منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-07-2014, 02:24 AM   #97
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]
[]جَمْعُ نثار كلمة

أطلقَ كلماتٍ في الهواء وراح يلعب بها،
[/]

[] مثل بالونات
يشدُّها ويرخيها... حتى انفجرتْ
واختلطتْ أحرفٌ بأحرف
[/]

[]
وضاعت أحرفٌ وما عاد يعرف
كيف يجمع الأحرفَ ولا كيف
ينطق بكلمة.
الكلامُ جَمْعُ نثارٍ، قال في قلبه
لَحْمُ أعضاءٍ لمجهولين ضائعين،
ومذ ذاك وهو يحاول
رتْقَ بالونات
ممزَّقة
في الهواء.


أين الحديقة؟ أين البيت؟

زرعَ ما كان يحلم به
[/]
[]من أشجار وخضار
في حديقة شاسعة
وحين حان قطافها
خرجتْ من كتفه
[/]
[]
عوض اليد نسمةٌ وقالت:
أريد أن ألعب في الحديقة،
غادرَ الأشجارَ والخضار
وتركَ النسمةَ تلعب.
قال أَبني بيتاً
غُرَفاً تكون حدائق لأحلامي
بنى غرفاً كثيرة
وحين دخل ضاع
وما عاد يعرف أين البيت
ولا أين الحديقة.


ذاكرةُ طير

نَظَرَ إلى الفضاء واستلَّ ذاكرةَ طيرٍ
[/]

[]
ووضعَها في رأسه
جابَ بلداناً وقارَّات
حقولاً وتلالاً وودياناً وغابات
ووضَعَ بيضَهُ في أمكنة كثيرة
حطَّ فيها لحظةً
وما عاد.
نظر إلى الفضاء
[/]
[]واستلَّ ذاكرةَ طيرٍ مهاجر
وكان كلَّ مساء
يأوي الطيرُ إلى بيته
[/]
[]
وينام في سريره
ويبقى هو
يطير في الفضاء.


خطوطٌ أخرى

ارسمْ نفسك نهراً، وَسِلْ
شيءٌ منك لعشب الحافَّة، شيء للحصى،
[/]
شيء للبحر وشيء للبخار

سِلْ مع خطوط رسمكَ للماء
مائك الذي حاد عن الطوفان


[]ولا سفينة له ولا نوح
الماءِ الذي شرد
وانتظرَ رسمَكَ
كي يعرف مجراه،
ارسمْه
وامنحِ العشبَ خطوطاً منه
ربَّما على الحافَّة عشب كان
[/]

[]يرغب أن يكون كائناً آخر
وامنحْ خطوطاً للحصى
قد تكون للحصى رغبةٌ أن يمشي
وخطوطاً للبحر
قد تكون له رغبةٌ في أمواج جديدة
وخطوطاً للبخار
ربَّما بخاركَ يريد أن يعود إليك
ولا يعرف الطريق.


[/]
[]
[/]
[]ولا تنسَ الشجرة الصغيرة

ولا تنسَ شجرة صغيرة
زرعتَها قبل أن تصير ماءً،
لقِّحْها بمائك الآخر
علَّها هي أيضاً تريد أن تصير كائناً آخر
علَّها تريد نسلاً غير نسل الثمرة الأولى،
[/]
غير النسل المعلَّق على الغصون
لقِّحها بمائك الراكض
علَّها تريد عوض الثمار أطفالاً يركضون
ويلعبون حولها.

للأشجار أيضاً رغبة في المشي والسفر
ولها رغبةُ الأمَّهات في أطفال
لا يموتون في مكانهم،
قَبِّلْ جذورَ الشجر بمائك الآخر
ودعْها تخرج من التراب
وتمشي.

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-07-2014, 02:25 AM   #98
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]
سَعَلَ ومضى

سَعَلَ ومضى
وجرى سعالُه وراءه
حاملاً تاريخاً من الدخان
تاريخاً من هواءٍ كان يختاره
هو لحياته.
جرى سعالُه وراءه كي يذكّره
بصمتِ أنفاسٍ أخرى كانت تخرج مع سعاله
وكي يقول له
إنَّ لثغاً ما خرج من ذاك الصمت
لا يعرف ما هو
لثغٌ خرج هكذا فجأةً من أنفاسٍ رحلتْ
فما عاد نَفَساً
ولا صار كلمة.
جرى سعاله يبحث عنه
لكنه سَعَلَ
وغاب.


لا في التراب ولا في مناقيد الطيور
[/]
[] عرفتْه الطيورُ من عينيه
اللتين لا يزال يعيش فيهما نمل،
قال سأعيد تركيب حياتي ولكن
ظَلَّ نملٌ يدبُّ فيها
تعرفه العصافير جيّداً حين
[/]
كانت تبحث عن طعام في حديقته.

أراد أن يخرج من تراب ويشكّلَ نفسَه هواءً
طار قسمٌ منه
وقسمٌ ظَلَّ في التراب
قسمٌ علا ولم يعد يراه
وقسمٌ غاص ولم يعد يجده،
وحين أراد استعادة أعضائه القديمة كانت تناثرت
وما عاد رأى نملاً في التراب
ولا نملاً في عينيه
ولا في مناقيد الطيور.

كان هناك

صَعَدَ عالياً على نسيان
وحين مرَّ طيفٌ قديم
انزلقَ على ذكرى وعادَ
إلى الهاوية.

كانت السلالم كلُّها من صُنْع غير راغبين في عُلُوّ
ومن صُنع ناسين كيف يحرّكون أقدامهم
وكان هو قاعداً معهم
صامتاً مثلهم
بلا حكاية ولا ذكرى
والزمن يمرُّ مثل ذبابة عابرة
لا يلتفت إليها أحد.


حيرة اليد

يفتح يده ويرى قوافل مشاة
تعبر في عروقها،
إلى أين يذهبون؟
إلى قلبه؟
أم إلى الجدران والأبواب حين يلمسها؟

هل

إذا لمس الأشياء
غادره إليها الساكنون في عروقه؟
لا يعرف
ويحار
هل يلمس شيئاً
أم يبقي يده
في الفراغ؟

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-07-2014, 02:28 AM   #99
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]حالات الآخر

أحاول أن أُسبل جناحاً مكانَ يدٍ غادرتْ،
[/]

[] فأُسبل ذكرى يد
أُسبلُ ما تبقَّى في مكان اليد،
[/]

[]
ثغرةً في كتف، هوَّةً في العظام
أُسبلُ هوَّة في العظام وأطير
كوطواط
غائصاً أكثر فأكثر
في عتمة عظامي.
أُسبل ذكرى نظرة
مكانَ عينٍ غادرتْ
ذكرى مكان
مكانَ مكانٍ غادرَ
وأرى كائناتي شاردةً في براري شاسعة
لا تصل النظرةُ إلى حوافرها البعيدة وأناديها:
[/]

[]
تعالي تعالي يا كائناتي
كوَّنتُ براريك الشاسعة من نقطة صغيرة
عودي إلى النقطة الصغيرة التي كانت
في قلبي.
أُسبلُ ذكرى يد وذكرى عين وذكرى مكان
أُسبل شطآناً للغرقى الآتين من بحارٍ
[/]

[]تركت أسماكُها بعضَ عظامهم
أُسبل للحياة الأخرى للغرقى مكاناً على الحصى
الحصى الأبيض حيث كان مكانهم
حيث كانت حياتهم وضحكتهم
[/]

[] وملمس أقدامهم الناعمة قبل أن تأخذهم البحار
أُسبلُ للمشدوهين بالفضاء حجراً على الأرض
للساعين وراء نار الجبل خيمةً لمبيتهم
وللمأخوذين بالنجمة الغريبة
[/]

[]
أُسبل ضوءاً خفيفاً من أجسادهم
وظلاًّ كي يستريحوا.
يخرج الموتى منّي
وكذا الأحياء
ويرتطم بعضهم ببعض
[/]

[]ولا يعود يعرف الحيُّ أنَّه حيّ
ولا الميت أنَّه ميت.
يدخلُ الموتى بي
وكذا الأحياء
ويختلط بعضهم ببعض
[/]

[]ولا أعود أعرف أحيائي من أمواتي
ولا إذا أنا حيٌّ أو ميت.
يختلط الموتى والأحياء بي وأرتبكُ
باحثاً عن مقاعد لهم
وعن صحون
ولا أعرف كم عددهم وماذا يأكلون.
فيَّ ضيوفٌ كثيرون
من التاريخ كلّه
ولا أعرف كيف أكرّمهم على مائدتي،
بيدٍ غائبةٍ كيف أقدّم طعاماً؟
وكيف أرى ضيوفاً بعينٍ غائبة
وكيف أُجلسُ أحداً
على مكانٍ غائب؟

[/]

[]
إنّي في وليمة

[/]

[]
دعا الضيوفَ إليها شخصٌ آخر على الأرجح
وعلى الأرجح صرتُ ذاك الآخر الذي يسبل فراغاً
ويلقّمُ فراغاً لفراغ
يسبل شطآناً وأحجاراً وجبالاً ونجوماً وناراً وظلالاً
لم يرها ولم يقعد عليها
سوى الفراغ.


أغنية الحافَّة

وَضَعَ قدمه على النقطة الأخيرة للحافَّة وراح يغنّي
لنسمة العدم الأولى التي ستمرُّ على جسده
وللفضاء الذي كان فارغاً
وسيمتلئ به الآن.
وَطَأَ على النقطة الأخيرة وراح يغنّي:
في الفجر تطلع الشمس وفي المغيب تغيب
والسنةُ فصولٌ أربعة
فيا للحياة الجميلة،
النهارُ ضوءٌ إنْ لم تكن غيوم
والليل عتمة
فيا للحياة الجميلة،
وللناس بيوت
والساكنون فيها مهما مشوا
لا يصلون إلى الباب
فيا للبيوت الجميلة.
وَضَعَ قدمه على الحافَّة وغنّى لمِزق ثوبه
التي لمح فيها ذات يوم ابتسامةً للفجر
وثغراً كاملاً للغروب
ولحياته التي رآها مثل حريق
شبَّ فجأةً في نزهة.
وَضَعَ قدمه على النقطة الأخيرة
[/]
للحافَّة وراح يغنّي للخطوة التالية.
لم يكن هو الذي مَرَّ
ولا ظلُّه
على كائنات جديدة
فقط كانا واقفين
في نقطة غريبة
بلا كائنات

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
10-08-2014, 10:30 AM   #100
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]

[] من أخذ النظرة التي تركتُها أمام الباب؟

2011


ماء

ماءٌ كثير
يدفق في شراييني
ولا مركب.
في قلبي بحر
وجمهور من الغرق


بقليل من الحطب
بقليل من الدخان
بقليل من الحطب
أُحْيي الآن ذكرى الشجر
ذكرى غابات كثيرة نبتت


في ذاك الماضي في رأسي
وكنتُ طيورها
وحطَّابها
والمشتعلين في مواقدها.
شجرٌ أحاول الآن بقليل من الحطب إحياء ذكراه
ذكرى طير ملوَّن حطَّ على غصن أمامي وطار
ذكرى سُحْلية على صخرة ليتني استلقيتُ قربها قليلاً
ذكرى ثمار حسبتُها أفئدةً
وأفئدةٍ حسبتُها ثماراً وقطفتُها
وإلى الآن لا أعرف ماذا أفعل
بدم تلك الغصون.
بقليل من الحطب المتبقّي في قلبي
أُشعل سيجارة
وأرى في دخانها رفاقي
الذين ماتوا سكارى على الطرقات
الذين عبروا النهر بلحظة


واقتادوا اليباس في تجوالهم كي يكون لهم رفيق
الذين نخزوا في عروقهم أخيلةً علَّ الدم الضجر


في شرايينهم لا يبقى وحيداً في الليل الطويل
رفاقي
الذين في عيونهم طرقات
وقطارات
لا تتوقف في محطَّة
الذين تركوا المفاتيح في الداخل وصفقوا الباب ومشوا
وفي بحار نظراتهم وُلدت أسماك غريبة
وصنَّارات
رموها
واصطادوا عيونهم.
من الحطب المتبقّي من غابات ماضٍ بعيد
أُشعل سيجارة
وأُحاول أن أختبئ تحت دخانها
وأُخبّئ معي موتى لا يُحْصون
تحت دخان سيجارة أُخبّئ موتى
[/]
وأُخبّئ أحياءً كي لا يموتوا
أُحاول أن أطرد الموت
بدخان.

بالحطب المتبقّي
بالدخان المتبقّي
أُحْيي ذكرى شجر وناس
تعانقوا
وصاروا دخاناً.


رأيتُ أيضاً

أيضاً رأيتُ شجراً تضربه الرياح ويسقط
شجراً في العروق
شجراً في الدم.
رأيتُ أصابع تحاول أن تصير غصوناً
وتهوي
وعيوناً تريد أن تصير ثماراً
للعابرين وللطيور
ورأيت ورقة
تنام
في الزاوية.


تلك المسافة


هل تتذكرون
تلك المسافة الطويلة التي مشيناها
كي نقعد على حجر؟
المسافة الطويلة كي نطرد
الذئابَ التي تأكل الخراف في قلوبنا وكي
نبقى أبرياء من دم الأرض
ودم المسافة؟

هل تتذكرون العصافير
التي أردنا ذات يوم أن تكون بيننا وبينها قربى
فزقزقنا
وانهمر الرصاص علينا؟
تلك المسافة
تلك المسافة الطويلة نحو خروف
نحو عصفور
نحو حجر.

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 01:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc