منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

03-10-2015, 03:53 AM   #21
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]قصيدة
شمسان



حرق «الجنوب» قذائف في مهجتي
تغزو الحدود وتحرق الأسدادا
وحدي وفي أرض الجنوب عشيرتي
تتطلب السقيا وترجو الزادا
وتسير في الأصفاد تائهة الخطى
تستنجد الأغوار والأنجادا
فمتى تحرق بالدما أصفادها
وتبيد من صنعوا لها الأصفادا
دعني ألمها في القيود... لعلها
تتذكر الآباء... والأجدادا
ولعلها ترنو إلى تاريخنا
فترى الفتوح وتعرف القوادا
فعلى ربى التاريخ مجد جدودنا
يهدي البنين ويرشد الأحفادا
أدنى المواطن مواطنٌ إن هزه
جرح الكرامة للصراع تمادى
وأذل ما في الأرض شعب يجتدي
مستعمراً ويؤله استبدادا
ويئن من جلاده وهو الذي
صنع الطغاة وسلح الجلادا
في الناس أندالٌ وأوغد أمةٍ
من ولت الأنذال والأوغادا
«صرواح» يا شمم البطولة لم يزل
«شمسان» يسطع باسمك الأطواد

* * *
«شمسان» زمجر بالأباء وارعدت
هضباته تتحرق استشهادا
أنف الدخيل فسر إليه وشد في
زنديك منه سواعداً وزنادا
واذر العداة على السفوح وفي الربى
مزقاً كما تذرو الرياح رمادا


قصيدة
عازف الصمت



أطلت هنا وهناك الوقوف
تلبي طيوفاً وتدعو طيوف
وفي كل جارحة منك... فكرٌ
مضيء وقلب شجيٌ شغوف
تغني هنا وتناجي هناك
وتغزل في شفتيك الحروف
وتهمس حتى تعير الصخور
فماً شادياً وفؤاداً عطوف
وتعطي السهول ذهول النبي
وتعطي الربى حيرة الفيلسوف
تلحن حتى تراب القبور
وتعزف حتى فراغ الكهوف
وتفني وجوداً عتيقاً حقيراً
ويبني وجوداً سخياً رؤوف
وتغرس في مقلتيك الرؤى
كروماً تمد إليك القطوف
وترنو، وترنو وعيناك شوقٌ
هتوفٌ يناجيه شوقٌ هتوف
وأنت حنينٌ ينادي حنيناً
وألف سؤال يلبي ألوف
ودنياك عشٌ يغني ثراه
فتخضر أصداؤه في السقوف

* * *
وحين تفيق وتفنى رؤاك
وينأى الخيال المريد العزوف
ترى هاهنا وتلاقي هنا
صفوفاً من الوحل تتلو صفوف
عليها وجوهٌ أراق النفاق
ملامحها، وأضاع الأنوف
وقتلى دعوها ضحايا الظروف
وكانوا الضحايا وكانوا الظروف
أكانوا ملاهي صروف الزمان؟
وأولى وأخرى ملاهي الصروف
وتشتم فوق احرار التراب
صدىً غائماً من أغاني السيوف
وتلمح فوق امتداد الدروب
سياط الخطايا تسوق الزحوف
ومقبرةً يظمأ الميتون
عليها ويحسون وعداً خلوف
ومجتمعاً حشرياً يحن
على غير شيء حنين الألوف
ويعدو على دمه كالذئاب
ويلقى الذئاب لقاء الخروف

* * *
فماذا هنا من صنوف السقوط؟
أحط الصنوف وأخزى الصنوف
هنا الأرض مستنقع من ذبابٍ
هنا الجو أرجوحة من كسوف
يطبل للخائنين الطريق
كأن حصاه استحالت دفوف

يتبع
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-12-2015, 06:46 PM   #22
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

مختارات من
ديوان مدينة الغد

قصيدة
آخر جديد


مولاتي يا أحلى الأحلى
عندي لك أخبار عجلى
قالوا عن ((حورية)) امتلأت
فتناً أغلى ما في الأغلى
نهداها: كبر شموخهما
خداها نظرتها النجلا
إنى خطرت لبست حقلاً
من غزل وانتعلت حقلاً!
فهنا وهناك لمشيتها
تاريخ يستهوي النحلا
أملاه يوماً منعطف
والريح أعادت ما أملى
وثريا أجنت وحواها
عش فاخضوضر واخضلا
وحكى عن ((مريم)) جيرتها
ميعـاداً ولقـاء نذلا

حتـى عرّاهـا أخوتـها من
أكفان الحسب الأعلى
وانحلت عن (يحيى) قمر
واستهوت مطلاقاً كهلاً

[]***[/]
لكن أأقص لغاليتي
من آخر أخباري فصلاً
إني وحدي والبرد على
أنقاضي يسقط كالقتلى
أجتر الطين وأعزفه وأغني
للريح الثكلى
[]***[/]
بالأمس شذا المذياع هنا
فشممتك أغنية جذلى
وكزهر الرمان اختلجت
شفتاك وخفتك الخجلى
وتناغى الطيب كعزاف
ولدت قيثارته الحبلى
وكأن لقاء يحضننا
أرجو فتجيدين البذلا
[]***[/]
واليوم تقمصني قلق
مجنون لم يعرف مهلا
فتقاذفني التجوال كما
تستاق العاصفة الرملا
فعبرت زقاقاً مأهولاً
وزقاقاً هرماً منحلاً
وتراباً ينسج أقنعة
لوجوه لم تحمل شكلاً
وطريقاً سمحاً أسلمني
لمضيق يلتحف الوحلا
وإلى سوق في آخره
منعطف ينشدني أهلاً
وسألت هنالك ((فلفلة))
عن دارك فادعت الجهلاً
أولا تدرين تلقاني
عبق من شرفتك انهلاً
وهناك جثوت أعب صدى
حياً وأعيد صدى ولى
وإخال الممشى يسترخي
ويلحن خطرتك الكسلى
فأصيح إلى ما لا أدري
وأضم الهرة والطفلاً
ورآني الباب فمد على
كتفي الخضرة والظلا

وحكى لي كيف تلاقينا
في تلك الأمسية الكحلى
ومتى تأتين؟ أيخبرني؟
وتلعثم بالخبر الأجلى

[]***[/]
والآن رجعت كما تسري
في الغاب القافلة العزلى
هذا ماجدّ ولا أدري
ماذا سيجد ومايبلى


قصيدة
سيرة الأيام

ربما لا تطيق مثلي
قراراً فلنسافر تساؤلاً وادكارا
يا صديقي الحنين.. من أين تدري؟
كيف عاد الضحى؟ وأين توارى؟
أتراه نهار الأمس... المولي
عاد أشهى صباً, وأسخى انهمارا
هل رماد الضحى, يحول رداء
للعشايا, لكي يعود نهارا
ألعشايا صبح كفيف يدلي
شوقه من رماد عينيه نارا
يسحب الظل, والطيوف الحزانى
ويعاني شوق الطيور الأسارى
ثم يأتي... كما مضى... في ذهول
شفقي , يدمي , ويندى افترارا
يا صديقي... وهل يعي كيف أغفي
جمر أجفانه وكيف أنارا
وهل الشمس طفلة, أو عجوز
تستعير الصبا, وتغوي المدارا
أتراها عصرية, أم تراها
متحفاً دايرا, يوشي الجدارا
ما الذي تدعي؟ لها كل يوم
مولد, كيف ((يا فقيه بخارى))
أو ما أزوجت (وروما) جنين
و(أبو الهول ) في حنايا الصحارى
أو ما أدفأت (ثبيراً) ولما
يلد الغيب (يعرباً) أو(نزارا)
فليكن... إنما الأصالات أبقى
جدة , والنضار يبقى نضاراً
يا صديقي... فكيف يدعون هذا
مستعاداً, وذاك يدعى ابتكاراَ
ربما لم يجد شيء, ولكن
نحن نرنو, بناظرات السكارى؟
والربيع, الذي نرى اليوم, هل كان
الربيع , الذي رأينا مراراً
وسنلقاه, بعد (كانون) أملي
بالرؤى من عيون أحلى العذارى
والمصيف الذي تراه كباراً
كان ذاك الذي شهدنا صغاراً
ولماذا صمت, ترنو يميناً
في شرود, وتستدير يساراً
كيف نغضي, وللسؤالات ركض
تحت أهدابنا, يخوض الغماراً؟
هل تحس الحقول ما سر(نيسان)؟
ومن أين عاد يهمي اخضراراً
كيف أصغت إليه؟ هل ضج يا أشواك
موتي... وبارك (الجلناراً)
أي فصل من الفصول التوالي
أسكت(البوم) وأستعاد (الهزارا) ؟
أين يمضي الزمان: هل سوف يطوي
سفره, أو يعي فيشكو العثارا؟
ربما... إنما... لماذا ننادي؟
ويضيع الصدى, فنرجو القفاراً
أتظن الرياح, تدري إلى أين؟
ومن أين, تستهل المساراً؟
أتراها, تعطي الربى جانحيها
ذات يوم, وتستعير الوقاراً؟
يا صديقي... أنا وأنت اشتهاء
نحتسي الملح, أو نلوك الشفاراً
طال فينا جوع السؤال فأطعمناه
(كانون) واعتصرنا الغباراً
واجتداناًولائماً عاجلات
فطبخنا على النجوم الحيارى
كل ما عندنا نداء بلا رد
سؤال, يتلو سؤال, مثاراً
من دعانا؟ ومن ننادي؟ أصخنا
وانتظرنا, حتى حرقنا انتظاراً؟
فلننم... والنعاس يروي حكايانا,
ويرخي قبل الشروع الستاراً
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-12-2015, 07:09 PM   #23
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[] قصيدة
عائد


من أنتَ، واستبقت جوابي
لهب، يحن إلى التهاب
من أنت، عزاف الأسى
والنار قيثار العذاب
وعلى جبينك، قصة
حيرى، كديجور اليباب
وخواطر، كهواجس الافلا
س، في قلق المرابي
وانا اتدري: من أنا؟
قل لي،وأسكرها اضطرابي
سل تمتمات العطر: هل
(نيسان) يمرح في ثيابي؟
من هذه؟ أسطورة الـ
أحلام، أخيلة الشهاب
همساتها، الخضر الرقاق
أشف من ومض السراب
إني عرفتك كيف أفرح؟
كيف أذهل عن رغابي؟
من أين أبتدىء الحديث…؟
وغبت في صمت ارتيابي
ماذا أقول، وهل أفتش
عن فمي، أو عن صوابي
من أنت، أشواق الضحى
قبل الأصيل، على الهضاب
حلم المواسم، والبلابل
والنسيمات الرطاب
أغرودة الوادي، نبوغ العنـ
دليب… شذى الروابي
وذهول فنان الهوى
ورؤى الصبا وهوى التصابي
وهج الأغاني، والصدى
حرق المعازف، والرباب
لاتبعدي: أرست على شطآ
نك النعسى، ركابي
فدنت تسائل من رفاقي
في الضياع؟ ومن صحابي؟
هل سآءلتك مدينة
عني؟ وسهدها مصابي
كانت ترى نكبات أهلي
في شحوبي واكتئابي
فتقول لي: من أين أنت؟
وتزدريني، بالتغابي
أنا من مغاني شهرزاد
إلى ربى، الصحو انتسابي
بي من ذوائب (حدة)
عبق السماحة والغلاب
وهنا أصخت ووشوشا ت
(القات) تنبي باقترابي
وأظلنا جبل ذراه
كالعمالقة الغضاب
عيناه متكأ النجوم
وذيله، طرق الذئاب
فهفت إلي مزارع
كمباسم الغيد الكعاب
وحنت نهود الكرم
فاسترخت للمسي واحتلابي
وسألت (ريا) والسكو ن
ينث وهوهة الكلاب
ماذا؟ أينكر حينا
خفقات خطوي وانسيابي؟
انا تلاقينا… هنا،
قبل انتظارك… واغترابي
هل تلمحين الذكريات
تهز أضلاع التراب؟
وطيوف مأساة الفراق
تعيد نوحك وانتحابي
والأمس يرمقنا وفي،
نظراته خجل المتاب
كيف اعتنقنا للوداع
وبي من اللهفات ما بي؟
وهتفت: لا تتوجعي
سأعود، فارتقبي… إيابي
ورحلت وحدي، والطر يق
دم، وغاب، من حراب
فنزلت حيث دم الهوى
يجتر، أجنحة الذئاب
حيث البهارج والحلي
سلوى القشور عن اللباب
فترين ألوان الطلاء
على الصدوع، على الخراب
والتسليات، بلا حساب
والملال، بلا حساب
والجو محموم، يئن
وراء جدران الضباب
كم كنت أبحث عن طلابي
حيث ضيعني طلابي
واليوم عدت، وعاد لي
مرح الحكايات العذاب
مازلت أذكر كيف كنا
لاننافق، أو نحابي
نفضي بأسرار الغرام
إلى المهبات الرحاب
والريح تغزل من زهو ر
(البن)، أغنية العتاب
فتهزنا أرجوحة
من خمرة الشفق المذاب
وكما تناءينا التقينا
نبتدي صفو الشباب
ونعيد تاريخ الصبا
والحب، من بدء الكتاب
أترين: كيف اخضوضرت
للقائنا مقل الشعاب؟
وتلفت الوادي إليك
وهش، يسأل عن غيابي
ما دمت لي فكويخنا
قصر، يعوم على السحاب
والشهب بعض نوافذي
والشمس، شباكي وبابي
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-12-2015, 07:16 PM   #24
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

قصيدة
سوف تذكرين


ذات يوم ستذكرين ارتجافي
بين كفيك وانهيال اعترافي
وسؤالي من ذا هنا وارتياعي
من سؤالي وخشيتي أن تخافي
واقترابي حتى شممت وعودي
بأسى جيئتي وهز انصرافي
[]***[/]
وورائي ذكرى تعض يديها
وأمامي طيفٌ كوحش خرافي
من ورآني من أين جئت وأمضي
كالصدى كاغتراب ريح الفيافي
أي جدلى رجعت عنها ومنها
وإليها جنازتي وزفافي
والذي كان منزلي قبل حين
جئته فاستحال منفي المنافي
إنما سوف تذكرين وقوفي
بين كفيك أجتدي أو أصافي
[]***[/]
ذات يوم سترحمين احتراقي
بعدما ذبت واعتصرت جفافي
وتقولين كان عصفور حب
ظامئاً كيف عز عنه ارتشافي
كان يأتي والجوع يشوي يديه
وعلى وجهة اصفرار القوافي
واختلاجاته تسلي غروري
وانكساراته تحت انعطافي
كان يقتاده عبيري فيدنو
ثم يثنية ضعفه عن قطافي
[]***[/]
وتعودين تذكرين التماسي
ورجوعي وكيف كنت أوافي
وتودين لو بذلت ولكن
عند أن تجدبي وأرضي عفافي


قصيدة
أم في رحلة


هل هذا طفلك؟ واقتربت
كالطفل تناغي وتنادي:
طفلي هل أعجب سيدتي؟
حلو كهدايا الأعياد
وكأول إحساس الأنثى
برنو المعجب والصادي
ما أسم المحروس ؟أجب يا بني
(نعمان) كجد الأجداد
أهلاً( نعمان) فيستحي
ويرفرف كالورد النادي
فتحاكي لثغته الخجلى
وتغمم كالنبع الشادي
ما أروعه يا عم وما
أسخى عينيه بإسعادي
أولادي الأربعة اختلطوا
فيه ما أحلى أولادي
عيناه كعيني (عائشة)
خداه كخدي (عباد)
فمه يفتر كثغر (لمى)
زنداه كزندي (حماد)
[]***[/]
شكل حلو ما أجمله
كالطيف كأطيار الوادي
كالحب كدغدغة الذكرى
كالحلم كهمس الميعاد
أشتم حليبي في فمه
قبلاتي أنفاس بلادي
وتمد إلي ملامحه
فرحي وعذاب الميلاد
زهوي بالحمل كجاراتي
صرخات المهد وأجهادي
وتعيد إليً طفولته
صغري وطفولة أندادي
فكأني ولداتي نشدو
أو نركض كالسيل العادي
[]***[/]
(نعمان) أعاد صبا عمري
يا عم , وأيقظ إيقادي
كهوى كلت أنشودته
وتلظى رجع الإنشاد
خلفي يا عم نداءات
وأمامي سحر الإبعاد
أمضي وأعود وأطفالي
أسفاري أشواقي معادي
لا تأسي يا بنتي إني
سافرت العمر بلا زاد ٍ
خضت الخمسين بلا ولد
يرجى وبلا أمل حادي
وأتى الأولاد بلا رزق
وبلا طرق وبلا هادي
فصبرنا صبر الدرب على
أقدام الرائح والغادي
واستنجدنا المولى حتى
لبانا أسخى إنجاد
[]***[/]
أتحبين ابني ؟ كل أبن
في الأرض وكل الأحفاد
[]***[/]
عفواً يا عم أنا أم
أولاد الغير كأولادي
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسطورة, البردونى, اليمنية, العملاق, عبدالله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلطعون جوز الهند العملاق ملك الورد التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 11 07-25-2016 01:30 PM
كهف الكريستال العملاق فى المكسيك another sky منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب 11 03-25-2013 02:33 PM
البردوني بالالوان الزيتية بريشة شهاب المقرمي شهاب المقرمي منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 2 11-15-2012 08:19 AM
الفنانة التشكيلية اليمنية الطاف حمدي ياسين محمد محي الدين منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 5 01-10-2012 05:55 AM
العملاق المنحوت يحمل اثقاله السويدي النحت منحوتات ابداع النحاتين العرب العالميين 8 04-01-2010 02:43 AM


الساعة الآن 01:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc