنَعُ نَفْسِي مِنَ الاعْتِرَافْ
بِأَنِّي رَأَيْتُ الذِينَ سَيَأُتُونَ بَعْدَ قَلِيلٍ,
سَيَأتُونَ بَعْدَ قَلِيلْ،
وَيَبْنُونَ أَسْوَارَهُمْ حَوْلَ سُورٍ قَديِمٍ
يُحِيطُ بسُورٍ قَدِيمْ.
وَأَنِّي رَأَيْتُ الذِينَ مَضَوْا مِنْ هُنَا،
وَمَضَوْا مِنْ هُنَا، بَعْدَمَا
بَنَوْا سُورَهُمْ حَوْلَ سُورٍ قَدِيمٍ
يُحِيطُ بسُورٍ قَدِيمْ.
قَرِيباً من السُّورِ,
أَرْسُمُ سِلْسِلَةً مِنْ نُجُومٍ وَدَائِرةً مِنْ نُجُومْ.
وَأَبْحَثُ عَنْ حَاضِرٍ كَانَ,
أَوْ حَاضِرٍ كَانَ، أَوْ حاضِرٍ سَيَكُونْ:
أَفِي وُسْعِنَا أَنْ نَكُونَ هُنَا...الآنَ؟
فِي وُسْعِنَا أَنْ نَكُونْ؟
وَنَبْنِيَ أَسْوَارَنَا، هَهُنَا... هَهُنَا،
حَوْلَ سُورٍ قَدِيمْ؟
سَأَلْتُ القَصِيدَةَ, فَاغْرَوْرَقَتْ بِالغُيُومْ

أنا من هناك

أَنَا مِنْ هُنَاكَ. وَلِي ذِكْريَاتٌ.
وُلِدْتُ كَمَا تُولَدُ النَّاسُ. لِي وَالِدَهْ
وبيتٌ كثيرُ النَّوافِذِ. لِي إِخْوَةٌ. أَصْدِقَاءُ.
وَسِجْنٌ بِنَافِذَةٍ بَارِدَهْ.
وَلِي مَوْجَةٌ خَطَفتْهَا النَّوارِسُ.
لِي مَشْهَدِي الخَاصُّ. لِي عُشْبَةٌ زَائِدَهْ
وَلِي قَمَرٌ فِي أقَاصِي الكَلاَم، وَرِزْقُ الطُّيُورِ،
وَزَيْتُونَةٌ خَالِدَهْ
مَرَرْتُ عَلَى الأَرْضِ قَبْلَ مُرُور السُّيُوفِ عَلَى
جَسَدٍ حَوَّلُوه إِلَى مَائِدَهْ.
أَنَا مِنْ هُنَاكَ.
أُعِيدُ السَّمَاءَ إِلَى أُمِّهَا حِينَ تَبْكي السَّمَاءُ عَلَى أمَّهَا،

وَأَبْكِيِ لِتَعْرفَنِي غَيمَةٌ عَائِدَهْ.
تَعَلّمْتُ كُلِّ كَلامٍ يَلِيقُ بمَحكَمَةِ الدِّم كَيْ أُكْسِرَ القَاعِدهْ.
تَعَلّمتُ كُلِّ الكَلاَمِ ،
وَفَكَّكْتُهُ كَيْ أُرَكِّبَ مُفْرَدَةً وَاحِدَهْ
هِيَ: الوَطَنُ...


يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-17-2015, 06:26 PM   #99
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,353

مأساة النرجس , ملهاة الفضة
1987
عادوا...
من آخر النفَق الطويل إلى مراياهم..
وعادوا
حين استعادوا مِلْحَ إِخواتهمْ ,
فرادى أَو جماعاتٍ , وعادوا
من أَساطيرِ الدفاع عن القلاع إِلى
البسيط من الكلامْ
لن يرفعوا ’ من بعدُ ’ أَيديَهُمْ
ولا راياتِهمْ للمعجزات إِذا أَرادوا
عادوا ليحتفلوا بماء وجودهم ،
ويُرتِّبوا هذا الهواءْ
ويزوِّجوا أَبناءهم لبناتهم ،
ويرقِّصوا جَسَداً توارى في الرخامْ
ويُعَلِّقوا بسُقُوفهمْ بَصَلاً ’ وباميةً ’ وثوماً للشتاءْ
وليحلبوا أَثداء مَاعِزِهمْ ’ وغيماً سالَ من ريش الحمامْ
عادوا على أَطراف هاجسهم إلى جُغرافيا السحرِ الإِلهي
وإلى بساط الموز في أَرض التضاريس القديمةْ:
جبلٌ على بحرٍ ,
وخلف الذكريات بحيرتان ,
وساحلٌ للأنبياء –
وشارعٌ لروائح الليمون .
لم تُصَب البلاد بأَيَّ سوءْ
هَبَّتْ رياح الخيل , والهكسوس هبُّوا ’
والتتَار مُقَنَّعينَ وسافرينَ .
وخلَّدوا أَسماءهم بالرمح أَو بالمنجنيق ...
وسافروا لم يحرموا إِبريل من عاداته :
يلدُ الزهور من الصخور
ولزهرة الليمون أَجراسٌ ,
ولم يُصب التُرابُ بأي سوءٍ-
أَيَّ سوء ’ أَيَّ سوءٍ بعدهم .
والأَرضُ تُورَثُ كاللغةْ
هَبَّتْ رياحُ الخيل وانطفأَت رياحُ الخيل ’
وانبثق الشعير من الشعيرْ
عادوا لأنهمُ أَرادوا واستعادوا النارَ في ناياتهم ,
فأتي البعدُ
من البعيد , مُضَرَّجاً بثيابهم وهشاشة البلور ’
وارتفع النشيدُ-
على المسافة والغياب .
بأَيَّ أَسلحة تُصَدُّ الروح عن تحليقها؟
في كل منفى من منافيهم بلادٌ لم يصبها أَي سوءْ...
صنعوا خرافَتَهُمْ كما شاءوا ’
وشادوا للحصى أَلَقَ الطيور .
وكُلَّما مَرُّوا بنهرٍ.. مَزَّقوهُ ,
وأَحرقوهُ من الحنين ...
وكُلّما مَرُّوا بسَوْسَنَةٍ بكوا وتساءلوا :
هل نحن شعب أَم نبيذٌ للقرابين الجديدةْ؟
يا نشيدُ ! خذ العناصر كُلَّها
واصعدْ بنا

سفحاً فسفحاً
واهبط الوديان –
هيّا يا نشيدُ
فأَنت أَدرى بالمكانِ
وأَنت أَدرى بالزمانِ
وقُوَّةِ الأَشياء فينا..
لم يذهبوا أَبداً ولم يصلوا ’
لأَن قلوبهم حَبَّتُ لَوْزٍ في الشوارع . كانت
الساحاتُ أَوسعَ من سماء لا تُغَطِّيهم .
وكان البحر ينساهم وكانوا يعرفون شمالهم
وجنوبهم ’ ويطِّيرون حمائمَ الذكرى إلى
أَبراجها الأُولى ,
ويصطادون من شهدائهم نجماً
يُسَيِّرهم إلى وحشِ الطفولةِ كلما قالوا :
وصلنا ... خرَّ أَوَّلُهُمْ على قوسِ البدايةِ .
أَيها البطلُ ابتعدْ عنا لنمشي فيك
نحو نهاية أُخرى ’ فتبّاً أُخرى ’ فتبّاً للبدايةِ
أَيها البطل المضرّج بالبدايات الطويلةِ قُلْ
لنا :
كم مرةً ستكون رحلتُنا البدايةَ؟
أَيها البطل المُسَجَّى فوق أَرغفة الشعير
وفوق صوف اللوز ’ سوف نحنِّطُ الجرحَ الذي
يمتصُّ روحك بالندى :
بحليبِ ليلٍ لا ينامُ , بزهرة الليمونِ ’
بالحجر المُدَمَّى , بالنشيد – نشيدنا ,
وبريشةٍ مقلوعة من طائرِ الفينيق-
إِنَّ الأَرضَ تُورَثُ كاللغةْ !
...ونشيدهم حَجَرٌ يَحُكُّ الشمسَ .
كانوا طيِّبين وساخرينْ
لا يعرفون الرقص والمزمار إِلاَّ في
جنازاتهم الرفاق الراحلينْ
كانوا يُحبُّون النساء كما يحبون
الفواكه والمبادئ والقططْ
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-17-2015, 06:31 PM   #100
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,353

كانوا يَعُدُّون السنين بعمر موتاهم .
كانوا يرحلون إِلى الهواجسْ :
ماذا صنعنا بالقرنفل كي نكون بعيدَهُ؟
ماذا صنعنا بالنوارسْ
لنكون سُكَّانَ المرافئ والملوحةِ في هواءٍ يابسٍ :
مستقبلين مُوَدِّعينْ؟
كانوا , كما كانوا , سليقةَ كلَّ نهرِ لا يفتِّش عن ثباتْ
يجرون في الدنيا لعلَّ الدرب يأخذهم إلى
درب النجاة من الشتاتْ
....ولأنهم لا يعرفون من الحياة سوى
الحياة كما تقدِّمها الحياة
لم يسألوا عما وراء مصيرهم وقبورهم .
ما شأنهم بعد القيامهْ ؟
ما شأَنهم إن إِسماعيل أَمْ إِسحقُ شاةً للإِلهْ؟
هذي الجحيم هي الجحيمُ .
تعوَّدوا أَن يزرعوا النعناعَ في قمصانهم
وتعلَّموا أَن يزرعوا اللبلابَ حول خيامهم ,
وتعوَّدوا حفظ البنفسج في أَغانيهم
وفي أَحواض موتاهم..,
ولم يُصَب البناتُ بأَيَّ سوءٍ ’ أَيَّ سوء ’
حين جَسَّدهُ الحنينُ لكنهم عادوا قبيل غروبهم ،
عادوا إلى أَسمائهم
وإلى وضوح الوقت في سَفَر السنونو
...وأَمَّا المنافي ’ فهي أمكنةٌ وأَزمنةٌ تُغيِّر أَهلها
وهي المساءُ إِذا تدلَّى من نوافذَ لا تطلُّ على أَحدْ
وهي الوصولُ إلى السواحل فوق مركبة أَضاعتْ خليها
وهي الطيورُ إذا تمادت في مديح غنائها ’ وهي البلدْ
وقد انتمى للعرش ...واختصر الطبيعة في جَسَدْ
...لكنهم عادوا من المنفى ’ وإن تركوا هناك خيولَهُمْ
فلأَنهم كسروا خرافتهم بأَيديهم لكي يتسربوا منها
وكي يتحرروا ويفكَّروا بقلوبهم .
عادوا من الأسطورة الكبرى يتذكروا أَيامهم وكلامهم .
عادوا إلى المألوف فيهم وهو يمشي
فوق الرصيف
ويمضغ الكسَلَ اللذيذ ووقتَهُ من غير غاية
ويرى الزهورَ كما ترى الناسُ الزهورَ..بلا حكاية
من زهرةِ الليمون تُولَدُ زَهْرةُ الليمون ثانيةً وتفتح في الظلامِ
نوافذَ الدورِ القديمةِ للمدى ..وعلى سلام العائلة
..
وكأَنهم عادوا , لأَن الوقت يكفي كي تعود القافلة
من رحلة الهند البعيدة .
أَصلحوا عرباتهمْ وتقدموا قبل الكلامْ
وعلى نوافذ آسيا الوسطى أَضاءوا نجمةَ الذكرى ,
وعادوا وكأَنهم عادوا من شمال الشام عادوا
وكأَنهم عادوا من الجُزر الصغيرة في المحيط
الرحب , عادوا من فتوحات بلا عَدَدٍ
ومن سَبي بلا عدد , وعادوا
وكأَنهم عادوا كعودة ظلّ مئذنة
إلى صوت المؤذّن في المغيبْ
لم تسخر الطرقاتُ منهم مثلما
سخر الغريبُ من الغريبْ
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر المصري محمود أبو الوفا Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 7 06-13-2017 01:34 AM
سيد شعراء العامية الشاعر سيد حجاب Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 37 02-01-2017 07:14 PM
الشاعر محمود بيرم التونسي وبعض اشعاره السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 20 03-23-2012 11:15 AM
أحن الى خبز أمي للشاعر محمود درويش السيلاوي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 10 06-09-2011 09:15 PM
عاشق من فلسطين للشاعر محمود درويش شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 01-31-2008 05:28 AM


الساعة الآن 04:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc