منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-07-2014, 12:38 AM   #77
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[][]هؤلاء كانوا شيئاً آخر غير ما ظننتُ وما أمِلتُ، [/]

[]وكان عليَّ أن أعرف ذلك.
كان عليَّ أن أعرفهم كما هم،
[/]

[]لا كما أرغب، وأن أحبَّهم.
تعال أيّها الغيم أريد أن ألعب معك.
[/]

[]أنت بعيدٌ وأنا أعرف الآن أنَّ اللعب
لا يكون جميلاً إلاَّ بين بعيدين.
[/]

[]الجمال هو البعيد، البعيد فقط.
فلنلعب أيُّها الغيم
[/]

[]يا حيلتي الوحيدة الباقية في البعيد،
بعدما اقتربت الأرض منّي كثيراً.
اقتربت منّي الأرض فرأيت أحشاءها.
رأيت دمها وبولها وبرازها.
[/]

[]التصقت الأرض بي فأغماني العفن.
أيُّها البعيد يا صديقي. يا صديقي أيُّها البعيد.
مثل عصفور ينقد نقدةً واحدة ويطير،
هكذا كنت أريد حياتي.
وكنتُ موقوف وهْم:
وهْم أرض حسبتُها ملكي،
[/]

[]ووهم مكان اعتقدتُ أنّي مقيم فيه،
ووهم كلمات ظننتُ أنّي أنا قائلها،
[/]

[] ووهم أفعال تخيلتُ أنّي أنا فاعلها،
ووهم وجودٍ ظننته نفسي.
استطالت الأرض فلتعدْ مستديرة
لعلّي أتوهَّم بعد شيئاً جميلاً في مقلبها لا أراه.
جالسٌ الآن وكلُّ شيء مكشوف أمامي.
أريد شيئاً مختبئاً،
[/]

[] أريد استعادة جمال الغائب.
يا مقلب الأرض عُدْ.
أريد أن أمضي فيك ما بقي من وقتي.
سلامٌ سلام على الغيم هناك.
على شجر قد يكون موجوداً فيه ولا أراه.
[/]

[] على أوراق ربّما سقطت منه في أرض بعيدة. [/]

[]على نقاطه التي نزلت على نهر وغابت.
سلامٌ سلام على البعيد.
[/]

[]على دفتري المدرسيّ. على اللعبة التي لم أملكها.[/]

[] على قلب اللوز الذي سقط من يدي
فهرستْه الدواليب واختفى. . .
[/]

[]سلامٌ على الحياة.
أمسكُ يدي وألعب بأصابعها.
ألا تزالين يا أصابع صديقة؟
خنصرٌ بنصرٌ سبابة. . . يا لهول ما تعلَّمناه!
[/]

[] يا لهراء التسميات التي أفسدت طفولتنا.
أرى الآن جمعاً من الموتى.
هاي، أنتَ هناك، ما اسمك؟
[/]

[] كان على الأرض شبيه بكَ ألتقيه كلّ يوم.[/]

[] لم تكلّمني مرَّةً مع أنّنا مشينا كتفاً إلى كتف[/]

[] وكنتُ أحبُّ أن أسمع صوتك. [/]

[]كان صوتك سيؤنسني وصوتي سيؤنسك [/]

[]في ذاك الشارع الذي كان كلُّ من فيه وحيداً.
وأنتِ، أنتِ الوحيدة في الزاوية هناك، ألستِ أمّي؟!
[/]

[]أقسم أنَّكِ أنتِ، ولو انَّ نظراتك باردة وجوفاء[/]

[] كأنّك لا تعرفينني. أنَسيتني يا أمّي؟!
بخارٌ فوق بخار. كأنَّ الكون عاد إلى بدئه.
كأنَّ الحياة اكتملت أخيراً.
أُنقّب في البخار أُنقّب في
الموتى أريد أن أرى ضلعي.
[/]

[] كان لي ضلع، أتذكَّر، فأين صار؟
كان لي ضلع وأحبُّه، أريد أن أراه.
يا هذياني الجميل يا إلهي، ابقَ معي.
اسهرْ معي بعد هذه الليلة.
إنّي أرى الموتى.
أرى الموتى والأحياء في الضمَّادات،
[/]

[] ويشعلون القماش لكي نراهم.
هو هراء، هراء يا كلمات.
[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 12:47 AM   #78
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]فهؤلاء حين لا يرون مرآتي أكون لا أراهم،
لأنَّ الأشياء صارت ورائي لا أمامي.
فلنلعبْ يا "حاء" يا حرباء يا حياتي.
يا "حاء" يا "فاء"


يا حفيف الضلوع إذ تنحلُّ
تراباً يا فحيح الأفاعي.


يا "سين" يا "ميم" يا سمّي وموتي،
هذه هي سروتي، سدرتي، يائي.
لقد اقتربت الأرض منّي.
الأرض اقتربت كثيراً.
قلتُ أختزنك في نظراتي أيّها الغيم.
[]قلتُ أختزن للموت شيئاً خفيفاً

طائراً علَّه يرفع معه عيني، [/]
[]تلك التي رأت فقتلتْها رؤاها.
كانت الرؤية قاتلة أيضاً،

هل كان ينبغي عليَّ ألاَّ أرى؟
ليس العمى هو المتاهة بل الرؤية.


الرؤية يا بورخيس، الرؤية.[/]
[] النظرات تقودنا من متاهة إلى متاهة. [/]
[]وكلُّ نظرة تقتل ما تراه،

وتقود إلى شيء آخر تقتله نظرةٌ أخرى.[/]
[] الأشياء ضحايا النظرات يا بورخيس.
رأيتُ كثيراً فَقَتلتُ كثيراً وقُتلتُ كثيراً.
[/]
[] ما بقي حيّاً كان فقط

في المقلب الآخر الذي لا أراه. [/]
[]غير أنَّ الأرض انبسطتْ،

وصار كلُّ ما فيها قتيلاً.
أيّها البعيد يا صديقي،

يا صديقي أيّها البعيد، [/]
[]وأنتَ أيضاً لم يعد فيك شيء
غير مرئيّ لكي يُحْييني؟[/]
[] أوأنتَ أيضاً يا صديقي؟
طيرٌ جاء. جاء طيرٌ الآن


وحطَّ على شجرة أمامي.[/]
[] إلى هنا، إلى حديقة صغيرة معزولة

صامتة جاء طير، فيا للحياة الجميلة!
جاء طيرٌ حطَّ لحظةً وطار.

لم ينظر إليَّ، إنّي حيٌّ إذن،[/]
[] إنّي خارج النظر، فيا للحياة الجميلة!
لكنَّ حياتي كانت كلّها نظرات،

فهل كنتُ ميتاً دائماً؟
هوذا الغيم أتى فأهلاً يا صديقي.


لم يكن مطركَ دمعَ عيون، [/]
[]كنتُ كذوباً.
ظننتُ العينَ شيئاً رائعاً وأحبّك، [/]
[]فاخترعتُ لك عيوناً.
إنّك أعمى وأحبُّ الآن عماك. [/]
[]أنتَ أعمى ولذلك تُحْيي.

أستعيد الآن نقاطك التي نزلتْ عليَّ في الشوارع.[/]
[] نقاطٌ كثيرة وكانت بمنديل تُمحى.

وذاك المحو، [/]
[]ذاك المحو على الأرجح، كان حياتي.
الأشياء ضحايا النظرات.

أحببتُ هذه الجملة ولذلك أكرّر كتابتها. [/]
[]على الكلمات التي نحبّها أن تبقى
دائماً في أفواهنا [/]
[]وأن نعيد كتابتها مراراً على الورق.

علينا أن نردّدها دائماً [/]
[]لأنّها تمنحنا شعوراً بأنَّ الحياة
لا تزال فيها كلماتٌ حبيبة [/]
[]وبأنّنا لا نزال نستطيع قول شيء نحبُّه. [/]
[]الكلمات التي نحبُّها تجعلنا نشعر
بالكرامة وبعزّة القول. [/]
[]الكلمات التي نحبُّها تجعلنا نشعر بأنّنا حقّاً موجودون. . . [/]
[]الأشياء ضحايا النظرات،

الأشياء ضحايا النظرات.
أكتب فقط لكي أتسلّى.

أقول الكلمات لكي أتسلّى. [/]
[]ولأنَّ هذه الكتابة لعبة زائفة

وللرمي في القمامة، [/]
[]يمكنني أن أنتصر عليها.
يمكنني أن أبدّد معانيها [/]
[]وأنا أبدّد الوقت بها.
يمكنني أن أكتب كلّ شيء[/]
[] من دون أن أقول أيَّ شيء.

أن أكتب سخافاتي بحرّية، [/]
وأن أسلخ جلد الكلمات عن عظمها، وأن أحرّف القول وأربك المعنى...
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 01:00 AM   #79
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
يمكنني أخيراً أن أخرج من هذا السجن

[] المعذّب الرهيب الذي يفرض

وجود معنى لكلّ شيء،

ويحدّد هويّة الجميع،
والذي قضيتُ فيه وقضى الجميع

كلَّ أعمارهم.الخروج من المعنى،
هذا بالضبط ما أريده.
اليوم مات صديقي. كان شاسعاً،

لم تسعْه الأرض فخرج.
اليوم مات صديقي يا كلاماً.

متَّ اليوم يا كلاماً يا صديقي.
ما أقوله الآن رَجْعُ خطاك.

أقول ظِلَّك أيُّها الكلام يا صديقي.

أقول غيابك. الغياب لغتي.
صديقي؟ مَن صديقي؟

هل كان لي حقّاً أصدقاء؟
كانوا على الأرجح نتاج نظرات،


هؤلاء الذين مرُّوا في حياتنا وغادرونا.
كانت دروبنا أيضاً، ومقاعدنا، نتاج نظرات.
الرؤية ترمي. العمى يحمينا.
لكنَّ كثيرين ماتوا والكلُّ ميت

أو سيموت، لِمَ التوقّف هنا؟
[] لي صديقٌ كاتبٌ في أستراليا
يكتب عن الحمير؛ [/]
[]عن الأموات منها وعن الأحياء.
أحببتُه. [/]
[]فكلُّ الكتَّاب يكتبون عن البشر
وهو يكتب عن الحمير.[/]
[] الذين يكتبون عن البشر يرفسهم البشر، [/]
[]لكنّي لم أسمع أنَّ حماراً رفس واحداً لأنّه كتب عنه.[/]
[] ذلك، ببساطة، لأنَّ الحمير لا تقرأ،
وهذا برهان آخر على أنَّ العمى،[/]
[] العمى المعرفيّ، مسالم وغباؤه جميل:

لا يرمي ولا يرفس. . . [/]
[]لكنَّ الذين لا يقرأون من البشر
يرفسون أيضاً،[/]
[] والقارئون يفعلون الفعل نفسه.

فهل يعني هذا أنَّ الرفس،[/]
[] بسبب وبغير سبب،

هو صفة ملازمة للبشر كيفما كانوا، [/]
[]وأنَّ الدنيا تبقى بألف خير طالما فيها حمير؟
احتَرْتُ. أنا قاعدٌ الآن في


منزلٍ مستأجَر في سيدني ومحتار:[/]
[] هل أحبُّ البشر أم أحبُّ الحمير؟

هل أبقى أحبُّ البشر [/]
[]وأتغاضى عن رفساتهم كما كنت
دائماً أم أحوّل محبّتي [/]
[]نحو حيوان على وشك أن ينقرض، [/]
[]عرفتُه حين كنت فتيّاً ولم أعد
أراه منذ ذاك الحين؟ [/]
[]لكنْ لِمَ الحيرة؟ فلطالما اتجهتْ

محبّتي نحو الغائبين والمنقرضين، [/]
ولطالما كان المنسيُّون والمنبوذون وحدهم أصدقائي.
[] لِمَ الحيرة والأشياء كلُّها الآن لي سواء:[/]
[] رافسُها وعاضُّها وقاضمها والواقف منتظراً[/]
[] حتى يَعضَّ فيُعضُّ.
لِمَ الحيرة، كلّ الأشياء تساوت لديَّ،[/]
[] وها أنا لا أريد سوى فقط أن أنساها كلَّها، وأمضي.
ولكنْ أمضي إلى أين؟ إلى العالم الآخر؟

..............................

...............................
[/]
[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 01:10 AM   #80
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[][][]ما قلته وما كتبته كان صمتاً.
قلتُ كثيراً وكتبت كثيراً لكنّه

لم يكن سوى صمت.[/]
[] أشعر الآن يجب أن أقول شيئاً.
يجب أن أتكلّم، [/]
[]لا يجوز أن أذهب من دون كلام.
عليَّ، ربما، أن أتحدّث مع الغابة.
[/]
[]أن أقول للشجر شكراً على الأقلّ،
لأنّه أطعمني وأدفأني.[/]
[] يجب أن أقول شيئاً للتراب،[/]
[] وللغيم الذي أمطر عليه وعليَّ،

وللسماء، والنظرة. [/]
[]شيئاً للإسفلت، للرحلة، للكلب الغريب.[/]
[] يجب أن أقول شيئاً لنقطة الماء الأخيرة [/]
[]التي نزلت من دلو أمّي على الحبقة، [/]
[]وللدرجة السفلى التي قعد عليها أبي، [/]
[]وللدمى التي ابتهج بها أطفالي.[/]
[] يجب أن أقول شيئاً للرمل،
لجزيرة الجرحى، [/]
[]للعظْمة التي كانت تنقص

العالم كي يمشي. شيئاً للجبال العالية، [/]
وللشبكة التي رسمتُها لانهيار
أيّامي لكي تصل إلى الوادي سليمة.
يجب أن أقول شيئاً لأحد.
ولكنْ أين هو؟ وماذا أقول؟
صمتٌ إذنْ. كان ذاك صمتاً،
وهذا صمتٌ أيضاً.
هناك بقعة بعيدة، بعيدة، أحبُّ أن أراها.
عصفورٌ رأيته لأوَّل مرّة ودُهشتُ،
[/]

[] أريد أن أراه مرّة ثانية. قمر ونجوم، [/]

[]والتفاتاتُ ظلالٍ مزهوَّة،
وصوتٌ بعيدٌ يأتي من قصبةٍ مجنونة.
موتى في قطار، بقايا نظرات،
وذبابة تحوم حول ذراعي.
ورقة منسيَّة، زرُّ قميص ضائع،
وواحدٌ يقول "آه"!
هؤلاء هم، هؤلاء من أريد أن أقول لهم شيئاً.
والعشبُ إذ يرتبك.
أريد أن أتحدّث مع الارتباك. . .
واقفٌ في الشارع في منتصف الليل،
ونقطة ماء نزلت عليَّ من غيمة.
السماء ترسل إشارةً رطبة إلى مرضاها.
أم أنّها نظرة أخرى ضائعة في الفضاء،
ولجأت إليَّ ظانَّةً أنّي عينها؟
إنّني أعمى، أعمى، يا نقطة.
فقدتُ عينيَّ من زمان،
[/]

[]ولا تزال نظراتي الأولى
تبحث عنهما ولا تجدهما.
[/]

[] ما أظنُّ أنّي أراه ليس سوى
ترسُّب لمعانٍ قديم في ذاكرتي.
[/]

[] فنحن الذين تحت، يا آتية من فوق،[/]

[] لا نرى غير ذكرى، ولا نسمع غير ذكرى، [/]

[]ولا نقول غير ذكرى. نحن يا صديقتي لسنا نحن.[/]

[] نحن ذكرى أنفسنا. إنّنا فقط ذكرى.
أم أنّها نقطة الماء التي نزلت على
حبقة أمّي تبخَّرتْ وعادت إليَّ ؟
ولماذا تعود؟ فلا حبقة لديَّ ولا أُمّ.
لا عين ولا نظرة.
[/]

[] لديَّ فقط وهمي. وهذا يصنع الخرافات،
ويصنع المعجزات.
[/]

[]يجعل الفراغ يمطر، واليباب يثمر،[/]

[] وخنجرَ الأحلام زهرةً جميلة في الجرح. [/]

[]وهو على الأرجح صنعَ الأرض،
وصنع السماء. إنّه أفق الإنسان وعمقه،
امتداده وعلُوُّه ورجاؤه وإيمانه.
[/]

[]فهل يعجز صانع المعجزات هذا عن إسقاط نقطة ماء [/]

[]من غيمة على رجل واقف في الشارع؟ [/]

[]هل يعجز وهمٌ عن إسقاط ماءٍ وهميّ [/]

[]على رجلٍ وهميّ في ليلٍ وهميّ؟
لم يعجز، وقد فعل،
[/]

[]وسقطتْ تلك النقطة عليَّ ولا غيمة
في السماء ولستُ في الشارع!
هذا، تماماً، مثلما كنت أنسى معطفي في المقاهي،
[/]

[]ومع ذلك أكون أرتديه وأنا عائد إلى بيتي.[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 01:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc