منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

07-23-2015, 01:46 PM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
قرر في عام 1986م السفر للحج
الى سانتياغو دي كومبولا
(وهي مدينة تقع في شمال غرب اسبانيا
يأتيها المسيح الكاثلوكيين من شتى انحاء العالم
سنوياً للمشي في طريق السانت جيمس)،
سلك ذلك الطريق الذي يبدأ من فرنسا الى
مدينة سانتياغو الاسبانية مشياً على الاقدام
في رحلة استمرت لـ 56 يوم.
كان يحلم بان يصبح كاتباً منذ طفولته وذلك الحلم
ظل مجرد امنية لانه لم يبدأ في عيش حلمه بعد،
وها هو الآن يؤدي فريضة الحج في سن الاربعين
ولم يقم بكتابة اي كتاب!
توسل بالدعاء الى ربه ليرزقه الجرأة
للعمل على احلامه مهما كلف الثمن
وطلب من ربه ان يريه ريشة بيضاء
كرسالة الهية تأمره بتغيير مجرى حياته
ليتخذ من الكتابة مهنه جديدة،
وبينما هو في الطريق رأى ريشة بيضاء
على احدى النوافذ فسلم امره لله وقرر
ترك عمله القديم سعياً لعيش اسطورته الشخصية.
في عام 1987م اصدر اول كتاب له
بعنوان “الحج” روى فيه قصته الشخصية
في رحلة الحج التي أداها من اجل البحث عن الذات
واكتشاف المعنى الحقيقي لوجوده،
تلك الرحلة احدثت ثورة في حياته وجعلته يدرك
حقائق عميقة غيرت الطريقة التي كان ينظر فيها
الى العالم فلولا ذهابه لتلك الرحلة لما عرفنا
باولو كويلو كما هو عليه اليوم.
بعد صدور الرواية تم بيع حوالي
3000 نسخة في البرازيل وهذا الرقم يعتبر
متواضع ولكن ذلك لم يجعله يشعر بالاحباط.
اسطورته الشخصية تكمن في الكتابة والتأليف
وعليها ان يستمر في التعبير عن ذاته من خلال
الكتابة بغض النظر عن
المبيعات والاحصائيات – هكذا كان يفكر-.
الرواية الثانية كانت الهامية
واستلهم فكرة كتابتها بعد قراءة
احدى حكايات الف ليلة وليلة -من الادب العربي-
التي تحتوي على 11 سطر.
كتب الرواية عام 1988م في اسبوعين فقط
بعنوان “الخيميائي” تحكي هذه الرواية قصة
فتى اسباني قرر السفر الى الاهرامات
حيث يتواجد هناك الكنز الذي حلم به مراراً
وتكراراً في المنام، الرحلة نحو الكنز كانت
تحتوي على العديد من الاحداث الخطيرة
والمواقف الشيقة والاغراءات،
وتحكي الرواية كيف تغلب الفتى على تلك المواقف
التي كادت ان تحيده عن عيش اسطورته الشخصية!
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-23-2015, 01:57 PM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

قصة نجاح هذه الرواية "الخيميائي "
ملهمة الى حد يجعلك تؤمن بان كل شيء
ترغبه في هذه الحياة ممكن تحقيقه إذا امنت به
وشعرت بالاستحقاق وعملت بهذه العقلية.
في السنة الأولى تم بيع حوالي 900 نسخة فقط ،
هذا الرقم كان محبطاً للغاية بالنسبة للدار الناشرة
وللمؤلف الذي كان يعتقد بانه سيحقق مبيعات
تتجاوز مبيعات كتابه الأول على اقل تقدير.
قررت الدار فسخ العقد بحجة ان هذا الكتاب
لن ينجح وليس هناك حاجة لتجديد العقد!!
فقط تخيل حجم هذا الخبر الذي نزل كالصاعقة
على باولو كويلو وهو الذي اعتقد بان
اسطورته الشخصية تكمن في تأليف الكتب!
باولو كويلو تنبأ بنجاحه الاسطوري
عندما ذكر في رواية الخيميائي عبارة تقول
"اذا اردت شيئا ما فإن الكون بأكمله
سوف يتعاون معك لتحقيقه".
لكن الواقع الذي يعيشه الآن يشير الى العكس تماماً
ولا يبدو بان الكون قد تعاون معه لمساعدته
بالرغم من ذلك التزم باولو كويلو
وآمن من اعماق قلبه بتلك العبارة التي
ذكرها في كتابه:
يوماً ما سأتمكن من تحقيق ما احلم به،
لا استطيع تصور نفسي اعمل في شيء آخر غير
الكتابة لبقية حياتي، هكذا كان يحدث نفسه.
بحث مرة اخرى عن دار نشر وبالكاد وجد
دار صغيرة في البرازيل وافقت على طباعة الكتاب
مرة اخرى ولكن دون اي نوع من انواع الدعاية
او التسويق لا للكتاب ولا للمؤلف،
بالرغم من ذلك بدأت مبيعات الكتاب تتزايد
يوماً بعد يوم.و وجد الناس ان هذه الرواية
مشوقة وتستحق المشاركة كان الناس يذهبون الى
المكتبات لشراء الكتاب لأن احد اصدقائهم
نصحهم به وهكذا استمرت المبيعات في الارتفاع
وتكفل القراء وحدهم بالتسويق للكتاب
حتى انتشر الكتاب في 140 دولة حول العالم
وتمت ترجمته الى عشرات اللغات
ودخل باولو كويلو موسوعة جينيس للارقام القياسية
بعد ان اصبح المؤلف الوحيد على قيد الحياة
الذي تترجم كتبه الى 67 لغة،
واحتل ايضاً الكتاب المرتبة الخامسة
في قائمة اكثر الكتب قراءةً في التاريخ!
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-23-2015, 02:17 PM   #7
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

باولو كويلو له العديد من المؤلفات :
حاج كومبوستيلا
الخيميائي
بريدا 1990
فالكيريس "فتيات فالكيري" 1992
على نهر بييدرا جلست وبكيت 1994
مكتوب (مجموعة قصص وأشعار كانت
قد نشرت في الصحف) 1994
إتمامة النصوص الجُمَلية 1995
الجبل الخامس 1996
أوراق محارب الضوء 1997
فيرونيكا تقرر أن تموت 1998
الشيطان والآنسة بريم 2000
قصص للآباء والأبناء والأحفاد
مجموعة من الحكايات الشعبية 2001
إحدى عشرة دقيقة 2003
الزهير 2005
كالنهر الجاري 2006
ساحرة بورتوبيلو 2006
الرابح يبقى وحيداً 2008
ألف 2010
مخطوطة وجدت في عكرا 2013
الزانية (رواية) 2014
وقد باع كويلو أكثر من 150 مليون كتاب حتى الآن،
وقد أعتبر أعلى الكتاب مبيعا بروايته 11 دقيقة،
حتى قبل أن تطرح في الولايات المتحدة
أو اليابان، و10 بلدان أخرى.

واحتلت الزهير -2005 المركز الثالث
في توزيع الكتب عالميا

وذلك بعد كتابي
دان براون
شفرة دافينشي وملائكة وشياطين
وتعد الخيميائي ظاهرة في عالم الكتابة،
فقد وصلت إلى أعلى المبيعات في 18 دولة،
وترجمت إلى 65 لغة

وباعت 30 مليون نسخة في 150 دولة،
وقد تم وضع رسومات مصاحبة للنص
بواسطة
الفرنسي " موابيو" الذي صمم مناظر أفلام
العنصر الخامس، إيليان.

اشتغل باولو منصب
عضو بمعهد شيمون بيريز للسلام ،

وعضو المجمع اللغوى البرازيلى ،
و عضو الاكاديمية الأدبية البرازيلية ،

ومستشار اليونسكو للتبادل الحضارى والروحى

يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-26-2015, 04:57 PM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

اخترت لكم مقتطفات من بعض أعماله
نبدأ برائعته
الخيميائي

تدور القصة في "أسبانيا" وفي الريف الأندلسي تحديدا ،
حيث يقطن راعي صغير يدعى "سانتياجو" ،
وقد حلم يوما بكنز مدفون بجانب الأهرامات المصرية ،
وقد كان الحلم واضحا ودقيقا جدا ، لدرجة أن "سانتياجو"
شعر عند استيقاظه أنه يعلم بالضبط موقع الكنز.
ومن يومها والراعي الصغير في صراع مع فكره ،
هل يذهب في رحلة للبحث عن الكنز أم يظل في بلاده ،
ويستمر في حياته وعمله كراعي؟
ثم يقابل "سانتياجو" ملكا غامضا
قدم نفسه إلى الراعي: "أنا ملك سالم" ،
وتحدثا لبرهة ، قبل أن يخبره الملك بأنه
نجح في اكتشاف "أسطورته الذاتية" ،
وأن على "سانتياجو" أن يتبع "أسطورته الذاتية"
حتى النهاية ، فهذا هو الإلتزام الحقيقي ،
الذي ينبغي على المرء أن يشغل كل حياته فيه.
فكر "سانتياجو" في حديث الملك ،
ثم قرر أن يتبع ما يمليه عليه قلبه ،
وبذلك بدأ رحلة خطيرة للبحث عن الكنز.
باع قطيع الغنم الذي يملكه ويمم وجهه صوب أفريقيا ،
لكن الشاب الصغير لم يلبث إلا أن سرقت منه
جميع نقوده الذهبية ، ووجد نفسه وحيدا مكتئبا
في الشوارع ، وفكر أنه كان أحمقا عندما
قرر أن يتبع أحلامه ، "مجرد أحلام" ،
وبعدها استطاع أن يلتحق بوظيفة عند تاجر كريستال ،
ليتسني له توفير بعض المال حتى يستطيع
الرجوع مرة أخرى لمنزله وبلاده.
وبعد ما يقرب من عام ، قضاه "سانتياجو"
في عمل ناجح ومزدهر مع التاجر ، استطاع أن يوفر الكثير من المال ،
يستطيع أن يفعل به أي شئ قد يرغبه ، وعندما قرر
العودة مرة ثانية إلى بلاده ، توقف فجأة وقرر أن
يجرب حظه مرة أخرى ، ويكمل بحثه عن الكنز المدفون.
انضم لقافلة كانت في الطريق لعبور الصحراء الخطيرة ،
وقضى الأيام الطويلة البطيئة في التفكير ، وفي الاستماع لصوت قلبه ،
ولصوت الصحراء. بدأ "سانتياجو" يفهم أن للعالم روحا ،
وأنه جزء من هذه الروح ، وأنه يجب عليه أن يدرك دوره بشكل جيد.
وعندما وصلت القافلة إلى إحدى الواحات ،
قابل "سانتياجو" إحدى الفتيات ، ووقع في غرامها
من النظرة الأولى. وقابل "سانتياجو" أيضا
شخص غامض يعمل كخيميائي في الواحة
(الخيميائي:
المشتغل بمحاولة تحويل المعادن الخسيسة إلى
نفيسة ، الحديد إلى فضة ، والنحاس إلى ذهب) ،
ولا يدري "سانتياجو" لماذا ذكره مرأى هذا الرجل
بـ "ملك سالم". ساعد الخيميائي الشاب على مواصلة
رحلته عبر الصحراء ، وطوال الطريق كان يعلمه
دروسا هامة عن الحياة.
أصبح "سانتياجو" حكيما
– على الرغم من عدم معرفته بتلك الحقيقة -
وتعلم ببراعة كيف يعيش الحياة بأفضل ما يكون ،
مهما جرى من ظروف. وقرر أن يتابع رحلته
وحلمه إلى النهاية ، على الرغم من أنه اضطر لأن
يترك حبه الحقيقي وراءه في الواحة.
وبعد عدة مغامرات وأخطار والعديد من الدروس
التي تعلمها "سانتياجو" ، وصل الراعي الشاب أخيرا
إلى أهرامات مصر. غمره الشعور بالفرح لأنه
أخيرا بلغ نهاية الرحلة ، وشعر بالامتنان
لأن فرصة أتيحت له ليتبع حلمه.
ثم بدأ يحفر في الرمال بحثا عن كنزه ،
وقبل أن يبلغ عمقا كبيرا ، فاجئته عصابة
من اللصوص ، وانهالوا عليه ضربا قبل أن يسرقوا
كل ما معه من مال. ثم أجبروه على مواصلة الحفر
وبعد وقت طويل ، وعندما لم يعثروا على أي كنز
، تركوه وانصرفوا بعد أن قال أحد اللصوص
شيئا لسانتياجو ، جعله يفكر لوهلة ثم يضحك بشدة:
"يا للقدر ، الآن عرفت أن يقع الكنز بالضبط".
ترك الراعي مصر ، ورجع إلى بلاده ،
حيث توجه إلى الشجرة التي حلم تحتها
برؤيا الكنز ، بدأ "سانتياجو" يحفر بحماس وترقب
شديدين ، وطالعته في النهاية خزينة أثرية
مليئة بالذهب والجواهر..
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فنان الديجتال ثلاثى الابعاد البرازيلى tiago hoisel نااانو التصميم و الجرافيكس و ابداعات فنانى الديجيتال 13 07-22-2015 09:02 AM
رسومات مذهلة للفنان البرازيلي Joao Carvalho ملك الورد منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 8 03-27-2015 09:04 AM
روائع التطريز البرازيلى المجسم امل نيازى الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 12 03-03-2014 03:24 PM
شجرة العنب البرازيلي Jabuticaba الهاديه الزهور النباتات موسم زراعة نبات زهرة شجرة اشجار فاكهة حدائق 11 07-16-2012 06:34 PM


الساعة الآن 03:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc