منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

02-04-2015, 08:48 PM   #33
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
لا يا مي
ليس التوتر في اجتماعاتنا الضبابية
بل في اجتماعاتنا الكلامية.
ما لقيتكِ في ذلك الحقل البعيد الهادئ إلا وجدتك
الصبية العذبة العطوفة التي تشعر بكل الأشياء
وتعرف كل الأشياء وتنظر إلى الحياة بنور الله
وتغمر الحياة بنور روحها.
لكن ما اجتمعنا بين سواد الحبر وبياض الورق
إلا رأيتكِ ورأيتني أرغب الناس في الخصام والمبارزة
المبارزة العقلية المفعمة بالقياسات المحدودة والنتائج المحدودة.
الله يسامحكِ.
لقد سلبتني راحة قلبي, ولولا تصلبي وعنادي لسلبتني إيماني.
من الغريب أن يكون أحب الناس إلينا أقدرهم على تشويش حياتنا.
يجب ألا نتعاتب , يجب أن نتفاهم.
ولا نستطيع التفاهم إلا إذا تحدثنا ببساطة الأطفال.
أنتِ وأنا نميل إلى الإنشاء بما يلازم الإنشاء
من المهارة والتفنن والتنميق والترتيب.
قد عرفنا, أنتِ وأنا, أن الصداقة والإنشاء
لا يتفقان بسهولة.
القلب يا مي شيء بسيط ومظاهر القلب عناصر
بسيطة, أما الإنشاء فمن المركبات الاجتماعية.
ما قولكِ في أن نتحول عن الإنشاء إلى الكلام البسيط؟
" أنت تحيين فيَّ وأنا أحيا فيكِ ,
أنتِ تعلمين ذلك وأنا أعلم ذلك".
أليست هذه الكلمات القليلة أفضل بما لا يقاس
من كل ما قلناه في الماضي؟
ماذا يا ترى كان يمنعنا عن التلفظ بهذه
الكلمات في العام الغابر؟
أهو الخجل أم الكبرياء
أم الاصطلاحات الاجتماعية أم ماذا؟
منذ البدء عرفنا هذه الحقيقة الأولية فلماذا لم
نظهرها بصراحة المؤمنين المخلصين المتجردين؟
لو فعلنا لكنا أنقذنا نفسينا من الشك والألم والندم
والسخط والمعاكسات, المعاكسات , المعاكسات
التي تحول عسل القلب إلى مرارة
وخبز القلب إلى تراب.
الله يسامحك ويسامحني.
يجب أن نتفاهم , ولكن كيف نستطيع ذلك بدون أن
يقابل الواحد منا صراحة الآخر بالتصديق التام؟
أقول لكِ يا ماري, أقول لك أمام السماء والأرض
وما بينهما, أنني لست ممن يكتبون
" القصائد الغنائية" ويبعثون بها إلى الشرق
وإلى الغرب كرسائل خصوصية, ولست ممن
يتكلمون صباحاً عن نفوسهم المثقلة بالأثمار
وينسون مساءً نفوسهم وأثمارها وأثقالها,
ولست ممن يلمسون الأشياء المقدسة قبل أن
يغسلوا أصابعهم بالنار, ولست ممن يجدون
في أيامهم ولياليهم الفسحات الفارغة فيشغلونها
بالمداعبات الغزلية, ولست ممن يستصغرون
أسرار أرواحهم وخفايا قلوبهم فينشرونها أمام
أية ريح تهب, أنا كثير الأشغال مثل بعض
الرجال الكثيري الأشغال, أنا أتوق إلى العظيم
والنبيل والجميل النقي مثل بعض الرجال
الذين يتوقون إلى العظيم والنبيل والجميل والنقي
وأنا غريب مستوحد مستوحش مثل بعض الرجال
المستوحدين المستوحشين
رغم سبعين ألف صديقة وصديق.
وأنا مثل بعض الرجال, لا أميل إلى البهلوانيات
الجنسية المعروفة عند الناس بأسماءٍ حسنة
ونعوت أحسن, وأنا يا مي مثل جاركِ وجاري
أحب الله والحياة والناس, ولحد الآن لم تطلب
مني الأيام أن ألعب دوراً
لا يليق بجاركِ أو بجاري.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 08:59 PM   #34
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

لما كتبت إليك في البداية
كانت رسالتي دليلاً على ثقتي بك,
لما جاوبتني كان جوابك دليلاً على الشك.
كتبت إليك مضطراً فأجبتني متحذرة.
حدثتك عن حقيقة غريبة فأجبتني بكل لطف قائلة
" عافاك يا شاطر, ما أحسن قصائدك الغنائية."
أنا أعلم جيداً أنني لم أتبع إذ ذاك السبل المألوفة.
وأنا لم أتبع ولن أتبع السبل المألوفة.
وأنا أعلم أن تحذرك كان من الأمور المنتظرة
وهذا, هذا هو سبب ألمي , لأنني لم أنتظرالمنتظر.
لو كتبت لغير ميّ لكان عليّ أن أنتظر المنتظر.
ولكن هل كان بإمكاني إظهار تلك الحقيقة لغير ميّ ؟
والغريب أنني لم أندم بعد ذلك.
لا لم أندم بل بقيت متمسكاً بحقيقتي راغباً في
إظهارها لكِ, فكتبت إليكِ مرات عديدة وكنت
أحصل بعد كل مرة على الجواب اللطيف
ولكن من غير ميّ التي أعرفها.
كنت أحصل على الجواب اللطيف من كاتمة أسرار
ميّ , وهي صبية ذكية تعيش في القاهرة بمصر.
ثم ناديت وناجيت, وكنت أحصل على الجواب
نعم كنت أحصل على الجواب
ولكن ليس من تلك التي " أحيا فيها وتحيا فيَّ "
بل من امرأة متحذرة متشائمة تأخذ وتعطي معي
كأنها المدّعي العمومي وكأنني المُدّعى عليه.
وهل أنا ناقم عليكِ؟
كلا , لكنني ناقم على كاتمة أسراركِ.
وهل حكمت عليك حكماً عادلاً أم غير عادل؟
كلا, لم أحكم أبداً.
إن قلبي لا ولن يسمح بإيقافك أمام منصة القضاء
قلبي لا ولن يسمح لي بالجلوس عليها.
إن ما بنا يا ميّ يقصينا عن جميع المحاكم.
ولكن لي رأي في كاتمة أسراركِ وهو هذا :
كلما جلسنا لنتحدث تدخل علينا حضرتها وتجلس
قبالتنا كمن يستعد لتدوين وقائع جلسة
من جلسات مؤتمر سياسي.
اسألك, اسألك يا صديقتي,
هل نحن بحاجة إلى كاتمة الأسرار؟
هذا سؤال مهم.
إذا كنتِ حقيقةً بحاجة إلى كاتمة أسراركِ
فعليَّ إذاً أن أستدعي كاتم أسراري
لأنني أنا أيضاً أريد تسيير أشغالي
على الطراز الأول!
أتريدين كاتم أسراري أن يكون معنا؟
انظري يا ميّ:
ههنا طفلان جبلاويان يمشيان في نور الشمس
وهناك أربعة أشخاص امرأة وكاتمة أسرارها
ورجل وكاتم أسراره.
ههنا طفلان يسيران يداً بيد
يسيران بإرادة الله إلى حيث يريد الله
وهناك أربعة أشخاص في مكتب يتجادلون ويتحاجون
ويقومون ويقعدون وكل منهم يحاول إثبات ما
يظنه حقاً له على حساب ما يظنه بُطلاً في الآخر.
ههنا طفلان, وهناك أربعة أشخاص,
فإلى أية جهة يميل قلبك؟
قولي لي إلى أية جهة؟
آه لو كنتِ تعلمين مقدار تعبي مما لا لزوم له.
لو كنت تعلمين مقدار حاجتي إلى البساطة.
لو كنت تعلمين مقدار حنيني إلى المجرد,
المجرد الأبيض, المجرد في العاصفة ,
المجرد الذي يبكي لا يستر دموعه ,
المجرد الذي يضحك ولا يخجل من ضحكة
لو تعلمين , لو كنت تعلمين.
" وماذا أنا فاعل في هذا المساء"؟
ليس الوقت مساءً.
نحن في الساعة الثانية بعد منتصف الليل
فإلى أي مكان تريدين أن نذهب
في هذه الساعة المتأخرة ؟
الأفضل أن نبقى هنا , هنا في هذه السكينة العذبة.
هنا نستطيع أن نتشوق حتى يدنينا الشوق
من قلب الله. وهنا نستطيع أن نحب البشرية
حتى تفتح لنا البشرية قلبها.
ها قد قبّل النعاس عينيك.
لا تنكري أن النعاس قد قبل عينيك.
لقد رأيته يقبلهما.
قد رأيته يقبلهما هكذا, هكذا كما يقبلون , فالقي
رأسك هنا, إلى هذه الجهة ونامي, نامي صغيرتي,
نامي فأنت في وطنكِ.
أما أنا فسوف أسهر , سوف أسهر وحدي .
علي أن أبقى خافراً حتى الصباح.
قد ولدت لأبقى خافراً حتى الصباح.
الله يحرسكِ.
الله يبارك سهري .
الله يحرسك دائماً.

جبران
نيويورك 5 تشرين الأول 1923
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 09:18 PM   #35
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586


ما أعذب رسالتكِ في قلبي
ما أحلاها في قلبي يا ميّ


ذهبت إلى البرية منذ خمسة أيام ,
ولقد صرفت الأيام الخمسة مودعاً الخريف
الذي أحبه, ورجعت إلى هذا الوادي من ساعتين
رجعت مثلجاً , مجلداً , ذلك لأنني قطعت مسافةً
أطول من تلك المسافة الكائنة بين الناصرة
وبشرّي في سيارة مكشوفة ... ولكن ...
ولكن رجعت فوجدت رسالتكِ
وجدتها فوق رابية من الرسائل , وأنتِ تعلمين
أن جميع الرسائل تضمحل من أمام عينيَّ
عندما أتناول رسالة من محبوبتي الصغيرة
فجلست وقرأتها مستدفئاً بها .
ثم أبدلت أثوابي .
ثم قرأتها ثانيةً , ثم ثالثةً
ثم قرأتها ولم أقرأ شيئاً سواها .
وأنا يا مريم لا أمزج الشراب القدسي
بعصير آخر .
أنت معي في هذه الساعة .
أنتِ معي يا مي , أنتِ هنا , هنا ,
وأنا أحدثكِ ولكن بأكثر من هذه الكلمات,
أحدث قلبكِ الكبير بلغة أكبر من هذه اللغة ,
وأنا أعلم أنكِ تسمعين, أعلم أننا نتفاهم بجلاءٍ
ووضوح , وأعلم أننا أقرب من عرش الله
في هذه الليلة منا في أيّ وقت من ماضينا.
أحمد الله وأشكره .
أحمد الله وأشكره , فقد رجع الغريب
إلى وطنه وعاد المسافر إلى بيت أمه وبيه .
في هذه الدقيقة مرّت بخاطري فكرةٌ جليلة ,
جليلة جداً .
فاسمعي يا صغيرتي الحلوة :
إذا تخاصمنا في المستقبل
( هذا إذا كان لا بد من الخصام)
يجب أن لا نفترق مثلما كنا نفعل
في الماضي بعد كل معركة.
يجب أن نبقى, برغم الخصام, تحت سقف
بيت واحد حتى نملّ الخصام فنضحك ,
أو يملنا الخصام فيذهب هازّاً رأسه.
ما قولك في هذا الرأي؟
لنتخاصم ما شئنا وشاء الخصام,
فأنت من إهدن وأنا من بشري, ويبدو لي
أن المسافة إرثية! ولكن مهما جرى
في أيامنا الآتية علينا أن نبقى ناظرين
إلى وجهينا حتى تمرّ الغمامة.
وإذا جاءت كاتمة أسرارك وجاء كاتم أسراري,
وهما دائماً سبب خصامنا,
يجب أن نخرجهما من بيتنا بكل لطف,
ولكن بأسرع وسيلة.
أنت أقرب الناس إلى روحي ,
أنتِ أقرب الناس إلى قلبي
ونحن لم نتخاصم قط بروحينا أو بقلبينا.
لم نتخاصم بغير الفكر والفكر شيءٌ مكتسب ,
شيءٌ نقتبسه من المحيط , من المرئيات ,
من مآتي الأيام .
أما الروح والقلب فقد كانا فينا
جوهريين علويين قبل أن نفتكر.
وظيفة الفكر الترتيب, وهي وظيفة حسنة
ولازمة لحياتنا الاجتماعية ولكن
لا مكان لها في حياتنا الروحية القلبية .
يستطيع الفكر " الجليل" أن يقول
" إذا تخاصمنا في المستقبل يجب ألا نفترق" يستطيع الفكر أن يقول كلمة واحدة عن المحبة
لا يستطيع أن يقيس الروح بمقاييس كلامه
ولا يستطيع وزن القلب بموازين منطقه.
أحبُّ صغيرتي, غير أنني لا أدري بعقلي
لماذا أحبها, ولا أريد أن أدري بعقلي.
يكفي أنني أحبها.
يكفي أنني أحبها بروحي وقلبي,
يكفي أنني أسند رأسي إلى كتفها كئيباً غريباً
مستوحداً فرحاً مدهوشاً مجذوباً ,
يكفي أن أسير إلى جانبها نحو قمة الجبل
وأن أقول لها بين الآونة والأخرى
" أنتِ رفيقتي , أنتِ رفيقتي".
يقولون لي يا ميّ أنني من محبّي الناس,
ويلومني بعضهم لأنني أحب جميع الناس , نعم ,
أحب جميع الناس, وأحبهم بدون انتخاب
وبدون غربلة, وأحبهم كتلةً واحدة ,
أحبهم لأنهم من روح الله ولكن لكل قلب قبلة
خاصة , لكل قلب وجهة ذاتية يتحول
إليها ساعات انفراده , لكل قلب صومعة
يختلي فيها ليجد راحته وتعزيته, لكل قلب
قلب يشتاق إلى الاتصال به ليتمتع بما في
الحياة من البركة والسلامة أو لينسى ما
في الحياة من الألم.
شعرتُ منذ أعوام بأنني وجدت وجهة قلبي ,
وكان شعوري حقيقة بسيطة واضحةً جميلة,
لذلك تمردت على القديس توما
عندما جاء مشككاً مستفحصاً.
وسوف أتمرد على القديس توما
وبنصر القديس توما حتى يتركنا في
خلوتنا السماوية مستسلمين إلى إيماننا السماوي.
ها قد بلغنا ساعةً متأخرة من الليل ولم نقل بعد
سوى القليل القليل مما نريد أن نقوله.
الأفضل أن نتحدث ساكتين حتى الصباح .
وعند الصباح ستقف صغيرتي المحبوبة
بجانبي أمام أعمالنا الكثيرة .
وبعد ذلك, بعد إنقضاء النهار ومشاكله ,
سنعود ونجلس أمام هذا الموقد ونتحدث.
والآن قرّبي جبهتك
كذا, والله يباركك , والله يحرسكِ

جبران
نيويورك بين 1 و 3 كانون الأول 1923

يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 11:15 PM   #36
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

لقد كان يومنا هذا مفعماً بالأعمال
منذ الساعة التاسعة صباحاً حتى هذه الساعة
ونحن نودع قوماً لنسلم على قوم آخرين.
غير أنني كنت أنظر نحو رفيقتي بين الدقيقة
والدقيقة وأقول لها: أحمد الله وأشكره،
أحمد الله وأشكره فقد تلاقينا ثانيةً في غابتنا
وفي جيب كل منا رغيف من الخبز
بدلاً من كتاب أو لوح تصوير.
أحمد الله وأشكره فقد عدنا لنرعى قطيعنا في
الوادي الهادئ بعد أن كنا أستاذين في مدرسة!
أحمد الله وأشكره لأن مريم الحلوة تسمعني صامتاً
مثلما أسمعها صامتةً، وتفهمني مشغوفاً مثلما
أفهمها عطوفة.
لقد حمدت الله وشكرت النهار وطوله
لأن مي كانت طول النهار تتكلم بلساني
وتأخذ بيدي وتعطي بيدي.
وكنت طول النهار أنظر بعينيها
فأرى اللطف في وجوه الناس،
وأصغي بأذنيها فأسمع العذوبة في أصواتهم.
وأنتِ تسألين عن صحتي، وعندما تسألين عن
صحتي تتحول بنيّتي إلى أم كلها حنان.
صحتي جيدة جداً.
فقد ذهبت تلك العلة وتركتني قوياً متحمساً
رغم البياض الذي تركته في شعر صدغيَّ!
والغريب أنني دوايت نفسي بنفسي فكنت عملياً
اجرائياً بعد أن تقرر لدي أن الأطباء خياليون
هائمون في أودية الظنون والتخمين.
لقد كانوا يهتمون بدرس النتائج ويحاولون ازالتها
بالعقاقير أما الأسباب فلم يحفلوا بها.
ولما كان "صاحب البيت أدرى بالذي فيه"
ذهبت إلى البحر والغاب وصرفت بينهما
ستة أشهر متوالية فزالت الأسباب وزالت النتائج.
ما قولك في وضع كتاب في "الطب الحديث"؟
هل تشاركيني بتأليفه؟...
أمامنا الآن مسألة مهمة علينا أن نبحث فيها:
تذكرين طبعاً أنكِ أظهرت لي منذ أسابيع "سراً"هائلاً.
وتذكرين أنك لم تظهري " السر" إلا بعد أن أقبل
" شروطكِ" ، والغريب أنني قبلتها قبل أن أعرفها.
فما هي تلك الشروط؟
تفضلي يا ستي مريم وقولي لي
ما هي شروطك فأنا مستعد لتنفيذها.
لقد ترددت كثيراً في إماطة النقاب عن
" السر" فأصبحتِ بدون شك مشتاقةَ
إلى تمزيق النقاب عن الشروط.
قولي ماذا تريدين؟
وما هي الضمانات أو التعويضات
التي ترغبين فيها؟
إنما الشروط شروط، وعلى المغلوب
قبولها وتنفيذها يكفي العالم مشكلة الروهر.
( نهر في ألمانيا يجتاز منطقة صناعية غنية
بمناجم الفحم والمعادن معروفة باسمه
وقد احتلتها فرنسا نتيجة لعدم تنفيذ
بنود معاهدة فرساي.)
ولكن ولكن لا أخفي عنكِ أنني بعد تحقيق
تلك الشروط سأنظر في أمر هذه النقرة،
أو شبه النقرة، التي تضحك من ذقني!
أتظنين أنني أصبر على شيء منخفض
في ذقني يضحك مما برز منها؟ كلا !
سوف أستر هذه النقرة الشريرة
التي لا تحترم محيطها "الموقر بجموده ونقمته" ،
سوف أدفنها في لحية كثيفة وطويلة،
سوف أكفنها بما ابيضّ من شعري
ثم أضعها في تابوت مما بقي من سواده.
نعم سوف أثأر لنفسي من هذه النقرة الوقحة
التي تجهل أنها ملتصقة بمن إذا
غضب غضبت الكائنات،
وإذا ابتسم ابتسمت معه!
سنعود غداَ إلى حديثنا، أما الآن فلنصعد
إلى السطح ونقف أمام نجوم الليل هنيهةً.
قولي لي يا صغيرتي المحبوبة،
هل الليل أعمق وأروع من قلب الانسان؟
وهل مواكب النجوم أهيب
وأجمل مما يتمشى في قلب الانسان؟
وهل في الليل أو بين النجوم أقدس من
هذه الشعلة البيضاء المرتعشة في يد الله؟

نيويورك 2 كانون الأول الساعة العاشرة
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, يميل, جبران, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلاح جاهين ملف كامل Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 64 04-21-2017 02:05 PM
ملف كامل عن الحناء وفوائدها Bulla منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 37 04-15-2013 02:49 PM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM
الاســنان ملف كامل متجدد فنانه بالفطره منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 0 01-08-2008 05:31 AM
كميليا جبران غناء يبحث عن وطن moh004 الموسيقي الطرب اغانى قديمة حديثة البومات كاملة الات موسيقى عربية عالمية 3 10-15-2007 08:23 PM


الساعة الآن 04:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc