منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
08-15-2015, 02:22 AM   #85
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,165

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
مختارات من ديوان
حصار لمدائح البحر
عام 1984


حصار لمدائح البحر موسيقى عربية


ليتَ الفتى حَجَرٌ
يا ليتني حَجَرُ...
أكُلّما شَرَدَتْ عينانِ
شرّدَني
هذا السحابُ سحاباً
كُلّما خَمَشَتْ عصفورةٌ أفقًا
فَتّشْتُ عن وَثَنِ?

أكلّما لَمَعَتْ جيتارَةٌ
خَضَعتْ
روحي لمصرعها في رَغْوَةِ السُّفُنِ

أكُلّما وَجَدَتْ أُنثى أُنوثتها
أضاءني البرق من خصري
وأحرقني!
أكُلّما ذَبُلَتْ خُبّيزةٌ
وبكى طيرٌ على فننِ
أصابني مَرَضٌ
أو صِحْتُ: يا وطني!

أكُلّما نَوّرَ اللوزُ اشتعلتُ بِهِ
وكلما احترقا
كنتُ الدخانَ ومنديلاً
تمزقني
ريحُ الشمال، ويمحو وجهيَ المَطَرُ?

ليت الفتى حَجَرٌ
يا ليتني حَجَرُ..

لحن غجري

شارعٌ واضحٌ
وبنتْ
خرجتْ تُشْعل القَمَرْ
وبلادٌ بعيدةٌ
وبلادٌ بلا أثرْ ...

حُلمٌ مالحٌ
وصوتْ
يَحْفُرُ الخصرَ في الحجرْ
اِذهبي يا حبيبتي
فوق رمشي ... أو الوَتَرْ
قَمَرٌ جَارحٌ
وصمتْ
يكسر الريحَ والمطرْ
يجعل النهرَ إبرةً
في يدٍ تنسج الشَجَرْ

حَائطٌ سابحٌ
وبيتْ
يختفي كُلّما ظَهَرْ
رُبّما يقتلوننا
أو ينامونَ في المَمَرّ ...

زَمَنٌ فاضحٌ
وموتْ
يَشْتهَينا إذا عَبَرْ

انتهى الآن كُلًّ شيء
واقتربنا من النَهَرْ
انتهتْ رحلةُ الغَجَرْ
وتعبنا من السَفَرْ

شارعٌ واضحٌ
وبنتْ

خرجتْ تُلصِقُ الصُوَرْ
فوق جدران جُثّتي ...
وخيامي بعيدةٌ
وخيامٌ بلا أُثَرْ .
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 02:33 AM   #86
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,165

سنة أخرى ... فقط


أصدقائي ,
مَنْ تبقّى منكمُ يكفي لكي أحيا سَنَهْ
سنةً أُخرى فقط ,
سنةً تكفي لكي أعشق عشرين امرأةْ
وثلاثين مدينهْ ,
سنةً واحدةً تكفي لكي أُعطيَ للفكرة جسمَ السوسنهْ
ولكي تسكن أرضٌ ما فتاةً كُلِّ الأمكنهْ,
سَنَةً وَاحدةً تكفي لكي أحيا حياتي كُلّها
دُفعةً واحدةً
أو قُبْلَةً واحدةً
تقضي على أسئلتي
وعلى لُغز اختلاط الأزمنهْ

أصدقائي , لا تموتوا مثلما كنتم تموتونَ
رجاءً ’ لا تموتوا , انتظروني سنةً أُخرى
سنهْ
سنةً أُخرى فقط .
رُبَّما أنُنْهي حديثاً قد بَدَأْ
ورحيلاً قد بدأْ
ربما نستبدل الأفكارَ بالمشي على الشارعِ
أحراراً من الساعة والرايات ,
هل خُنَّا أحدْ
لنسمِّي كُلّ أرضِ , خارجَ الجرح , زَبَدْ؟
ونخافَ الدندنهْ
رُبَّما نحمي اللُغَهْ
من سياقٍ لم نكن نقصدُهُ
ونشيدٍ لم نكن ننشدُهُ
للكهنهْ.....
أصدقائي شهدائي الواقفينْ
فوق تختي.... وعلى خصر فتاةٍ لم أذُقْها بَعْدُ
لم أرفع صلاتي فوق ساقيها لربِّ الياسمينْ....
اذهبوا عني قليلاً
فلنا حَقّ بأن نحتسيَ القهوةَ بالسُكَّر لا بالدمِ
أن نسمعَ أصواتَ يَدَيْنا وهما تستدرجان الحَجَل الباكي
إلينا ’ لا سُقُوطَ الأحصنهْ
ولنا حَقّ بأن نُحُصِي الشرايينَ التي تغلي
بريح الشهوات المزمنهْ
ولنا حَقّ بأن نشكر هذا الزَغَبَ النامي
على البطن الحليبيِّ
وأن نكسر إِيقاع الأغاني المؤمنهْ...

أصدقائي شهدائي
لا تموتوا قبل أن تعتذروا من وردةٍ لم تبصروها
وبلادٍ لم تزوروها ,
وأن تعتذروا من شهوةٍ لم تبلغوها
ونساءٍ لم يُعَلِّقْنَ على أعناقكم
أيقونَةَ البحر
ووشمَ المئذنهْ,
لا تموتوا قبل أن نسأل ما لا يسألُ الباقي على الأرضِ:
لماذا تشبهُ الأرضُ السفرجلْ
ولماذا تشبهُ المرأة ما لا تشبه الأرضُ
وحرمانَ المحبين... ونهراً من قرنفلْ؟
ولماذا عرفوني
عندما متُّ تماماً ... عرفوني
ولماذا أنكروني
عندما جئتُ من الرحلة حَيّا؟
يا إلهي , جُثِّتي دَلّتْ عليّا
وأعادَتْهُمْ إليّا
فبنوها بينهم... كالمدخنهْ !

أصدقائي شهدائي
فَكّروا فيِّ قليلا
وأحِبُّوني قليلا
لا تموتوا مثلما كنتم تموتون , رجاء , لا تموتوا
انتظروني سَنَةً أُخرى
سنهْ
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 02:33 AM   #87
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,165

سنةً أُخرى فقطْ
لا تموتوا الآن ’ لا تنصرفوا عَنِّي
أحبُّوني لكي نشرب هذي الكأسَ
كي نَعْلَمَ أنّ الموجَة البيضاءَ ليستْ امرأة
أو جزيرةْ’
ما الذي أفعله من بعدكم ؟
ما الذي أفعله بعد الجنازات الأخيرةْ؟
ولماذا أعشق الأرضَ التي تسرقكم مني
وتُخْفيكم عن البحرِ؟
لماذا أعشق البحرَ الذي غَطَّى المصلِّينَ
وأعلى المئذنهْ؟
ولمن أمضي مساءَ السبت
مَنْ يفتح قلبي للقططْ
ولمن أمدَحُ هذا القمرَ الحامضَ فوق المتوسِّطْ
ولمن أحملُ أشياءَ النساء العابرات الفاتنات
ولمن أتركُ هذا الضَجَرَ اليوميَّ
ما معنى حياتي
عندما يُسندني ظلِّي على حائط ظلِّي حينما تنرفون
من سيأتي بي إلى نفسي
ويرضيها بأن تبقى معي ؟
لا تموتوا , لا تموتوا مثلما كنتم تموتون رجاءً
لا تَجُرُّوني من التُّفاحة – الأنثى
إلى سفر المراثي
وطقوسِ العَبَرات المدمنهْ !

ليس قلبي لأرميهِ عليكُمْ كتحيَّهْ
ليس جسمي لي لكي أصنع تابوتاً جديداً ووصيَّهْ
ليس صوتي لي لكي أقطع هذا الشارع المرفوعَ فوق البندقيهْ
فارحموني ’ أصدقائي
وارحموا أمَّ الزغاريد التي تبحث عن زغرودة أُخرى
لميلاد المرايا من شظيّهْ
وارحما الحيطانَ إذ تشتاقُ للأعشاب,
والكُتَّابَ في باب الوفيّات
ارحموا شعباً وعدناهُ بأنْ نُدْخِلَهُ الوردةَ من باب الرماد المُرّ,
لا تنصرفوا الآن كما ينصرف الشاعرُ في قُبَّعة الساحر
من يقطف ورد الشهداءِ؟
انتظروا يا أصدقائي , وارحمونا...
فلنا شُغْلٌ سوى التفتيش عن قبرٍ وعن مَرْثَّيةٍ
لا تشبه الأُولى
وما أَصغَر هذا الدم
وما أكبرَ هذا الدم
ما أجملكم يا أصدقائي
عندما تغتصبون الأرض في معجزة التكوين
أو تكشفون النبع في صخر السفوح الممكنهْ !


أصدقائي
مَنْ تبقّى منكُم يكفي لكي أحيا سَنَهْ
سنةً أُخرى فقط
سنةً تكفي لكي نمشي معا
نُسْدِلُ النهرَ على أكتافنا مثل الغَجَرْ
ونهدُّ الهيكل الباقي معا
حجراً تحت حَجَرْ
ونُعِيد الروحَ من غربتها
عندما نمضي معا
عندما نُعْلِنُ إِضراباً عن عبادات الصُوَرْ

فإذا أنتم ذهبتمْ أصدقائي الآن عني
وإذا أنتم ذهبتمْ
وأقمتمْ في سديم الجمجمهْ
لن أناديكم عنكم كَلِمَهْ

فأنا لا أستطيع الآن أن أرثي أحدْ
بلداً في جَسَدٍ
أو جسداً في طلقةٍ
أو عاملاً في مصنع الموت المُوَحَّدْ
لا أحَدْ
لا أحَدْ...
وليكن هذا النشيدْ
خاتَمَ الدمع عليكم كُلِّكُمْ يا أصدقائي الخَوَنَهْ
ورثاءً جاهزاً من أجلكم !
ولذلكْ.....
لا تموتوا أصدقائي ’ لا تموتوا الآنَ
لا وردةَ أغلى من دمٍ في هذه الصحراء
لا وقتَ لكم
لا تموتوا مثلما كنتم تموتون ’ رجاءُ ’ لا تموتوا
انتظروني سنةً أخرى
سَنَهْ,
من تبقّى منكم يكفي لكي أحيا سنهْ
سنه أُخرى فقط
سنة تكفي لكي أعشق عشرين امرأةْ
وثلاثين مدينهْ

سنة تكفي لكي أمضي إلى أُمِّي الحزينهْ
وأناديها : لِدِيني من جديد
لأرى الوردةَ من أَوِّلها
وأَحبَّ الحبَّ من أَوَّله
حتى نهايات النشيد
سنة أخرى فقط
سنة تكفي لكي أحيا حياتي كُلَّها
دفعةً واحدةً
أو قبلة واحدةً
أو طلقة واحدةً تقضي على أسئلتي
سنة أخرى فقط
سنة أخرى
سنهْ....
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 02:37 AM   #88
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,165

حوار شخصي في سمرقند

إذا انكَسَرَ القلبُ صاحَ: سَمَرْقَندْ
هِيَ الحَجَلُ....

ألا تستطيعُ البكاءَ غداً ؟
رُبَّما أستطيع
ولكنْ أينزلُ هذا الندى
كُلَّما
وَجَدَتني الطريقُ إلى الشام
أجمعُ هذا الصدى
مثلما
تجمع العاشقاتُ الدموع عن الليل
أجمع هذا الصدى ،
رُبِّما
رُبِّما
كان صوتاً وأخفيتُهُ
فاختفى بردى

سَمَرْقَنْدُ خيمةُ روحي المُشَرَّدْ
وخمسُ جهاتٍ لدمعة أُمي
سمرقندُ خيطُ حرير
يُعَلِّقُ شاطئ وادٍ على فَرَس تحملُ المطرا
وصوتاً تدلَّى من الله
وانكسرا,
سمرقند نهرٌ تَجَعَّدْ
سَمَرْقَنْدُ خيمةُ روحي المشرَّدْ


أتصعد هذا النداءَ
على الدرج الحجريِّ الطويل
لتبكي الوراءَ؟
لأسرق قلبي المعلَّقَ فوق النخيل
لأسرق أسماءَ أُمي
وأذكرَ بغدادَ قبل الرحيل
على أيِّ جسر رَمَتْكَ الأغاني
قتيلاً لِتُشْعِلَ هذا المساءَ؟

على صدر أُمِّي سقطتُ
وأخفيتُ دجلة في نخلة لا تبوح بسرّي

وأيُّ قتيل
أعاد إليك البكاءَ؟

لقد هاجروا كُلُّهم
كلهم هاجروا يا صديقيَ منِّي إليّْ

فهل من دليل
يسير بنا خطوةً
أو يعود بنا خطوةً ما لها أوَّلُ؟


إذا انكَسَرَ القلبُ صاحَ : سمرقندْ
هِيَ الحَجَلُ....

سمرقندُ خمسون سَيِّدةً يَنْتَحِبْنَ على عَتَبَهْ
ويَرْسُمْنَ لِلَّيلِ شكلاً يُرى
قَنَاطِرَ من كلمات القرى
وقد هاجرت
حجراً
حجراً
تضيء قناديلَ فِضَّتها المتعبَهْ....
ألا تشربُ الدمع وحدك
وحدك؟
أين رُخام ابنِ عَبَّاس؟
في الذكريات

وأين مدى القلب بعد أذان الغروب
وأين القبابُ ’ وأين الأزقةُ ’ والباب؟

في المتحف الوطنيِّ
وأين سَمَرْقَنْدُ؟

تحت سَمَرَقَنْد....
دعني أعانقْ أبي في السراب
فكُلُّ سرابٍ
أبي
وكل غيابٍ
أبي

سمرقند ما يترك الوردُ للريح
ما يتركٌ البلبلُ
على قَمَرٍ عابر في القصيدةْ
سمرقند ما تتركُ القُبَلُ
على شهوةٍ تَذْبُلُ …

سمرقند سُجَّادَةٌ للصلاة البعيدةْ
سمرقند مئذنةٌ للندى
وبوصلةٌ للصدى
سمرقند وَصْفٌ سريع لما يتساقط من حُبِّنا
عندما نرحلُ
إذا انكسر القلب صاح : سمرقندْ
هي الحجلُ …
أتذكر كيف دخلت المدينة ؟
كَسَّرْتُ أضلاعَ صدري الأخيرةَ
قنطرةً
قنطرةْ
وحين انحنيتُ لأشْهَدَ صُورةَ قلبي
رأيتُ سمرقند في قُبَّرةْ

وكيف ستخرج ؟
أنسى دمي
في حجارتها المُقْمِرَةْ

إذا انكسر القلب صاح : سمرقندْ
هي الحجلُ
على رِسْلِهِ ، ينكُثُ الوعدُ بالوعدْ
وتبقى من المرأة القُبَلُ
وداعاً سمرقندْ

يا امرأةً لا تُقيُم ، ولا ترحلُ
وداعاً …
وداعاً سمرقند!
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر المصري محمود أبو الوفا Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 7 06-13-2017 01:34 AM
سيد شعراء العامية الشاعر سيد حجاب Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 37 02-01-2017 07:14 PM
الشاعر محمود بيرم التونسي وبعض اشعاره السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 20 03-23-2012 11:15 AM
أحن الى خبز أمي للشاعر محمود درويش السيلاوي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 10 06-09-2011 09:15 PM
عاشق من فلسطين للشاعر محمود درويش شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 01-31-2008 05:28 AM


الساعة الآن 02:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc