منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
08-14-2015, 11:24 PM   #53
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 5,855

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
حاولوا أن يفرحوا
والأرض أضيقُ من تصورهم
ولكن ...
حاولوا أن يحلموا
طوبى لشئ غامض !
طوبى لشئ لم يصلْ
فكّوا طلاسمه ومزَّقهم
فأزّخْتُ البداية من خطاهم

وانتميت إلى رؤاهم
آه.. يا أشياء ! كوني مبهمهْ
لنكون أوضح منك
أفلست الحواسَّ وأصبحتْ قيداً على أحلامنا
وعلى حدودِ القدسِ ’
أفلست الحواسَّ, وحاسَّةُ الدم أينعت فيهم
وقادتهم إلى الوجه البعيد
هربت حبيبتهم إلى أسوارها وغزاتها
فتمردوا
وتوحدوا
في رمشها المسروق من أجفانهم
وتسلّقوا جدران هذا العصرِ
دقوا حائط المنفى
أقاموا من سلاسلهم سلالمْ
ليقبِّلوا أقدامها
فاكتظَّ شعبٌ في أصابعهم خواتمْ

هذا هو العرس الذي لا ينتهي
في ساحة لا ينتهي
هذا هو العُرسُ الفلسطينيُّ
لا يصل الحبيبُ إلى الحبيبْ
إلاّ شهيداً... أو شريدا


- من أي عامٍ جاء هذا الحزن ؟
- من سَنةٍ فلسطينيةٍ لا تنتهي
وتشابهتْ كل الشهور , تشابه الموتى
ما حملوا خرائط أو رسوماً أو أغاني للوطن
حملوا مقابرهم ...
وساروا في مهمتهم
وسرنا في جنازتهم
وكان العالم العربيُّ أضيق من توابيت الرجوع
أنراك يا وطني
لأن عيونهم رسمْتكَ رؤيا ... لا قضيَّهْ !
أنراك يا وطني
لأن أصابع الشهداء تحملنا إلى صفدٍ
صلاةٍ .. أو هويَّهْ
ماذا تريد الآن منّا
ماذا تريد؟
خذهم بلا أجرٍ
ووزِّعهم على بيّارة جاعت
لعلَّ الخضرة انقرضت هناك

الشئُ .. أم هُمْ ؟
إن جثة حاؤسٍ صمّامُ هاوية التردّي-
(هكذا صار الشعار ’ وهكذا قالوا )
ومرحلةٌ بأكملها أفاقتْ – ذات حلم –
من تدحرجها على بطن الهزيمة ’(هكذا ماتوا)
وهذا الشئ .. هذا الشئ بين البحرِ
والمدن اللقيطة ساحلٌ لم يتَّسع إلاّ لموتانا’
ومروا فيه كالغرباء (ننساهم على مهل)
وهذا الشئ ... هذا الشئ بين البحرِ
والمدن اللقيطة حارسٌ تعبت يداه من الإشارة
لم يصل أحدٌ ومروا من يديه الآن
فاتسعتْ يداهُ
كلُّ شئ ينتهي من أجل هذا العرسِ...
مرحلة بأكملها أفاقت – ذات موتِ-
من تدحرجها على بطن الهزيمهْ...

الشئُ..أم هُمْ ؟
يدخلون الآن في ذرات بعضم ’
يصير الشئ أجساداً ,
وهم يتناثرون الآن بين البحر والمدن
اللقيطة
ساحلاً
أو برتقالا
كلُّ شئ ينتهي من أجل هذا العرسِ...
مرحلة بأكملها .... زمانٌ ينتهي
هذا هو العرس الفلسطينيّ
لا يصل الحبيب إلى الحبيب
إلاّ شهيداً أو شريدا
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-14-2015, 11:26 PM   #54
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 5,855

كأني أحبك

لماذا نحاول هذا السفر

وقد جرّدتني من البحر عيناكِ
و اشتعل الرمل فينا ...
لماذا نحاولُ؟
و الكلمات التي لم نقلها
تشرِّدنا..
وكل البلاد مرايا
وكل المرايا حجرْ
لماذا نحاول هذا السفرْ؟
هنا قتلوك
هنا قتلوني.
هنا كنتِ شاهدةَ النهر و الملحمهْ
و لا يسأم النهرُ
لا يتكلّمُ
لا يتألمُ
في كلّ يوم لنا جثّةٌ
و في كلّ يوم لهم أوسمهْ
هنا وقف النهر ما بيننا
حارساً
يجعل الضفتينْ
توأمين
بعيدين، كالقرب، عنّا
قريبين، كالبُعد، منّا
و لا بُدَّ من حارسٍ
آهِ، لا بدّ من حارس بيننا.
كأنّ المياه التي تفصل الضفتين
دمُ الجسدينْ
و كنّا هنا ضفتين
و كنّا هنا جسدين
و كلّ البلاد مرايا
و كلّ المرايا حجرْ
لماذا نحاول هذا السفرْ؟
كأنّ الجبال اختفتْ كلُّها
و كأنّي أحبّكِ
كان المطار الفرنسيُّ مزدحماً
بالبضائع و الناسِ.
كُلُّ البضائع شرعيَّة
ما عدا جسدي
آه.. يا خلف عينيك.. يا بلدي
كنتُ ملتحماً
بالوراء الذي يتقدّمُ
ضيعت سيفي الدمشقيَّ متّهماً
بالدفاع عن الطينِ
ليس لسيفيَ رأيٌ بأصلِ الخلافةِ
فاتهموني...
علّقوني على البُرجِ
و انصرفوا
لترميم قصر الضيافة..
كأني أُحبُّك حقاً
فأغمدتُ ريحاً بخاصرتي
كنتِ أنت الرياحَ و كنتِ الجناح
و فتشتُ عنك السماء البعيدةْ
و قد كنتُ أستأجر الحُلْمَ
- للحلم شكلٌ يقلِّدها -
و كنت أُغنّي سدى
لحصان على شجرْ
و في آخر الأرضِ أرجَعَني البحرُ
كلّ البلاد مرايا
و كل المرايا حجرْ
لماذا نحاول هذا السفر ؟


تكونين أقرب من شفتيّ

و أبعد من قبلة لا تصلْ
كأنّي أحبُّك
كان الرحيلُ يطاردني في شوارع جسمكْ
و كان الرحيل يحاصرني في أزقّة جسمكْ
فأتركُ صمتي على شفتيك
و أترك صوتي على درج المشنقهْ
كأنّي أحبّكِ
كان الرحيل يخبئني في جزائر جسمك
- واسع ضيق هذا المدى -
والرحيل يخّبئني في فم الزنبقة.
أعيدي صياغة وقتي
لأعرف أين أموت سدى
- مر يوم بلا شهداء -
أعيدي صياغة صوتي
فإن المغني الذي ترسم الفتياتُ له صورةً
صادروا صوته
- مرّ يوم بلا شهداء -
وبين الفراغين أمشي إليكِ وفيكِ
وأولد من نطفةٍ لا أراها
و ألعبُ في جثّتي و القمر
لماذا نحاول هذا السفر؟
و كل البلاد مرايا
و كل المرايا حجرْ
لماذا نحاول هذا السفر؟
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-14-2015, 11:33 PM   #55
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 5,855

الرمادي

الرماديّ اعتراف، و السماءُ الآن ترتدُّ عن الشارع
و البحر، و لا تدخل في شيء، و لا تخرج من
شيء... و لا تعترفينْ
ساعتي تسقط في الماء الرماديّ .فلم أذهب إلى موعدكِ
الساطع. يأتي زَمَنٌ آخرُ إذ تنتحرين .
و أسمّي حادثاً يحدث في أيّامنا :
قد ذَهَبَ العمر، و لم أذهب مع العمر إلى هذا المساء أبقى في انتظاركْ
و أسمي حادثا يحدث في أيامهمْ:
عندما أمشي إلى النهر البعيدْ
يقف النهرُ طويلاً في انتظاري.
و أتابعْ.
عنما أرجع في منتصف الموت، يجفُّ النهرُ في ذاكرتي
يذيلُ ما بين الأصابعْ،
فلماذا تقفينْ ؟
و لماذا تقفينْ؟
و تكونين أمامَ الطعنه الأولى. أمام الخطوة الأولى
و لا تعترفين .
و الرماديُّ اعترافٌ. مَنْ رآني قد رأى وجهكِ ورداً
في الرماد.
من رآني أخرَجَ الخنجر من أضلاعه أو خبّأ الخنجر
في أضلاعهِ
حيث تكونين دمي يمطر ،أو يصعد في أيّ اتجاهٍ
كالنباتات البدائيةِ.
كوني حائطي
كي أبلغ الأفْقَ الرماديّ
و كي أجرح لون المرحلهْ
من رآني ضاع منّي
في ثبات القَتَلَهْ !
الرماديّ اعترافٌ و شبابيكٌ. نساءُ و صعاليكُ
و الرماديُّ هو البحر الذي دَخّنَ حُلْمي زَبَدا
و الرماديُّ هو الشّعر الذي أجر جرحي بلدا
الرماديُّ هو البحرُ
هو الشّعرُ
هو الزهرُ
هو الطيرُ
هو الليلُ
هو الفجرُ
الرماديُّ هو السائرُ و القادمُ
و حلم الذي قَرَّره الشاعرُ و الحاكمُ
منذ اتّحدا !
لستُ أعمى لأرى
لستُ أعمى.. لأرى .
إنّني أعبرُ بين الجُثَّتين القمّتيْن
كالنباتات البدائَّيةِ
كونى حائطي كي أعبُرا
لستُ أعمى ..لأرى .
تزحفُ الصحراء تلتفُّ على خاصرتي.تمتدُّ تمتدُّ,
و تلتفُّ على صدري، وتشتدُّ و تشتدُّ، و لا أغرق
لا أغرق.. لا أغرقُ
لا!..
ليس لي خلف جبال الرمل آبارٌ من النفط، و لا صفصافة
مستشرقهْ
كان لي سورة"اقرأ" و قرأتْ..
كان ليَ بذرة قمح في يدٍ محترقهْ
و احترقتْ .
و ليَ الآن شتاءٌ من دم يمتصُّه الرمل، و يُستخرج
مازوتاً. و أسْتَدْعَى إلى الحريق لكي يصبح سعرُ
النفط أعلى
قلت: كلاّ !
و الرماديُّ اعترافُ مثل جدران الزنازين التي تكثر بعد
الحرب.لا .لم يبكِ جنديُّ على تاجٍ. و أسْتَدْعَى
إلى الحرب لكي يصبح لون التاج أغلى .
لستُ أعمى ..لأرى .
هل تركتِ الباب مفتوحاً ؟
تعودين بلا جدوى
ينام الحُلُم الكاذبُ في المخفرِ. يُدلي باعترافاتٍ
يمرّ الحلُم الهاربُ من قُبّعة السجّان يُدلي
باعترافاتٍ على مائدة القرصان
يدلي باعترافاتٍ يَنامُ الحُلُم الغائبُ تحت المشنقهْ
هل تركت الباب مفتوحاً؟
لكي أقفز من جلدي إلى أوّل عصفور رماديّ. و أحتجُّ
على الآفاق.
كلا!.
الرماديّ من البحر إلى البحرِ
و حُرّاسُ المدى عادوا
و عيناكِ أمامي نقطتانْ
و السرابُ الضوءُ في هذا الزمانِ
الواقفِ الزاحف ما بين وداعين طويلين
و نحن الآن مابين وداعين وداعٌ دائمٌ
أنتِ السرابُ الضوءُ و الضوءُ السرابْ
مَنْ رآنا أخرج الخنجر من أضلاعه أو خَبَّأ الخنجر
في أضلاعِه
حيث تكونين دمي يمطر أو يصعدُ في أي اتجاه
كالنباتات البدائيةِ
كوني حائطي أو زمني
كي أطأ الأفقَ الرماديَّ
و كي أجرح لون المرحلهْ
من رآنا ضاع منّا
في ثياب القَتَلَهْ
فاذهبي في المرحلهْ
اذهبي
وانفجري بالمرحلهْ
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-14-2015, 11:35 PM   #56
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 5,855

عودة الأسير


النيلُ ينسى
والعائدون إليكِ منذ الفجر لم يَصِلُوا
هناك حمامتان بعيدتان
ورحلةٌ أخرى
وموتٌ يشتهي الأسرى
وذاكرتي قويَّهْ
والآن ’ ألفظُ قبل روحي
كلَّ أرقام النخيل
وكلَّ أسماء الشوارع والأزقَّة سابقاً أو لا حقاً
وجميعَ مَنْ ماتوا بداء الحب والبلهارسيا والبندقيَّهْ
ما دَلني أحدٌ عليكِ
وأنتِ مصرْ

قد عانقتني نَخْلةٌ
فتزوَّجَتني
شَكَّلَتني
أنجَبَتْني الحبَّ والوطن المعذّبَ والهويَّهْ
ما دلّني أحَدٌ عليكِ
وجدتُ مقبرةً...فنمتُ
سمعتُ أصواتاً..فقمتُ
ورأيت حرباً ... فاندفعتُ
وما عرفتُ الأبجديَّهْ
قالوا : اعترفْ
قلت : اعترفتْ
يا مصر ! كِسرى سباكِ ولا الفراعنةُ
اصطفوكِ أميرةً أو سَّيدةْ !
قالوا : اعترفْ
قلتُ : اعترفتْ
ونوازت الكلماتُ والعضلاتُ
كانوا يقلعون أظافري
ويُقَشِّرون أناملي
ويبعثرون مفاصلي
ويفتِّشون اللحمَ عن أسرار مصرْ...
وتدفّقت مصرُ البعيدةُ من جراحي
فاقتربتْ
ورأيتُ مصر
وعرفتُ مصر
ما دلّني أحدٌ, خناجرهم تفتِّشني فيخرج شكلُ مصر
يا مصر ! لستِ خريطةً
قالوا : اعترفْ
قلت : اعترفتْ
واصلتُ يا مصر اعترافاتي
دمي غطّى وجوه الفاتحينَ
ولم يغطِّ دمي جبينَكِ , واعترفتُ
وحائط الإعدام يحملني إليك إليكِ...
أنتِ الآن تقتربين . أنت الآن تعترفينَ
فامتشقي دمي !
والنيلُ ينسى
ليس من عاداته أن يُرجع الغرقى
وآلافُ العرائس مَنْ تقاضى أجرها ؟
النيل ينسى
والقرى رفعتْ مآذنها وشكواها
وأخفتْ صدرها في الطينِ...
والمدنُ – الجنودُ الغائبون – الاتحادُ الاشتراكيُّ- المغني
راقصاتُ البطن – والسيّاحُ – والفقراءُ
سبحان الذي يعطي ويأخذُ !
ليس من عادات هذا النيل أن يصغي إلى أحدٍ
كأنَّ النيل تمثالٌ من الماء استراح إلى الأبد
ماذا يقول النيلُ
لو نطقتْ مياه النيلِ ؟
يسكت مّرةً أخرى
وينساني...
لتسكتْ جوقة الإنشاد حول جنازتي !
وخذي عن الجثمان أعلامَ الوطن
يا مصر ! تحيا مصر .. تحيا مصر... تحيا مصرُ
غطّي حفنة من رمل سيناء التي ابتعدتْ عن العينين
والتجأتْ إلى الرئتين
وامتشقي دمي
وخذي عن الجثمان أعلام الوطن
سيناء ليس كفن !
والنيلُ ينسى
ماذا يقول النيلُ’ لو نطقتْ مياهُ النيلِ ؟
يسكت مرةً أخرى
ولا يستقبل الأسرى
ليسكت ههنا الشعراءُ والخطباءُ
والشّرطيُّ والصحفيُّ
إنّ جنازتي وصلت
وهذي فرصتي يا مصرُ.. أعطيني الأمان
يا مصر ! أعطيني الأمان
إني حرستُك . كانت الأشياء آمرةً وآمنةً وكان المطربُ
والسميُّ يصنع من نسيج جلودنا وَتَرَ الكمان
ويُطْربُ المتفرِّجين
قد زيَّفوا يا مصر حنجرتي
وقامةَ نخلتي
والنيل ينسى
والعائدون إليك منذ الفجر لم يَصِلوا
ولستُ أقول يا مصر الوداع
شَبَّتْ خيول الفاتحين
زرعوا على فمك الكروم, فأينعتْ
قد طاردوكِ- وأنتِ مصر
وعذَّبوكِ- وأنت مصر
وحاصروكِ – وأنت مصر
هل أنت يا مصر ؟
هل أنت ... مصر !

يتبع
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيد شعراء العامية الشاعر سيد حجاب Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 37 02-01-2017 07:14 PM
اشغال الخشب والقشره للفنان مصطفى درويش امل نيازى الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 15 05-01-2014 01:23 PM
الشاعر محمود بيرم التونسي وبعض اشعاره السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 20 03-23-2012 11:15 AM
أحن الى خبز أمي للشاعر محمود درويش السيلاوي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 10 06-09-2011 09:15 PM
عاشق من فلسطين للشاعر محمود درويش شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 01-31-2008 05:28 AM


الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc