منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

12-03-2014, 10:01 PM   #9
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها


أثقل من رضوى: مقاطع من سيرة ذاتية


“الحياة في نهاية المطاف تغلب، وإن بدا غير ذلك،

والبشر راشدون مهما ارتبكوا أو اضطربوا أو

تعثرت خطواتهم والنهايات ليست نهايات، لأنها

تتشابك ببدايات جديدة ..”


“مادامت للأرض ذاكرة، فلابد أن للزعفران ذاكرة
و لابد أنه ايضا ينتظر لكي يُخرج شَطاه و يفترش

الحيز و يتوسع، لأنه لم يعد يخص سيدة مسنة تقيم

في قصر، بل شبابا عجيبا، ناهضا رغم رحيله،

يأتنس الزعفران بوجودهم و يرتاح لتلك الرائحة

التي يتحير إن كانت رائحته و قد زادت مع الزمن

قوتها، أم هي رائحتهم”
“الكتابة فعل أناني وطارد يفرض درجة من العزلة

الداخلية، ينفيك عمن حولك أو ينفي من حولك

ويضعهم على الرف إلى حين فعل ينفي الآخرين
ليخاطبهم ويكتب حكاياتهم، يقصيهم ليراهم أكثر

يبتعد ليقترب، ويعزلك ليتيح لك تبديد وجودك

المفرد وإذابته في وجودهم ومكانهم وزمانهم

عجيب !”



سراج:


“القبول بالنسبي أكثر حكمة من التعلق بالمطلق”
“إن الأموات يحتاجوننا كما نحتاجهم، إن لم نوافهم

بالسؤال يثقلهم الحزن و تركبهم الوحشة … و هو

لا يستطيع زيارة قبر أمه و أبيه إذ لا يعرف بأي

أرض دفنا. فهل يا ترى يذهب إخوته إليهما

ويسألون عنهما فيبددون شيئا من وحشتهما؟
أم أن مراكب أخرى حملتهم؛ ليصيروا عبيدا في

البلاد، مقطعين كأغصان الشجر؟”


“لا تكبرن في نفسك اغترابك فإن العاقل لا غربة
عليه ولا وحشة ولا يتغرب إلا ومعه ما يكتفي به
من علمه ومروءته كالأسد الذي لا يتقلب إلا ومعه
قوته التي بها يعيش حيثما يتوجه”

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
12-03-2014, 10:07 PM   #10
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
أما رائعتها ثلاثية غرناطة
فهي ثلاثية روائية تتكون من ثلاث روايات
وهم على التوالي :

غرناطة

مريمة

الرحيل
و تدور الأحداث في مملكة غرناطة
بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس،
و تبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491
و هو العام الذي سقطت فيه غرناطة
بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها
أبو عبد الله محمد الصغير آخر ملوك غرناطة
عن ملكه لملكي قشتالة و أراجون
و تنتهى بمخالفة اخر ابطالها الاحياء
على قرار ترحيل المسلمين
حينما يكتشف ان الموت فى
الرحيل عن الاندلس و ليس فى البقاء فيها.


رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها

[/]
[]ثلاثية غرناطة :[/]
[]
[/]

[]“العمر حين يطول يقصر، والجسد حين يكبر


يشيخ، والثمرة تستوي ناضجة ثم تفسد،


وحين يقدم النسيج يهتريء.”[/]
[]
[/]
[]


“في وحشة سجنك ترى أحبابك أكثر،

لأن في الوقت متسعًا، ولأنهم يأتونك حدبًا


عليك في محنتك، ويتركون لك أن تتملى

وجوههم ما شئت وإن طال تأملك”


[/]

[]“يقررون عليه الرحيل. يسحبون الأرضَ


من تحت قدميه. ولم تكن الأرضُ بساطاً


اشتراه من السوق، فاصل فى ثمنه ثم


مد يده إلى جيبه ودفع المطلوب فيه،


وعاد يحمله إلى داره وبسطه وتربع عليه فى

اغتباط. لم تكن بساطاً بل أرضاً،

تراباً زرع فيه عمره وعروق الزيتون.

فما الذى يتبقى من العمرِ بعد الاقتلاع؟ ..


في المسا يغلقُ باب الدارِ عليه وعلى الحنين..

تأتيه غرناطة.. يقولُ يا غربتي! راحت غرناطة..

يسحبونها من تحت قدميه، ولم تكن بساطاً اشتراهُ


من سوق بالنسية الكبير


رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها


[/]

[]
ليست رواية رائعة فقط بل
شهادة على تاريخ ملئ بالمأسى والمعاناة
تاريخ اناس ماتوا ألف مرة ولكن الحياة

بداخلهم إنتصرت بالرغم من كل شئ

الحياة..هي البطل الحقيقي في رواية الطنطورية

من الصفحة الأولى تحملك رضوى عاشور
إلى أرض لم تطأها قدميك
ولا تملك انت ذلك هى أرض الطنطورة
فى فلسطين المحتلة وتروى بلسان رقية
بطلة الرواية البالغة من العمر 13 عاما
حينها حكاية ارض
تحكي تفاصيل الحياة اليومية على أرض
امنه لاتعرف ولا تتخيل ما ينتظرها تحكي
حكاية شجر اللوز و شجر الزيتون تحكي
عن البحر ورائحته وتحكي عن الجيران
وعن الخالة والعم والخال وام جميل زوجة الخال
ثم تأخذك فجاة وبإنسيابية إلى قلب النكبة
فترى نفسك وأنت تللم أشياءك وتودع أرضك
ودارك تتركه وكل ما تحمله معك
هو ( نصية جبنة )
تخطو فوق المأسى فتركض ركضا لتهرب
لحياة جديدة مختلفة وصعبة ولكنها جديدة وحياة
تمر بك فوق ستون عاما من معاناة
الشعب الفلسطيني فتشعر وكأنك كنت هناك ..

رواية الطنطورية هى تخليد لحكاية أرض
لا زالت تسأل عن أصحابها


الطنطورية:
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[]“الذاكرة لا تقتُل. تؤلم ألماً لا يطاق، ربما.


و لكننا إذ نطيقه تتحول من دوامات تسحبنا


إلى قاع الغرق إلى بحر نسبح فيه.

نقطع المسافات. نحكمه و نملي إرادتنا عليه.”


[/]
[]
[/]
[]“احنا اتفرقنا و على الله الرجوع .. و المفرّق

والمجمّع ربنا (من تراث أغاني العرس الفلسطيني)”[/]
[]
[/]
[]
“أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر


انها بالصدفة، بالصدفة المحضة،


بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا

إن كان وجودها، كل السنين و الشهور


و الأيام و اللحظات الحلوة و المرة


التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية

لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟”


[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
12-03-2014, 10:19 PM   #11
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها
[/]

[][/]

[]تقارير السيدة راء:[/]
[]
[/]
[]
[/]

[]“كأن الأيام دهاليز مظلمة يقودك الواحد منها[/]

[] إلى الآخر فتنقاد. لا تنتظر شيئا ، تمضي وحيدا[/]

[] وببطء ، لا فرح لا حزن لا سخط لا دهشة أو[/]

[] انتباه، ثم فجأة وعلى غير توقع تبصر ضوءاً ثم
[/]

[]تتساءل هل كان حلما أو وهما،
[/]

[]وتمشي في دهليزك من جديد ..”[/]
[]
[/]
[]“أيهما أكثر نبلا:[/]

[] تتحمل سهام الدهر أم ترفع السلاح؟”[/]
[]
[/]
[] ”((نسيوا ! )) .. قالت راء لنفسها ببعض الأسي.
[/]

[]لم ينسوا .. انتظروا وصول أبيهم فى المساء،
[/]

[]اجتمعوا حولها و قدموا لها هدية و قبّلوها
[/]

[]و غنوا لها … ثم أبرز لها صورة رسمها …[/]

[] قدمها لها … ألقى بنفسه عليها واحتضنها بقوة
[/]

[]و قال : ” بحبك جداً يا ماما راء، وحتى وانت
[/]

[]بتعلمينى حاجات غلط، بحبك … و الغلط اللى
[/]

[]بتقوليه باكتشف وحدى إنه غلط …فمش مهم !”[/]

[]
[/]
[]
[/]
[]رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها
[/]

[][/]

[]قطعة من أوروبا:[/]
[]
[/]
[]
[/]

[]“الصغار الذين يواجهون الدبابة فى فلسطين،[/]

[] يفعلون عملاً جنونياً، يختارون لحظة مطلقة من[/]

[] المعنى، و القدرة، حرية مركزة و بعدها الموت،
[/]

[]يشترون لحظة واحدة بكل حياتهم، هذا جنون، و
[/]

[]لكنه جنون جميل لأن اللحظة أثمن من حياة ممتدة
[/]

[]فى وحل العجز و المهانة …”[/]

[]
[/]
[]
[/]
[]“الكتابة تأتي، تأتي من تلقاء نفسها فلا يتعيّن
[/]

[]عليّ سوى أن أقول مرحبًا وأفسح لها المكان”[/]

[]
[/]
[]
“ربما أتمني أن أتحدث معه .. أشكو له ..
أطلعه علي بعض ما حدث .. أستشيره في أمور ..
لكن يبدو أن الموت لا يسمح بأن نحكي سوياً
أو يسمح و لم يحن الوقت بعد …”
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
12-03-2014, 10:28 PM   #12
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[][/]
[]
[/]
[]
رضوى عاشور التى أورثتنا حكاياتها
[/]
[]
[/]
[]خديجة وسوسن
[/]
[]
[/]
[]“انقطع الربـاط. انقطع و لكنه ترك علامته كتلك
[/]
[]العقدة الغائرة في منتصف البطن, تُميز جسد
[/]
[]الإنسان منذ ولادته و إلى الأبد”
[/]
[]
[/]
[]“ألمها الذي بدا فائرا في الأيام الأولى..
[/]
[]سكن و تحول إلى حزن صافٍ تتركز في قاعُه
[/]
[]ركدة ثقيلة و داكنة, كركدة القهوة المُرة التي
[/]
[]تشربها مغلية مرات لا تُحصى في الليل و النهار”
[/]
[]
“تفزعني و أحبها، ليس فقط لأنني
نشأت على حبها و لكني أحبها لأني أحبها”


[/]
[]
[/]
[]الرحلة: أيام طالبة مصرية في أميركا
[/]
[]
[/]
[]” وبلا نية مسبقة رحت أحدث مايكل عن عن
[/]
[]شخص عبد الناصر، وحرب الأيام الستة،
[/]
[] ومقاطعة أهلي لزواجي على غير إرادتهم،
[/]
[]واعتصامات الطلاب، وذلك الغزل الفريد الذي
[/]
[]يغنيه الشيخ إمام للأسكندرية والذي يؤنسني
[/]
[]ترديد بيتين بالذات منه “كأني جوا المظاهرة
[/]
[]طالب/ هتف بإسمك ومات معيد!”. لا بد وأنني
[/]
[]تحدثت طويلاً وإلا فكيف استطعت أن أقول كل
[/]
[]الذي قلت عن أوجاع الجيل الذي اندفع
[/]
[] من الأناشيد الحماسية إلى أتون الأيام الستة
[/]
[]والمذابح والرماد؟”
[/]
[]
[/]
[]“كنت أعي اللامنطق في عنادي ولكني
[/]
[]كنت بحاجة ملحة إلى الفعل اليومي في ظل
[/]
[]وجود رسالة حتى لو كانت هذه الرسالة وجوداً
[/]
[] غائباً هو المنتظر!”
[/]
[]
“(إنه الثلج!) ندف صغير ناعم أبيض يتساقط
في اتصال من السماء إلى الأرض التي بدت مثل
كحك العيد الذي ترشه أمي بعد إنضاجه في الفرن
بالسكر المطحون الناعم. وأنا خلف زجاج النافذة
أتابع سكون الأرض في الأبيض موزعة بين
فرحة التجربة البكر وحزن الغربية.”

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أورثتنا, حكاياتها, رضوى, عاشور

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القوارب التي تطفو فوق الماء ملك الورد التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 5 09-19-2015 08:00 PM
ماذا تعلمت من السنين التى مضت حواء بغداد الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 3 01-15-2013 05:46 PM
مدرسة عاشور بعد الثوره السيلاوي نكتة مصورة مكتوبة فزورة مسابقة صور مضحكة ثابتة متحركة 2 12-20-2011 09:20 AM
الصورة التي ادهشت العالم بنت تونس منتدى تعليم فن الرسم التصوير اسس التصميم الابتكارى 29 08-04-2010 03:10 PM
المصائب التى حلت بفرعون شذى الورود منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 0 02-20-2008 07:47 PM


الساعة الآن 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc