منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
08-15-2015, 12:29 AM   #57
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,363

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
تلك صورتها وهذا انتحار العاشق
عام 1975



وأريدُ أن أتقمص الأشجارَ :
قد كذب المساء عليه. أشهدُ أنني غطّيتهُ بالصمتِ
قرب البحرِ
أشهدُ أنني ودّعتُهُ بين الندى والانتحار .

وأُريدُ أن أتقمّص الأسوارَ :
قد كذب النخيلُ عليه أشهد أنه وجد الرصاصَةَ.
أنه أخفى الرصاصَةَ
أنه قطع المسافة بين مدخل جرحه والانفجار .

وأُريد أن أتقمص الحُرَّاسَ :
قد كذب الزمانُ عليه. أشهد أنه ضد البدايِة .
أنه ضد النهاية.
كانت الزنزانةُ الأولى صباحاً
كانت الزنزانة الأخرى مساء
كان بينها نهارْ.

وكأنّهُ انتحرَ
السماءُ قريبة من ساقِه
والنحل يمشي في الدم المتقدّمِ
الأمواجُ تمشي في الصّدى
وكأنه انتحرَ
العصافيرُ استراحت في المدى
وكأنه انتحرَ
احتجاجاً
أو وداعاً
أو سدى .

وكأنه انتحرَ
الظهيرةُ لا تمرُّ... ولا يمرُّ
كأنه انتحر
السماء قريبةٌ من ساقهِ
والنحل يمشي في الدم المتقدّمِ
البركان يولد بين حبّات الندى

والصوتُ أسودُ
كنت أعرف أنَ برقاً ما سيأتي
كي أرى صوتاً على حجر الظلام.
والصوتُ أسودُ
كنتُ في أوج الزفافْ
الطائرات تمرُّ في عرسي
- كتبتُ -
حبيبتي فحمٌ
- كتبتُ -
وكنتُ أعرف أنّ برقاً ما سيأتي
كي يعود المطربون إلى ملابسهمْ
وإنَّ الطائران تمرُّ في يومي
أنا المتكلّم الغائبْ
الطائرات تمرُّ في عرسي
فأختزلَ الفضاءَ، وأشتهي العذراءَ
إنَّ الطائرات تمرُّ في يومي وفي حُلمي تمرّ الطائرات
فأشتهي ما يُشْتَهى
وأُحبّ قبل الحبّ.

في زمن الدخان يضئ تُفّاحُ المدينة
تنزل الرؤيا إلى الجدرانِ
في زمن الدخان يخبّئ السجّانُ صورته ..
رأيتُ رأيتُ عصفورين يحتلاّن قُبّعةً
رأيت الذكريات تفرُّ من شُبّاك جارتنا
وتسقط في جيوب الفاتحين..
وأشتهي ما يُشتهى
والطائراتُ تمرّ
والزمن المُكَلّس ينتهي في الانهياراتِ
الأصابعُ ظلُّ ذاكرة على الجدرانِ
والدمُ نُطفةٌ أو بذرةٌ
لا لون لي
لا شكل لي
لا أمس لي
إن الشظايا حاصرتني
فاتّسعتُ إلى الأمامِ
وصرتُ أعلى من مدينتنا. أنا الشجر الوحيدُ
أنا الشظايا و .... الهدايا
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 12:31 AM   #58
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,363

أرتديكِ، وأخلع الأيامَ
لا تاريخ قبل يديكِ
لا تاريخ بعد يديكِ
سمّوك ِ البديل
لأنَّ لون الثورة احتلَّ الكآبةَ
والغزاة يمشّطون يديكِ من آثار ظهري.
أرتديكِ، وأخلع الأيامَ
سمّوك البديلَ
وبدَّلوك ِ
كأنَّ أغنية ً تغيّر أو تطهّرُ أو تدمّرُ أو تفجّرْ .
هم يبحثون عن البكارة خندقاً
و يمارسون الغزو ضد الغزو في خلجان جسمكِ
أرتديكِ... وأخلع الأيامَ
سمّوك البديلَ
وهم ضحاياِكِ.
اتّسعْتُ إلى الأمام، وصحت بالأيام :
لي يومٌ
وخطوتُها ...
أنا ضدّ المدينةِ :
في زمان الحرب غطَّتني الشظيَّةُ
في زمان السلم غطّاني العراءْ :
عادوا إلى يافا. ولم أذهب
أنا ضد القصيدة:
غَيّرَتْ حزن النبي ولم تغيّر حاجتي للأنبياءْ.
والطائرات تعود من عرسي. تغادرني بلا سببٍ،
فأبحثُ عن تقاليدي، وموتايَ الذين يحاصرون الليل،
يقتربون من صدري، و يزدحمون في صدري
ولا يَصلون لا يصلون
كان يصيح بالأسوار :
لي يومٌ
وخطوتُهم
وكان البحر يرحل في المساء

وحضرتُ في جرحي وقمحك
لا لذاكرتي
ولا لقصيدة الآثارِ
لا لبكائك الصفصافِ
لا لنبوءة العرَّافِ
يومُكِ خارج الأيام والموتى
وخارج ذكريات الله والفرح البديل .

حدَّقْتُ في جرحي وقمحكِ
للأشعّة فيهما وطنٌ يدافع عن مسافته،
ويسقط عندما نمضي
ونسقط عندما نبقى حدوداً للأشعةِ
والمدينةُ قرب حنجرتي تغني حين تسقط في مرايا النهرِ
صوتي ليس لافتةً
ولكني أسمّيك البديل .

حدَّقت في جرحي
سأتّهمُ المدينة بالعذوبة والجمال الشائع الموروثِ
من جبل جميل.
هبطتْ نساء من قشور الضوءِ
جاء البحرُ من نومي على الطرقاتِ
جاء الصيف من كسل النخيل .
أحصيتُ أسباب الوداعِ
وقلتُ :
ما بيني وبين اسمي بلادٌ
ليس لي لغةٌ
ولكني أُسمّيك البديل .

ضدَّ العلاقةِ :
أن يجيء الوجهُ مثل الزرقة الخضراءِ
أن يمضي لأرسمه على جدران هذا السجن
أن يغزو شراييني ويخرج من يدي -
هذا هو الحبُّ الجميل .
وأُحبّ أن تأتي لتمضي.
طائراتٌ
طائراتٌ
طائراتٌ
حاور السجّانُ صمتي
قال صمتي برتقالاً
قال صمتي هذه لغتي
وأرَّختُ اللقاء.
الصخرُ يهتف لاسمكِ الوحشي كُمّثرى
وأسأل: هل تزوّجتِ الجبال
ووصمتي بالعار والسفح البطيء؟

وأُصدّقُ الراوي، وأنكسُر :
الرجالْ
يبقون كالندم... الخطيئة... والبنفسج فوق أجساد النساء.
وأُصدّق الراوي ، وأنفجرُ :
النساءْ
يذهبن كالعنب... الغبار... وضربة الحُمّى
عن الذكرى وأجساد الرجال .


وأُصدّقُ الراوي
ولا أجد الإشارة والدليل
وأكذّب الراوي
ولا أجد البنفسج والحقول .
إنَّ الدروب إليكِ تختنقُ ...
الدروب إليك تحترقُ ..
الدروبَ إليك تفترقُ ..
الدروب إليك حبلٌ من دمي
والليل سقفُ اللصِّ والقد ّيسِ
قُبّعة ُ النبيِّ وبزَّة البوليس
أنت الآن تتَّسعين
أنت الآن تتسعين
أرسم جثتي ويداك فيها وردتانْ
بيني وبينكِ خيمة أو مهرجان
بيني وبينك صورتان .
وأضيف كي تنسي وكي تتذكري:
بيني وبين اسمي بلاد.
حاور السجّان صوتي
قال صوتي : طائرات طائرات طائرات .
سجّانُ!. يا سجّانُ
لي وجه ٌ يحاول أن يراني
سجّانُ! يا سجّانُ
لي وجه ٌ أحاول أن أراهْ
لكنهم عادوا إلى يافا، ولم أذهب
أنا ضد القصيدةِ
ضد هذا الساحل الممتدّ من جرحي
إلى ورق الجريدة .
كثر الحياديون. أو كثر الرماديّون
قال البرتقالُ: أنا حيادي رماديّ
وقال الجرح: ما أصلُ العقيده ؟
قلتُ: أن تبقى و أمشي فيكَ كي أُلغيك ...
كي أشفيك َ منّي .
والسجن يتسع، البحار تضيق.

أشهدُ أنني غطيتُهُ بالصمت قرب البحر
أشهد أنني ودّعته بين الندى والانتحار .
و الطائراتُ تمر ّ في يومي
كأن الحرب عاداتٌ ولم أذهب إلى الحرب الأخيرةِ
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 12:35 AM   #59
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,363

يخلع السجّان ألوني ويعطيني زماني كي أفكر فيك ِ أو بكِ.
كان يسألها ويسألها ويسألها :
متى تأتين من ساعات هذا السجن أو رئتي؟
متى تأتين من يافا ولا أمضي إلى بلدي؟
متى تأتين من لغتي؟
متى تأتين كي نمضي إلى جسدي !

أنا ضد العلاقة :
مرَّ عصفورٌ و غطّاني وسافرَ
مرّ عصفور وجمَّدني على الأحجار ظلاّ
هل يعيش الظلُّ؟
جاء الليل . جاء الليل. جاء الليلُ
من يدها ومن نومي .

أنا ضد العلاقةِ :
تشرب الأشجارُ قتلاها وتنمو في ضحاياها
أنا ضد العلاقةِ :
أن تكون بدايةُ الأشياء دائمة البداية
هذه لغتي .
أنا ضدّ البداية :
أن أواصل نهر موسيقى تورّخني وتفقدني تفاصيل الهوية
هذه لغتي .
أنا ضد النهايةِ :
أن يكون الشيء أوَّله وآخره وأذهبُ -
هذه لغتي..
وأشهدُ أنه مات، الفراشة، بائع الدم، عاشق الأبواب.
لي زنزانة ٌ تمتدُّ من سنة إلى .. لغةِ
ومن ليل إلى .. خيلِ
ومن جرح إلى .. قمحِ
ولي زنزانة جنسيّةٌ كالبحرِ
قال: حبيبتي موجٌ
وأمضى عمره في الحائط المتموّجِ... السقف القريبِ
وحمله الهاربْ.
أنا المتكلّم الغائبْ
سأنتظرُ انتظاري. كنتُ أعرفني
لأنَّ طفولتي رجلٌ أحِبُّ ..
أحبُّ امرأة تمرّ أمام ذاكرتي ونيراني .
ولا تبقى ولا تمضي .
أُحب يمامةً سميتُها بلدا .
أنا ضد العلاقة، والبداية، والنهاية، ضد أسمائي .
أنا المتكلّم الغائبْ
يغيبُ - رأيتُ عينيها
شهدْتُ سقوط نافذتي .
سماويّ هو البحر الذي سَرَقَ الشوارعَ
من يديها قُرب ذاكرتي.
يغيبُ -
وإنَّ أجراساً تدقُّ على المسافة بين خطوتها ومذبحتي.
سماويٌّ هو البحر الذي سرق الرسائلَ
من يديها قرب ذاكرتي.

وأحضرُ _ من وراء الشيء عبرَ الشيء
أحضرُ ملء قُبلتها على مرأى من النسيان
أحضرُ من خلاياها
ومن عامودها الفقريّ أحضرُ
من إصابتها ببرق الشهوة العسليّ
أحضرُ ملء رعشتها
على مرأى من النسيان
لي زمَنٌ تؤرّخُهُ بذورُ الجنس والعشب الذي يمتد
خلف الشيء والنسيان
أحضرُ
كنت شاهدَهُ وشاهدها
وصرت شهيده وشهيدها
آتي من الشهداءْ
إلى الشهداء
أنا المتكلّم الغائبْ
أنا الحاضر
أنا الآتي .
Amany Ezzat متواجد حالياً  
08-15-2015, 12:39 AM   #60
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,363

والصوتُ أخضرُ
إنَّ شلاّل السلاسل والبلابل يلتقي في صرخة
أو ينتهي في مقبرهْ
والصوت أخضرُ
قال لي أو قُلْتُ لي: أنتم مظَاهَرَةُ البروق
وهم نشيد الاعتدال
والصوتُ موتُ المجزره .

ضدَّ القرنفل... ضد عطر البرتقال
ومع التراب... مع اليد الأخرى،
مع الكفّ التي تلج السلاسلَ والسنابلَ.
كدتُ أنسى . كاد ينسى التسميه :
أنتم جذوع البرتقال
وهُمُ نشيد الاعتدال.
والله لا يأتي إلى الفقراء، إذ يأتي، بلا سببٍ
وتأتي الأبجديةُ معولاً أو تسليه .
عادوا إلى يافا، وما عدنا
لأنَّ الله لا يأتي بلا سببٍ
ذهبنا نحو يافا - الأمنِيَة .
يا أصدقاء البرتقال - الزينة اتّحدوا !
فنحن الخارجين على الحنين... الخارجين على العبير
نسير نحو عيوننا... ونسير ضد المملكهْ
ضدَّ السماء لتحكم الفقراءَ
ضدَّ محاكم الموتى
وضدَّ القيد قومياً
وضدّ وراثة الزيتون والشهداءِ
نحن الخارجين من العراء
لتلبس الأشجارُ أثوابَ السماء نسير
ضدَّ المملكهْ
ضدَّ المغنّي حين يرضى
ضد اعتقال المعركهْ!
والصوتُ أخضرُ...
كان ينتظر المفاجأة - الجدارَ
يقول: يومٌ ما سيأتي من هواء البحرِ،
أو من خصرها المشدود بين الماء والأملاحِ
آخُذُ موجةً وأُعيدُ تركيبَ العناصر :
خصرَها
يدَها
نُعاسَ جفونها
وبُروقَ ركبتها .
سآخذ موجةً وتكون صورتها وأُغنيتي .
وأشهدُ أنه قطع المسافة بين مدخل جرحه والانفجار .

الأرض تبدأ من يديهِ
وكان يرمي الأرض بالأحلامِ
قنبلتي قرنفلتي
وحاول أن يموت فلم يَفُزْ بالموتِ
كان محاصراً بتشابُهٍ يعطي المساءَ مداه. ينتظر النتيجة :

كان لي يومٌ يكونْ
وفراشةٌ بَنَتِ السجون

والأرض تبدأ من يديهِ. وكان ضد الأرض...
ضد مساحة الصدَف التي تأتي وتذهب في الفصول .
المستحيل هويَّتي
وهويَّتي ورق الحقول
.
والأرض تبدأ من يديهِ. كأنني سجّانُ نفسي .
غاصتِ الجدرانُ في عضلاته ومحاولاتُ الانتحار .
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر المصري محمود أبو الوفا Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 7 06-13-2017 01:34 AM
سيد شعراء العامية الشاعر سيد حجاب Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 37 02-01-2017 07:14 PM
الشاعر محمود بيرم التونسي وبعض اشعاره السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 20 03-23-2012 11:15 AM
أحن الى خبز أمي للشاعر محمود درويش السيلاوي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 10 06-09-2011 09:15 PM
عاشق من فلسطين للشاعر محمود درويش شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 01-31-2008 05:28 AM


الساعة الآن 08:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc