منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

11-20-2014, 01:05 AM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
انفجر أمل في الشعر بهدوئه العجيب..
فلم يمكث في القاهرة سوى عام واحد؛
إذ رحل عنها 1959 إلى قنا ثانية
حيث عمل موظفا بمحكمة قنا،
لكن تهويمات الشعر وخيالاته
لم تكن تدع مبدعا كأمل لوظيفة رتيبة مملة..
ترك العمل لانشغاله بالشعر والحياة،
واستمر شعره هادفا ثائرا على الواقع،
وأحيانا ساخرا منه بأسلوب يحيل
هذه السخرية إلى إبداع شعري
غاية في الشفافية تطلق في ذهن القارئ
العديد من المعاني الشعرية.
رغم شعارات ثورة يوليو وانجذاب الكثيرين لها؛
حيث كانت الثورة أمل جموع الشعب الكادح،
ومنهم أمل دنقل الفقير ابن أقصى الصعيد..
فإن ذلك لم يخدعه كآخرين،
حيث كان متنبها لأخطائها وخطاياها؛
فقد سجل رفضها بعين الباحث
عن الحرية الحية لا شعارها؛
ففتح نار سخريته عليها، فهو يرفض الحرية المزعومة
التي فتحت أبواب السجون على مصراعيها..

يقول أمل:

أبانا الذي في المباحث، نحن رعاياك
باق لك الجبروت، باق لك الملكوت
وباق لمن تحرس الرهبوت
تفرّدت وحدك باليسر
إن اليمين لفي خسر
أما اليسار ففي عسر
إلا الذين يماشون
إلا الذين يعيشون..
يحشون بالصحف المشتراة العيون فيعيشون
إلا الذين يوشُون
إلا الذين يوشون ياقات قمصانهم برباط السكوت
الصمت وشمك..
والصمت وسمك
والصمت أنى التفتّ
يرون ويسمك
والصمت بين خيوط يديك المشبكتين المصمغتين
يلف الفراشة والعنكبوت
Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-20-2014, 01:12 AM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

لم يستقر أمل دنقل في وظيفة أبدا فها
هو يعمل موظفا في مصلحة الجمارك بالسويس
ثم الإسكندرية، ويترك الوظيفة،
لقد اعتاد أمل دنقل الترحال،
وربما ورثها من طفولته حال حياة والده،
ولكن انغماسه في الشعر قوّى ذلك في نفسه،
وجعله يتحلل من قيود المكان وقيود الوظيفة،
فقد ترك دراسته في السنة الأولى الجامعية،
وترك عمله بقنا، وها هو يترك السويس
إلى الإسكندرية، بل يترك العمل الوظيفي
ليعلن لنا بنفسه في أخريات حياته أنه
لا يصلح إلا للشعر فيقول:
"أنا لم أعرف عملا لي غير الشعر،
لم أصلح في وظيفة، لم أنفع في عمل آخر…"

وفي 1969 يصدر ديوانه الأول بعنوان:
"البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" تأثرا بالنكسة

قد كان موقف أمل دنقل من نظام عبد الناصر
موقف الشاعر الذى يقارن بين ما يحلم به
وبين ما هو متحقَّق بالفعل فى الواقع،
وكان يرى أن نظام عبد الناصر
على الأقل يحقّق شيئا مما يحلم به
وهو شعار الحلم الوطنى،
وبعد وفاة عبدالناصر كتب أمل دنقل
قصيدة " لا وقت للبكاء " يرثى فيها عبد الناصر

عارض أمل دنقل نظام السادات
الذى أسقط شعار الحلم الوطنى على حد قوله
باٍجراءته السياسية والاٍقتصادية
التى كان أبرزها اٍلى جانب الديموقراطية المزيّفة
الاٍنفتاح الاٍقتصادى غير المنضبط
والسعى للسلام المنقوص مع العدو الصهيونى
واٍبرام اتفاقية كامب ديفيد
التى حذّر منها أمل دنقل فى قصيدة " لا تصالح "
وبعده بعامين ينشر
أمل دنقل ديوانه الثاني: "تعليق على ما حدث"،
ثم يأتي نصر 1973 وعجب الناس
من موقف أمل دنقل؛
إذ هو لم يكتب شعرا يمجد هذا النصر

وفى عام 1974 يصدر ديوانه الثالث
"مقتل القمر" و الذى اختار قصائده
من بداياته الشعرية الرائعة

وفي 1975 يصدر ديوانه: "العهد الآتي".


في أحد أيام سنة 1976 يلتقي أمل دنقل
بالصحفية "عبلة الرويني"
التي كانت تعمل بجريدة "الأخبار"
فتنشأ بينهما علاقة إنسانية حميمة،
تتوج بالزواج اواخر عام 1978،
ولأن "أمل" كان كثير التنقل والترحال
فقد اتخذ مقرًا دائما بمقهى "ريش"،
وإذا بالصحفية "عبلة الرويني"
زوجة الشاعر الذي لا يملك مسكنا،
ولا يملك مالا يعدّ به السكن
تقبل أن تعيش معه في غرفة بفندق،
وتنتقل مع زوجها من فندق لآخر.
Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-20-2014, 01:23 AM   #7
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

وفى شهر ستمبر 1979م بعد تسعة أشهر
من زواجه هاجم مرض السرطان
جسد أمل دنقل للمرة الأولى وأجرى
الدكتور اٍسماعيل السباعي عملية جراحية
في مستشفى العجوزة لاٍستئصال الورم
وأخبر أمل أنه اٍذا مرت خمس سنوات
قبل أن يظهر الورم مرة أخرى
فاٍن شفائه من المرض سيكون مضمونا،
ولكن المرض لم ينتظر وظهر ورما آخر
وكانت الجراحة الثانية فى مارس 1980م،
ويستمر أمل دنقل يصارع الواقع العربي
بإنتاج شعري مميز فيكتب: "لا تصالح"،
رافضا فيها كل أصناف المساومات،
متخذا من الأسطورة رمزا
كما عودنا من ذي قبل،
ولكن أمل دنقل كُتب عليه
صراع الواقع العربي
الذي ما برح يكتب فيه حتى
واجه بنفس قوية وإرادة عالية
صراعه مع المرض،
وحاول أمل أن يتجاهل هذا المرض
ويتناساه عن عمد حتى هاجمه بشراسة
فى فبراير 1982م وكان لا بد من
دخول أمل المعهد القومي للأورام
ودخل أمل المستشفى للعلاج،
وكان لا يملك مالا للعلاج الباهظ
الذي يحتاجه في مرضه.
وبدأت حملة لعون الشاعر
من قبل الأصدقاء والمعجبين،
وكان أولهم "يوسف إدريس" الأديب مصري
الذي طالب الدولة بعلاج أمل على نفقتها.
وطلب أمل من أصدقائه التوقف عن حملة المساعدة.
كان أمل لا يريد أن ينشغل أحد بمرضه،
وظل أمل دنقل يكتب الشعر في مرقده
بالمستشفى على علب الثقاب وهوامش الجرائد..
ولم يهمل الشعر لحظة حتى آخر أيامه،
حتى إنه يتم ديوانا كاملا باسم:
"أوراق الغرفة 8".
وأقام أمل دنقل فى الغرفة "8"
حتى وفاته فى 21 مايو سنة 1983م.

يموت الألم في
أمل دنقل
مع صعود روحه لبارئها،
لكنه يترك تاريخا مضيئا بالشعر
وآرائه السياسية التي كانت تصدر عنه
دون أن ينجرف إلى تيار معين
يفسد عليه انتماءه للشعر..
ودون أن يترك حدثا بلا قول بل وسخرية موجهة.

Amany Ezzat متواجد حالياً  
11-21-2014, 06:12 PM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]جاء من الريف إلى المدينة،
واغتاله المرض في ذروة عطائه الأدبي،
وأبدع فلم يشبه أحداً إلا سواه.
الرائع أمل دنقل
أضاء (أمل دنقل) سماء الشعر العربي
في أحلك ليالي الهزيمة السياسية والإجتماعية،
فجاءت قصائده أشبه بصرخة الوجدان العربي
في مرحلة ستينات وسبعينات القرن العشرين.
وظف دنقل الموضوعات التاريخية في خدمة قضايا الحاضر
كما في (مقتل كليب)، (من مذكرات المتنبي)،
(من أوراق أبي نواس)، (لا تصالح) وغيرها الكثير،

عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة
ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في
استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية
وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها.
حيث رفض الهزيمة
وكان لسانه لسان كل عربي من الخليج إلى المحيط،
كما تنوعت موضوعاته الشعرية
فنقم على المدينة في (مقتل القمر)
وانتقد الطغاة في (كلمات سبارتاكوس الأخيرة)
وواجه الموت في ديوانه (أوراق الغرفة رقم 8).

[]صدرت له ست مجموعات شعرية [/]
[/]

* البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت

* تعليق على ما حدث" - بيروت

* مقتل القمر" - بيروت

* العهد الآتي" - بيروت

* أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة

* أوراق الغرفة 8" - القاهرة
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المستحيل, الشاعر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وسائد من المطبخ الى رأس المستخدم منى سامى الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 8 12-02-2013 04:35 PM
المستحيل حب فاطمه قصه قصيره هالة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 20 05-13-2012 05:53 PM
نوع الخشب المستخدم للنحت اكبر حزن المقترحات طلبات الاعضاء شرح طريقة رفع الصور اضافة مشاركة 0 03-02-2012 07:48 PM
أمل دنقل ...غائب ...حاضر ! زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 18 01-25-2008 09:04 AM
امل دنقل قصيده تمس المشاعر زهرة الكاميليا منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 16 12-29-2007 09:00 AM


الساعة الآن 07:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc