منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

03-13-2015, 02:20 PM   #53
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]قصيدة
وردة.. من دم المتنبي


مِن تلظّي لموعه كاد يعمى
كاد من شهرة اسمه لايُسمّى
جاء من نفسه إليها وحيداً
رامياً أصلهُ غباراً ورسما
حاملاً عمره بكفيه رمحاً
ناقشاً نهجه على القلب وشما
خالعاً ذاته لريح الفيافي
ملحقاً بالملوك والدهر وصما

* * *
اِرتضاها أُبوَّة السيف طفلاً
أرضعتهُ حقيقة الموت حُلما
بالمنايا أردى المنايا ليحيا
وإلى الأعظم احتذى كل عظمى
عسكر الجن والنبوءات فيهِ
وإلى سيف (قُرمطٍ) كان يُنمى

* * *
البراكين أُمُّه، صار أُمّاً
للبراكين، للإرادات عَزْما
(كم إلى كم، تفنى الجيوش افتداءاً
لقرودٍ يفنون لثماً وضمّاً)
ما اسم هذا الغلام يابنَ مُعاذٍ؟
اسمه (لا): مِن أين هذا المسمى؟
إنه أخطر الصعاليك طُرّاً
إنه يعشق الخطورات جمّا
فيه صاحت إدانة العصر: أضحى
حكَماً فوق حاكميهِ وخصما
قيل: أردَوه، قيل: مات احتمالاً
قيل: همّت به المنايا، وهمّا
قيل: كان الردى لديه حصاناً
يمتطيه برقاً ويُبريه سهما
الغرابات عنه قصّت فصولاً
كالتي أرّخت (جديساً) و(طمساً)

* * *
أورقَ الحبر كالربى في يديهِ
أطلعَت كل ربوةٍ منه نجما
العناقيد غنّت الكاس عنهُ
الندى باسمه إلى الشمس أوما

* * *

هل سيختار ثروة واتساخا؟
أم ترى يرتضي نقاء وعدما؟


ليس يدري، للفقر وجه قميء
واحتيال الغنى من الفقر أقمى


ربما ينتخي مليا، وحينا
ينحني، كي يصيب كيفاً وكما


عندما يستحيل كل اختيار
سوف تختاره الضرورات رغما


ليت أن الفتى - كما قيل - صخر
لو بوسعي ما كنت لحماً وعظما


هل سأعلو فوق الهبات كميا؟
جبروت الهبات أعلى وأكمى


* * *

أنعلوا خيله نظاراً ليفنى
سيد الفقر تحت أذيال نعمى


(غير ذا الموت ابتغي، من يريني
غيره لم أجد لذا الموت طعما


أعشق الموت ساخناً، يحتسيني
فائراً، أحتسيه جمراً وفحما


أرتعيه، أحسه في نيوبي
يرتعيني، أحس نهشاً وقضما)


* * *

وجدوا القتيل بالدنانير أخفى
للنوايا، أمضى من السيف حسما


ناعم الذبح، لا يعي أي راء
أين أدمى، ولا يرى كيف أصمى


يشتري مصرع النفوس الغوالي
مثلما يشتري نبيذاً ولحما


يدخل المرس من يديه وينفي
جسمه من أديمه وهو مغمى

يتبدّى مبغى هنا، ثم يبدو
معبداً هاهنا، وبنكين ثَمّا
يحملُ السوق تحت إبطيه، يمشي
بايعاً شارياً، نعيّاً ويُتما

* * *
مَن تُداجي يابن الحسين؟ (أُداجي
أوجهاً تستحق ركلاً ولطما
كم إلى كم أقول مالست أعني؟
وإلى كم أبني على الوهم وهما؟
تقتضيني هذي الجذوع اقتلاعاً
أقتضيها تلك المقاصير هدما)

* * *
يبتدي يبتدي، يُداني وصولاً
ينتهي ينتهي، ويدنو ولَمّا
هل يرى ما ترى مقلتاهُ؟
(هل يُسمِّي تورّم الجوف شحما)؟

* * *
في يديهِ لكل سِينَين جيمٌ
وهو ينشَقّ: بين ماذا وعّما
لايريد الذي يوافيه، يهوى
أعنف الاختيار: إمَّا، وأمَّا
كل أحبابهِ سيوفٌ وخيلٌ
ووصيفاتهُ: أفاعٍ وحمّى

* * *
(ياابنة اليل كيف جئتِ وعندي
مِن ضواري الزمان مليون دهما؟
الليالي -كما علمتُ – شكولٌ
لم تَزدني بها المرارات عِلما)

* * *
آه يابن الحسين: ماذا ترجِّي؟
هل نثير النقود يرتد نظما؟
بخفيف الرموز ترمي سيوفاً
عارياتٍ: فهل تحدَّيتَ ظلما؟
كيف تدمى ولاترى لنجيعٍ
حمرةٌ تنهمي رفيفاً وشما؟
كان يهمي النبات والغيث طلٌّ
فلماذا يجفُّ والغيث أهمى؟
ألأنَّ الخصاة أضحوا ملوكاً
زادت الحادثات، وازددن عُقما؟

* * *
(هل أقول الزمان أضحى نُذيلاً؟
ربما قلت لي: متى كان شهما؟
(هل أُسمِّي حكم الندامى سقوطاً؟
ربما قلت لي: متى كان فخما؟
أين ألقى الخطورة البكر وحدي؟
لست أرضى الحوادث الشمط أُمّا
أبتغي ياسيوف، أمضى وأهوى
أسهماً مِن سهام (كافور) أرمى)

* * *
شاخ في نعله الطريق، وتبدو
كل شيخوخةٍ، صِباً مدلهمّا
كلما انهار قاتلٌ، قام أخزى
كان يستخلف الذميمُ الأذمّا
هل طغاة الورى يموتون زعماً
- يامنايا - كما يعيشون زعما؟
أين حتمية الزمان؟ لماذا
لايرى للتحول اليوم حتما؟
هل يجاري، وفي حناياه نفسٌ
أنِفَت أن تحلَّ طيناً مُحمَّى؟
(ساءلت كل بلدةٍ: أنت ماذا؟
ما الذي تبتغي؟ أجلّ وأسمى
غير كفِّي للكأس، غير فؤادي
لعبةٌ في بنان »لَميا« و»ألمى«)

* * *
كيف يرجو أكواز بغداد نهرٌ
قلُبه وحدهُ مِن البحر أطمى؟
كان أعلى مِن (قاسيون) جبيناً
مِن نخيل العراق أجنى وأنمى
للبراكين كان أُمّاً: أيُمسي
لركام الركاد خالاً وعمّا؟

* * *
(حلبٌ ياحنين، ياقلب تدعو
لا أُلبِّي، ياموطن القلب مهما..
أشتهي عالماً سوى ذا، زماناً
غير هذا، وغير ذا الحكم حكما
أين أرمي روحي وجسمي، وأبني
لي، كما أستطيب روحاً وجسما؟)

* * *
خفِّفف الصوت للعدا ألف سمعٍ
هل أُلاقي فدامة القتل فدما؟
يا أبا الطيِّب اتئد: قل لغيري
اِتخذ حطيةً على مَن وممَّا؟
كلهم (ضبَّةٌ) فهذا قناعٌ
ذاك وجهٌ سمَّى تواريه حزما

* * *
(ألطريق الذي تخيَّرتُ أبدى
وجه إتمامهِ، أُريد الأتَّما
متُّ غمّاً: يادرب »شيراز« أورق
مِن دمي كي يرفَّ مَن مات غمَّا
وانفتح وردةَ إلى الريح تُفضي
عن عدوِّ الْجَمام كيف استجمَّا)
أصبَحت دون رجله الأرض، أضحى
دون إطلاق برقه، كلُّ مرمى
هل يصافي؟ شتى وجوه التصافي
للتعادي وجهٌ وإن كان جهما
أين لاقى مودّةً غير أفعى؟
هل تجلَّى ابتسامةً غير شرمى؟

* * *
أهلُهُ كل جذوةٍ، كل برقٍ
كل قفرٍ في قلبه، وجه »سلمى«
تنمحي كلها الأقاليم فيهِ
ينمحي حجمُه، ليزداد حجما
تحت أضلاعه »ظفارٌ« و»رضوى«
وعلى ظهرهِ »أثينا« و»روما«
يغتلي في قذاله »الكرخ« يرنو
مِن تقاطيع وجهه »باب توما«

* * *
التعاريف تجتليه وتغضي
التناكير عنه ترتدّ كلمى
كلهم يأكلونَهُ وهو طاوٍ
كلهم يشربونهُ وهو أظما
كلهم لايرونهُ وهو لفحٌ
تحت أجفانهم مِن الجمر أحمى

* * *
حاولوا، حصرهُ، فأذكوا حصاراً
في حناياهمو يُدمِّي ويَدمى
جرَّب الموت محوهُ ذات يومٍ
وإلى اليوم يقتل الموت فهما[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-13-2015, 02:22 PM   #54
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

قصيدة
خاتمة ثورتين


يا سبتمبر, قل لأكتوبر
كل منا أمسى في قبر
بين القبرين, نحو الشبرين
أترى الحفار أطال الشبر
أسرعت أنا, ولحقت على
خط المجرى, طلقت الصبر
نفس الشيطان, أخذ العنوان
وأتى وحش في جلد الحبر
أصللت كما, أريضت أنا
وهنا كهنا, طوعا ً أو جبر
فكلا القصرين, خبرالشطرين
وأنا وأخي ، من قتلى الخبر
سعي مشكور، صلح مزبور
يا طفل سبأ، وقعت الزبر
فهنا حدثي، وهنا جدثي
يا حفرتنا: من ينوي السبر
قالوا(شمسان)جافي(عيبان) ثم التقيا في منهى العبر
هل وحدنا من الحدنا ؟
أو من أوحى وأجاد النبر
يا سبتمبر, قل لأكتوبر
كل منا أمسى في قبر

قصيدة
لعينيك ياموطني


لأني رضيع بيانٍ وصرف
أجوع لحرفٍ، وأقتات حرف
لأني ولدت بباب النحاة
أظل أواصل هرفاً بهرف
أنوء بوجهٍ، كأخبار كان
بجنبين من حرف جر وظرف
[]* * *[/]
أعندي لعينيك يا موطني
سوى الحرف، أعطيه سكباً وغرف؟
أتسألني: كيف أعطيك شعراً؟
وأنت تؤمل، دوراً وجرف
أفضل للياء وجهاً بهيجاً
وللميم جيداً، وللنون طرف
أصوغ قوامك من كل حسنٍ
وأكسوك ضوءاً ولوناً وعرف
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-13-2015, 02:35 PM   #55
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]قصيدة
الصمت المر


هاهنا أقعت اللغه
كالؤوس المفرغه
كشظايا صفيحةٍ
كالعظام الممرغه
واستحالت حصىً بلا
أي دعوى مسوغه

* * *
لا استحرت بحرقتي
لا استجابت لدغدغه
ساهدٌ استفزها
وهي في الموت مولغه
يلهث الصمت فوقها
كالرئات المتبغه
شهوة البوح داخلي
صخرةٌ ذات بغبغه
أو جلودٌ تفسخت
تحت إرهاق مدبغه

* * *
ليس في الصمت حكمةٌ
لا البلاغات مبلغه
فلسف الرمل يا حصى
وامنح الريخ أدمغه
لا أنجلى المختبي ولا
غطت القبح مصبغه


قصيدة
صعلوك..من هذا العصر

كان يحس أنه خرابه
وأن كل كائنٍ ذبابه
وأن في جبينه غراباً
يشوي على أنفاسه غُرابه
وأنه نقابةٌ طموحٌ
وشرطةٌ تسطو على النقابه
وبعضه يلهو بهجو بعضٍ
وكله يستثقل الدعابه

* * *
وتارةً يرى البحور كأساً
في كفه والعالم استجابه
وأن في قميصه نبياً
أغنى عن الإعجاز والصحابه
وأن إبليس على يديه
أتى يصلي صادق الإنابه
وأن »هارون الرشيد« يرجو
في بابه التشريف بالحجابه
وأن أنف الشمس كان فأساً
من نصف قرنٍ طلق الحطابه

* * *
وتارة يرنو إلى الثريا
كحائضٍ نامت، على جنابه
تبدو لعينيه »بنات نعشٍ«
خناجراً غيمية الذرابه
ما طالعي؟ كانت تقوم أمي:
مكتوبةٌ على ابني »الشقابه«
رأت أبي كان عصاً »لفيضي«
وراعياً عند »بني ثوابه«..
وعند »ثاوي يفرسٍ«يرجي
-مثل ابن خالي- (مهنة الجدابه)
كانت تود أنني فتاةٌ
تغوي ثرياً، تحسن الحلابه

* * *
نجمي هنا، أرض الحمى سمائي
هذا نداه، أنجم مذابه
وبرج عشقي، مقلتا »أزالٍ«
وبرج حظي في يدي (رصابه)
المنحنى، في موطني شهابٌ
زاهٍ، وكل ربوةٍ شهابه

* * *
وههنا يصغي، يحس هجساً
ينشق من قرارة الكآبه
فيلمح المآذن استحالت
مشروع برقٍ، يبتغي سحابه
يخال صفر الرابيات تبدو
عرائساً، وردية الصبابه

* * *
يحكون عنه: أنه فقيرٌ
ونادراً ما يأكل القلابه(5)
وغالباً يمسي بلا عشاءٍ
عن نفسه ساهٍ، عن القرابه
وأنه يثني العقاب عنه
ولايمد الكف للإثابه
وأنه يشتم كل وكرٍ
وأنه يرتاد كل غابه
يستبطن المسارب الخفايا
من قعرها، في أول انسرابه
لذا رأوه، أخطر الحزانى
لأنه مستغرب النجابه
لأنه، من نفسه عليها
يخشى، ولا يسترهب الرهابه

* * *
من ذلك الصعلوك؟ صار هماً
وكان يوماً، تافهاً لعابه
بأمه، كان (الفقيه) يزري:
بشراك بابن الخير يا »كعابه«
وكان يدعى في صباه، نحساً
فصار يدعى، حامل الربابه
وكان يعطي الفعل حرف جر
ولايرى للمصدر انتصابه
ومثل شيخ النحو، كان يحكي:
تأنيث بابٍ -يا بني- بابه
ومن أسامي النابغين يروي:
(السهروردي) و»ابن خردذابه«

* * *
واليوم يغلي وحده كسفرٍ
للريح يروي: أغرب الغرابه
يلقي »سهيلاً« فحمه ويبدي
نجماً يعير الشارع الثقابه
يمحو تواريخ التي ستأتي
ويبتدي مستقبل الكتابه
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
03-13-2015, 02:40 PM   #56
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]قصيدة
قراءة.. في كف النهر الزمني

هل هذا الجاري مفهوم؟
يبدو مجهولاً، معلوم
صنعائياً من »روما«
أمريكياً من »مخزوم«..
عيناه في إبطيه
وله أنفٌ كالقدوم
قدماه حرف جر
فمه كالفعل المجزوم

* * *
أدهى من رأس الأفعى
أنمى من شجر الزقوم
أجلى من سقف المقهى
أخفى من أوهام البوم
وأنا، ما بين الخافي
والبادي فيه، مقسوم

* * *
يستخفي حيناً، يبدو
حيناً، شيطاناً مرسوم
آناً عينياً، آناً
شكلاً غيبياً مزعوم
يرنو كثقوب المبغى
يومي كالطيف المجذوم
يصبو كالشيخ الفاني
يبكي كالطفل المفطوم
هل ذا الجاري يجري
أو أن المجرى مركوم؟
يمتد هنا مسئوماً
وهناك يعيد المسئوم
ينحل شكولاً شتى
يبدو منثوراً منظوم..
فعلاً لا أفعال له
حالاً مجروراً مضموم..
عنقاً مقطوعاً، رأساً
برقابٍ أخرى مدعوم
إطلاقاً، لاصوت له
موتاً ذا صوتٍ مبغوم
يبدو ملهى في »دلهي«
قصفاً ودماً، في »السلوم«
مذياعاً في (هولندا)
كعطاس المبغى المزكوم..
في »واشنطن« اسطولاً
ينوي إبرام المبروم..
أيشن هجوماً؟ ومتى
أجلاه الشرق المهجوم؟
يحتل المحتل به
يقتاد زمام المزموم
ألهذا الجاري صفةٌ
أله تاريخٌ موسوم؟
يمسي كبشاً في »صيدا«
يغدو ثوراً، في »الخرطوم«
سوقاً حراً في »نجدٍ«
»ضباً هزروفاً« مخطوم
ريماً وجرياً »كلباً«
كندياً يدعى »برهوم«..
فرواً رومياً يكسو
بيضات الخدر المعصوم

»جملاً« لايرعى »شيحاً«

لاعهد له »بالقيصوم«
لايدري شيئآً إلا
خلع السروال المنهوم

* * *
يدعى شيخاً في »طنطا«
إفيونياً في »الفيوم«
»حافرم« من ذا؟ سموه
فراماً صار المفروم
في »ديفد« أمسى كنباً
في »سينا« نصراً مهزوم

* * *
هذا الجاري يجري من
قدميه حتى البلعوم
حيناً لا إيقاع له
حيناً ذا نبضٍ منغوم
حيناً وجهاً مشتوماً
حيناً أزرى من مشتوم
يبدي تسجيم الفوضى
ويغطي القبح المسجوم
ويخاف ذباب المقهى
ويغذي فيه الجرثوم

* * *
أتلو كفيه فصلاً
من سفر الآتي المحتوم
يرتد جداراً، يلوي
زنديه جسراً ملغوم
يضحي في »ميدي« نفطاً
يمسي تبغاً في »الأهنوم«
تكساً في »صنعا« رقماً
بالحبر الثلجي مرقوم
يعدو هراً حجرياً
يستلقي فاراً مرجوم
ويلوح »بسوساً« أخرى
ألظلم لديها المظلوم
يغدو صلحاً أخوياً
لبقاً في حسم المحسوم

* * *
يعلو كالبحر الطاغي
يقعي كا »الكوز« المثلوم
أملى بكنوز الدنيا
أعرى من كوخ المحروم

* * *
ماذا أحكي؟ عن ماذا؟
زمني كالكهف المردوم
مفصوم عن شطيه
وأنا عن نبعي مفصوم
هل يأتي زمنٌ يمحو
من لغتي: (كان المرحوم)؟..

* * *
أأثير هموماً كبرى؟
من ذا بالكبرى مهموم؟
السوق الهم الأطغى
لا ملتزماً، لا ملزوم

* * *
: إني مهضومٌ: وأنا
من ذا للوطن المهضوم؟
المعروقي الأيدي
أحد عن حس مغموم؟
هل تستدعي تصديقاً
يا هذا الصدق المذموم؟

* * *
ماذا أحكي؟ هل أشجي
هذا الإسمنت المتخوم؟
أروي للشؤم الآتي
تأريخ الماضي المشؤوم

* * *
أهذي وحروفي تهوي
حولي كالطير المسموم
حتى ظلي متهمٌ..
وقميصي مثلي موهوم

* * *
من أين أنادي؟ حلقي
بالشمع القاني مختوم
وعلى صدري برميلٌ
بنجيع بلادي موشوم
ولماذا لاتبقي لي
هذياني، إني محموم
قل ما تهوى، لكن قل
بفم ليس له حلقوم

* * *
هذا المذياع الأمي
أقوى من صوتي المكلوم
هل هذا الإسمنت فمي
وعلى أنفاسي قيوم؟
ألهذا الجاري نسبٌ؟
أم هذا ظرف مقحوم؟

* * *
ويحي، من ذا ينسيني
أني كبلادي معدوم؟
وبأني مبيوعٌ من
بياعٍ مثلي مقصوم
وبأني محكومٌ في
كفي مأمورٍ محكوم
وبأني بيدي غيري
من لحمي ودمي مطعوم
يا من أجلى »إبرهةً«..
أضحى عربياً »يكسوم«

* * *
أدري أني محتل
وأرى فوقي خيل الروم
أدري، لكن ما الجدوى
من علمي، إني موصوم؟
هل يبنيني إدراكي
أني من أصلي مهدوم؟
هل يشفي من أزماتي
ترديدي: أني مأزوم؟
ماذا تحكي، لاتغضب
لم أكشف أمراً مكتوم
عملي! أعطي للمرئي
سمةً، لغة للمشموم
أتلو كفاً مائياً..
وفماً كالصخر المخروم
حيناً استقري عقماً
حيناً تأكيداً مسقوم
فأحس جذوراً خلفي
وأشم أمامي برعوم

* * *
هل تستجلي ما يخفى
عنا، يا أكال الثوم؟
عفواً: إني عفريتٌ
عرافٌ، واسمي »يحموم«
أستنبي ما لاينبي
وأعي ما تحت الحيزوم

* * *
هل تحت الإسمنت دمٌ
يغلي، وطفورٌ مكظوم؟
ما لايجري مفهومٌ..
الجاري غير المفهوم

يتبع
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسطورة, البردونى, اليمنية, العملاق, عبدالله

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلطعون جوز الهند العملاق ملك الورد التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 11 07-25-2016 01:30 PM
كهف الكريستال العملاق فى المكسيك another sky منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب 11 03-25-2013 02:33 PM
البردوني بالالوان الزيتية بريشة شهاب المقرمي شهاب المقرمي منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 2 11-15-2012 08:19 AM
الفنانة التشكيلية اليمنية الطاف حمدي ياسين محمد محي الدين منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 5 01-10-2012 05:55 AM
العملاق المنحوت يحمل اثقاله السويدي النحت منحوتات ابداع النحاتين العرب العالميين 8 04-01-2010 02:43 AM


الساعة الآن 04:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc