منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

11-25-2014, 11:24 PM   #105
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
قصيدة رائعة للشاعر الراحل امل دنقل
من فيلم (شهيرة)
بطولة نور الشريف وناهد شريف
والقصيدة ضمن احداث الفيلم
في مسرحية اسمها
(الرقص في المعبد )
وهي حوار بين البطل والبطله


هل ترحل في الغد ؟
سأعود قريبا في اقرب موعد
من اجلي ؟
. من اجلك طبعا .
ولكن كليوباترا طلبت مالا.
أولم تأتي بمال.؟
طلبت مالا أكثر
لماذا؟
كي تدفع للجند
ستعود وتجمع مالك بالضرب وبالجلد
كي تدفعه الملكة للجنود الرومان
حتي يحموها من لهب الغضب الممتد
الظلم الأن يفوق الحد
والطرقات امتلأت بالفرسان الرومان
يمشون يدوسون الأطفال
ويختطفون الفتيات
يقتحمون بيوت الناس وينتهكون الحرمات
الظلم الأن يفوق الحد
الظلم يمس السيد والعبد
المحتلون هم السادة والكبراء
والمصريون هم الغرباء
والظلم يمس السيد والعبد
انت أمير
لكنك مثل الناس الفقراء
تعطي المال الي امرأة فاجرة وعجوز وغد


دعني
أتخاف من الملكه؟
أتخاف من الملكه ذات الشهوات المشتبكه
دعني أتكلم حتي يستيقظ فيك الرشد
هل هذا الورد هو الورد؟
ورد ينبت في ارض محتله
هو شوك يمتص الدم من قلب صبي
أو طفله
هل قبلة حب تحمل طعم القبله
هي تحمل طعم الطين وطعم الوطن المجهول
الغد
هل أنت أمير تعرف كيف تحارب
بسلاحك أعداء الدوله
أنت امير مقطوع اليد
كيف تكون أمير في شعب يحيا
في الظلم وفي الذله؟
وماذا يمكنني ان افعل ؟
ماذا يمكن أن تفعل؟
أرفع سيفك في وجه المحتل
ماذا يمكن أن تفعل؟
لاترغم شعبك ان يدفع تمن الذل
ماذا يمكن أن تفعل؟
حارب أعداء الوطن وأعداء الحريه
من أجل الوطن الأجمل
ماذا يمكن ان تفعل؟
أقتل
أقتل
أقتل
كي ياتي زمن لا يقتل فيه الأطفال
كي ياتي زمن لانخجل فيه من أنفسنا
أنا سلمنا وطنا محتلا للأجيال

العلم بحر واسع
تمنى طه حسين أن يغرق فيه
كي يتشبع بكافة فروعه ،
كذلك شعر دنقل كهذا البحر الواسع
الذي لن نستطيع الوصول الى أعماقه .

Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
11-26-2014, 07:16 PM   #106
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

قراءة فى كتاب
" الشاعر أمل دنقل أيقونة الرفض والمفارقة "
للكاتب محمد على عزب
الكتاب صادر عام 2014 م
عن دار العماد و مركز عماد علي قطرى
للنشر والتوزيع القاهرة
أمل دنقل الشاعر الذى أصبح مفارقة

بين الميلاد فى قرية القلعة بمحافظة قنا
والرحيل اٍلى القبر من الغرفة "8"
فى الدور السابع بالمعهد القومى للأورام
ثلاثة وأربعون سنة هى عمر أمل دنقل،
وسبعة دواوين شعرية هى كل اٍنتاجه
اٍلى جانب بعض القصائد غير المنشورة،
فى هذه الحياة القصيرة وبهذا العدد القليل من الدواوين
أصبح أمل دنقل شاعرا عربيا كبيرا،
وكما كانت المفارقة من أهم الأدوات التى استخدمها أمل دنقل
فى صياغة أشعاره فاٍن أمل دنقل نفسه الشاعر والاٍنسان
تحوّل اٍلى مفارقة فى أثناء حياته وبعد رحيله.

(1) البدايات الشعرية


أول قصيدة نشرت لأمل دنقل

فى مجلة صوت الشرق سنة 1958م

وكانت قصيدة مطوّلة بعنوان "راحلة"
قال أمل دنقل فى بدايتها :ـ

أحقّا رحلتِ

اٍلى أين يا فتنتى الخالدةْ ؟

اٍلى أين.. يا زهرتى الناهدهْ ؟

اٍلى عالمِ زاخرِ بالضبابِ ؟

يلفّكِ فى عمقهِ الحالمِ ؟

فلا تسمعينَ أنينَ العتابِ ؟

و لا زفرةَ القلقِ الواجمِ ؟

أحقّا رحلتِ ؟!

أحقّا أفلتِ ؟!

أما ديوان "البكاء بين يدى زرقاء اليمامة"
الصادرفى سنة 1969م

وقد كان هذا الديوان لا يعبر عن البدايات الأولى
بل قدم شاعرا ناضجا يمتلك حسّا شعريا مغايرا
ووعيا جماليا فكريا بالذات وبالعالم ويمتلك أدواته
الفنية التى صاغ بها تجربته الشعرية بعيدا عن
التنميط، فقد ظهرت فى هذا الديوان الخصائص
الفنية المؤسسة للهوية الجمالية الخاصة بشعرية أمل دنقل
توظيف التراث والسرد الشعرى الحكائى

الذى يؤطر القصيدة والمشهدية والمفارقات
التصويرية وغيرها، وقد قام بانتقاء قصائد
هذا
الديوان من بين القصائد التى كتبها منذ سنة
1961م حتى 1968م وهكذا كان الديوان
المطبوع الأول لأمل دنقل فى نضجه الفنى يمثل
مفارقة وانحراف عن الطريقة المعتادة التى يقدم
بها الشعراء أنفسهم فى ديوانهم الأوّل، وقد لفتت
هذه المفارقة انتباه الدراسين لشعر أمل دنقل حيث
قال د. سيد البحراوى «لا شك أن أمل دنقل
الناضج قد شغل دارسيه عن معرفة مرحلة البدايات
الشعرية لديه، تلك التى كانت الأساس الذى قام
عليه النضج فيما بعد»
، وقال د. جابر عصفور
عن بدايات أمل دنقل الشعرية إنه «قد ترك فى
أوراقه المخطوطة مجموعة من قصائده الأولى،
مثل قصيدة "لقاء" التى كتبها سنة 1956م
وقصيدة "قبل الرحيل" سنة 1957م
وقصيدة "قالت" سنة 1958م،
وكلها قصائد كتبت فى مدينة قنا قبل أن
يرتحل اٍلى القاهرة سنة 1957م
بعد اٍكمال دراسته الثانوية،
وهى قصائد أرجو أن ترى النور
كى تكتمل صورة هذا الشاعر الكبير عند قُرّائه»
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
11-26-2014, 08:43 PM   #107
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

(2) حالات.. وتحوّلات شعرية


بعد أن أصدر أمل دنقل ديوانه

"البكاء بين يدى زرقاء اليمامة"

الذى قدم فيه تجربة شعرية ناضجة

ذات مذاق خاص وضعت أمل دنقل

فى مكانة متقدمة بين الشعراء،

أصدر أمل ديوانه "تعليق على ما حدث"
سنة 1971م وقد نشر أمل دنقل

فى هذا الديوان قليل من قصائد البدايات
التى لم ينشرها فى ديوانه الأوّل

وهى "الهجرة اٍلى الداخل"،
وحكاية المدينة الفضية "،
وقصيدة " رباب "

وهى قصيدة رومانسية قال أمل دنقل

فى المقطع الأول منها :ـ

جلستنا الأولى : وعيناكِ المليئتان بالفضول

تفتشين عن بداية الحديثِ،

وابتسامة خجولْ..

فى شفتيكِ العذبتينِ، وارتباكنا يطولْ..

فى لحظات الصمتِ والظماْ

نقرتْ فوق مسند المقعدِ قلت

ما يقالُ عن رداءةِ الطقسِ

تسمرتْ عيناىّ فى استدارةِ الياقةْ

فى المعطف الجميلْ

وكان صوتُكِ المغنى يتحسس

الطريقَ فى شرايينى،

ويمسح الصدأْ

ويختتم أمل دنقل هذا المقطع الشعرى

الذى بدأ بتذكّر المحبوبة واللقاء الأول

بينهما وتنامى قصة الحب،
تلك القصة التى انتهت بفاجعة رومانسية

تحول فيها الشاعر اٍلى ضحية تتناهبها

الكآبة والأحزان حيث تتزوج " رباب "
من شخص آخر يسميه أمل دنقل

بالقرصان حيث قال :ـ

لكنى أشهدها ـ الليلة ـ تتكئ عليهِ

كما كانت تتكئ علىَّ !

يشبكُ فى اٍصبعها خاتمه الذهبىّ

وتمرّ على جبهتهِ

بأناملها الرخصة

هل تهجرنى الأحزانْ ؟

وأنا أشهد فاتنتى تستدفئُ...

فى أحضان القرصانْ ؟
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
11-26-2014, 08:48 PM   #108
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

وفى ديوانه "مقتل القمر" نشر أمل دنقل

قصائده الرومانسية بعضها من
قصائد البدايات الشعرية التى كتبها

قبل مجيئه للقاهرة سنة 1959م،

ومنها قصائد تفعيلة كتبها بعد مجيئة للقاهرة

ولم تنشر فى دواوينه السابقة،
وأيضا فى هذا الديوان نشر أمل دنقل

بعض القصائد العمودية التى لم ينشرها من قبل
مثل قصيدة " طفلتها " التى كتبها أمل دنقل

سنة 1962م رغم أنه فى تلك الفترة،

قد استقر على كتابة قصيدة التفعيلة،

وقد حصلت قصيدة " طفلتها "

على جائزة المجلس الأعلى للثقافة والفنون

وتناول أمل دنقل فى هذه القصيدة

عبر السرد الشعرى والموسيقى المتمثلة
فى وزن بحر الرمل " فاعلاتن "

وحرف الروى الساكن واقعة رؤيته لحبيبته

التى فارقها منذ خمس سنوات وهى تسير فى
الشارع مع طفلتها حيث قال موجها خطابه

اٍلى تلك الطفلة :ـ

لا تفرّى من يدى مختبئهْ خبت النارُ
بجوف المدفأهْ

أنا لو تدرين من كنتِ له طفلةُ
لولا زمانُُ فَجَأهْ

كان فى كفّىَّ ما ضيعتهُ
من وعود الكلمات المرجأهْ

كانَ فى جنبى ولم أدر به

أو يدرى البحر قدر اللؤلؤهْ

اٍنما عمركِ عمرُُ ضائعُ
من شبابى فى الدروب المخطئهْ

كلما فزتُ بعام خَسِرَتْ مهجتى عاما
وألقَتْ صدِأهْ

ويبدو أن أمل دنقل بعد أكّد على أنه

شاعر الرفض الواقعى الذى
يعالج القضايا السياسية والاٍجتماعية

بمنظوره الخاص فى دواوينه السابقة،
قد انتابه الحنين للبدايات وللرومانسية

فى هذه القصائد وأراد أن

يُظهر الجانب الرومانسى من شعره

بوضوح دون أن يؤثر ذلك

على تواجده فى الساحة الأدبية

مرتبطا بشعرية الرفض السياسى،
واٍن كان تحوّل أمل دنقل اٍلى

كتابة قصيدة التفعيلة بعد أن جاء اٍلى

القاهرة فى المرّة الأولى سنة 1959م
هو الخطوة الأولى نحو تأسيس مشروعه

الشعرى الشديد الخصوصية والثراء،
فاٍن القصيدة العمودية والحس الرومانسى

يمثلان حالة شعرية انتابت أمل دنقل
فى بعض الأحيان والتى ظهرت

بشكل واضح فى ديوانه " مقتل القمر "،
ولم تكن الرومانسية بالنسبة للشاعر أمل دنقل
مجرد استراحة شعرية يزورها

ويقيم فيها قليل من الوقت على فترات زمنية
متباعدة ولكنها كانت ظلا لونيا

فى خلفية أيقونة الشعرية أيقونة الرفض والمفارقة،
فلم تكن هذه الرومانسية تخلو من

الرفض واٍن كان رفضا رومانسيا
لقسوة الحياة فى المدينة يتمثل فى
الحنين اٍلى الفطرة والاشتباك

بمفردات وعناصر الطبيعة التى تتماثل
فى برائتها مع براءة الشاعر،
وكما كانت قصائد أمل دنقل

الرومانسية لا تخلو من الرفض،
فاٍنه اتكأ فى صياغتها وعرضها للمتلقى
المفارقة التصويرية واستدعاء الرموز التراثية
والنبرة الدرامية والسرد الشعرى الحكائى القائم

على الرواى والمروى له والزمان والمكان

والشخصيات وبؤرة الحدث،
وهذه التقنيات من اللوازم والمرتكزات الشعرية
التى اشتهر بها أمل دنقل كما أشرت سابقا فى

صياغة وعرض تجربته الشعرية
كما فى قصيدة " مقتل القمر "
التى كتبها سنة 1960م :

وتناقلوا الخبر الأليمِ

على بريد الشمس فى كل المدينهْ
قُتِل القمـــر
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المستحيل, الشاعر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وسائد من المطبخ الى رأس المستخدم منى سامى الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 8 12-02-2013 04:35 PM
المستحيل حب فاطمه قصه قصيره هالة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 20 05-13-2012 05:53 PM
نوع الخشب المستخدم للنحت اكبر حزن المقترحات طلبات الاعضاء شرح طريقة رفع الصور اضافة مشاركة 0 03-02-2012 07:48 PM
أمل دنقل ...غائب ...حاضر ! زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 18 01-25-2008 09:04 AM
امل دنقل قصيده تمس المشاعر زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 16 12-29-2007 09:00 AM


الساعة الآن 09:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc