منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-07-2014, 01:23 AM   #81
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
فما أبهاك أيّها الوهم! أنت الجمال الوحيد[] [][]المنتصر الأوحد على البشاعة.
كاسرُ المقاييس ومحطّم المبادئ.
[/]
[/]
[][] قالبُ الأرضِ رأساً على عقب،
والسماءِ رأساً على عقب.
[/]
[/]
[][] خالقُ ما لا يُخلَق ومكوّنُ ما لا يكون. . .
ما أبهاك أيّها الوهم، يا إلهي
.
كان وهماً جميلاً، لكنّه مات هو أيضاً.
أمشي الآن بلا إله. أمشي بلا وهم. [/]
[/]
[][]محاطٌ بالحقيقة من كلّ جانب،
فمن يقوى على تحمُّل هذا؟
!
ربما لذلك شختُ. ربما لذلك عجزتُ، [/]
[/]
[][]وصرتُ أتعب من المشي حتّى في بيتي. [/]
[/]
[][]الحقيقة التي تُتعب أرواحنا تجعلنا عاجزين، أيضاً، [/]
[/]
[][]عن الانتقال من غرفة إلى غرفة.
يا "ميم" يا "شين" يا "ياء"
عودي والتحمي، فلَعلّيَ أمشي
.
بالتحام الأحرف تلتحم الضلوع أيضاً.[/]
[/]
[][] فضلوع الناس ليست سوى أحرف، [/]
[/]
[][]تنتظر من يلحمها لكي تصير شخصاً يمشي.
زرعتُ اليوم نبتة في سيدني.[/]
[/]
[][] ضلوعٌ مفكّكة ومع ذلك زرعتُ نبتة. [/]
[/]
[][]وستصير النبتة شجرة أنظرُ إليها وأرحل، [/]
[/]
[][]لكنَّ الهواء سيبقى، إذ يلمسها، يشمُّ رائحة أصابعي.
فافرحْ بهذا الخلود يا وديع.
الخلود الذي هو ذكرى رائحة،
[/]
[/]
[][] خيالُ يدٍ في التراب.
الخلود الذي هو عبورُ هواء، صمتُ ورق
.
افرحْ بهذا الوهم الذي هو أيضاً ضلوعٌ مفكّكة.[/]
[/]
[][] ولكنْ بالتحام الأحرف تلتحم الضلوع، [/]
[/]
[][]فجيئوا بالأحرف كي نلحمها.
الحموا "الواو" و "الهاء" و "الميم
"[/]
[/]
[][]. الحموا "الخاء" و"اللام" و"الواو" و "الدال". [/]
[/]
[][]الحموا ضلوع الوهم وضلوع الخلود،
فتصير شخصين مثلنا،
[/]
[/]
[][]يزوراننا في الليالي،
ونشرب معهما العرق ونلعب الورق
.
والحموا "الشين" و "الجيم" و "الراء" و "التاء".[/]
[/]
[][] السعادة هي أن ننظر إلى شجرةٍ زرعناها،
ثمّ نذهب إلى النوم
.
ألحمُ الأحرفَ وأُعدُّ المائدة: الوهم والخلود ضيفاي.
في الليالي المقمرة يسعد الموتى. يخرجون ليتقمَّروا.[/]
[/]
[][] يستلقون تحت ضوء القمر ويخبرون بعضهم حكايات. [/]
[/]
[][]يعيدون على مسامع أنفسهم حكاياتهم الأولى هناك،[/]
[/]
[][] حين كانوا يستلقون تحت ضوء الشمس ليتشمَّسوا.
لا يخرج الموتى في النهارات من مقابرهم. [/]
[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 01:30 AM   #82
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]الضوء الساطع هو ضوء الجنّ
[/]
[]والعفاريت والأشباح المخيفة. [/]

[]عالم الشمس مرعب وقاتل
[/]
[]وهم يريدون سلاماً وطمأنينة.
يخرج الموتى في الليالي ليستعيدوا
[/]
[] حكايات لم يعد ينزف قتلاها دماً
[/]
[]ولا عاد الموت يرعبهم.[/]

[] يستعيدون وجوههم التي سقطت
[/]
[]برعب هناك، [/]

[]وتسقط الآن في بالهم مطمئنّة.
تعرَّفتُ إلى موتى كثيرين.
[/]
[] جالستُهم طويلاً حين كانوا أحياء، [/]

[]وجالستهم طويلاً بعدما صاروا موتى. [/]

[]قعدنا وشربنا وأكلنا معاً وتحدّثنا كثيراً. . . [/]

[]لكنّي سمعتُ لغةً غريبة من الموتى،[/]

[]ولا أعرف لماذا فهمتُها أكثر
[/]
[]مما فهمت لغة الأحياء.
لن تفهموا لو قلتُ لكم ما قاله لي الموتى.
[/]

[]يجب أن تدخلوا في الموت مثلي،[/]
[] وتجالسوا الموتى، لكي تفهموا.
هل جلستم مرّةً مع العدم؟
[/]
[]هل تعلَّمتم لغة العدم وسمعتم ماذا يقول؟
كيف لعدميٍّ إذن أن يوصل إلى
[/]
[]
الممتلئين بالحياة كلاماً مفهوماً؟[/]

[] كيف يقنعهم بأنَّ الكلمات[/]
[] مخلوقات أخرى غير ما يعتقدون، [/]

[]لها طبائعها وأمزجتها ومفاهيمها
[/]
[]التي لن تخطر لهم على بال؟ [/]

[]مخلوقات شبحيّة متقلّبة خبيثة ومفترسة. [/]

[]تكون تمضغهم في الوقت الذي
[/]
[]يعتقدون أنّهم ينطقونها.[/]

[] وتكون تُضلّلهم في الوقت الذي[/]
[] يعتقدون أنّها الطريق. [/]

[]وتقتلهم حين يظنّون أنّهم يحيون بها،
[/]
[]ويحيون إذ يمحونها.
كيف لميت أن يُفهم الأحياء لغة الموتى؟
[/]

[] كيف يقنعهم مثلاً بأنَّ "الواو"
[/]
[]أداة قطْعٍ ونقصٍ لا أداة وصْل وإضافة؟ [/]

[]فهل ينقطع شيء إنْ لم يكن موصولاً؟[/]

[] وإذ يكون بلا وصْلٍ ألا يكون مكتملاً بذاته [/]

[]فيأتي تطلُّب الوصل لكي يجعله ناقصاً؟
وهل يقتنع الأحياء بأنَّ
[/]
[]
"الكاف" التي قيل لهم [/]

إنّها للتشبُّه إنّما هي لمحو الشبيه؟

[]إذ كيف لا يُمحى وجهٌ إنْ شُبّه بآخر؟ [/]

[]كيف تكون له خصوصية ملامح
[/]
[]إنْ كانت شبيهة سواها؟ [/]

[]كيف يكون هو، إنْ كان آخر؟ [/]

[]"الكاف" حرفٌ مفترسٌ أيضاً،[/]
[] فالتشبيه افتراسٌ للشبيه لا إحياء في شَبَه.
لن يفهم الأحياء معاني الكلمات
[/]
[]التي اعتادوا نطقها.[/]

[] لن يفهموها إلاّ إذا اكتسبوا طبائع الموتى.[/]

[] فالذين صاروا هناك فهموا اللغة كلّها،[/]

[] ولن يفهمها الذين هنا إلاّ إذا نسفوها كلَّها [/]

[]وأدركوا أنّها لغة موتى لا لغة أحياء.
إنّني أدرك تماماً عجز الناطقين
[/]
[]وعجز السامعين.[/]

[] فأنا كنت مثلهم، إلى أن أدركتُ
[/]
[]أنَّ لغة حياتي هي لغة موتي.
أفهم عجز الجميع، لأنَّ الجميع يريد أن يكون
[/]

[]حرْفَ وصْلٍ وأداة تشبيه.
[/]
[]أفهم عجز الجميع [/]

[]لأنَّ الجميع يريد أن يكون الجميع.[/]
[] فالوصل عجزٌ والقطْع قدرة،[/]

[] والتشبُّه اضمحلال والفرادة وجود.
[/]
[]ولذلك لا وجود،[/]
ولا قدرة، إلاّ لناسفي هذه اللغة.
لا وجود ولا قدرة إلاّ لجحافل المتمردين.

وهؤلاء هم، هؤلاء هم القتلى،
الذين لغة حياتهم هي لغة موتهم.


[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 01:33 AM   #83
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]اقتربْ أيّها الغيم يا لهاثنا.
يريد الموتى أن يضعوا فيك كائنات جديدة.
يريد الموتى أن يصنعوا سماء أخرى،
فاقتربْ أيّها الغيم.
بانخطاف الدخول في الهواء
والاندماج في الندى، يولدون.


تتكوَّن النطفة من شفَّافَين.
من خفيفَين لا مرئيَّين.


لا يقسوان لئلاّ يُلمسا فيضيعان في يدٍ أخرى.
ولا يُريان لئلاّ يذوبا في نظر.
اقتربْ يا غيم، هناك ملاكٌ مهاجر.
ملاكٌ مهاجر يا غيم يبحث عن مكان، فاقتربْ.


ألا مكان في الفضاء لملاكٍ مهاجر؟!
قال لي أبي: تعلَّمْ من الشجر،
فأنت سنديانة مقيمة. . .


أريد الهواء يا أبي أريد هبوب الريح.

ألمسُ الشجر وأبتعد، ألمس الوجوه وأختفي.
إقامتي الفضاء الشاسع، إقامتي اللامكان.


شاردٌ لا رفاق لي. الشجر مُسَلِّيَّ وليس رفيقي.

بين قفزٍ وقفزٍ ألاعب أوراقه،
ليس رفيقي ولا سلفي ولا نسلي.
والوجوه ليست محفظتي.
ليس لي محفظة يا أبي.


لا أحتفظ بشيء، لا الوجوه ولا غيرها.

فأنا هابٌّ وليس ورائي سوى غبار.
لا، لا، ليست الحياة الجميلة شجرة زرعناها،


ننظر إليها ثمّ نذهب إلى النوم.
الحياة الجميلة هي الهواء الذي يلمس الشجر، ويمضي.
وأنا في سيدني تلقَّيتُ نبأً من بيروت أنّي ميت.


لم أكن أعرف أنّي ميت حتى تلقَّيتُ نبأ موتي فعرفت.

اتصلوا بي وسألوني: هل أنت ميت حقّاً كما قيل لنا؟

فوجئتُ واحترت. . . ثمّ أجبتُ: نعم.
لا يعرف الواحد أنّه ميت حتى يخبره سواه.


الموت خبر، ويصير حالةً بالمعرفة.

كنتُ حيّاً أو أظنُّ، وحين عرفتُ مُتُّ.
وصل إليَّ نبأ موتي في الرابعة فجراً.


لم يكن ليلاً ولا نهاراً.

كان وقتاً خارج العتمة وخارج الضوء.

لم يكن وقتاً كان هيوليَّ وقت.
وكان هيوليَّ مكان وهيوليَّ حالة.
نظرتُ من النافذة ورأيتُ روعة ما لا يُرى.
رأيتُ جمال اللامرئيّ.
وفي تحسُّس غيابي، أيقنتُ جمال لمس الفراغ.
كم هو رائع هذا اللامرئيّ كم هو رائع!


لا يخدّش نظراً ولا يطلب رؤية.

لا يسعى إلى عين ولا العين تحتاج إلى سعيٍ لكي تراه.

لا تحتاج الرؤية إلى عين لكي تمتلئ بروعته.
نظرتُ من النافذة. لا غيم ولا شجر.


أين أنت أيّها الغيم أريد أن أُوْدِع فيك آخر أنفاسي.

نَفَسٌ ربّما يصير ماءً ذات يوم وينزل على شجرة.

ربّما يصير عيناً تلتقي بنظرتها.
ربّما يصير عصفوراً،
[/]
ينقد نقدةً ويطير، كما كنتُ أريد حياتي.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 01:40 AM   #84
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[][]تعالَ يا غيم أريد أن أُوْدِع فيك آخر أسراري: [/]

[]أنا الغراب الذي أرسله نوح ولم يَعُدْ. [/]

[]الغراب الذي صار الجهة الخامسة،
ويبحثون عنها ولا يجدونها.
تعلَّمْ من الشجر، قال أبي.

أين الشجر يا أبي أين الإقامة؟[/]

[] السماء إذ تنجلي تأخذ ملامحها معها.
نقاؤها فراغها. [/]

[]النقاء هو الفراغ يا أبي.

الإقامة امتلاء.
أريد غيماً محيِّراً متقلّباً،

غيماً عَصيَّ الملامح، أريد إرباك الفراغ.
أريد اختراق الفراغ وإرباكه.

جعله حائراً قلقاً كالامتلاء.[/]

[] أريد مساواة الامتلاء بالفراغ

والوجود بالعدم.
هكذا، على الأقلّ، يجلس

الحاضرون والغائبون معاً، [/]

[]ويتسامرون طوال الوقت، إلى الأبد.
هكذا لا يرغب الحاضرون في امتلاء،

فيخفُّون كريش. [/]

[]ولا يرغب الغائبون في حضور،

فيبقون هواء.
هكذا تلتقي الخفقة بنفسها،

ويولد كونٌ جميل.
راكضٌ لاهثٌ ضائع،

ليس لي ريش ولستُ هواء. [/]

[]كيف أجمع حضوري بغيابي

وألدُ منهما كوني؟
الحياة التي نزفت دماً كثيراً


أثقَلَها دمُها وغرقتْ فيه. [/]

[]الفم الذي قال كلاماً كثيراً
سحقه حطامُ كلامه.[/]

[] الرئة التي لهثت كثيراً اختنقت
تحت ركام لهاثها.
كيف أجعل من الغرق

والحطام والاختناق كوناً؟
في البعيد خشبة، هذا أمل الغرقى.


في البعيد غيم، هذا أملي.
عُدْتُمْ؟ أهلاً بكم أيّها الموتى.
[/]

[]هل اصطدتم شيئاً في هذه الرحلة؟
أوقدوا النار إذن، [/]

[]أريد أن أشارك في الوليمة.
هل كان نائماً،[/]

[] مختبئاً أم جافلاً هذا الإله الذي اصطدتموه؟[/]

[]وقولوا، صِفوا لي ملامح وجهه

وهو ينتظر الرصاصة.[/]

[] هل خاف؟ هل بان الرعب عليه؟ [/]

[]وهل كان رعبه شبيهاً برعبكم أمام رصاصه؟
أوقدوا النار أريد أن آكل وأشرب وأسكر معكم.
[/]

[].....................
[/]

[]سينفجر البركان قريباً.


وصلت النار إلى الحدّ وسينفجر.[/]

[] ستكون للأرض مائدة عامرة من أجساد مشويَّة
....................................
[][]فالبركان اقترب انفجاره،[/]
[] وسيشبع الجوعى من فحم الأرض أخيراً.
راكضٌ لاهثٌ لا درب لي ولا وجهة.
[/]
[]هاربٌ من فم الأرض.[/][/]
الأرض اقتربت منّي كثيراً وأريد أن أبتعد.
[][]ظلمتُ ريش الطيور فكيف أطير؟[/]
[] ظلمتُ الموتى كيف يستقبلونني؟[/][/]
[][] والغيم إنْ أتى بماذا ألعب معه؟[/]
[] والوهْم إنْ تخيَّلتُه كيف أقيم فيه؟
راكضٌ لاهثٌ كيف تؤويني الكلمات؟
[/]
[]والأشياء إذا نظرتُ إليها كيف تعرفني؟
وماذا أقول للارتباك إنْ تحدّثتُ إليه؟ [/][/]
[][]وكيف أُربكُ الارتباك وهو مُربكي؟[/]
[] وإنْ، بالوهم،[/][/]
اخترقتُ الفراغَ وأربكتُه، فهل يمكن حقّاً أن أساويه بالامتلاء؟
لقد اقتربت الأرض.
اقتربت الأرض منّي كثيراً.
الأرض اقتربت من الفراغ.

[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 04:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc