منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-08-2014, 11:19 AM   #109
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]
[]الظِلّ

[/]

[]
اخرجْ وقُلْ للعابر أن يعود.
[/]

[]تَرَكَ ظِلاًّ هنا فيه لهاثه.
ظلٌّ فيه شوارع. فيه مسافات.
[/]

[]فيه جبال ووديان وذكريات
وفيه ناسٌ علقوا به وهو يعبر في محاذاتهم.
مَرَّ على الحدائق، وصار فيه زهور.
[/]

[]مَرَّ في الشوارع، وصار فيه ناس. مَرَّ في الليالي،[/]

[] وصار فيه قمر. مَرَّ في النهارات، وصار فيه شمس.[/]

[] مَرَّ على المقابر، وصار فيه موتى.
قلْ للعابر أن يعود ويجمع زهور ظلّه، وناسَ ظلّه،
[/]

[] وقمر ظلّه، وشمس ظلّه، وموتى ظلّه...
قلْ له إنَّ الحدائق
والقمر
والشمس
والأحياء والموتى
في ظلّه.


لهاث العابر

ترك العابر بعض لهاثه ممدَّداً على الدروب،
[/]

[]وبعضَه شارداً في الفضاء.
لهاثٌ يطأ عليه المارَّة
ولهاثٌ يجهد كي يصير غيمة.
ترك العابر لهاثاً يمشي في الشوارع مع الأقدام،
[/]

[] أو يصير تحتها تراباً
ولهاثاً يمشي مع الهواء، يرتطم بأشجار وبنايات،
[/]

[]بقطارات وسفن، يعلو ويهبط،[/]

[] يهبط ويعلو، ولا يصير غيمة.

انحرفْ عن الطريق.
[/]

[]لهاثك فيه ناسٌ فلا تدعْ أقداماً تطأ عليهم
وانحرفْ عن الفضاء.
[/]
للفضاء رئة شاردة لا تتركْ لهاثك فيها فيشرد.

امشِ كأنْ لا لهاث لك. امشِ كأنك ميْت
فلا يشرّد الفضاءُ لهاثك
ولا أحد يطأ عليه.



الذي غرق

الذي غرق في الماء صار سحابة
ثم نزل قطرةً قطرة
والسابحون في البحر يسبحون فيه.



النائمون على الحافَّة

النائمون على الحافَّة جميلون
لا النهار لهم ولا الطريق
ليس عليهم أن يروا ولا أن يمشوا
النائمون على الحافَّة
وصلوا.

كانت على الطرقات شاحنات تصمُّ الآذان
وشوارع ومفارق يدورون فيها عمياناً
كانوا يبحثون عن مكان، لا إشارة له
يبحثون عن طريق، لا مفرق لها ولا علامة
فناموا على الحافَّة
ووصلوا
في نومهم.

[][]دقُّوا على بابه وقالوا

دقُّوا على بابه وقالوا: نحمل لك شفاء مدى الحياة،
[/]

وأبديةً أيضاً، لا تغلق الباب، دعنا ندخل ونعطِك الدواء.
ما كان يعرف أنَّ شفاءه وخلوده


[]موصولين بغرباء مارّين في هذا الشارع.
ما كان يعرف أنَّ شفاءه وخلوده رهْن طرقةٍ على الباب.
في بيتي موتى كثيرون، قال، ومرضى كثيرون.
[/]

[]هل يكفي دواؤكم كلَّ هؤلاء؟
لم يغلق الباب. كانت في الحوض زهرة فنظر إليها،
[/]
وإلى ورقة يابسة.
ينظرون إليه، وينظر إلى الورقة والزهرة.
يتكلمون، والزهرة والورقة صامتتان.
ولم يكن يسمع كلاماً بل صمتاً.
ثم أقفل الباب
وعاد إلى مرضه
وموته.


[/]
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-08-2014, 11:22 AM   #110
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
[]انظرْ إلى الجبل

انظرْ إلى الجبل،
[/]

[] حيث يستلقي خروف خرج اليوم من عينك ونام هناك
خروف وُلد تحت جفنيك، من لقاح أضواء غريبة
وأكل عشباً كثيراً كان يطلع من قلبك.

انظرْ إلى الجبل وناجِ الخروف
ومسّدْ صوفه بنظراتك
وإنْ يبس العشب هناك أوصلْ شرايينك بتراب الجبل،
[/]

واطعمْه عشباً من قلبك.
انظرْ إلى الجبل.


[]ودُلَّ الذئاب إلى طريق أخرى لا تمرُّ أمام خروفك
نائمٌ وصغير
فدعْه ينم.

انظرْ إلى الجبل
ولا تدعْ نظرتك تذهب إلى هناك
[/]

[]من دون أن تحمّلها طعاماً
إلى العصفور الذي كان في صدرك
ارسلْ له قمحاً، من دموع تجفَّفت وصارت حبوباً للعصافير
وارسلْ للنحل زهوراً، كانت حدقات
وللشجر جذوراً، كانت شرايين.
انظرْ
إلى الجبل.


النسائم التي مرَّتْ

النسائم التي مرَّتْ في رئتيه كانت لها أسماء
أسماءُ مدنٍ وقرى وشوارع وصحارى وغابات
وأسماءُ ناس
يتنفَّسون بقربه.

أمكنة كثيرة في رئتيه
وناسٌ كثيرون
دخلوا مع الهواء ثم غابوا
وما تنفًّسه
كان غيابهم.

ما في صدره كان رئات العابرين
ولم يكن يتنفَّس الهواء
بل العبور.


الذي مات ولم يرَ الغزالة

الغزالة ستأتي إلى النبع، قال مراراً
الغزالة ستخرج من رأسي وتشرب
لم يعد في رأسي ماء
فاخرجي يا غزالة.

انتظرَ الغزالة ستين عاماً على النبع
أراد فقط أن يراها
هذه التي جالت طويلاً في خياله ورَعَتْ
عشبَ رأسه.


النائم على الرصيف

النائم على الرصيف يفتح عينيه بين وقت وآخر
يحدّق بي
ويتمتم: ألا تعرفني؟
ألستَ أنا حين كنتُ أمشي؟
ألم نعبر الأرض معاً؟
[/]

[]مرَّات على الأقدام ومرَّات في سهونا عن الأرض؟
ألم نغرق في النهر معاً؟
والنمال التي كانت على الدروب،
[/]

[]
كم مرَّة رفعتْ أقدامَنا عن الأرض وغيَّرتْ وُجهاتنا؟

أنظرُ إلى النائم على الرصيف
ولا أعود أمشي
وينظر النائم على الرصيف إليَّ
ويعود إلى النوم.


يبحث عن خشب

دخلتْ دروب كثيرة في عروقه وسالت مع دمه
دخلتْ جبال، وسالت
في دمه طوفان
ويبحث في عروقه عن خشب
كي يبني سفينة.


الرحلة

وَضَعَ الطريقَ في صدره
ومشى عليها طوال العمر.



اذهبْ إلى الغابة

اذهبْ مع الهواء إلى الغابة
نِمْ على ورقة، ادخلْ في أريج زهرة،
[/]
واذهبْ مع النسيم إلى الغابة
الطير الذي مرَّ أمام بيتك ولم تطعمه
تفقَّدْه إنْ كان جائعاً، إنْ كان مات
تفقَّدِ الأشجار التي قلتَ إنها ضلوعك
وعُدَّ كم منها انكسر
وتفقَّدْ مجرى النهر الذي حفرتَه في خيالك كي تسقيها.

اذهبْ إلى الغابة
أكيد هناك من هو في انتظارك
ربما غصن يريد أن يراك
ربما عشبة تريد أن تتحدَّث إليك
استلقِ على نسمة
نِمْ على ورقة
واذهب إلى الغابة.





كلمة فقط، أو إشارة

كلمة، كلمة فقط
أو إشارة
كي أرى بيتاً في تموُّجات الصوت
ومَقعداً في عروق اليد التي تلوّح.

كلمة أو إشارة
كي يقعد هذا الحشد الواقف في قلبي.

كيف؟

كيف للسابح أن يصل
والبحر يغرق؟

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-08-2014, 11:25 AM   #111
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
[]غيوم

في عيونه غيوم
ويحدّق في الأرض
علَّها تمطر.

برقَّة من يحمل طفلاً

برقَّة من يحمل طفلاً
يحاول أن يجعل ذراعه نسمة.


خُذ الحطبَ في نزهة

ضعْ يدك في يد الحطب المحروق
وخذْه في نزهة
خذْه إلى الغابة كي يرى أهله
كي يرى أولاده الذين وُلدوا بعد رحيله
ضعْ يدك في يد الحطب المحروق وخذْه إلى النهر
يريد أن يشرب.


الرياح تدقُّ على بابه

الرياح تدقُّ على بابه
كي تسأل ربما لماذا


تأخَّر اليوم عن الهبوب معها،
كان تقريباً هواء
كان تقريباً رياحاً
لا مكان له غير الهبوب
ولا رفيق
لا الشجر لا الحجر لا التراب
كان تقريباً رفيق الفضاء
الفارغ.

تدقُّ الرياح على بابه
على باب قلبه الذي خلعته الرياح
ودخلتْ
ولم تجدْ أحداً.


تحاول أن ترفع يداً

للطريق رئة
وعيون
ودقَّات قلب.

للطريق دقَّات قلب متعَبة
ورئة
ملأى بغبار الدعسات
وعيون
تنظر إلى الماشين عليها وتدمع
تحت أقدامهم.

للطريق رئة تئنُّ تحت ثقل الخطى
وعيون تفقأها الأقدام
وذراع مكسورة
ومع ذلك تحاول أن ترفع يداً
كي تحيّي العابرين.


لا

لا تدقَّ على الباب
امشِ
مَن في الداخل يدقُّ على الباب أيضاً
ولا أحد يفتح له.


رفاق



لديك ما يكفي من ذكريات
كي يكون معك رفاق على هذا الحجر
اقعدْ
وسَلِّهمْ بالقصص
فهم مثلك شاخوا
وضجرون
قُصَّ عليهم حكاية المسافات
التي مهما مشت
تبقى في مكانها
أخبرْهم عن الجنّ الذي يلتهم أطفال القلب
عن القلب الذي مهما حَبِلَ
يبقى عاقراً
حدّثْهم عن العشب الذي له عيون
وعن التراب الأعمى
عن الرياح التي كانت تريد أن تقول شيئاً
ولم تقلْ
وعن الفراشة البيضاء الصغيرة


التي دقَّت على بابك في ذاك الشتاء
كي تدخل وتتدفأ.

لديك رفاق على هذا الحجر
لا تدعْهم يضجرون
أخبرْهم عن الخراف التي بلا راعٍ
وعن الراعي الذي بلا خراف
عن الراعي الذي ضلَّ والخرافِ التي تعرف الطريق
أخبرْهم حكاية الذئب
وحكاية القبَّرة
وحكاية الغول
وإنْ لم يكن لهؤلاء حكايات فاخترعْها
اخترعْ حكايات
اخترعْ ذئاباً وجنّاً وخرافاً ورعياناً وفراشات
رفاقك مثلك شاخوا
ويقعدون على حجر صغير
اخترعْ لهم مسافات.


سفَرٌ مع الدخان

في الرقم عشرة من شارع "لوريكيت" في سيدني
أدخّنُ الآن سيكارة وأقول:
فعلتُ عملاً رائعاً اليوم
أخرجتُ من فمي دخاناً ونظرتُ إلى الدخان.

الدخان عملٌ جميل
وعملٌ جميل هو النظر
وأنا لديَّ كلاهما، فيا لجمال حياتي!

كنتُ مخطئاً حين ظننتُ أن الفم موقدة مطفأة
أو فقط للكلام
وأن النظر ليس إنجازاً رائعاً.
كنتُ مخطئاً حين اعتقدتُ أني
في هذه الغرفة الضيّقة
ليس في وسعي أن أنتشر في كل الشارع بدخاني ونظراتي
ومخطئاً كذلك
حين حاولتُ أن أنزع ذراعيَّ
وأضع مكانهما ريشاً
كي أصير عصفوراً
وأن أنزع بعد ذلك الريش
كي أصير نسيماً.

كان يمكنني أن أفعل كلَّ ذلك
في الدخان الذي يخرج من فمي
وفي النظرة التي تتبع الدخان.


كأنَّ

في رأسي غيم
كأنَّ رأسي يريد أن يمطر
كأنَّ تراباً في رأسي عطشان
كأنَّ بلاداً في رأسي لا يصل إليها المطر
كأنَّ في رأسي مسافرين عطاشى
وسنونوات
تريد أن تشرب
كأنَّ فلاَّحين تفقَّدوا أباريقهم
ووجدوها فارغة
كأنَّ بحراً في مكان ما جفَّ
وأسماكه تبحث عن ماء
وكأنَّ المسافة
بين الرأس والأرض
تتطلَّب نهراً في الرأس كي تُعْبَر.


كان

كان بودّي أن أكتب أغنية
كي يتسلَّى بها المسافرون في الطريق الطويل
المسافرون الضجرون من السفر
ومن الطريق.

كان بودّي أن أُوصل المسافرين إلى محطَّاتهم
بصوتٍ يقطع المسافات عنهم
وهم نيام.

كان بودّي أن أكتب أغنية
أن أجد كلمات
تقتل الضجر
كلمات
تقتل الطريق


رغبة

في فمي رغبة مالحة
ولا أعرف كيف أبصقها.


إنْ مشيتَ أو قعدتَ

الماء أعلى من الرصيف
إنْ مشيتَ
أو قعدتَ
ستغرق.


لم يرَ طريقاً، لم يقلْ كلمة

كلُّ ما رآه كان مشهداً واحداً: قلبه
مسافة طويلة
طويلة ولم تكن
غير دوران في قلبه.

جاءت الريح وأخذته وهو جالس في قلبه
لم يرَ طريقاً
لم يقلْ كلمة
بحثَ عن طريق
عن كلمات
عن عيون
وذهبَ أعمى
وصامتاً.
[/]
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-09-2014, 09:17 AM   #112
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

بعد هذه الرحلة الجميلة الممتعة


تبدو القراءة لوديع سعادة «فعلًا تأريخيًا»
من جانبين، عبر الانفتاح على تأريخ الشاعر
لذاته في نصوصه، وعلى تأريخ القارئ لنفسه،
وهذا الأخير يظهر بشكلٍ أكثر اتساعًا ورحابةً
في تجربة سعادة لأنه يُعنى بالتفاصيل الصغيرة
التي لا تهم أحدًا لكنها تهم الجميع في الوقت نفسه،
ليس في الأمر معادلةٌ كيميائيةٌ..

إنها الحياة ببساطة
حيث يبدو في دواوينه أشبه ببطل رومانسي مهزوم.
كان ديوانه الأول «ليس للمساء إخوة»
عبارة عن مقاطع متتالية لقصيدة طويلة،
ثمّ ظهر نوع من التوتر تجاه العالم في
دواوينه التالية مع عنف لغوي حاد.

في ديوانه «بسبب غيمة على الأرجح»،

بلغ حدّ الشك في جدوى الكتابة،
قبل أن يتحوّل الشجن الرومانسي إلى

نوع من الاستسلام للعالم كما هو،
والبحث عن كتابة غايتها «الخلاص»

عبر التركيز على الأشياء الصغيرة.
«توخّيت من الشعر نوعاً من الخلاص الذاتي

في مواجهة عالم دائم الانقضاض والافتراس.
هل كان يبحث عن رومانسية جديدة ومختلفة

في التركيز على مفردات الطبيعة

والصور الشعرية المرهفة؟

يجيب سعادة: «لا يصح وضع القصيدة الحديثة

في خانة تصنيف معين، لأنّه لن يكون دقيقاً.
القصيدة تحمل وجوهاً عديدة في الوقت نفسه،
بما فيها التناقضات... تحمل الرومانسية

إلى جانب العبثية والسريالية

والواقعية والرمزية وغير ذلك».
الرومانسية في شعر صاحب

«بسبب غيمة على الأرجح» هي «حالة»

أكثر من كونها «طريقة كتابة».
حالة يعيشها يومياً وتظهر في كتاباته

إلى جانب حالات أخرى مختلفة وربما نقيضة

من الملفت في نصوص الشاعر أيضا

"جدلية الغياب والحضور" .
فالشاعر دائما مسكون بإنسان غائب أوميت

ويعتبر سعادة أنه يجب أن نكون أصدقاء
للضعفاء والأقوياء على حد سواء،

وأن هناك موتى عبروا وما زالوا ساكنين فينا،

ويجب أن نعترف بهذا الشيء.


Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 10:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc