منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

02-04-2015, 05:44 PM   #17
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
عزيزتي الآنسة مي

لقد أعادت رسالتك إلى نفسي ذكرى ألف ربيع
وألف خريف وأوقفتني ثانية أمام تلك الأشباح
التي كنا نبتدعها ونسيرها موكباً إثر موكب
تلك الأشباح التي ما ثار البركان
( يقصد بذلك الحرب العالمية الأولى )
في أوربا حتى انزوت محتجبة بالسكوت
وما أعمق ذلك السكوت وما أطوله
هل تعلمين يا صديقتي أنني كنت أجد في
حديثنا المتقطع التعزية والأنس والطمأنينة ؟
وهل تعلمين بأنني كنت أقول لذاتي هناك في
مشارق الأرض صبية ليست كالصبايا قد دخلت
الهيكل قبل ولادتها ووقفت في قدس الأقداس
فعرفت السر العلوي الذي تخفره جبابرة الصباح
ثم اتخذت بلادي بلاداً لها وقومي قوماً لها ؟
هل تعلمين بأنني كنت أهمس هذه الأنشودة
في إذن خيالي كلما وردت عليّ رسالة منك ؟
لو علمت لما انقطعت عن الكتابة إليّ
وربما علمت فانقطعت وهذا لا يخلو من
أصالة الرأي والحكمة
أما مقالة أبي الهول فالسماء تعلم بأنني لم أطلبها
منك إلا بعد إلحاح مستمر
من صاحب مجلة الفنون – سامحه الله
فان من طبعي استهجان اقتراح المواضيع
على الأدباء خصوصاً تلك الفئة القليلة
التي لا تدون إلا ما توحيه الحياة إليها
وأنت من تلك الفئة القليلة
وفوق ذلك فأنا أعلم أن الفن يطلب
ولا يطلب منه وأن في نفس اقتراح المواضيع
شيئاً مانعاً عن الإجادة فيها فلو كتبت إلي
في ذلك الزمن قائلة :
" لا ميل لي الآن إلى كتابة مقالة في أبي الهول "
لقلت مترنماً :
" لتعش ميّ طويلا فهي ذات مزاج فني لا غش فيه "
الخلاصة أنني سأسبقك في كتابة مقالة
في ابتسامة أبي الهول ! وبعد ذلك سأنظم قصيدة
في ابتسامة ميّ ولو كان لدي صورتها مبتسمة
لفعلت اليوم ولكن عليّ أن أزور مصر
لأرى ميّ وابتسامتها
وماذا عسى أن يقول الكاتب في ابتسامة المرأة؟
أفلم يقل ليونردو دافنشي آخر كلمة في الموضع
عندما انتهى من صورة " لا جوغندا " ؟
ولكن أليس في ابتسامة الصبية اللبنانية سر
لا يستطيع ادراكه واعلانه غير اللبناني
أم هي المرأة لبنانية كانت أم ايطالية
تبتسم لتخفي أسرار الأبدية وراء ذلك
النقاب الرقيق الذي تحوكه الشفاه
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 05:58 PM   #18
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

"المجنون " وماذا يا ترى أقول لك عن المجنون ؟
-أول مؤلفات جبران باللغة الانجليزية
-
أنت تقولين أن فيه ما يدل على " القسوة"
بل وعلى " الكهوف المظلمة"
وأنا الآن لم أسمع مثل هذا الانتقاد مع انني
قرأت الكثير مما نشرته جرائد ومجلات
اميركا وانكلترا في هذا الكتاب الصغير
والغريب أن أكثر الأدباء الغربيين
قد استحسنوا القطعتين :
My Minds
و
The Sleep Walkers
واستشهدوا بهما أو ذكروهما بصورة خاصة
أما أنت يا صديقتي فقد وجدت فيهما القسوة
وماذا ينفع الانسان إذا ربح استحسان العالم
وخسر استحسان ميّ ؟
وقد يكون ارتياح هؤلاء الغربيين إلى المجنون
واخيلته ناتجاً عن مللهم أخيلة نفوسهم وعن ميلهم
الطبيعي إلى الغريب والغير مألوف خصوصاً
إذا كان شرقي المظاهر
أما تلك الأمثال والقصائد المنثورة
التي نشرت في الفنون فقد ترجمها عن
الأصل الانكليزي أديب محبته لي أوسع قليلا
من معرفته بدقائق البيان الانكليزي
ولقد رسمت بالحبر الأحمر دائرة حول لفظة
" اشمئزاز" التي جاءت في كلامك عن المجنون
فعلت ذلك لعلمي بأنك إذا وضعت كلمات
The Sleep Walkers
بين شفاه الأمس والغد بدلا من وضعها
على لسان أم وابنتها لأبدلت لفظة الاشمئزاز
بلفظة أخرى – أليس كذلك ؟
وماذا أقول عن كهوف روحي ؟
تلك الكهوف التي تخيفك – اني التجئ إليها
عندما أتعب من سبل الناس الواسعة
وحقولهم المزهرة وغاباتهم المتعرشة
إني أدخل كهوف روحي عندما
لا أجد مكاناً آخر أسند إليه رأسي
ولو كان لبعض من أحبهم الشجاعة لدخول تلك
الكهوف لما وجدوا فيها سوى رجل راكع
على ركبتيه وهو يصلي
أما استحسانك الرسوم الثلاثة في المجنون
فقد سرني ودلني على وجود عين ثالثة بين عينيك
وقد طالما عرفت أن وراء أذنيك آذان خفية
تسمع تلك الأصوات الدقيقة الشبيهة بالسكوت
تلك الأصوات التي لا تحدثها الشفاه
والألسنة بل ما وراء الألسنة والشفاه من الوحدة
العذبة والألم المفرح والشوق إلى ذلك
العالم البعيد الغير معروف
وأنت تسألين ما إذا كنت أريد أن
يفهمني أحد بعد قولي :
For those who understand
us enslave something in us
( لأن الذين يدركون خبايا نفوسنا يأسرون شيئا منها)
لا لا أريد أن يفهمني بشري إذا كان فهمه إياي
ضرياً من العبودية المعنوية
وما أكثر الذين يتوهمون أنهم يفهموننا لأنهم
وجدوا في بعض مظاهرنا شيئاً شبيهاً بما اختبروه
مرة في حياتهم
وليتهم يكتفون بادعائهم ادراك أسرارنا
– تلك الأسرار التي نحن ذواتنا لا ندركها –
ولكنهم يصموننا بعلامات وأرقام ثم يضعوننا
على رف من رفوف أفكارهم واعتقاداتهم
مثلما يفعل الصيدلي بقناني الأدوية والمساحيق !
أوليس ذلك الأديب الذي يقول بأنك تقلدينني في
بعض كتاباتك من هؤلاء البشر الذين يدعون فهمنا
ومعرفة خفايانا؟
وهل تستطيعين اقناعه بأن الاستقلال هو محجة
الأرواح وإن أشجار السنديان والصفصاف
لا تنمو في ظلال بعضها البعض ؟
ها قد بلغت هذا الحد من رسالتي ولم أقل كلمة واحدة مما قصدت أن أقوله عندما ابتدأت
ولكن من يا ترى يقدر أن يحول الضباب اللطيف إلى تماثيل وانصاب ؟
ولكن الصبية اللبنانية التي تسمع ما وراء الأصوات سترى في الضباب الصور و الأشباح
والسلام على روحك الجميلة
ووجدانك النبيل وقلبك الكبير والله يحرسك

المخلص
جبران خليل جبران
نيويورك في 7 شباط 1919
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 06:06 PM   #19
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

عزيزتي الآنسة ميّ

رجعت اليوم من سفره مستطيلة إلى البرية
فوجدت رسائلك الثلاث والمقال الجميل الذي
تفضلت بنشره في جريدة المحروسة
ولقد علمت من خادمي أن هذه الرسائل بل هذه
الثروة الجليلة قد وصلت معاً منذ أربعة أيام
الظاهر أن البريد المصري قد توقف عن اصدار
الرسائل من القطر مثلما حجز الرسائل الواردة إليه
ولقد انصرفت عن كل ما وجدته بانتظاري في
هذا المكتب لأصرف نهاري مصغياً إلى حديثك
الذي يتمايل بين العذوبة والتعنيف – أقول التعنيف
لأنني وجدت في رسالتك الثانية بعض الملاحظات
التي لو سمحت لنفسي الفرحة أن تتألم لتألمت منها
ولكن كيف اسمح لنفسي النظر إلى شبه سحابة في
سماء صافية مرصعة بالنجوم ؟
وكيف أحول عيني عن شجرة مزهرة
إلى ظلّ من أغصانها ؟
وكيف لا أقبل وخزة صغيرة من يد
عطرة مفعمة بالجواهر ؟
إن حديثنا الذي أنقذناه من سكوت خمسة أعوام
لا ولن يتحول إلى عتاب أو مناظرة فأنا أقبل بكل
ما تقولينه لاعتقادي بأنه يجمل بنا وسبعة آلاف ميل
تفصلنا ألا نضيف فتراً واحداً إلى هذه المسافة الشاسعة
بل أن نحاول تقصيرها بما وضعه الله فينا
من الميل إلى الجميل والشوق إلى
المنبع والعطش إلى الخالد
يكفينا يا صديقتي ما في هذه الأيام وهذه الليالي
من الأوجاع والتشويش والمتاعب والمصاعب
وعندي أن فكرة تستطيع الوقوف أمام المجرد
المطلق لا تزعجها كلمة جاءت في كتاب
أو ملاحظة أتت في رسالة
إذا فلنضع خلافاتنا _ وأكثرها لفظية _ في صندوق
من ذهب ولنرمي بها إلى بحر من الابتسامات
ما أجمل رسائلك يا ميّ وما أشهاها فهي
كنهر من الرحيق يتدفق من الأعالي ويسير
مترنماً في وادي أحلامي بل هي كقيثارة اورفيوس
( شاعر وموسيقي تحدثت عنه أساطير اليونان
سحر بأنغامه وحش الغاب وآلهة الجحيم )
تقرب البعيد وتبعد القريب وتحول بارتعاشاتها
السحرية الحجارة إلى شعلات متقدة والأغصان
اليابسة إلى أجنحة مضطربة
إن يوماً يجيئني منك برسالة واحدة لهو من الأيام
بمقام القمة من الجبل فما عسى أن أقول في يوم
يجيئني بثلاث رسائل ؟
ذلك يوم انتحى فيه عن سبل الزمن لأصرفه
متجولا في إرم ذات العماد
وبما أجيب على سؤالاتك؟
وكيف أستطيع متابعة الحديث وفي النفس
مالا يسيل مع الحبر ؟
ولكن لا بد من متابعة الحديث فما بقي
صامتاً ليس بالغير مفهوم لديك
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-04-2015, 06:15 PM   #20
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

تقولين في رسالتك الأولى
" لو كنت أنا في نيويورك لكنت زرت
مكتبك الفني في هذه الأيام "
أفلم تزوري مكتبي قط ؟
أليس رواء أثواب الذكرى الظاهرة جسد خفي للذكرى ؟
انما مكتبي هيكلي وصديقي ومتحفي وجنتي وجحيمي
هو غاب تنادي فيه الحياة الحياة وهو صحراء خالية
أقف في وسطها فلا أرى سوى بحر من رمال وبحر من أثير
إن مكتبي يا صديتقي هو منزل بدون جدران وبدون سقف
ولكن في مكتبي هذا أشياء كثيرة أحبها وأحافظ عليها
أنا مولع بالآثار القديمة وفي زوايا هذا المكتب
مجموعة صغيرة من طرائف الأجيال وبعض
نفائسها كتماثيل وألواح مصرية ويونانية
ورومانية وزجاج فينيقي وخزف فارسي
وكتب قديمة العهد ورسوم ايطالية وفرنسية
وآلات موسيقية تتكلم وهي صامتة
ولا بد من الحصول يوما ما على تمثال
كلداني من الحجر الأسود
إني أميل بكليتي إلى كل شيء كلداني
فأساطير هذا الشعب وشعره وصلواته
وهندسته بل وأصغر أثر أبقاه الدهر من فنونه
وصنائعه ينبّه في داخلي تذكارات غامضة بعيدة
ويعود بي إلى الماضي الغابر ويجعلني
أرى الحاضر من نافذة المستقبل
أحب الآثار القديمة وأشغف بها لأنها من أثمار
الفكرة البشرية السائرة بألف قدم من الظلام نحو
النور – تلك الفكرة الخالدة التي تغوص بالفن
إلى أعماق البحار وتصعد به إلى المجرة
أما قولك " ما أسعدك أنت القانع بفنك "
فقد جعلني أفتكر طويلاً لا يا ميّ
لست بقانع ولا أنا بسعيد
في نفسي شيء لا يعرف القناعة
ولكنه ليس كالطمع ولا يدري ما السعادة
غير أنه لا يشابه التعاسة
في أعماقي خفقان دائم وألم مستمر
ولكنني لا أريد ابدال هذا ولا تغيير ذاك
ومن كان هذا شأنه فهو لا يعرف السعادة
ولا يدري ما هي القناعة ولكنه لا يشكو
لأن في الشكوى ضرباً من الراحة
وشكلاً من التفوق
وهل أنت سعيدة وقانعة بمواهبك العظيمة ؟
أخبريني يا ميّ هل أنت قانعة وسعيدة ؟
أكاد أسمعك هامسة :
" لا لست بقانعة ولا أنا بسعيد ة"
إن القناعة هي الاكتفاء والاكتفاء محدود
وأنت غير محدودة
أما السعادة فهي أن يملأ المرء نفسه من خمرة
الحياة ولكن من كان كأسه سبعة آلاف فرسخ
بالطول و سبعة آلاف فرسخ بالعرض لا
ولن يعرف السعادة
حتى تنسكب الحياة بكاملها في كأسه
أفليس كأسك يا ميّ سبعة آلاف فرسخ وفرسخ ؟

وماذا أقول عن " جوي المعنوي" لقد كانت حياتي
منذ عام أو عامين لا تخلو من الهدوء والسلامة
أما اليوم فقد تبدل الهدوء بالضجيج والسلامة بالنزاع
إن البشر يلتهمون أيامي ولياليّ ويغمرون أحلامي
بمنازعهم ومراميهم فكم مرة هربت
من هذه المدينة الهائمة إلى مكان قصيّ
لأتخلص من الناس ومن أشباح نفسي أيضاً
إنما الشعب الأماركي جبار لا يكل ولا يمل
ولا يتعب ولا ينام ولا يحلم
فإذا بغض هذا الشعب رجلا قتله بالإهمال
وإذا أحبه قتله بالانعطاف
فمن شاء أن يحيى في نيويورك
عليه أن يكون سيفاً سنيناً
ولكن في غمد من العسل
السيف لروع الراغبين في قتل الوقت
والعسل لارضاء الجائعين !
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, يميل, جبران, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلاح جاهين ملف كامل Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 64 04-21-2017 02:05 PM
ملف كامل عن الحناء وفوائدها Bulla منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 37 04-15-2013 02:49 PM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM
الاســنان ملف كامل متجدد فنانه بالفطره منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 0 01-08-2008 05:31 AM
كميليا جبران غناء يبحث عن وطن moh004 الموسيقي الطرب اغانى قديمة حديثة البومات كاملة الات موسيقى عربية عالمية 3 10-15-2007 08:23 PM


الساعة الآن 06:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc