منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-09-2014, 11:12 AM   #117
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
كاتب أحاسيس

الذاتية المفرطة التي يكتب بها وديع،

وهي ليست ذاتية تمجد الذات أو تبجلها،
كتبت بحالة موغلة في الشفافية.

كيف ترصد أثر هذه الذاتية على نص وديع؟

وديع سعادة الذي يجالس العدم،

يكتب بذاتية على درجة من الشفافية والتجلي،
وليس بأنَويّة. إنه يحتفي بذاته مع الآخرين

وليس في المنفى الشخصي بمعزل عنهم،
فذاته الرهيفة الهشة عاطفياً تذوب بين

الكلمات ولا تطفو أناه بأي معنى من
المعاني على سطح النص.
وهذه سمة من سمات الكائن القادر على المكاشفة

واستجلاء أغوار نفسه من خلال اللغة،
فهو لا يخاف من الألم، بل يعيد عجنه

وتشكيله في لغة حد التهور.
إنه كاتب أحاسيس لا موضوعات.

والكتابة تعني بالنسبة له حالة من

حالات توسيع الذات وإفساح المدى لها

للحضور والتمثّل. والسر على ما أعتقد

يكمن في كون الذات المصعوقة بمفارقات

الوجود، كما يمثل وديع بعض تجلياتها،
تتوحد مع الألم داخل الكتابة.
إنه لا يكتب لكي يتطهر، بل يدلل بمفردات
(العبور والعدم والنسيان والغياب)

التي هي بمثابة أيقوناته اللفظية على اعتناقه
التوثيني للغة لكي لا ينسى،

وأحياناً ليستدعي ذاته ويمكِّثها.

إنه يكتب لكي لا يكون مجرد

شيء، وهنا مكمن الأثر في نصه فمن يقرأ

شطحاته السريالية يصاب به حتماً، ولا يجد

تلك الغرائبية المتأتية من الألعاب اللغوية

المعتادة في النصوص الحديثة بل حميمية

هي عصب نصه وحياته.


كتابة اللوعة

لا يكتسب قارئ نص وديع فلسفة أخرى
للحياة.. لا يكتشف معنى جديداً.. لكن نص
وديع يفعل أكثر من ذلك بأن يجعلنا نكتشف
أنفسنا..كأنه يكتب لوعتنا الغائبة أو المخفية؟

صحيح، وهو على ما يبدو غير معني بترديد
مقولات فلسفية بقدر ما يهجس ببعثرة أسئلة
وجودية مبعثها ذاته وألمه الخاص، حيث
يتنازل عن معنى الحياة العام لينجز معناه
الشخصي، أو رؤيته المتفردة للوجود.
أحياناً تحسه يهذي لفرط الألم والدهشة،
نتيجة غوصاته العميقة في ذاته،
وقدرته الاستثنائية الرهيفة على التقاط الجمال
العابر، اللامرئي. والأهم أنه لا يعاني من
عقدة القبض عليه متلبساً بمشاعره،
لدرجة أن نصه يعتبر سيرة شعورية صريحة.
حتى اللوعة التي تتحدث عنها،
هو لا يستجلبها من الفراغ بل من إحساس
حقيقي، ومن خبرات، ووقائع،
ومن حنين باتر لذلك الغائب الذي
يتقدس كلما تذكره، أو حاول عبثاً استعادته،
حتى صار بمقدوره أن يعجن كل ذلك الوهم
الموجع في كلمات وينادم نفسه بها،
كأنه الكاتب المكتفي بذاته قارئاً.
وتلك هي بصمته التي تحيل النص
بالفعل إلى مرآة صادمة ينفضح قبالتها
شعور القارئ الخائف من مواجهة نفسه،
فالحياة تحت جلودنا، كما يصدمنا بها،لا في الخارج.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-09-2014, 11:33 AM   #118
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

موت المتخيلات

لاحظت أن وديع يخاطب الأشياء أكثر مما
يخاطب الانسان؛ هناك المقعد والطاولة
والبحيرة والحديقة.. كأنه فقد التواصل مع
الكائن الحي، لكن الاشياء لا تحضر كبديل
ولكن كعلامات تحدد الحياة التي يعيشها..
كيف ترى هذه المسألة؟

التشيؤ كما يبدو في نص وديع لا يعني
الإنقطاع عن الكائن الحي، أو اليأس منه،
بل العكس هو الصحيح حيث يبدو نصه
مترعاً بالمخلوقات والجمادات المؤنسنة،
على عكس النصوص الحديثة التي طردت
الانسان لصالح تداعيات غامضة وجامدة.
حين يتحدث إلى الأشياء والكائنات الحية
فهو إنما يتحدث عن متعلقات الكائن بلغة
موجعة، وعن موت المتخيلات،
فالكلمات كانت كائنات حية حسب رأيه،
ومهمته هي صنع جسر من الأصوات.
وهو من الشفافية والرهافة بحيث يخشى
الجلوس على الكنبة لأنها ضلع أحدهم،
ويقصد الذين غادروا، إيماناً منه
على ما يبدو بأن الأثر أقوى من صاحبه.
لاحظ عباراته هذه مثلاً:
(الكلماتُ التي قالَها.. على المقاعدِ،
في الخزانةِ، على الأسِرَّةِ، والجدار. جلَبُوا
خادمةً نظَّفَتِ البيتَ. نظَّفَتِ الأثاثَ والأواني
والحجارة. جلَبُوا طِلاءً. جلَبوا أصواتًا
جديدةً وظلُّوا يسمعونَها).
إنه صديق الأثاث المؤنسن،
وهو أشبه ما يكون بالأعمى الذي استعار
وهم الرؤية كما وصف نفسه.

Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-11-2014, 06:53 PM   #119
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

محمد العباس وضّح جوانب عدة في
تجربة وديع سعادة،
ووضع يده على العلامات
الفارقة التي كوّنت لغته،
فأعمال وديع سعادة
«ليست مجرد نصوص شعرية
تستمد جذوتها من تجريد الحياة،
إنما هي الحياة كما حدثت منصصة»
كما يقول العباس،
وعليه فقد قرأ العباس وديع سعادة
في محاولة لامتصاص أسلوبه
-كما قال- كشاعر يكتب على الحافة،
ويعيش على الحافة.
فبدأ بـتجربة اصطدام وديع بالقدر وهو يرى
منظر والده هيكلا عظميا محروقا ،
هذه الحادثة التي سكنت نص وديع
ولم تغادر ذاكرته.
ثم وصف العباس سادية الذات
التي تحاصر نفسها بالمستحيل.
ووقف عند نوبة أخرى من
نوبات استدعاء الغائب،
حيث تسكن فلسفة كاملة،
وتظهر الكتابة كقسوة.
ومن «نص الصمت والغياب»
ركز العباس على اللغة،
لغة وديع حين يصرخ مراودا نفسه
بالتواري «امنحوني عدما. أريد الجمال»،
مبينا الأثر اللفظي للغة،
وإسقاطات الصوت والصمت والغياب،
يقول العباس «عندما تلتقي الذات باللغة،
تتولد لغة أخرى،
تقابلها ذات أخرى منقطعة عن الشخصية.
ذات ذائبة في اللاشعور».

وانتقل العباس إلى العدم -كعنوان- من خلال
مجموعة «غبار» حيث السمة الغالبة
لنظام قائم على الطابع التكراري
للمعادلات العدمية،بكل هذا الإحساس
التراجيدي حيث التمجيد للرحيل،
للنسيان، للذهاب إلى الصمت،
لخلايا العقل المنحرفة، للجنون، للانشقاق،
للمنبوذين، للهامشيين، للعبور السريع،
للتخلي عن الحضور..
هكذا؛ وصل العباس إلى مفردة أخرى،
وعلاقة أخرى تتصعد فيها الذات العينية
وتمتزج بالخيال اللامتناهي في
نصوص وديع من مجموعته «رتق الهواء».

أما المجموعة الأخيرة فوصل بها إلى
حال وديع.. الكائن الفرداني، الكائن المعني
بتحقيق وجوده الإنساني الخاص زمنا ومكانا.

لا شك أن محمد العباس كتب عن وديع
بحب شديد، هذا ما أعلنه وأضاف
«النقد هو فعل محبة بقدر ما هومنهجيات»،
إلا أنه أصر -بالمقابل- على أن الانحياز الكامل
«هو الانحياز إلى الجمال في المقام الأول»،
واعتبر العباس أن تجربة وديع سعادة
انسحبت على شعراء كثيرين،
بحالاته ومفرداته،
إلا أنه رغم ذلك «مظلوم إعلاميا».

أما عن منهجه في الكتاب فقال
«أراوح بين الذاتي والموضوعي»
مستدركا أنه غير مندفع إلى تقويل النص
بدلا من تأويله، وأكد استعانته
بكل «الترسانة النقدية» و«معانقة وعي وديع».
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-11-2014, 09:11 PM   #120
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]مشوار طويل و ممتع من نشأته لهجرته [/]
[]
[/]
[] و مع شعره الذى كتبه بشرايين قلبه لا بيده،
وبساطته الإنسانية العميقة هكذا هو وديع سعادة
حالة شعرية خاصة.
عندما سؤل ماذا يعني أن تكون شاعراً؟
[/]
[]
[/]
[]أجاب: يعني أن أكون في الوهم.
الوهم الجميل الذي أتمنى ألّا يفقده أحد
[/]
[]
[/]
[]وبعد قراءة فى كتاب (كتابة الغياب)[/]
[]
[/]
[] للناقد السعودى محمد العباس الذى قال عنه وديع [/]
[]
[/]
[]محمد العباس كتب بعمق عن شعري،
عمق إنساني ونقدي في الوقت ذاته،
وأضاء مناطق لم يضئها كثير من النقاد
الذين كتبوا عن شعري،
تبقي لدي أيضا في الدرجة الأولي
اللمسة الإنسانية التي استخدمها محمد العباس،
وهي في رأيي نوع جديد من الكتابة
[/]
[]
[/]
[][/]
[]

[]يحظى الشاعر وديع سعادة[/]
[/]
[] باهتمام النقّاد والقرّاء ومنشأ هذا الإهتمام
ليس أسلوب سعادة المتميّز
و بلاغة الصورة في شعره وحسب،
بل أيضاً للأعماق السحيقة التي يتّصف بها شعره
[/]
[]الذى يعد إنسانيّاً بالدرجة الأولى.

[/]
[]وأكثر من ذلك يرى الشاعر وديع سعادة
أنّ الشعر "هو سياسة أيضاً"
فلا فصل مطلقاً وإذا الشعر هو السياسة بامتياز
بشرط سموّ السياسة بما هي
"تمرّد ورفض ونقد واستشراف"
[/]
[]
[/]
[]ولذلك يشدّد سعادة على تفضيله
أن يكون "يساريّاً عموماً"،
فاليساريّة هي "المعارضة لا الموالاة
بالمعنى الواسع والعميق للكلمة.
إنّها الإدّعاء العام على ما يجري وليست الدفاع.
إنّها عين الناقد وليست عين المدّاح".
.
[/]
[]
[/]
[] ووديع سعادة المتابع النهِم لعالم
الشعر الحرّ والقصيدة النثريّة
هو صاحب وجهة نظر في ما يُثار
مِنْ جدل مستمرّ عربيّاً حول الشعر الحديث،
[/]
[]ويؤكّد أنّ الشعرالحديث قد تخطّى
ذاته عربيّاً أيضاً في مفاهيم جديدة
ورؤى جديدة وأشكال جديدة


[/]
[]
اقتربنا من نهاية الرحلة
لكن تبقى جزئية من الممكن
ان تجعلنا نقترب اكثر من وديع الانسان
و آرائه و أجابات لأسئلة من خلال
حوارات صحفية انتقيتها لكم علها تكمل الصورة
[/]
[]
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 07:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc