منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

02-12-2015, 04:16 PM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577
جلال عامر كلمات باترة حزينة ساخرة

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهل ورد الغاليين

بالأمس كنت أقرأ موضوع
رباعيات صلاح جاهين مرتبه أبجديا


https://www.ward2u.com/showthread.php?t=21596

استوقفتنى تلك الكلمات
فى رد أستاذنا
أستاذ محمد ورد

"و هذا الكم الوافر من الرباعيات
التى نرى فيها احيانا ما نظن انه مكتوب بحبر
لم يجف بعد من كثره مواكبته
لاحداث مواتيه نعيشها بكل تفاصيلها
وبكل معانى الكلمات التى تعبر عنها
بالفعل كثير من كلماته يطابق واقعنا
و كأنه كتب للتو"

صدقت
لكن ليس صلاح جاهين فقط
هناك أيضا شخص أخر
برغم وفاته نراه حيا بيننا
فى كل المواقف تتصدر كلماته
و كأنها كتبت لهذا الموقف او ذاك
كلام صادق خرج من قلب
لا يعرف سوى عشق الوطن
و لا يشغله الا همومه
و محاربة كل ما هو فاسد
بكلماته اللاذعة الساخرة
بلغة سلسة وبسيطة
وأسلوب صاف خالٍ من الشوائب
اخترقت القلوب و بقيت محفورة فى الاذهان

الصحفى
الكاتب
الكبير
الغائب
الحاضر
العبقرى
الساخر

قصر الكلام

جلال عامر

و لا أحد سواه

جلال عامر كلمات باترة حزينة ساخرة

أشياء كثيرة جعلتنا نسقط في
فخ هوي وعشق ذلك الرجل الكبير
في كل شيء، كتاباته الساخرة والموجعة،
والتي كان يجلدنا بها كل صباح
ليبكينا ويضحكنا علي أنفسنا،
كلماته وعباراته الرشيقة والانيقة ،
التي لم نكن نملك أمامها سوي
أن نصمت لنقع أسرى لسحرها،
ابتسامته الواسعة التي كان يخبيء
وراءها
أحزانا تكفي العالم كله ،
أيضا عشقه الصوفي
لمدينته الإسكندرية
التي يراها بمشاعر العاشق الذي
هوي إلي درجة الذوبان فيمن أحب،
زهده في متاع الدنيا القليل
واستعداده الدائم لتحمل نتائج اختياراته
ومواقفه مهما كان الثمن فادحاَ،
أشياء كثيرة يجب أن نقف أمامها
و نتذكره اليوم فى ذكرى وفاته

Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-12-2015, 04:44 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

نبذة سريعة
ولد 25 سبتمبر1952
توفى 12فبراير2012

تخرج في الكلية الحربية وكان أحد ضباط
حرب أكتوبر, قائداً لسرية في الفرقة 18
بقيادة اللواء فؤاد عزيز غالي
شارك مع فرقته في تحرير مدينة القنطرة شرق
درس أيضا القانون في كليه الحقوق
والفلسفة في كليه الآداب
كتب القصه القصيرة والشعر
وله مقالات واعمال كثيرة منشورة
ابتدع مدرسة جديدة في فن الكتابة الساخرة
تعتمد على التداعي الحر للأفكار والتكثيف الشديد
وطرح عدداً كبيراً من الأفكار في المقال الواحد
وربطها معاً بشكل غير قابل للتفكيك
بحيث تصير المقالة وحدةً واحدة شديدة التماسك
على الرغم من احتوائها على أفكار
منفصلة عن بعضها, كما يتميز أسلوبه
باحتوائه على الكثير من التوريات الرائعة
التي تشد انتباه القارئ وتجعله منتبهاً
حتى نهاية المقال كما أنها تفتح مداركه
على حقائق ربما غابت عنه.
كانت بداياته في جريدة القاهرة
الصادرة عن وزارة الثقافة المصرية
ويرأس تحريرها الأستاذ صلاح عيسى.
عمل كاتباً صحفياً ونشرت مقالاته في عدة صحف
منها جريدة الأهالى وجريدة القاهرة
وجريدة العرب القطرية وكان له عامود يومي
مقروء على نطاق واسع
بعنوان "تخاريف" في المصري اليوم.
صدر له عن دار العين كتاب
"مصر على كف عفريت"
وهو صادر عام 2009
وصدرت منه طبعات عديدة وهو كتاب ساخر
الكتاب - كما يقول المؤلف - هو محاولة لبحث
حالة وطن كان يملك غطاء ذهب
فأصبح من دون غطاء بلاعة. لماذا وكيف؟
فقد بدأت مصر «بحفظ الموتى،
وانتهت بحفظ الأناشيد،
لأن كل مسؤول يتولى منصبه يقسم بأنّه
سوف يسهر على راحة الشعب،
من دون أن يحدد أين سيسهر وللساعة كام؟
في مصر لا يمشي الحاكم بأمر الدستور،
بل بأمر الدكتور، ولم يعد أحد في مصر يستحق
أن نحمله على أكتافنا إلا أنبوبة البوتاجاز،
فهل مصر في يد أمينة أم في إصبع أميركا
أم على كف عفريت»؟،
صفحات الكتاب محاولة للإجابة عن هذا السؤال
الذي يفجر الضحكات على واقعنا المر،
نكتشف في الكتاب أنّ المؤلف
كان ضابطاً في الجيش،
خاض ثلاث حروب ضد إسرائيل.
لكنّه يخوض الآن «حرب الثلاث وجبات».
إذ يخرج المواطن لشراء الخبز
وقد يعود أو لا يعود بعد معركة «الطوابير».
ثقافة المؤلف واضحة طوال صفحات الكتاب،
عبر الإشارة إلى أفلام عالمية وروايات
يقارن بينها وبين أوضاعنا.
فيقول: إذا كان كازنتزاكيس كتب روايته
"المسيح يصلب من جديد"،
فإن مصر تكتب روايتها المصري يغرق من جديد
(في إشارة إلى حادث غرق 1030 مصرياً
في البحر الأحمر في مركب
أحد رجال الأعمال "عبارة السلام")
ويكتب جلال عامر أيضاً عن زيارة حسني مبارك
إلى قبري جمال عبد الناصر وأنور السادات.
وهي الزيارة السنوية التي يحرص عليها،
متخيلاً ما الذي يمكن أن يقوله أمام قبر كل منهما.
هكذا، سيقول أمام قبر عبد الناصر:
«طبعاً إنتَ عارف أنا لا عايز أزورك
ولا أشوفك بس هي تحكمات السياسة اللعينة.
حد يا راجل يعادي أمريكا؟ ويحارب المستثمرين.
على العموم ارتاح.
أنا بعت كل المصانع إلي انت عملتها،
والعمال اللي انت مصدعنا بيهم
أهم متلقحين على القهاوي......»
وأمام قبر السادات:
سيقرأ الفاتحة ثم يمسح وجهه وينصرف.
هذه الحكاية تلخّص ما أصاب مصر من تحولات،
وتجيب عن سؤال:
كيف تحولت من «أم البلاد» إلى «أم الفساد»؟
توفي جلال عامر فجر يوم 12 فبراير 2012م
إثر إصابته بأزمة قلبية أثناء مشاركته
في مسيرة ضد حكم العسكر في رأس التين،
عندما شاهد مجموعة من البلطجية يهاجمون المتظاهرين،
فسقط وهو يردد عبارة «المصريين بيموتوا بعض»
بعد وفاته قام أبنائه الأربعة
رامى و راجى و ريهام و رانيا
بجمع مقالاته فى كتابه موجود بالأسواق
"قصر الكلام"
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-12-2015, 05:03 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

من أقواله الراحل قبل ثورة يناير

لقد تم تحديد الألف قرية فقيرة
فى مصر تمهيداً لالحاق باقى مصر بهم ..

أن بناء الديمقراطية يحتاج لوقت طويل ...
لان الحى مزنق عليهم فى التراخيص ..

لقد قاموا بتعديل المادة 77 من الدستور ...
لأنها كانت بتروح أمبابة ومدوها للوراق ...

قاد "روزفلت " المشلول بلده أمريكا الى القتال
والانتاج
بينما يقود حكامنا الاصحاء بلادهم الى الشَلَلَ ...

بين البائع والمشترى يفتح الله ...
وبين الحاكم والمحكوم " حسبى الله " ....

الفرق بين الحملة الفرنسية وحملة المرور ..
أن الأولى فتحت مصر والتانية بتقفلها ....

لا يسمع الحاكم أصوات التغيير ...
لانه لافرق بين نبض الجماهير وشخيرها ...

فى بلاد العرب صحة الحاكم تؤثر على الأوطان
بينما صحة الأوطان لا تؤثر فى الحاكم

قالوا ان مجلس الشعب هو سيد "قراره" ..
مع ان "قراره" ماخلفش غير عديلة وأحمد ..

قالوا ان الهجوم على البرادعى هو
التطور الطبيعى لأصوات الحمير ...

الرئيس يسأل أحد المحافظين : بلدك أية ؟
فيرد معاليه : اللى تأمر بيه ياريس

الحكومة بتشترى القماش وترزية القوانين
فى المجلس بتفصله ..والشعب هو اللى "بيلبس" ..

الصحافة حرة تكتب اللى عايزاه ..
واحنا كمان أحرار بنقرا اللى عايزينه ..

أبن التربى أحق بمهنة أبيه ...

مصر فيها أحسن قارئ قرآن وأحسن أديب
وأحسن رقاصة وأحسن فرعون

ماحدش فى مصر بيبات من غير عشا ..
المشكلة فى الفطار والغدا ..

معظم الهاربين بفلوسنا كانوا يقيمون لنا
موائد الرحمن وأتارى ان احنا اللى عازمينهم ..

لا يمكن خوض معارك التنمية بالضربات الجوية .

مصر بها الرجل الأول والأوحد ..
وأقرأوا القرآن " أذهب الى فرعون " ...

من كتبوا المادة 76 من الدستور يريدون الخدمة
وقرأوا ما فى العيون والمسائل سهلة ...

كلهم بيسألوا هى مصر رايحة على فين ؟ ...
مش كنتم تسألوا قبل ماتركبوا ..!!

مصر حيرتنا ومشاكلها كتير ..
عايزين نجوزها لراجل يشيل بلاويها
.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-12-2015, 05:03 PM   #4
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

أقوال ما بعد ثورة 25 يناير

مشكلة المصريين الكبرى أنهم يعيشون
فى مكان واحد لكنهم لا يعيشون فى زمان واحد

اكتشف «كولومبوس» أمريكا ثم اخترعت أمريكا
«المعونة» ، فإذا ذهبت إلى الحكومات كانت
«مساعدة» و إذا ذهبت إلى المنظمات كانت
«تمويلاً»!

الفساد له ناس عارفينه وعارفهم ..
إن ماتت الناس يقعد لخلايفهم

حاولوا أن تطفئوا حرائق الجهل
ثم تضيئوا أنوار العلم… هذا هو الداء والدواء

أسوأ ما فى «الأمة» هو «الأمية»!ا

سوف نعبر هذه المحنة عندما نعرف أن
الضابط ليس «قابيل» والثائر ليس «هابيل»!ا

عبر التاريخ يموت المواطن من أجل الوطن
وليس العكس.. وسوف يعبر الوطن
هذه المحنة لأنه «مصر»!

أصبحت مهمة المواطن صعبة فعليه أن
يحافظ على حياته من البلطجية
وأن يحافظ على عقله من السياسيين

أصابع «زينب» رغم حلاوتها «لا تعزف»
ولقمة «القاضى» رغم روعتها «لا تحكم»،
والقانون لا يحمى المواطنين

يقول «إسحاق نيوتن»: إن لكل فعل، رد فعل
ونحن نعاتب «رد الفعل» ولا نحاسب «الفعل»
بسبب وجود أخوات «كان»
المنتشرين فى كل مكان

هل ما نعيشه هو انفلات «أمنى»
أم انفلات «أمن»؟ فإذا كان «انفلات أمنى»
أدينا بنسرق وإن كان «انفلات أمن» أدينا بننقتل

ابنى يعيش فترة المراهقة وبدأ يشاهد الأغانى
الخليعة والصور الإباحية وجلسات مجلس الشعب

الحقيقة تقول إننا أول دولة فى «التاريخ»
وآخر دولة فى «العلوم» وهذا النوع من الشعوب
يسهل تحويل رأسه إلى كرة يتم التلاعب بها

قالوا للمصرى سمعنا صوتك … فغنى “ألحقونى”!

المشكلة ليست فى أنه لا يوجد حل
ولكن المشكلة أنه لا أحد يريد الحل

هل تخلص الشعب من النظام أم أن
النظام يتخلص من الشعب؟

فى بلادنا السياسة تحمى تجاوزات الأمن
والأمن يحمى تجاوزات السياسة،
لنحصل على المواطن «الساندوتش»
المحصور بين السياسة والأمن

الشعب استدعى السيد المشير للتصرف وفوجئنا
بعد عام بالسيد المشير يستدعى الشعب للتصرف

لماذا تحمى الشرطة الحدود بسبب الاتفاقية
وينظم الجيش المرور بسبب الثورة؟

إذا أردت أن تضيع شعباً اشغله بغياب الأنبوبة
وغياب البنزين، ثم غيِّب عقله واخلط السياسة
بالاقتصاد بالدين بالرياضة

عظمة مصر أنها تضع بين أيام الأسبوع السبعة
ست أوراق كربون، فتخرج الأيام متشابهة

هذه الأيام إذا أردت أن تبرئ متهماً شكِّل له محكمة
وإذا أردت أن تخفى الحقيقة شكِّل لها لجنة

من المنتظر أن يصدروا بياناً للمصريين
الشجعان يقولون فيه…
(أنت حى الآن لم تقتل ولم تصب يا بختك يا عم)!

ترقد الطيور على بيضها ليفقس
ويرقد الحكام على شعوبهم لتفطس
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور مناظر طبيعية ساحرة سكوت النجوم التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 13 06-21-2016 01:22 PM
طريقة العمل بابرة النفاش شرح بالصور Punch Needle هالة الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 29 02-28-2016 06:33 PM
بورتريه المناضلة ليلى خالد فسيفساء مبتكرة للفنان عامر شوملى purpletulip الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 5 12-17-2014 05:13 AM
الفنان العراقي عامر العبيدي Amer Al-Obaidi هالة منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 30 05-06-2012 12:24 PM
طفوله حزينة مليئة بالشجن رسمتى رقية مهدي منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 5 07-23-2011 02:46 PM


الساعة الآن 02:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc