منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

03-14-2015, 05:14 PM   #73
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]قصيدة
بين القلب والقلب


مالونُ صوتِ الصلبِ حين يخفقُ؟
وهل يشمُّ الوردُ ماذا يَعْبِقُ؟
حروف نجوى القلب ماست قبلهُ
قبل الذين إن حكوا تَحَذْلَقوا
لِلْيا قوامُ الشوقِ، للميمِ هوىً
أصبى، لوجه النْون وجهٌ أنْزقُ
السِّين بنيٌّ ولِلْبا حمرٌة
الرّا كما يدعو الفَرَاشَ الزنبقُ
واليوم للقلب لُغىً فوق التي
وأعينٌ مثل (القطا) تُشَقْشقُ
مدائنٌ مِن الحنين يمتري
أقاطنوها الجنُّ أم تسوَّقوا؟
كأنما الموتى إليه أطفلوا
وغُيَّبُ الأصلاب فيه أشرقوا

*****
طقوسُ هذا القلب أطفالاٌ بلا
أهلٍ، وأهلوهُ كرامٌ أمْلقوا
مواعدٌ تكاد تفجأ المنى
وتنثني هذا بذاك يُمْذَقُ

*****
حيناً يحول واحةً، وتارةً
جَوْعى على شريحةٍ تحلَّقوا
آناً فتىً يلهو، عجوزاً ينكفي
يلمُّ أطياف الصِبا وينشَقُ

*****
ينوي كما يَفْتَرُ طفلٌ حالمٌ
الصحو في عينيه فَرْحٌ موثَقُ
أو مثل رؤيا نائمين خُيِّلتْ
لهم حريقاً حوله تَشَقّقوا

*****
دقّاتُ قانيهِ، رؤى مخضرِّه
أشواقُ خلاّقين لمّا يُخلقوا
ديمومةُ الشوق الذي يذيبهُ
في عين عينيه هو التّألُّقُ
يكنُّ هذا القلبُ عالَماً كما
ينوح سربٌ ريشهُ مُموْسَقُ
يشاهق الريح فتنسى حولهُ
هبوبها، وكيف كانت تَشْهقُ

*****
في ذلك المأوى يغنّى وحدهُ
ووحدَهُ منه عليه يقلقُ
كعانسٍ في يوم عرس أختها
كعاشقٍ لم يدرِ مَن ذا يعشقُ

*****
وبينهُ وبينهُ تجادلٌ
فنصفهُ فِقهٌ، ونصفٌ منطقُ
وبين نصفيه قلوبٌ تمتطي
إيماضها، بالمستحيل تَعْلَقُ

*****
إن قال نصفٌ ما ارتآه (مالكٌ)
أجاب نصفٌ، جوَّدَ (الفرزدقُ
إذا اقتفى (جبران) هذا، مالَ ذا
إلى الذين قبله تزندقوا
إذا أخٌ صاح: الفساد مطلقٌ
لبّى أخٌ: وأيُّ شيءٍ مُطْلقُ

*****
إذا ارتضي (مارِكْسَ) هذا، قال ذا
أجاد (إخوان الصَّفا) وأغْدقوا
لمّا اجتلَوْا أنَّ الولاةَ أفسدوا
ما كان، أبدوا غيره وطبَّقوا

*****
ألَّفت في أخلاقهم أطروحة

فيها تساوى الخُلق والتَّخَلُّق
وقلتَ مِن (زينون) كانوا نسخةً
أخرى، أعادوا نسخها ونمَّقوا
فدكتروكَ إذ رأيتَ ما رأوْا
ولو بعينيك رنوْت، عَوّقوا

*****
إذا بكى هذا (الحسين) قال ذا:
أعشى مِن (الأعشى) هو (المحلِّقُ)
ياصاحبي حتى التواريخ الألى
سقُّوا غليل (كربلا) وماسُقوا
يستغرب الإغرابُ كيف أوغلوا
في البُعْدِ حتى أقْمروا وأبْرَقوا

*****

إن قال ذا: ما أحسنَتْ (ولاّدة
ٌ أشاد هذا بالألى تَعَشَّقوا
أتزدري بنتُ الذين مَدْشقوا
غرناطةً مِن بعد ماتَمَدْشقوا؟


يقال: كانت كاثنتين إن مشت:
بل إنها من (نفرتيتي) أرشق


يرى: أخافت (آل جهور) بلا
سيف.. ومن أسيافهم لا تفرق
أسيافها أمضى، ولكنَّ الأسى
أيام بَيْعِ الحِذْق منها أحْذقُ


*****
إذا ادَّعى ثوريةً هذا، دعا
ذاك (المماليكَ) ارقصوا وصفّقوا
مَن امتطى منكم قَذالَ ثورةٍ
وأيُّكم بالثورتين استْرزَقوا؟
أما كتبتَ عن ولاةِ أمركمْ؟
أحصيتَ كم تزوّجوا وطلّقوا
إذا شدا هذا: أبي ضحّى هنا
ناداه ذا: نبكي الألِى لم يُشْنقوا
تمثالُ كلِّ ثائرٍ أهاجني
يسرُّهم أن تَهْرِقوا ماأهْرَقوا
لا تهدروا وحلَ البنوك باسمهمْ
لأنهم مِن القلوب أنْفقوا
وشاهَدوا مابعدْ يومِ غيرهمْ
فَقَرْمَطوهم تارةٍ وهَرْطقوا

*****
الناسُ أمثال الدجاج إن رأت
أختاً تبيض بَقْبَقَتْ وبَقْبَقوا
أما يزالون على العهد إذا
تطوَّر الأجدى تقوّى الموبِقُ

*****
أنحن جئنا قبلَ، بعدَ وقتنا
مَن بكّروا مثل الذين أعْسقوا
كان (الدُّمٌسْتُق في (الإمام) وحدُه
واليوم قالوا: جَمْهَرَ الدُّمُسْتُفُ

*****

اليوم غير الأمس تلك سُنَّة
قالوا: وكالقُوّال عنهم أخْفقوا
ألله فردٌ والنبيُّ واحدٌ
والحاكم (المهدي) أو (الموفَّقُ)
(لا غمد للسيفين) خذْ دبّابةً
ها أنت يا هذا بها مُطَوّقُ


إن ذاك غنّى (السُّليكِ) صاح ذا
أفتى مِن (القَيْني) (عليُّ الزَّيْبَقُ)
مَن صَعْلك (الشطّارَ)؟ قيل: كلُّهمْ
بلون كثبان الفلا تأنَّقوا


سل (عروة بن الورد) من أحفاده من
أدلجوا وكالنجوم حلقوا؟

واستأنسوا بالوحش وهْوَ كاسرٌ
واستصحبوا العفريتَ وهو مُحْنَقُ

*****
إن هشَّ هذا للغصون، قال ذا
خيرُ امتحان العُود حين يُحرق
أحسُّنا نخضرُّ باخضرارها
وعندما تصفرُّ هل سنورقُ؟
ياصاحبي كالشمس ضوء حُجّتي
ماالشمس؟ لَوْحٌ في الهوا مُغَلَّقُ

*****
إن ذاك قال البِكر أشهى،ردّ إذا
للأربعينيات نُضْجٌ أفْسَقُ
لكلِّ عِشْرينيّةٍ أحلى صبىً
لكل خمسينيَّةٍ صباً مُعتٍُّ
هل أنت أدرى مِن شيوخ بابلٍ؟
هضمت ماشّموا وما تذوَّقوا

*****
كم أشبقْتكَ - يافقيهُ – أعينٌ
يُشبقْنَ مَن أشغاله التشَبُّقُ؟
يامنطقي ما كل (زنّارية)ٍ
نطاقها بحسنها مُنَطَّقُ
قلّ للتي شقَّتْكَ عنها استرجعي
الأرضُ مما كنتِ فيه أضْيقُ
كنتَ بلا ثانٍ، فجئتَ زائداً
على الذين ثقَّبوا وعمّقوا
مِن حفرةٍ تُرمي تسدُّ حفرةً
وأنتَ بين الحفرتين خَنْدَق
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-14-2015, 05:29 PM   #74
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]ياخَفْقُ، هذا القلب وَهْوَ واحدٌ
خصمان: ذا موجٌ، وهذا زورقُ
لو قال ذاك: البحر سِرَّةُ الثرى
لقال ذا: بل جرحَهُ المرَقرَقُ
لو قال ذاك: انظر هنا (مُكَيْرسٌ)
لقال هذا: بل هناك (المفْرَق)ُ
أليس غَرْبُ القلب مثلُ شرقهِ
في القلب غير قلبه يا أحمقُ
ماذا ترى؟ أحسُّ كل نبتةٍ
كانت يداً تومي ووجهاً يعْرَقُ
هل هذه الأطلال كانت نسوةً؟
لا، بل رجالاً كالجمال اسْتنوَقوا
أمَا (الكُموناتُ) افتتاحُ عصرنا؟
بل استهلَّ العالمَ (الخوَرْنَق)

*****

هل نصفُ هذا القلب عكسُ أصفةِ؟
ذا بالورى أحفى، وهذا أرْفَقُ
كلُّ بقاع الأرض في حنينه
هذي عناقيدٌ، وتلك فُسْتقُ
بيوت أحبابٍ يفتِّق الندى
أهدابَها، فيفرح التفتُّقُ
لأنَّ هذا القلب رغم حجمهِ
بسيطةٌ للكل، عنها يأرَقُ


*****
مستخبرٌ عما مضى، وهل مضى
عما سيتلوهُ، وهل سيلحق
عن الذين غرّروا، هل غرّروا
عن الذين حقّقوا، هل حقّقوا
عن الذين يلبسون غيرهمْ
فإن وهى بغيره تلفّقوا

*****
عن الربيع الطّلق، أهْوَ واحدٌ؟
أم أنّهُ في كل روضٍ فَيْلقُ؟
عن النِّمال هل لجدِّ جدِّها
- قُبيْلَ عادٍ - مركبٌ وبيرَقُ

*****
عن الورى، مَن ذا وراء حشدهمْ؟
إذا التقوْا ومَن إذا تفرَّقوا؟
عن مُشْعلي حرب العدى إذا انتشوْا
فإن رأوْا في الصحو حاءً أطْرقوا
وإن دعا يوم الحمى تحجَّروا
وإن أشار دِرْهَمٌ تدفَّقوا

*****
أعن (أزالٍ) ما وقفتَ سائلاً؟
ناديتَ أحياءً عسى أن يُرزْقُوا
كيف انثنى الحُجاج؟ قالت لي صَهٍِ
ماكل ساعٍ (شاهرٌ) أو (شَوْلَقُ)
وأمْعن القلبُ يقلِّب الألى
رقَوْا مِن الأبواب أو تسلَّقوا
يروي البطولاتِ التي أنفاسُها
كما يفوح الجوربُ الممزَّقُ

*****
يُنهي السؤالَ بالسؤال، داخلاً
غياهباً، سرادباً، لاتُطْرَقُ
مُكاشفاً مِن تحت كلِّ زِينةٍ
مقابراً، يزفُّها التَّزوُّقُ
ملابساً أوصى بها الذي مضى
لمن أتى وللذين نسّقوا
كأنه مُوكّلٌ بما ثوى
خلف الحُلى وزوّرَ التملُّقُ
يشمُ ماسوف يلي هذا، كما
يُقرمز المعنى الخيالُ الأبلقُ

*****
مستنبئاً عن الذين أخفقوا
هل أخفقوا لأنهم تفوّقوا؟
عن الذين أُبعدوا لأنهم
كما حكى الراوي - أبَوْا أن يسرقوا
عن سيد الأمر الذي رأى بهم
غرابةً تغزي، وأخرى تَصْعّقُ

*****
عن السما كيف ارتقى ازرقاقُها
وما تَرَقّى البحرُ وَهْوَ أزرقُ
عن الذرى، هل تستحيل أنجماً؟
هل يستقيم المنحنى ويَسمُقُ؟
عن الذين وحدهم توحّدوا
قبل الطريق باسمه تطرّقوا
عن الذين أكْوَتوا مِن ههنا
عن الذين مِن هناك أعرقوا

*****
من يعربٍ، هل اسمهُ من نُطقهِ؟
وهل روى الإغريقُ ماذا أغْرقوا؟
عن التواريخ التي كانت لها
نقاوةٌ، وللحروف رَوْنقُ

*****
تساؤلٌ يرمي بنفسه إلى
تساؤلٍ مِن مقلتيه يأْبَقُ
يُراحل اليومَ إلى أن ينحني
يُساجل الليلَ السُّرى ويسْبَقُ
لأنَّ بدْءَ المبتدا ماذا يلي
فآخر المسعى السؤال الأعْتقُ

*****
هل اشتفى هذا وذا أو انطفا
بَرْقُ المنادى، أم خبا التشوُّقُ؟
لأنَّ (كَم) أرخى الحزام عن (متى)
مِن أين يَسْتحكي، ولا مَن ينطُقُ؟

*****
قُلْ أين عرّافوك يا (الأشمور) قل
من ذا درى، هل غرَّبوا أو شرّفوا
وأين (هل) كان أخي قيل لهُ
هناك بستانٌ يليه فندقُ
يا(هل) على (مِن أين) يعبر الذي
أجْفَلْتَ عنه، أو ذووك أشفقوا
ومرَّ (مِن أين) يحسُّ أنهُ
إجابةٌ، مِن السؤال ألْبَقُ
يرى الزحامَ في الزحام ينطوي
سقفُ الغبار بالغبار يُخْنَقُ

*****
يصيح: (يا (ماذا) أُريد نَبْأَةً
تشي بأمرٍ، تفتري، أو تصْدقُ
يَسْاَنْشِدُ العصفورَ، يعيا ينثني
يلقى غراباً شايخاً لاينْعَقُ

*****
صَمتُ الضجيج ههنا، وههنا
ياريح قولي: يا حزانى حدِّقوا
يصغي، ينادي، لايظن أنهُ
نادى، ولاأصغى السميعُ المُرْهَقُ
لأنَّ بين الصوت والمصغي دماً
بين القوى، وبينه تشدُّقُ

*****
الساعة اصفرَّت على مُغْبَرَّها
لأنَّ وجه الوقت بابُ مُغْلقُ
ياقلبُ مَنْ يُفتي خفوقك الذي
غموضهُ أدرى بماذا تخفُقُ
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-14-2015, 05:43 PM   #75
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]مختارات من
ديوان

رجعة الحكيم بن زائد

قصيدة
عشرون مهدياً
[/]

[] باطلاً خلت وجدكم بعض وجدي
واعتياداً دعوتكم أهل ودي
ألأني بلا أنا في انفرادي
كان أنتم وهن إجماع فردي
أهربوا أهربوا، أخاف عليكم
ولماذا لا تحتمي؟ ذاك وكدي
[]* * *[/]
هل أغني لكم، وأبكي عليكم؟
أم أؤدي ما ينبغي أن أؤدي؟
في انتظاري غرابة، هل أريكم
عن خلاف الذي أواريه أبدي؟
[]* * *[/]
يارفاقي برغم علمي بأني
أغتلي عنكم، وأرمد وحدي
من حطامي أرقى على الرعب يعيا
هل أشوي جبينه أم أندي؟
غير خاشٍ بأي نارٍ سأرمى
وعلى أي تربةٍ سوف أودي!
كل نارٍ أحر، بالنضج أسخى
كل صقعٍ في الأرض أهلي ومهدي
كل قبر نزلت، أصبى احتضاني
يا قبوري متى سأبلغ رشدي؟
[]* * *[/]
هاك يا حامل الصواريخ صدري
عارياً كالرصيف طلق التحدي
أي شيء تهذي، أصالحت مثلي؟
ما أنا مثله، ولا أنت ندي
في يدي غصن وديوان شعرٍ
في يديك الردى وعنوان لحدي
[]* * *[/]
أنت من دولةٍ على كل ندبٍ
تلتظي كاحتراق تابوت هندي
كل حكمٍ له أصول وحد
وهي قالت: تجاوز الحد حدي
أي عهد ترعين؟ قالت ومرت:
قتل من شذ عن يدي عهد عهدي
[]* * *[/]
أنت منها ترمي ب (شيراز) (دلهي)
كل سنديةٍ بأي ابن سندي
ترتعي (كندةً) تموراً، ويرعى
في موانيك شلوه كل كندي
ولهذا تقد أكتاف أهلي
فتعشي مشايخي أو تغدي
وتبث المدى يلوحن حولي
والزوايا الأخفى يحاولن شدي
فلتعسكر عليَّ أحجار بيتي
ولتبولس نومي، سأشدو لسهدي
[]* * *[/]
فانحنى سائلاً: أهذا وحيد
أم ألوف؟ إن الغرابات تعدي
غره من رأى له نصف قلبي
مرقسي الهوى، ونصفاً معدي
فدعا الترجمان: قل لي فصيحاً
ألشيء يدعون هذا التصدي؟
محرق، مورق، يقول سكوتاً:
قف إلى أين تجتدي غير مجدي؟
[]* * *[/]
من رأني أرديت يوماً قطاةً
فلماذا يخافني كل مردي؟
ألأني عجنت في جوف أمي
بالجراحات، أعشق الموت وردي
أو لأن الرصاص حين يحني
بدمي، أهتدي إليَّ، وأهدي
أو لأني أذب عند عدوي
مصرعاً كالذي أعاصيه عندي
أو لأني لا أكره الخصم شخصاً
بل أعادي فيه صفات التعدي
أو لأني أصيح: يا شيخ (هنري)
أكرث الكارثات ما سوف تسدي
[]* * *[/]
أنت أدهى ، تشق بعضي ببعضي
وعلى مخنقي تشد بزندي
في مدب النعاس تسري لتطوي
بين نهدي مخدتي عض خدي
حين تدنو تخيف صمتي بصوتي
حين تنأى إليك تقتاد بعدي
واجداً في ديارك الأمن مني
في دياري تغشى أفاعيك جلدي
[]* * *[/]
فلماذا عني إليك ارتحالي؟
ولماذا إليك مني مردي؟
كيف تخفى هناك عني وتبدو
لي هنا، حيث أنتخي وأفدي؟
[]* * *[/]
وبرغمي تبيت جاري وترمي
بجراد الفلا بساتين جدي
ألأن الألى أحبوا قصيدي
قعديون لايحبون قصدي
أم لأن الذي يسمى نظامي
سيفك المنتضى عليَّ وغمدي؟
[]* * *[/]
حالة تلك، لا تطيق بقاءً
لاذهاباً، لكن تجيد التردي
فاذا ما سألتها: وإلى كم اءلت،
من ترى تسد مسدي؟
هل تسدين يا ابنة القحط شيئاً؟
والمنى في انتظار عشرين مهدي
كيف قبلي تحيا انتظاري وأخشى
شهوة الانتظار تجفوك بعدي
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-14-2015, 06:14 PM   #76
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]قصيدة
من ذا بقي

لأن الذين طفوا كالزبد
أحلوا الشظايا محل البلد
سروا يستبث القناع القناع
نقي أوجهاً، أم فروج النكد
أعني على ذلك المنحني
إليه التصق، بل على (ابن القمد)
لماذا أهي، هل تهي أنت يا؟
تقاويت أجهد حتى الجهد
ومن نستمد، وأقدام من
شوونا على أعين المستمد؟
لماذا تغطوا؟ ولاناظر
أدر أيها الطيف جمر السهد

* * *
ألاهل أشاكيك يا (مشتري)
لياليك بعن النجوم الرصد؟
وكنت أدير الكرى عن أبي
ويسرقن من حمله من هجد

* * *
بدأن يوردن إيماءهن
يغازلن في الجذع شوق الملد
زقت -نصف خمسين- أمسية
لدي يا قبور، انكسر يازرد
وعن (معبد القمر) استخبرت
فقيل: أضاع السنا من عبد

* * *
دعت ليلة عام سبعين: يا
(سهيل) اروعني إلى أم غد
وكيف؟ كما أومأت جدتي
إلى (ليلة الفيل) قولي: نفد
وعن (ليلة الغار) أزجت أسى
إلى (ليلة الدار) قبل الأمد

* * *

وقال: حنت قامتي (كربلاً)
فمي في يد (الشمر)، نهجي شرد
يدامي حسام أبيه (الحسين)
ولا ذاك أغضى ولا ارتعد


عليك تمردت يا (ذا الفقار)
وشذ (ابن سعدٍ) على مامرد



* * *
فقال (سهيل): أنيبي (السهى)
ألست اليماني؟ عليها أحتقد
غد قال: ياأم أودى (سهيل)
بحب (الثريا) ليبقى الكمد

* * *
سأخبرها في رؤى النوم كي
تدوس الفحيح الذي مارقد
أخاف عليها من اللا تخاف
فتغفو دماً فوق دامٍ جمد
أتصغين؟ إصغاء صدري إليه
حنين القلوب إليها أمد
لأن مسافة نقر الجوى
من (الصين) تنقر قلب (الجند)

* * *
عشاياك فوج كصفر الربى
فريق يعد، وثانٍ يعد
تلي كل قافلة أربعاً
من الرازقيات ذات الغيد
فكوني من البدء معدودةً
وكيف- وماقال غصني نهد؟
بدراعتي طفلة حامل
فهزي صبياً بقلبي التحد
ألست يمانية أعشقت
( ثقيفاً) غريبات (وادي ثمد)؟

* * *
خذي يا بنتي الآن ذاك الكتاب
وماذا يسمى؟ مطايا معد
وأين أراه؟ يسار الدخول
عجوزاً على دفترين استند
لجيه من البدء حتى الختام
وسوف تلمين شتى الأبد
وتعطين (لقمان) عكازه
ولاتفزعي إن دعا: قم (لبد)
ستلقين أخباره صفحةً
وفصلاً يقول: عليها انعقد
خذيه إليك بقلب الحنين
تري كيف يصبو وقار الجلد

* * *
سيشدو قميصك: ماذا امتلأت
ويستسئل البيت: ماذا وجد
كلي كل حرفٍ، لكي تقرئي
ب(شملان) وجه الرؤوس المشد؟
ومن ذا دعا مدداً باسمه
وأمسى وصي امتداد المدد؟
وكيف وشي بالغموض الغموض؟
بسرية النار يلقى بدد

* * *
وفي عمر حمل يلي ذاك، ذا
أما القبر كالبيت يهوى الرغد؟
آفاق الضحى قبل سكر الدجى
أقبل الأبوة يأتي الولد؟
لأن الذي يقع الآن ما
له واقع، وادعى وانتقد
زمان البلستيك لا يقتدي
ولا يهتدي، يشتهي لا يود
وماذا؟ أعيدي عليك السؤال
وقولي: من اليوم عنك الأجد

* * *
سمعت وصيتها يا صلاح؟
لبعض الليالي نبوغ الرأد
أجاب (رجا): ألفت أمها
كتاباً بفتح الغيوب انفرد
وقالت: قبيل ضياء النيون
أضأنا من القلب والمعتقد

* * *
تلهى (مجلي) كبا كاشف
بلا أي صوتٍ؟ لغا وازدرد
-أذي رجة؟ مدفع من هناك
هنا مسجد جربوه سجد
بناه مرابٍ، غدا صالحاً
على موجة الشيخ عبد الصمد!
نوى (مصطفى) أن يرى: أوشكوا
وقيل: اتئد يا عقيد التأد
لأن هنالك سريةً
سكوت الطواري غموض (الحرد)
سل الباب من ؟ عاد (ناجي) أجب
نجا (حامد) واستقادوا (حمد)
مدير الإذاعة؟ أنبوبة
بسيارة الضابط المعتمد
و(طه) أتم الكتاب الجديد
وماعنده؟ قال لما يكد
(أزال) صفيحية، لا لقد
بها (لبد)، لالسوف (سبد)
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسطورة, البردونى, اليمنية, العملاق, عبدالله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلطعون جوز الهند العملاق ملك الورد التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 11 07-25-2016 01:30 PM
كهف الكريستال العملاق فى المكسيك another sky منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب 11 03-25-2013 02:33 PM
البردوني بالالوان الزيتية بريشة شهاب المقرمي شهاب المقرمي منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 2 11-15-2012 08:19 AM
الفنانة التشكيلية اليمنية الطاف حمدي ياسين محمد محي الدين منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 5 01-10-2012 05:55 AM
العملاق المنحوت يحمل اثقاله السويدي النحت منحوتات ابداع النحاتين العرب العالميين 8 04-01-2010 02:43 AM


الساعة الآن 05:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc