منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-01-2014, 12:07 AM   #21
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[] ذاك المساء، على حجر[/]
[]


[/]
[] كان كلُّ شيء في منتهى الرقة. العمَّالُ المتعبون،
ظلال الحمائم، الملابس على الحبال البعيدة.
[/]
[]
[/]
[] شعر أن حياته أيضًا كانت رقيقة معه ذاك المساء.
مشى معها إلى أقرب حجر، وقعد.
[/]
[]
[/]
[] تذكَّر آخر أغنية تعلِّمها في المدرسة،
ورقص مع الشارع مع حديد المحلات المقفلة،
وبلاطات الرصيف، التي كانت تخرج من طينها القديم وتبتسم.
[/]
[]
[/]
[] مشى مع القيثارات[/]
[]
[/]
[] التي رقصت معه كلَّ الليل حتى[/]
[]
[/]
[] أصبحَتْ ضلوعَه.[/]
[]
[/]
[] على شعره نسمة هواء.[/]
[]
[/]
[] في عينيه نجوم في عنقه عقد.[/]
[]
[/]
[] همَّ أن يقول لأحد قربه: هذا العقد هدية من عيد ميلادي.[/]
[]
[/]
[] لكنه التفت إلى الحجر الوحيد[/]
[]
[/]
[] لَمَسَهُ بلطف[/]
[]
[/]
[] وأغمض عينيه.[/]
[]






[/]
[] رفقة[/]
[]


[/]
[] كان لا يخرج إلاَّ في الأيام المشمسة ليكون له رفيق:[/]
[]
[/]
[] ظلُّه الذي يتبعه دائمًا.[/]
[]
[/]
[] ينظر وراءه ليتحدَّث إليه، ليبتسم له.[/]
[]
[/]
[] يلتفت بخفَّةٍ لئلا يغافله على دَرَج ويتسلَّل إلى بيت[/]
[]
[/]
[] يخبره حكايات مشوِّقة لئلا يضجر منه هذا [/]
[]
[/]
[] الظلّ ويهرب،[/]
[]
[/]
[] في الصباح يُعِدُّ كوبين من الحليب، على الغداء يُعِدُّ صحنين،[/]
[]
[/]
[] وكان يعود إلى بيته عند غياب الشمس[/]
[]
[/]
[] يقعد على حجر[/]
[]
[/]
[] ويبكي حتى الصباح.[/]
[]






[/]
[] الحشد[/]
[]


[/]
[] تلمَّس قماش المقعد وعرف أنه ليس وحده[/]
[]
[/]
[] أحسَّ بفرحٍ غريب وهمَّ أن يغنِّي،[/]
[]
[/]
[] لأوَّل مرة يشعر بجسد هذا المقعد،[/]
[]
[/]
[] بالأيدي التي صنعته وربما هي معه الآن،[/]
[]
[/]
[] بالمدينة التي جاء منها، بالحمَّالين الذين أوصلوه إلى الغرفة،[/]
[]
[/]
[] بالذين جلسوا عليه من عهد بعيد،[/]
[]
[/]
[] وها هم جميعهم، واحدًا بعد واحد،[/]
[]
[/]
[] يدخلون.[/]
[]


[/]
[] نظر إلى يديه، ثم إلى الحشد[/]
[]
[/]
[] فإلى المقعد بلومٍ شديد وخرج[/]
[]
[/]
[] صافقًا الباب وراءه.[/]
[]






[/]
[] المتعبون[/]
[]


[/]
[] المتعَبون يجلسون في الساحة[/]
[]
[/]
[] ينصتون إلى عبور النسمات، التي كانت في الأرجح بائعين متجوّلين[/]
[]
[/]
[] أو متسكّعين، فقدوا أقدامهم[/]
[]


[/]
[] للمتعبين ساحة[/]
[]
[/]
[] بلاطاتها، مع الأيام، اكتسبت صفات إنسانية[/]
[]
[/]
[] حتى أنها إذا غاب واحدٌ منهم[/]
[]
[/]
[] تبكي.[/]
[]


[/]
[] المتعبون في الساحة، وجوههم ترقُّ يومًا بعد يوم[/]
[]
[/]
[] وشَعرهم يلين[/]
[]
[/]
[] في هواء الليل و الأضواء الخفيفة،[/]
[]
[/]
[] وحين ينظرون إلى بعضهم ترقُّ عيونهم أيضًا[/]
[]
[/]
[] إلى درجة أنهم يظنون أنفسهم زجاجًا[/]
[]
[/]
[] وينكسرون.[/]
[]






[/]
[] الربيع أخضر، السماء زرقاء[/]
[]


[/]
[] لا يمكنه فعل شيء[/]
[]
[/]
[] الهرَّة وحدها تجلس قربه[/]
[]
[/]
[] يدغدغها، يداعب صوفها الناعم، يقول لها كلمة[/]
[]
[/]
[] لا تعني شيئًا ولكن فقط كي يسمع صوته.[/]
[]
[/]
[] شعاع ضعيف يدخل غرفته ويقعد على الكنبة[/]
[]
[/]
[] يبقى لحظة قرب ساقه، ثم يرحل[/]
[]
[/]
[] وبين وقت و آخر تنتابه هبَّات هواء[/]
[]
[/]
[] لا يعرف إن كان عليه أن يستعملها لقول شيء ما[/]
[]
[/]
[] أو للتنفُّس[/]
[]
[/]
[] العلامة الوحيدة للحياة في الخارج بقعةُ رطوبة صغيرة على الحائط[/]
[]
[/]
[] لكن، معه تبغ لهذا النهار[/]
[]
[/]
[] أيضًا صورة في محفظته يدخّن غليونًا[/]
[]
[/]
[] يمكنه أن يستعيض عن الحياة بالصور، وراح يغنِّي:[/]
[]
[/]
[] الربيع أخضر، السماء زرقاء[/]
[]
[/]
[] في الصباح تطلع الشمس في الليل يطلع القمر[/]
[]
[/]
[] الجهات أربع و الفصول أربعة[/]
[]
[/]
[] ومن الجهات والفصول تأتي الأرانب والرياح والغناء[/]
[]
[/]
[] وعلى التلَّة حجر، على التلَّة حجر.[/]
[]
[/]
[] ثم لمس هرَّته بحنان[/]
[]
[/]
[] داعب صوفها الناعم[/]
[]
[/]
[] وعاد إلى النوم.[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-01-2014, 12:39 AM   #22
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[] بسبب غيمة على الأرجح

1992




[/]
[] ظلال[/]
[]


[/]
[] زحلوا نحوَ الماءِ[/]
[]
[/]
[] منحدرين من جبالهم ظلالاً ناعمةً[/]
[]
[/]
[] لئلاَّ يوقظوا العُشب.[/]
[]
[/]
[] خيالاتُهم حينَ مرَّتْ على الحقولِ[/]
[]
[/]
[] فارقَهُمْ بعضُها ونامَ هناك[/]
[]
[/]
[] وخيالاتٌ تشبَّثَتْ بالصخورِ وانمغطَتْ[/]
[]
[/]
[] وأعادتْهم إليها.[/]
[]


[/]
[] زحلوا حتَّى وصلوا[/]
[]
[/]
[] إلى الماءِ مُنهكين[/]
[]
[/]
[] وفوقَهم كانتِ الشمسُ تبحثُ عن إبرةٍ[/]
[]
[/]
[] لتُعيدَ وَصْلَهُم بالظلال.[/]
[]






[/]
[] نظرة[/]
[]


[/]
[] يتركونَ عيونَهُمْ و يمشون[/]
[]
[/]
[] متَّكئينَ على نظراتٍ قديمة[/]
[]
[/]
[] مُسجّىً على أجسادهم صمتٌ[/]
[]
[/]
[] مُسجَّاةٌ نسائمُ موتى[/]
[]
[/]
[] أرواحُ أمكنةٍ أُبيدَتْ[/]
[]
[/]
[] وفي بالهم إذا مرَّ غيمٌ[/]
[]
[/]
[] ينزِلُ المطرُ على حقولهم البعيدة.[/]
[]


[/]
[] يمشونَ[/]
[]
[/]
[] وحينَ يتعبون يفرشون نظرةً[/]
[]
[/]
[] وينامون.[/]
[]






[/]
[] زنابق[/]
[]


[/]
[] لم يكن الموتُ يرقص في الساحاتِ وَحْدَها[/]
[]
[/]
[] بل قُرْبَ الزهور[/]
[]
[/]
[] قرب عُرْفِ الديكِ وفمِ السمكِ والحَبَق[/]
[]
[/]
[] ويمشي مع ماءِ العَيْن[/]
[]
[/]
[] إلى طاولاتهم.[/]
[]
[/]
[] كان الموتُ يرقصُ[/]
[]
[/]
[] وفي الساحاتِ كانوا[/]
[]
[/]
[] يمتزجونَ بالأسفلتِ[/]
[]
[/]
[] والمُنْحَنُونَ على الزهورِ تحمِلُهُمْ[/]
[]
[/]
[] الطلَقاتُ إلى فوق[/]
[]
[/]
[] ويصيرونَ في الفضاءِ[/]
[]
[/]
[] زنابقَ.[/]
[]






[/]
[] الموتى نيام[/]
[]


[/]
[] كانوا عراةً[/]
[]
[/]
[] ولهم أولادٌ[/]
[]
[/]
[] يدغدغونَ شَعرَهُم في المساء[/]
[]
[/]
[] وينامون[/]
[]
[/]
[] كانوا عراةً و بسطاءَ[/]
[]
[/]
[] يعرَقونَ طوالَ النهارِ مُبْتَسِمينَ[/]
[]
[/]
[] وفي عودتهم يقفون أمام الواجهات[/]
[]
[/]
[] يقيسونَ بأنظارهم ثيابًا لأولادهم[/]
[]
[/]
[] ويمشون.[/]
[]


[/]
[] كانوا يتقدَّمون خطوتيْنِ ويلمِسونَ[/]
[]
[/]
[] قبلَ نسمةِ الفجرِ جذوعَ الشجر[/]
[]
[/]
[] وتحتَ نظراتهم تُثْمِرُ غصونٌ[/]
[]
[/]
[] في ثلجِ كانونَ الثاني[/]
[]
[/]
[] وكانت مناجلُهم تحنُّ إلى الحقول[/]
[]
[/]
[] والهواءُ بينَ القُرى مُتأهِّبًا دائمًا لندائهم[/]
[]
[/]
[] حينَ فجاةً تحوَّلَ قمحُهُم إلى ضلوعٍ[/]
[]
[/]
[] وصارَ النسيمُ عُشبًا ينمو على أجسادهم.[/]
[]


[/]
[] كانوا عراةً[/]
[]
[/]
[] وكانتِ الشمسُ كُلَّ مساء[/]
[]
[/]
[] ترُدُّ غِطاءَها الحريريَّ الخفيف[/]
[]
[/]
[] على أرواحهم.[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-01-2014, 12:41 AM   #23
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[] الموت، فجرًا
[/]
[]
[/]
[] يفتحونَ أبوابَهم قبلَ أن تطلعَ الشمسُ
[/]
[] يفتحون الدَّرفتيْنِ
[/]
[] لتدخلَ الشمسُ كلُّها.
[/]
[] النسيمُ في الفجرِ
[/]
[] سَقيُ الزهورِ في الفجر
[/]
[] حُبُّ الحياةِ فجرًا،
[/]
[] وفجرًا
[/]
[] دخلَ شعاعٌ
[/]
[] من بين خشبِ الباب
[/]
[] وصنعَ زيحًا أبيضَ
[/]
[] على رموشٍ مغلقة.
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[] زيارة ليلية
[/]
[]
[/]
[] كانوا يُخْبرونَ أطفالَهم حكايات
[/]
[] عن الملاكِ الحارسِ والزرْع
[/]
[] والبلبلِ الذي جاءَ هذا الصباح
[/]
[] وغنَّى في شجرةِ التوت، على شبَّاكهم
[/]
[] يُخبرونهم عن عِنَبٍ
[/]
[] سيبيعونه و يشترون
[/]
[] لهم ثيابًا جديدة
[/]
[] عن كنزٍ
[/]
[] يكون غدًا تحتَ وسادتهم إذا ناموا،
[/]
[] لكنَّهُم وَصَلُوا
[/]
[] قطعوا الحكاياتِ
[/]
[] تركوا بقعًا حمراءَ على الجدار
[/]
[] وخَرَجوا.
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[] صيادون
[/]
[]
[/]
[] قبلَ أنْ يُسْقِطوا بعضَهُم بعضًا تدرَّبُوا
[/]
[] سنواتٍ طويلةً
[/]
[] على صَيْدِ الحِجالِ
[/]
[] على رَمْي الحصى في الفضاء
[/]
[] ونَقْشِها بالرصاص
[/]
[] تدرَّبُوا على نَتْفِ الجوانحِ
[/]
[] وجَعْلِها مكانس
[/]
[] وحاولوا في سواعدِهم
[/]
[] زَرْعَ ريشٍ
[/]
[] ليصيروا طيورًا
[/]
[] وتساقطوا
[/]
[] مثلَ الطيورْ.
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[] سماء سرية
[/]
[]
[/]
[] وَجَدُوهُ
[/]
[] يدُهُ زرقاءُ ومُنْبَسِطَة
[/]
[] كجناحِ وَرْوارٍ
[/]
[] وفمُهُ مفتوحٌ قليلاً
[/]
[] كأنَّهُ كانَ يريدُ
[/]
[] أن يغنِّي.
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[]
[/]
[] شيء على العتبة
[/]
[]
[/]
[] كان ميِّتًا لكنَّهُ كان
[/]
[] يُحِسُّ أناملَهُم على جبهتِهِ
[/]
[] أسْبَلوهُ وسطَ الدار
[/]
[] على فراشٍ استأجروهُ وكانَ
[/]
[] يُحِبُّ أن يشتري مثلَهُ،
[/]
[] أسبَلوهُ وألبسوهُ ثيابًا
[/]
[] رأى مثلها في واجهاتِ المدينة
[/]
[] وحينَ حملوه
[/]
[] تركَ وهو يغادرُ البيتَ
[/]
[] شيئًا غريبًا على العتبة
[/]
[] وكانوا كُلَّما دخلوا
[/]
[] يرتجفونَ ولا يعرفونَ السبب.
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-01-2014, 12:47 AM   #24
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

ورقة

حَمَلوه صامتِين
وتركوهُ هناك، في الساحةِ
في حَقْلِ الصُّلبانِ والشواهد
في الساحةِ الفسيحةِ مع رفاقِهِ
النائمين.
قال: "سأعودُ،
المفتاحُ تحتَ أصيصِ الزهور"
وورقةٌ منها كانت
لا تزال في يدِه.

عائد

استلقَى
نصفُهُ تحتَ السقف
ونصفُهُ تحتَ السماء.
تحلَّقَ حولَهُ كثيرونَ
اليومَ عاد
جاؤوا به مُلَوَّنًا بالدمِ والتراب
أسْبَلُوهُ على الشرفةِ
وكانت نقاطُ ماء
تنزلُ من غيمةٍ
على قدميه.

كلمات

الكلماتُ التي قالَها
على المقاعدِ، في الخزانةِ،
على الأسِرَّةِ، والجدار
جلَبُوا خادمةً نظَّفَتِ البيتَ
نظَّفَتِ الأثاثَ والأواني والحجارة
جلَبُوا طِلاءً
جلَبوا أصواتًا جديدةً
وظلُّوا يسمعونَها.

غياب

ذاكَ النهار
تحتَ سنديانةِ الساحة
ظَلَّ فقط مقعدان حجريّان فارغيْن،
كانا صامِتَيْن
ينظران إلى بعضهما
ويَدْمَعان.

شجرة

مَشَى خطوتيْن ولمسَ
نبتةً زرعَها البارحةَ
خرجَ نَسْغٌ من يديه إلى عروقِها
خرجَتْ من عينيه أوراقٌ إلى غصونها
وحينَ أرادَ العودة
لم يَبْرَحْ مكانَهُ،
كانت قدماهُ تحوَّلَتا
جذورًا.

رحيل

لمسَ بابَ البيتِ وخرج
تاركًا على القِفْلِ بعضَ أنفاسِهِ
رآهُما ينظرانِ إليه:
القفلُ الذي كان يحبسُ خلفَهُ عُوَاءَ الليل
والبابُ الذي كان الصباحُ
يطلعُ من شقوقِهِ،
رآهُما يتحلَّلان ويعودان
يباسًا على الطريقِ وكتلةً صدِئَة
ورأى الحيطانَ ترجعُ إلى الجبالِ
أحجارًا وحيدةً وحزينة
والمَحْدَلَةَ على السطحِ تعودُ
صخرةً في غابةٍ بعيدة
والسقفَ الذي يَدْمَعُ دمعتيْن في الشتاء
يهطلُ مثلَ جُرْفٍ يائس.
لمسَ بابَ البيتِ ورحلَ
تاركًا زهرةً في فتحةِ القفل
وفوقَ السطحِ غيمةً
من نظراتِهِ.

إذا
آخرُ ما رآه
هِرَّةٌ ودَّعَتْهُ على البابِ
الذي أقفلَهُ ثُمَّ عادَ
وفتحَهُ
ليدخلَ الجيرانُ كالعادة
إذا جاؤوا.

Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 08:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc