منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

02-17-2015, 02:58 PM   #89
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
تلك الدجنة آذنت بجلاء

تلك الدجنة آذنت بجلاء
وبدا الصباح فحي وجه ذكاء
ألعدل يجلوها مقلا عرشها
والظلم يعثر عثرة الظلماء
يا أيها العظيم تحية
فك الأسارى بعد طول عناء
أوشكت فيك وقد نسيت شكيتي
أن أوسع الأيام طيب ثناء
حسبي اعتذارك عن مساءة
ما مضى بمبرة موفورة الآلاء
ألشمس يزداد ائتلافا نورها
بعد اعتكار الليلة الليلاء
ويضاعف السراء في إقبالها
تذكار ما ولى من الضراء
لا كانت الحجج التي كابدتها
من بدء تلك الغارة الشعواء
ألحزن حيث أبيت ملء جوانحي
والناء ملء جوانب الغبراء
دامي الحشاشة لم أخلني صابراً
بعد الفراق فظافرا بلقاء
منهد أركان العزيمة لم أكد
يأسا أمني مهجتي بشفاء
حجج بلوت الموت حين بلوتها
متعرضا لي في صنوف شقاء
لكنها والحمد لله انقضت
وتكشفت كتكشف الغماء
وغدا الخليل مهنئا ومهنئا
بعد الأسى وتعذر التأساء
جذلان كالطفل السعيد بعيده
مسترسلا في اللفظ والإيماء
يقضي وذلك نذره في يومه
حاجات سائله بلا إبطاء
ما كان أجوده على بشرائه
بثرائه لو كان رب ثراء
عاد الحبيب المفتدى من غربة
أعلت مكانته عن الجوزاء
إن الأديب وقد سما ببلائه
غير الأديب وليس رب بلاء
في برشلونة نازح عن قومه
ودياره والأهل والقرباء
ناء ولو أغنت من المقل النهى
ما كان عنهم لحظة بالنائي
بالأمس فيه العين تحسد قلبها
واليوم يلتقيان في نعماء
أهلا بنابغة البلاد ومرحبا
بالعبقري الفاقد النظراء
شوقي أمير بيانها شوقي فتى
فتيانها في الوقفة النكراء
شوقي وهل بعد اسمه شرف إذا
شرفت رجال النبل بالأسماء
وافى ومن للفاتحين بمثل ما
لاقى من الإعظام والإعلاء
مصر تحييه بدمع دافق
فرحا وأحداق إليه ظماء
مصر تحييه بقلب واحد
موف هواه به على الأهواء
جذلى بعود ذكيها وسريها
جذلى بعود كميها الأباء
حامي حقيقتها ومعلي صوتها
أيام كان الصوت للأعداء
ألمنشيء اللبق الحفيل نظيمه
ونثيره بروائع الأبداء
ألبالغ الخطر الذي لم يعله
خطر بلا زهو ولا خيلاء
ألصادق السمح السريرة حيث لا
تعدو الرياء مظاهر السمحاء
ألراحم المسكين والملهوف
والمظلوم حين تعذر الرحماء
علما بأن الأقوياء ليومهم
هم في غدا غد من الضعفاء
ألطيب النفس الكريم بماله
في ضنة من أنفس الكرماء
ألكاظم الغيظ الغفور تفضلا
وتطولا لجهالة الجهلاء
جد الوفي لصحبه ولأهله
ولقومه إن عز جد وفاء
ألمفتدي الوطن العزيز بروحه
هل يرتقي وطن بغير فداء
متصديا للقدوة المثلى وما
زال السراة منائر الدهناء
هذي ضروب من فضائله التي
رفعته فوق منازل الأمراء
جمعت حواليه القلوب وأطلقت
بعد اعتقال ألسن الفصحاء
ما كان للإطراء ذكرى بعضها
وهي التي تسمو عن الإطراء
قلت اليسير من الكثير ولم أزد
شيئا وكم في النفس من أشياء
أرعى اتضاع أخي فأوجز والذي
يرضي تواضعه يسوء إخائي
إن البلاد أبا علي كابدت
وجدا عليك حرارة البرحاء
وزكا إلى محبوبها تحنانها
بتبغض الأحداث والأرزاء
لا بدع في إبدائها لك حبها
بنهاية الإبداع في الإبداء
فالمنجبات من الديار بطبعها
أحنى على أبنائها العظماء
ألقطر مهتز الجوانب غبطة
فيما دنا ونأى من الأرجاء
روي العطاش إلى اللقاء وأصبحوا
بعد الجوى في بهجة وصفاء
وبجانب الفسطاط حي موحش
هو موطن الموتى من الأحياء
فيه فؤاد لم يقر على الردى
لأبر أم عوجلت بقضاء
لاح الرجاء لها بأن تلقى ابنها
وقضت فجاء اليأس حين رجاء
أودى بها فرط السعادة عندما
شامت لطلعته بشير ضياء
لكنما عود الحبيب وعيده
ردا إليها الحس من إغفاء
ففؤادها يقظ له فرح به
وبفرقديه من أبر سماء
يرعى خطى حفدائها ويعيذيهم
في كل نقلة خطوة بدعاء
في رحمة الرحمن قري واشهدي
تمجيد أحمد فهو خير عزاء
ولأمه الكبرى وأمك قبله
خلي وليدك وارقدي بهناء
مصر بشوقي قد أقر مكانها
في الذروة الأدبية العصماء
هو أوحد الشرقين من متقارب
متكلم بالضاد أو متنائي
ما زال خلاقا لكل خريدة
تصبي الحليم بروعة وبهاء
كالبحر يهدي كل يوم درة
أزهى سنى من أختها الحسناء
قل للمشبه إن يشبه أحمدا
يوما بمعدود من الأدباء
من جال من أهل اليراع مجاله
في كل مضمار من الإنشاء
من صال في فلك الخيال مصاله
فأتى بكل سبية عذراء
أصحبته والنجم نصب عيونه
والشأو أوج القبة الزرقاء
يا حسنه شكرا من ابن مخلص
لأب هو المفدي بالآباء
أغلى على ماء اللآليء صافيا
ما فاض ثمة من مشوب الماء
أتهادت الأهرام وهي طروبة
لمديحه تهتز كالأفياء
فعذرت خفتها لشعر زادها
بجماله الباقي جمال بقاء
أنظرت كيف حبا الهياكل والدمى
بحلى تقلدها لغير فناء
فكأنها بعثت به أرواحها
ونجت بقوته من الإقواء
أتمثلت لك مصر في تصويره
بضفافها وجنانها الفيحاء
وبدا لوهمك من حلي نباتها
أثر بوشي بيانه مترائي
أسمعت شدو البلبل الصداح في
أيكاتها ومناحة الورقاء
فعجبت أني صاغ من تلك اللغى
كلمات إنشاد ولفظ غناء
لله يا شوقي بدائعك التي
لو عددت أربت على الإحصاء
من قال قبلك في رثاء نقسه
يجري دما ما قلت في الحمراء
في أرض أندلس وفي تاريخها
وغريب ما توحي إلى الغرباء
جاريت نفسك مبدعا فيها وفي
آثار مصر فظلت أوصف رائي
وبلغت شأو البحتري فصاحة
وشأوته معنى وجزل أداء
بل كنت أبلغ إذ تعارض وصفه
وتفوق بالتمثيل والإحياء
يا عبرة الدنيا كفانا ما مضى
من شأن أندلس مدى لبكاء
ما كان ذنب العرب ما فعلوا بها
حتى جلوا عنها أمر جلاء
خرجوا وهم خرس الخطى أكبادهم
حرى على غرناطة الغناء
ألفلك وهي العرش أمس لمجدهم
حملت جنازته على الدأماء
أوجزت حين بلغت ذكرى غبهم
إيجاز لا عي ولا إعياء
بعض السكوت يفوق كل بلاغة
في أنفس الفهمين والأرباء
ومن التناهي في الفصاحة تركها
والوقت وقت الخطبة الخرساء
قد سقتها للشرق درسا حافلا
بمواعظ الأموات للأحياء
هل تصلح الأقوام إلا مثلة
فدحت كتلك المثلة الشنعاء
يا بلبل البلد الأمين ومؤنس
الليل الحزين بمطرب الأصداء
غبرت وقائع لم تكن مستنشدا
فيها ولا اسمك ماليء الأنباء
لكن بوحيك فاه كل مفوه
وبرأيك استهدى أولو الآراء
هي أمة ألقيت في توحيدها
أسا فقام عليه خير بناء
وبذرت في أخلاقها وخلالها
أزكى البذور فآذنت بنماء
أما الرفاق فما عهدت ولاؤهم
بل زادهم ما ساء حسن ولاء
وشباب مصر يرون منك لهم أبا
ويرون منك بمنزل الأبناء
من قولك الحر الجريء تعلموا
نبرات تلك العزة القعساء
لا فضل إلا فضلهم فيما انتهى
أمر البلاد إليه بعد عناء
كانوا همو الأشياخ والفتيان
والقواد والأجناد في البأساء
لم يثنهم يوم الذياد عن الحمى
ضن بأموال ولا بدماء
أبطال تفدية لقوا جهد الأذى
في الحق وامتنعوا من الإيذاء
سلمت مشيئتهم وما فيهم سوى
متقطعي الأوصال والأعضاء
إن العقيدة شيمة علوية
تصفو على الأكدار والأقذاء
تجني مفاخر من إهانات العدى
وتصيب إعزازا من الإزراء
بكر بأوج الحسن أغلى مهرها
شرف فليس غلاؤه بغلاء
أيضن عنها بالنفيس ودونها
يهب الحماة نفوسهم بسخاء
تلك القوافي الشاردات وهذه
آثارها في أنفس القراء
شوقي إخالك لم تقلها لاهيا
بالنظم أو متباهيا بذكاء
حب الحمى أملى عليك ضروبها
متأنقا ما شاء في الإملاء
أعظم بآيات الهوى إذ يرتقي
متجردا كالجوهر الوضاء
فيطهر الوجدان من أدرانه
ويزينه بسواطع الأضواء
ويعيد وجه الغيب غير محجب
ويرد خافية بغير خفاء
أرسلتها كلما بعيدات المدى
ترمي مراميها بلا إخطاء
بينا بدت وهي الرجوم إذ اغتدت
وهي النجوم خوالد اللالاء
ملأت قلوب الهائبين شجاعة
وهدت بصائر خابطي العشواء
من ذلك الروح الكبير وما به
يزدان نظمك من سنى وسناء
أعدد لقومك والزمان مهادن
ما يرتقون به ذرى العلياء
أليوم يومك إن مصر تقدمت
لمآلها بكرامة وإباء
فصغ الحلي لها وتوج رأسها
إذ تستقل بأنجم زهراء

يا من حمدت به اختياري

يا رفقة كلهم أديب
في اختباري للصحاب
زهي الشباب بأن يعرب
عنهم زين الشباب
وبأن ينوب محمد
عن جيله أسمى مناب
نجل الكريم ابن الكريم
أو السحاب ابن السحاب
محمود ابن محمد
رجل الملمات الصعاب
من كان أصفى أصفيائي
في المقام والاغتراب
بشراك مصر وأي بشرى
بالفتى السمح الجناب
بالكاتب الحر الجري
وبالمحامي لا المحابي
سترين تحقيق الجلائل
من رغائبك الرغاب
ألعقل والجاه العريض
وعزة الشرف اللباب
لم تجتمع إلا وقد
قرب البعيد من الطلاب


يا رفقة كلهم أديب

يا رفقة كلهم أديب
وكلهم فاضل مهذب
من رجل كامل اختبار
قومه دهره وأدب
إن اتفقتم أو اختلفتم
للخير سهم في كل مذهب
أضواؤكم في العيون شتى
وكل تلك الأضواء كوكب

Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-17-2015, 03:05 PM   #90
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

يا علم الشرق الرفيع الذرى

يا علم الشرق الرفيع الذرى
وعضد السلطان في المغرب
أمن المحبين وخوف العدى
وزينة السدة والمنصب
ومزنة البر يرى وسمها
في تلعات البلد المجذب
لقد رأينا بك في عصرنا
ما كانت السادات في يعرب
حق التهامي الجلاوي أن
يجمع كل الفخر والنسب
حججت بيت الله حجا له
ما بعده من أثر طيب
فأخصب الوادي ودر الصفا
ورضي الله وسر النبي


أواصف أنا أخلاقا سموت بها

أواصف أنا أخلاقا سموت بها
أم واصف علمك الفياضا والأدب
يا مصطفى زادك الله الكريم وما
غير الحلى من مزيد فوق ما وهبا
فاهنأ بأرفع ما أوتيت من رتب
زانت بك النسب الموروث والحسبا


يا صفوة الأحباب طيبوا ولتدم

يا صفوة الأحباب طيبوا ولتدم
أفراحكم ببنيكم الأنجاب
أرخصتم ما عز في تهذيبهم
ولكل تفدية جميل ثواب
أوتوا من الشارات أحسن زينة
وأحب منها زينة الألباب
وإلى ضروب الظرف في أخلاقهم
جمعوا صنوف اللطف في الآداب
فتياتكم في الغانيات فرائد
وشبابكم لله أي شباب
هذا قران قد شهدت جلاله
فرأيت فيه مفاخر الأحساب
ما أجمل المتعاهدين على الهوى
متكافئين كريمي الأنساب
فليغنما نعم الحياة ويبلغا
أسنى المنى موفورة الأسباب

أرضيت قومك يا أبر أب

أرضيت قومك يا أبر أب
وأجدت مزج الدين بالأدب
هذا الكتاب ذخيرة ندرت
هي من أجل ذخائر الكتب
ترجمته فبدت لأعينهم
آيات وحي كن في حجب
وجلوت في المرآة صافية
أبهى روائع هذه الخطب
ماذا يعادل في بلاغته
أقوال يوحنا فم الذهب
معتدة بجلال مصدرها
معتزة بفصاحة العرب
تلك المواعظ جل ملهمها
تسبي النهى بطرازها العجب
نفحاتها قدسية وشذا
أعرافها يزكو على الحقب


حي الأميرة ربة النسب

حي الأميرة ربة النسب
حي الأميرة ربة الحسب
حي التي انتظمت فواصلها
في البر شمل العجم والعرب
حي التي أخذت مناقبها
عن خير والدة وخير أب
وأعز جد شاد مملكة
سامى بها العليا من الشهب
يا من هواها مجد أمتها
مهما يجشمها من النصب
ما يبلغ المداح من شيم
أكملتها بالعلم والأدب
جاوزت آمال العفاة بما
تسدينهم من غير ما طلب
فإليك شكرهم وأجمله
طي القلوب وليس في الكتب
وإليك أدعية النفوس بأن
تحيي معظمة مدي الحقب
وبأن تثابي عن نداك ومن
يقرض جميلا ربه يثب


Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-17-2015, 03:11 PM   #91
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

بيوت العلم مهما تلتمسني

بيوت العلم مهما تلتمسني
لنصرتها تجد مني مجيبا
فكيف بمعهد يرعاه رشدي
ويوليه عنايته ضروبا
بحكمة من يعد لمصر هاما
ومن يبني لعزتها قلوبا
جزى الرحمن بالحسنى حسينا
رئيس الدولة اللبق اللبيبا
وكان له وذاك دعاء مصر
على آيات همته مثيبا
فقد شهدت فعالك يا فتاها
وكان أقل ما شهدت عجيبا
أما استنفدت فيها كل فضل
فدع لسواك من فضل نصيبا
وأنت أيا حبيب المجد يا من
يظل لكل محمدة حبيبا
كآلك لم تزل في كل جلى
تسد الثلم أو تسدي الرغيبا
إذا رمت البعيد فذاك دان
وإن فاق السهى وبدا مريبا
غريب الدار طلاب غريبا
وتبلغه فما يلفى غريبا
سواك يخيب فيما يبتغيه
ويأبى ما ترجي أن يخيبا
رعاك الله من نجم بهيج
بطلعته وصانك أن تغيبا
إذا استسقاه من يشكو ظماء
فذاك النوء يوشك أن يصوبا
فما من دار علم لم تحده
سحابا كاثر القطر الصبيبا
وما من دار بر لم تجده
إلى داعيه للحسنى قريبا
وما من دار برء لم تجده
إذا اعتلت لعلتها طبيبا
ألا يا عائدا باليمن نرجو
له في قومه نعمى وطيبا
حمدنا العود بعد النأي فاهنأ
وحل من الحمى صدرا رحيبا


يد الأمير وقد أولاك نعمته

يد الأمير وقد أولاك نعمته
عند الفضائل والأخلاق والأدب
في كل عام له بحث يجدده
مقوما في قوام غير مضطرب
يعيد عهدا قديما من تصفحه
رأى البعيد من الأحداث عن كثب
ويوشك المرء إذ يتلو صحائفه
أن يبصر الغيب حيا غير منتقب
ويعرف الحال مما قبله فيرى
لكل طارئة عودا إلى سبب
أحسنت أحسنت يا أستاذ كل فتى
عف السهاد شريف الهم والطلب
علمتنا كيف تكفي المرء همته
ليبلغ الغاية العليا من الأدب
جددت قسما من التاريخ دارسة
آثاره في بناء جامع عجب
متمم يملأ الألباب رونقه
ثبت الأساس له تاج من الشهب
وافي الجلالة إلا أن يرى هنة
في بعض أجزائه تعنيت مرتقب
لا حسن يسلم من نقص وأحسبه
إن فاته النقص لم يجمل ولم يطب
هل بعد رائعة الأهرام رائعة
فمن يعبها لبعض الشيء فليعب
هذا الذي لم يجئه سابقوك فكن
رغم الزمان أبا التاريخ في العرب

يا مسرفا في لهوه

يا مسرفا في لهوه
ومذهبا في العجب
هلا احتشمت وتصدقت
ببعض الكسب
ماذا يفيدك الغنى إن قيل
مثري حرب
أشعرتني بجفاء
وما سمعت بعتب
يا أعدل الناس هلا
أخبرتني ما ذنبي
وليس لي فيك ذنب
إلا ولائي وحبي
إني على العهد باق
إن جدت أو لا بقرب
لأكثر النسوة ممن نرى
خير نقاب هو ترك النقاب
قد تعذر الحسناء إن تحتجب
وغيرها ما عذرها في الحجاب
حبذا مولد من أنجبته
كان من حظ الندى أن ينجبا
بشرته هلة صادقة
بعلى يكمل فيها كوكبا
وبعمر في مدى تاريخه
يغنم العيش رقيقا طيبا

حرب وهذي بعدها حرب

حرب وهذي بعدها حرب
لا ينتهي في العالم الكرب
قد عاد أدنى ما نحاذره
في الملمات الطعن والضرب
يا ليت شعري ما يكون غدا
من حال هذا الخلق يا رب
الظل يسدر في غوايته
لا يرعوي عجم ولا عرب
أم يغتدون وهم سواسية
لا الشرق مظلوم ولا الغرب


سبرت نهاية الإخلاص خوفا

سبرت نهاية الإخلاص خوفا
على ابن جميل زين الشباب
أخي العرفان والأدب المذكى
فتى الفتيان بالخلق العجاب
مجيد النثر نقاد القوافي
سديد الفكر رواد الصواب
شفاه الله أو يقضي قضاء
لإحياء القشور على اللباب
ألا يا رب إعف الشرق مما
به جد الوعيد من المصاب
فكم يا رب فيه من نبوغ
فتخترم النبوغ بلا حساب
Amany Ezzat متواجد حالياً  
02-17-2015, 03:17 PM   #92
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

هذا أديب العرب

هذا أديب العرب
له البيان العجب
عن قدره المعتلي
تقصر أسنى الرتب
أعزز بموموقة
جاءت ومنها الطلب
خاطبة فضله
والفضل ما يختطب
زهت به زهو من
سعى فنال الأرب
ولم يكن سعيها
لو أنه ذو الشطب
ولا الكساء الذي
يحلى بوشي الذهب
ولا النداء الذي
يدعونه باللقب
زائده طائلا
من حسب أو نسب
إن تم مجد فمن
أعطى مزيدا سلب
إلا الملوك وما
جادوا به من رغب
كل سمات الرضى
من عندهم تستحب
من كأمين فتى
يسبي النهى إن خطب
سامع آياته
يأخذ منه الطرب
ومن تنير الدجى
آراؤه إن كتب
نظما ونثرا إذا
باعد لا يقترب
يراعة حرة
لم تدن منها الريب
تطعن لكنها
تشي وتنفي الكرب
ومن له خاطر
إن يبتعثه التهب
وجاد جود الحيا
باللؤلؤ المنتخب
ندب إذا ما دعا
داعي الحقوق انتدب
مبتذلا ما غلا
من همة أو نشب
يا من حفلنا له
نقضيه حقا وجب
إهنأ بما نلته
من نعمة ترتقب
وازدد فخارا بها
يزدد فخار الأدب


حورية لاحت لنا تنثني

حورية لاحت لنا تنثني
كالغصن حياه الصبا حين هب
مرت فما في الحي إلا فتى
فؤاده في إثرها قد ذهب
شعاع عينيها إذا ما رنت
يوقع في الأنفس منها الرهب
والوجه كالجنة حسنا فإن
ظننت عدنا قد تراءت فهب
والشعر منضود على رأسها
كالعسجد الحر زها والتهب
يشبه فوارة نور لها
أشعة مواجة بالصهب
ورب راء راعه فيضه
فأكبر الواهب فيما وهب
وصاح مذهولا ألا فانظروا
في هذه الأزمة هذا الذهب
اعجب به كنزا على ذروة
إذا سما الطرف إليه انتهب


ساءني ما تشتكي يا ابن أخي

ساءني ما تشتكي يا ابن أخي
راجع الحزم فما يجدي اكتئاب
كم أديب عده في قومه
عد ألف وهو صفر في الحساب
لو أسأت الظن بالناس لما
دخل اللص ولم يحجبه باب
فعلة الكواء مست بالنوى
كبدا حرى على تلك الثياب
أبها غيرك يغدو رافلا
وهي لا تنكر تغيير الإهاب
حسنها شين على من لم يخف
لبسها بعدك يا زين الشباب
إن تكن تعزية فهي بها
منك أحرى لو أحست باغتراب
قيمة الظاهر لا تأبه لها
إنما القيمة للفضل اللباب


شهدنا زمانا في الكنانة ردنا

شهدنا زمانا في الكنانة ردنا
إلى خير أزمان الفصاحة في العرب
كأنا بذاك العهد بعد انقطاعه
وطول التراخي آب متصل السبب
تولت عصور شيب فيها صفاؤها
وخولط فيها بين حر ومؤتشب
غمائم دكن شوهت قسماتها
وغيبت الوضاح من ذلك النسب
فيا نخبا هبت تجدد مجدها
وتأتي بما لم تستطيع قبلها النخب
تنافس أهل الفضل فيك فأتمرت
قرائحهم أزكى البواكير عن كثب
إذا اختلفت في بعثها وجهاتكم
فما ضار أصلا أن أفنانه شعب
مرامكم في غاية الأمر واحد
وما لمراميكم سوى ذلك الأرب
ثناء عليكم بالذي تبتغونه
وتدرون أن الفوز بالجد والدأب
وليس الذي تأتون عفو مبرة
لأم رؤوم بل قضاء لما وجب
على بركات الله سيروا مسيركم
وصيدوا المنى من كل منحى ومضطرب
فإن ضروب العلم جم عديدها
وإن ضروب الفن تعجز من حسب
وللفكر والإفصاح عنه طرائف
دواني قطوف للمجدين في الطلب
أتحرمها الفصحى وقد فتحت لكم
مغالق فيها كل مدخر عجب
أفيضوا عليها من كنوز ابتكاركم
بما ينفس الأحساب من فاخر الحسب
أنابكم المولى الكريم بفضله
وحي على الأيام رابطة الأدب
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, يميل, جبران, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلاح جاهين ملف كامل Amany Ezzat منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 64 04-21-2017 02:05 PM
ملف كامل عن الحناء وفوائدها Bulla منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 37 04-15-2013 02:49 PM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM
الاســنان ملف كامل متجدد فنانه بالفطره منتدى حواء جمال اناقة اتيكيت مرأة امومة طفل طفولة اسرة 0 01-08-2008 05:31 AM
كميليا جبران غناء يبحث عن وطن moh004 الموسيقي الطرب اغانى قديمة حديثة البومات كاملة الات موسيقى عربية عالمية 3 10-15-2007 08:23 PM


الساعة الآن 07:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc