منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

11-26-2014, 08:55 PM   #109
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
منطلقات شعرية الرفض عند أمل دنقل

كانت كلمة " لا " بشكلها الخطى فى الفضاء البصرى
(الحيز الذى تشغله الكتابة ذاتها
باعتبارها حروفا مطبوعة على مساحة الورق)
تمثل ذراعي الثائر الرافض المرفوعين لأعلى،
وجناحىّ الطائر المحلّق فى أيقونة الرفض
والمفارقة أيقونة الشاعر أمل دنقل وشعره الذى
تناول فيه قضايا الواقع بمنظوره الفنى الخاص،
ولم ينطلق أمل دنقل فى رفضه
من خطاب سياسى أيدلوجى لحزب
أو حركة تتبنى نظرية سياسية معينة
يكون الشعر مجرّد أداة اٍعلامية
وبوق دعائى خادم لها،
بل كان الرفض عند أمل دنقل ينطلق من
رؤيا شعرية خاصة بشاعر عاش
واقعه المعاصر وأبرز فى خطابه
الشعرى الاٍنسانى نواقص
وتناقضات هذا الواقع.
وكان أمل دنقل معارضا لنظام عبد الناصر
ويرى أن عيوب هذا النظام كانت السبب

فى نكسة يونية 1967م،
وقد عبّر أمل دنقل عن ذلك شعريا

فى ديوانه "البكاء بين يدى زرقاء اليمامة"،
ومن أمثلة ذلك تعبير أمل دنقل شعريا

فى قصيدة "كلمات سبارتكوس الأخيرة "
عن رفضه لنتيجة الاٍستفتاء الذى أجراه

عبد الناصر فى سنة 1962م
وحصل فيه على نسبة 99%،

حيث اتخذ من شخصية "سبارتكوس"

محرّر العبيد قناعا شعريا يبث من خلاله

رؤياه الشعرية الرافضة،
وقد استعار أمل دنقل هذه الشخصية
من التراث الرومانى على غير عاداته

الذى عُرف وتَميّز بها وهى توظيفه

للتراث العربى الاٍسلامى فى شعره،

ووفقا للسياق الشعرى الذى ورد فيه

توظيف هذه الشخصية فاٍن أمل

كان موفقا فى استحضارها وصبغها بصبغة
مصرية عربية حيث أن شخصية "سبارتكوس"
كانت تتبنّى وتجسّد حلما اٍنسانيا أمميا

من الدرجة الأولى يرفض الرقّ والعبودية

ويثور على القياصرة، كما أن أمل دنقل

اختار لأحداث القصيدة أن تدور فى شارع

الاٍسكندر الأكبر فى مدينة الإسكندرية

التى تجسّدت فيها ذورة التفاعل بين
التراث المصرى والعربى والتراث الاٍغريقى
والرومانى، وبذلك عمل أمل دنقل

على التقريب بين شخصية "سبارتكوس"
وبين تراثنا الوطنى والقومى الذى

يمثل الذاكرة الثقافية للقارئ العربى
الذى كان أمل دنقل حريصا على

التواصل معه :

يا اٍخوتى الذين يعبرون فى
الميدان مطرقينْ

منحدرينَ فى نهاية المساءْ

فى شارع الاٍسكندر الأكبرْ

لا تخجلوا.. ولترفعوا عيونكم اٍلىّ

لأنكم معلّقون جانبى.. على مشانق القيصرْ

فلترفعوا عيونكم اٍلىّ

لربما.. اٍذا التقت عيونكم بالموت فى عينىّ :

يبتسم الفناء داخلى.. لأنكم رفعتم رأسكم.. مرّهْ !
Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-26-2014, 08:59 PM   #110
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

وبعد نكسة يونية 1967م مباشرة كتب أمل دنقل
قصيدة "البكاء بين يدى زرقاء اليمامة"

القصيدة التى سُمَّىّ ديوانه الأوّل باسْمها

وقد استحضر أمل دنقل فى هذه

القصيدة شخصية "زرقاء اليمامة"

وهى امرأة من أهل اليمامة فى "نَجْد"

يقال أنها كانت ترى القادم من على بعد مسيرة
ثلاثة أيّام، وفى أحد الحروب اقتلع

الأعداء الأشجار وتخفّوا ورائها

وهم قادمين لغزو قبيلتها،

وعندما رأت "زرقاء" ذلك من على بعد

أخبرت أهل القبيلة بأن الأشجار تتحرك
فلم يصدقوها حتى أتى الأعداء وغزوا القبيلة
واقتلعوا عينىّ "زرقاء اليمامة"،
وقد اتخذ الشاعر أمل دنقل فى خطابه

مع "زرقاء اليمامة" من شخصية

"عنترة بن شدّاد" قناعا شعريا يعبر به فى

أحد مقاطع القصيدة عن رؤياه المعاصرة

للنكسة وأسبابها، فعنترة الذى أمره

حكام القبيلة بأن لا يتكلّم ظلّ بين العبيد
فى قبيلته دعوه كبار القبيلة لمواجهة الأعداء
فى وقت الحرب عند تراجع الرماة والفرسان :
أيتها النبية المقدّسهْ

لا تسكتى.. فقد سكتُّ سنةَ.. فسنهْ

قيل لى "اخرس "

فخرست وعميتُ.. وائتممت بالخصيانْ

ظللت فى عبيد "عبس" أحرس القطعانْ

أجتر صوفها

أردُّ نوقها..

أنام فى حظائر النسيانْ

طعامىَ : الكسرة.. والماء.. وبعض الثمرات اليابسةْ

وها أنا فى ساعة الطعانْ

ساعة أن تخاذل الكماة.. والرماة.. والفرسانْ..

دُعيت للميدانْ

وقد كان موقف أمل دنقل من نظام عبد الناصر

موقف الشاعر الذى يقارن بين ما يحلم به
وبين ما هو متحقَّق بالفعل فى الواقع،
وكان يرى أن نظام عبد الناصر
على الأقل يحقّق شيئا مما يحلم به

وهو شعار الحلم الوطنى،

وبعد وفاة عبدالناصر كتب أمل دنقل

قصيدة " لا وقت للبكاء "
يرثى فيها عبد الناصر،
Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-26-2014, 09:08 PM   #111
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586


عارض أمل دنقل نظام السادات

الذى أسقط شعار الحلم الوطنى

باٍجراءته السياسية والاٍقتصادية

التى كان أبرزها اٍلى جانب الديموقراطية
المزيّفة الاٍنفتاح الاٍقتصادى غير المنضبط

والسعى للسلام المنقوص مع العدو الصهيونى
واٍبرام اتفاقية كامب ديفيد التى حذّر

منها أمل دنقل فى قصيدة " لا تصالح ".

[]
[/]
ويقول أدونيس عن الذى تبقّى من الشعر العربى
الحديث التى تناول الأحداث السياسية والوطنية

الكبرى فى الوطن العربى

(بقى الشعر الذى اخترق الحدث

محوّلا اٍياه اٍلى رمز، اٍذ أن الحدث

أيّا كان لا يمكن اٍبداعيا أن يكون

غاية تخدمها آداة الشعر،
الحدث ـ على العكس ـ هو وسيلة للشعر،

أى الاٍبداع بوجه عام)

وقد عاشت قصائد أمل دنقل السياسية

لأنه عاش الحدث بقلبه ووجدانه وعقله
كان أمل دنقل لا يقوم بمحاكاة الواقع

فى شعره بل كان يقوم بتفكيكه

واٍعادة بنائه ويصبغ الأحداث بوجهة

نظره ووعيه الروحى الجمالى المعرفى.
وكانت عمليه تحويل الحدث السياسى

اٍلى رمز عند أمل دنقل عملية شديدة

الخصوصية على مستوى الرؤيا والتشكيل،
حيث كان أمل دنقل يعيش الحدث المعاصر
ويستدعى أحدثا وشخصيات تاريخية
يوظّفها فى نصّه الشعرى، بحيث يصبح

التاريخ رمزا للواقع فى حدث

أو موقف معيّن كان هو المحرّض
الجمالى لكتابة النصّ الشعرى،
وينتقل الحدث من صورته الواقعية

والتاريخية اٍلى صورته الشعرية،

فيتحوّل الحدث اٍلى رمز شعرى
يشير اٍلى الصورة الواقعية
للحدث السياسى وما يشابهه من أحداث

فى الماضى والحاضروالمستقبل،
فمثلا فى قصيدة " لا تصالح "
التى كتبها أمل دنقل سنة 1976م
كان الدافع والمحرض الجمالى

لكتابة القصيدة هو سعى السادات

والكيان الصهيونى وأمريكا نحو السلام
المنقوص الذى انتهى بابرام اتفاقية
" كامب ديفيد " فيما بعد،
وكان الحدث التاريخى الذى استدعاه

أمل دنقل ليكون رمزا للحدث المعاصر
هو مقتل " كليب " فى حرب " البسوس "
ووصيته التى كتبها بدمه
لأخيه " الزير سالم " بأن لا يصالح

من قتلوه غدرا،
وأصبحت قصيدة " لا تصالح "

رمزا شعريا يشير اٍلى رفض الصلح

مع العدو الصهيونى واٍلى رفض

كل صلح منقوص لا يقوم على الندية
واٍعطاء كل ذى حق حقّه :

لا تُصَالِحْ

فما الصلح اٍلاّ معاهدة بين ندّينِ

(فى شرف القلب) لا تُنْتَقَصْ

والذى اغتالنى محضُ لِصّ

سرق الأرض من يدى..

والصمت يطلق ضحكته الساخرهْ
Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-26-2014, 09:26 PM   #112
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

أبرز مرتكزات شعرية أمل دنقل

ارتكزت شعرية أمل دنقل شاعر
الرفض العربى الكبير على اللغة الحادة
الواصفة المشخِّصة، والاٍنشاد الشعرى،
والسرد الشعرى الحكائى الذى يؤطر القصيدة،
والاٍتكاء على التراث العربى الاٍسلامى،
والمفارقة التصويرية، والنبرة الدرامية
وتوظيف تقنيات السينما

(1) الاٍتكاء على التراث العربى الاٍسلامى



توظيف الشخصيات والرموز التراثية

والاٍشارات الدالة على وقائع تاريخية

من التراث العربى الاٍسلامى فى نصّ شعرى

حداثى، يمتلك مبدعه وعيا بالذات والواقع

والتراث ركيزة رئيسية من ركائز شعرية
أمل دنقل، تجلّت بشكل واضح منذ صدور
ديوانه " البكاء بين يدى زرقاء اليمامة "

وأكّد عليها فى دواوينه التالية

وتميّز أمل دنقل عن شعراء جيله

والجيل السابق له بأنه أكثرهم اتكاءا
على التراث العربى الاٍسلامى،
ولم يكن هذا الاٍتكاء نابعا عن

عدم دراية جيدة بالتراث الاٍغريقى والرومانى

الذى وظفه شعراء التفعيلة العرب المعاصرون
لأمل فى قصائدهم بشكلِِ قد يزيد أحيانا عن

توظيفهم للتراث العربى الاٍسلامى،
فقد قام أمل فى بعض قصائده بتوظيف رموز

ووقائع من التراث المصرى القديم ـ المسمى

بالفرعونى ـ والتراث الاٍغريقى والرومانى
مثل قصيدة " كلمات سبارتكوس الأخيرة "،

ولكن اختياره للتراث العربى الاٍسلامى

كما يبدو فى قصائده كان نابعا من اٍدراكه

لعلاقة الشاعر الوطيدة بتراث أمتّه

وأن التاريخ هو نقطة البداية التى انطلق منها

الزمن فى سيرورته نحو الحاضر وأثناء هذه

السيرورة يحمل الزمن معه ظلالا تاريخية

يلّون بها الحاضر، تتمثل هذه الظلال أحيانا

فى علاقة التشابه بين الماضى والحاضر
فى شيئا ما، وأحيانا أخرى تتمثل هذه

الظلال فى علاقة التباين فيصبح استحضار
وتوظيف الرمز أو الاٍشارة التاريخية محورا

مركزيا فى تجسيد وكشف فداحة الواقع،

وفى استحضار أمل دنقل للشخصيات

التاريخية فى قصائده فاٍنه اٍمّا يوظفها

عبر تقنية الرمز واٍمَّا أن يوظفّها عبر

تقنية القناع الشعرى.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المستحيل, الشاعر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وسائد من المطبخ الى رأس المستخدم منى سامى الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 8 12-02-2013 04:35 PM
المستحيل حب فاطمه قصه قصيره هالة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 20 05-13-2012 05:53 PM
نوع الخشب المستخدم للنحت اكبر حزن المقترحات طلبات الاعضاء شرح طريقة رفع الصور اضافة مشاركة 0 03-02-2012 07:48 PM
أمل دنقل ...غائب ...حاضر ! زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 18 01-25-2008 09:04 AM
امل دنقل قصيده تمس المشاعر زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 16 12-29-2007 09:00 AM


الساعة الآن 03:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc