منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-07-2014, 12:24 AM   #73
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
الصمت

لماذا أمضى نيتشه سنواته الأخيرة صامتًا منعزلاً؟
[][]هل أراد أن يقول إن الصمت هو أعلى درجات الكلام؟ [/][/]
[][]التعبير الأفصح عن لا جدوى التخاطب؟ [/][/]
[][]أن ينفي إمكان التواصل بين الذات والآخر؟ [/][/]
[][]بين الفرد والجماعة؟ هل كان صمته يأسًا من اللغة ذاتها، [/][/]
[][]من محمولاتها ومدلولاتها وتناقضاتها وخياناتها،[/][/]
[][] من نبعها ومصبّها معًا؟ [/][/]
[][]أم أن الصمت هو الاحتفاء الوحيد المتاح بالحياة، [/][/]
[][]والتشييعُ اللائق لمن يريد أن يودّعها بإخلاص؟
لماذا صمت نيتشه كل تلك السنوات؟
[/][/]
[][] ولماذا غادر رامبو الكلمات؟ [/][/]
[][]والكثيرون غيرهما لماذا وضعوا [/][/]
[][]هذا الحدَّ المرعب بين اللغة وخرسها، [/][/]
[][]بين الذات والآخر، بين الحياة وعدمها،[/][/]
[][] بين الإقامة وشطب الوجود، [/][/]
[][]هذا الكائن الصغير الوحيد بين عدمين؟
ولكن، هل من حدٍّ، أو نقيض، بين الصمت والكلام؟
[/][/]
[][]ألا يكون الكلام في الغالب أخرس والصمتُ [/][/]
[][]في الغالب مطلوق اللسان؟ [/][/]
[][]أليس السكوت لغة داخلية ضاجَّة [/][/]
[][]والقولُ أصواتًا ضاجَّة أيضًا؟ أين الحدود إذن؟
وإنْ لا حدود، إنْ هباءٌ واحد يجمع الصامتين والمتكلمين،
[/][/]
[][] ما معنى أن نختار الصمت وأن نختار الكلام؟ [/][/]
[][]ما الفارق إن تكلَّمنا أو صمتنا؟
غير أنَّ الصمت يخفّف الثقل؟
كلَّما نقص صوت، أعتقد أن الأرض تشعر براحة.
الذين يصمتون يرتفعون عن الأرض قليلاً،
[/][/]
[][]لا تعود أقدامهم وأجسادهم ملتصقة بها. [/][/]
[][]الذين يصمتون ينسحبون من جمهرة الأرض [/][/]
[][]كي يحتفوا بذاتهم. [/][/]
[][]كأنَّ الاحتفاء بالذات لا يتمُّ إلا بالعزلة.[/][/]
[][] كأنَّ الاحتفاء بالحياة لا يكون إلا بالصمت.
ألا يمكن الواحد أن يحتفي بذاته مع الآخرين؟
[/][/]
[][]إنه احتفاء فرديّ، بلا شريك، [/][/]
[][]هذا الذي تقف فيه الذات أمام نفسها وتغنّي. [/][/]
[][]تختلي بروعتها، بخوائها، وتنتشي. [/][/]
[][]يخرج من صمتها النشيد الجميل النادر، [/][/]
[][]البدئيّ، السريّ، النقيّ. النشيد الذي لا يقول شيئًا،[/][/]
[][] لا تراوغه الكلمات، لا يحكي ولا يُسمع.
الذات تحتفي بغيابها عن الآخر. الذات تحتفي بالغياب.
هل هو الاختفاء إذن ما يُطرب له؟
[/][/]
[][] هل هو الخواء ما تقام له الاحتفالات؟
هل الاحتفاء هو الاختفاء؟
بصمت الشجر والحجر تطرب الأرض
[/][/]
[][]وبصخب البشر تمرض. بالسكون تورق[/][/]
[][] وتزهر وبالضجيج تموت. ليس صحيحًا ما تعلَّمناه. [/][/]
[][]جوهر الحياة ليس الحركة بل ربما السكون. [/][/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 12:26 AM   #74
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
المياه المتخبّطة الهادرة لا تقيم

[]ولا تحيي إنما تجرف وتقتل. لا يُطلع الماءُ حياةً إلا إذا رقد.
على الحافَّة، على الحدّ، يمكن أن نكون.
[/]

[] على الحدّ بين الذات والآخر، بين الخارج والداخل،[/]

[] على العتبة. هناك قد تكون حياتنا على [/]

[]الحدّ الضئيل النحيل المسنون كشفرة.
الحياة، على الأرجح، تبدأ من النقطة الصغيرة الممحوَّة.
[/]

[] النقطة التي تكاد لا تُرى،[/]

[] بين احتضار الصوت وولادة الصمت. [/]

[]بين انتهاء الكلام وبدء السكون.
هناك ينتهي التناسل الخارجي ويبدأ التناسل الداخلي.
[/]

[]تبدأ ولادة الحياة التي تخصُّنا،[/]
[] العالمُ المعاد تركيبه،[/]

[] المستحيل أن يكون في مكانٍ آخر.
في النقطة الممحوَّة يولد كوننا.
على الشفير، حيث لحظة الانبثاق
[/]

[]ولحظة السقوط توأم.
[/]
[]حيث الولادة والاحتضار واحد. [/]

[]حيث الوجود والعدم في نقطة نحيلة جدًا، على رأس شفرة.
ولكن، من يقوى على الحياة هناك؟
من يستطيع أن يحيا على شفرة؟ أن يُنجي لحظة ولادته من لحظة موته؟
والأرض، هل لذلك مكدَّسة بالجثث؟
فلنصمت قليلاً. أصواتنا أودت بنا إلى هنا،
[/]

[]إلى هذا الجحيم. إلى القتلى الساقطين بالكلمات، [/]

[]بالخطابات، بالشعارات. [/]

[]إلى المعذَّبين في زنزانات الكلام المقفلة. [/]

[]المشنوقين باستحالة وصول الصوت. [/]

[]المرميين في فراغات حائرة،[/]

[] حيث لا سقفَ صمتٍ ولا فضاء كلام.
الصامتون منتحرون أيضًا.
[/]

[]صحيح. لكنهم يتوحدون مع ذواتهم على خشبة الانتحار.
لو يصمت العالم الضاجُّ، قليلاً. ماذا يحدث لو صمت العالم؟
[/]

[]لو اختفى ضجيج البشر لحظة؟ [/]
أما كانت الأرض تستعيد بعض فتوَّتها، بعض صحتها؟
هذه الأصوات تنشر الأمراض.
إذا كان هناك من يريد فعلاً أن ينقذ البشرية فليأمرها بالصمت.
الأرض لا تفتقد غيرَ مخلِّصٍ واحد، يخلّصها من الضجيج.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 12:28 AM   #75
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]المنتحرون

مقتحمو الحواجز والمخاوف والمحرمات،
[/]

[] فاتحو عتمة النفق ببرق عبورهم، المنتحرون، قديسونا.
الذين لم تسعهم الحياة، ففتحوا فسحة في الموت.
لم يملكوا حياة، فملكوا موتًا.
تعالَوا عن هبة، عن ضيافة حدثت بالصدفة،
[/]

[] عن مائدة كانوا هم طبقها، وصفقوا الباب وراءهم و غادروا.
تركوا المقاعد و ثرثرات الوعود، وذهبوا إلى صمتهم.
أذابوا ملح الروح ودفعوه إلى الشلال،
[/]

[]رموا خبز الخلاص للأسماك، [/]

[]أسكتوا الحفيف الشرس للدماغ، وسكنوا.
هناك خبل ما، قالوا، جاء بنا إلى هنا،
[/]

[] وخبل سيأخذنا، فلنذهب بأنفسنا، لنكن نحن الخبل.
وعلى أطراف عبورهم كانت تُرى فراشات سوداء،
[/]

[] كان يُرى خبل البقاء.تركوا للفَعَلَة أن يرثوا ويورثوا،[/]

[] وذهبوا إلى الخواء. الخواء الواقف في الأعلى، [/]

[]فوق كل إرث و كل مُلك.
الخواء المظلم المخيف، الذي أضاءه عبورهم وجعله صديقًا.
للمنتحرين زاوية، مقعد يستريحون عليه، في الفراغ.
ولهم بيت هناك، وشجر، وأرض لا يعرفها أحد.
لهم سُطيحة في العدم، لا يستطيع الجلوس عليها غير الموتى.
[/]

[] وياسمينة عالية أمام بيتهم، لا يمكنهم شمَّ زهرها إلا إذا صاروا هواء.
للمنتحرين غنمٌ ضلَّ، ويذهبون ليرعوه.
وهناك يحتفلون بعرسهم، بلا عروس
[/]

[]ولا عريس ولا أبناء. يحتفلون باستحالة التزاوج، [/]

[]بغروب النسل، بالأرض المنقرضة.
وكلما سقط واحد منهم في الماء ولدت موجة،
[/]

[] وكلما هوى واحد في فضاء هبَّت نسمة. [/]

[]المنتحرون يبتكرون بحارًا ورياحًا جديدة.
ومن الحبل إذ يتدلون، يملأون المسافة الفارغة
[/]

[]بين السقف والبلاط. يضعون شيئًا في العدم.
والجثة حين يحملها الحاملون، يجدون ما اعتقدوه
[/]

[]وراءهم يمشي أمامهم. يجدون الجثة الميتة تسبق الجسد الحي، [/]

[]والماضي يمشي بعد المستقبل، والموت يتقدم على الحياة. [/]

[]يجدون الحياة في الجثة لا في الجسد.
لا ينتحر غير من طفح بالحياة. من طفحت فيه الحياة فاندلقت.
ولا ينتحر غير من يعلو على الموت. من يسوده.
المنتحر يهب الموت معنى. ويدحره.
من ينتحر يترك لطختين، واحدة على وجه الحياة
[/]

[]وأخرى على وجه الموت. يترك آثار سيادة.
وهل هناك سيادة غير هذه؟
لكن السيادة ليست مطلب المنتحرين. المحو مطلبهم.
[/]

[] محو سيادة الحياة وسيادة الموت. سيادة من جاء بهم [/]

[]وسيادة من يذهب بهم. سيادة الآخر وسيادة الذات.
المحو الذي هو سيادة وجود، فعل حريّة.
المنتحرون قدّيسونا، سادة المحو، سادة الخواء.
وإذ يسلّمون روحهم للخواء لا يكونون يسلّمون حياة بل إدانة.
[/]
ولا جثة بل اسم قاتل. ولا خلاصًا بل هباء.
إذ يسلّمون أنفاسهم يسلمون الفراغ.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-07-2014, 12:33 AM   #76
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

[]
[]رَتْقُ الهواء

2006


[/]
[]
الشاعر اللبنانى وديع سعادة ملف كامل[/]
[]
محاولةُ لَحْمِ أحرف، محاولةُ إكمالِ كلمة

إنّي ألعب الآن. ألعب مع الكلمات
[/]
[]وأغشُّها لعلّي أربح شوطاً[/]

[] معها هذه التي خسرتُ معها في الماضي[/]
[] كلَّ الأشواط.[/]

ألعب معها وأضحك عليها وتضحك عليّ.

[]ما بيني وبينها اليوم هو غير ما كان بالأمس.[/]

[] سقط وقارها وفقدت جدّيتها وصارت مجرّد لعبة.
يقال إنَّ البشر سيصيرون جميعهم ألعاباً تسير بكبس أزرار.
[/]

[]لا أظنُّ أنّي سأعيش إلى ذاك الوقت
[/]
[]الذي أصير فيه لعبة كاملة.[/]

[] إنّي الآن لعبة ناقصة، نصف لعبة،[/]

[] ولهذا اخترتُ ما قد يجعلني لعبة كاملة:
[/]
[]الكلمات.
سيصير الناس ألعاباً. شيء جميل.
[/]
[]يا لمتعة الأزرار التي ستحرّكهم! [/]

[]ورحمةً على. . .
[/]
[]لا ليس رحمة على المشاعر،[/]

فهي جعلتهم دائماً بؤساء.
بلا مشاعر، هكذا محصَّنون،


[]هكذا مغلَقون على الآخر الذي كان يسطو على أحاسيسهم، [/]

[]على الأيدي التي كانت تمتدُّ إلى عروقهم وتفسد دمهم، [/]

[]على الكلمات التي ما كانت تقال إلاَّ لتُسقط قتلى في روحهم. . . [/]

[]سيصيرون ألعاباً، فيا لروعة الجماد الذي سيصيرونه!.
لن أعيش إلى ذاك الوقت، لن أعيش تلك الروعة.
[/]

[]لا تزال هناك أيدٍ وكلمات تمتدُّ إلى عروقي [/]

[]وتُسقط قتلى في روحي. مع ذلك عليَّ أن أخرج [/]

[]من هذه المعركة بأقلّ دم ممكن. عليَّ أن أصافح الأيدي بأيَّة حيلة،[/]

[] وأن أستدرج الكلمات للَّعب وهي ترفع خنجرها عليَّ.[/]

[] هكذا ربّما أجعلها صديقة. هكذا ربّما أكسب استراحة. [/]

[]هكذا ربّما أخرج من هذه المعركة غير قاتل، ولو خرجتُ قتيلاً.
تعالي يا "ألِف" أريد أن ألعب معكِ.أيّتها العمود الجميل،
[/]

[]السلَّم الرائع إلى مجهول رائع. تسلّقي عليّ وأتسلَّق عليك، [/]

[]علَّنا، أيّتها المبتدأ، نطلُّ على نهاية جميلة.
فلنلعبْ. البدء كان لعبة والبادئ كان لاعباً.
[/]

[]فلنكملْ لعبته برقَّةٍ لم يكن يملكها، علَّنا نضفي على وجهها جمالاً.
وتعالي يا "باء". يا بهاءً ملتفّاً على ذاته أنا شريككِ.
[/]

[]ارمي لي الطابة، إنّها تحت وسادتك، فنتقاذفها مسرورين. [/]

[]الطابة كنزك، ولا سرور لمالك الكنز إنْ لم يقذفه بقدميه.
أريد أن ألعب مع الأحرف. هي مثلي وحيدة وتحتاج إلى من يسلّيها.
أريد أن أكون صديق التي أسيء إليها منذ أن تعلَّم الناس النطق،
[/]

[] صديق التي وُلدتْ لتلعب، فجرُّوها إلى الجدّية والصرامة والمآتم والقتل.
فلنلعب يا كلمات يا قاتلة ناطقيها وسامعيها.
[/]

[]يا من ولدتْ بريئة عودي إلى براءتك،[/]

[] مرَّةً واحدة كرمى للمقتولين بك. عودي بريئة يا كلمات والعبي.[/]

[] أنا قتيلك وأريد أن ألعب معك. أنا القتيل وأريد أن ألعب. أريد أن ألعب.
من زمانٍ من زمان، حين مررتُ مرَّةً أمام لعبة
[/]

[]توقّفتُ وقلتُ لها كوني لي. لم تكن[/]

[]. حاولتُ أن يكون قولي لها لعبةً. لم يكن. [/]

[]حاولتُ أن أجعل نسيانها ونسيان كلماتي لعبةً،[/]

[] وفشلتُ أيضاً. أليس في الأرض ألعاب؟ اعطوني واحدة. [/]

[]ماذا أقول للذي يقال إنّه هناك ويسأل الأموات ماذا فعلتم في الحياة؟ [/]

[]أأقول له عشتُ بلا لعبة؟ وإنْ قال خلقتُكم ألعاباً لماذا لم تلعب؟! [/]

[]بماذا أجيب؟ اعطوني لعبة لدقيقة واحدة،[/]

[] فأنا لديَّ حججٌ كثيرة أفحمه بها إلاّ واحدة، فاعطوني لعبة.
هوذا الغيم أتى فأهلاً يا صديقي. لم يكن مطرك مرَّةً دمعَ غائبين،
[/]

[]كان ذلك كذباً منّي. كنتُ كذوباً جداً. قلتُ إنّك لهاثُ بعيدين، [/]

[]وإنّك نظرات ضيَّعها أصحابها وهم يحدّقون في الشفق.[/]

[][/]

[] تعالَ الآن يا صديقي إنّك غيم، غيم فقط، وهذا جميل جداً.
أعترف الآن بأنّي اخترعت أكاذيب كثيرة من الكلمات.
[/]

[] ما قلتُه وما كتبته لم يكن سوى كذب. ابنٌ لقيطٌ لمخيَّلةٍ مجنونة. [/]

[]ما قلته وكتبته كان خيانة لبراءة الكلمات، [/]

[]هذه التي أطالبها بالبراءة وأمارس العهر معها.
لقد ظلمتُ الغيم. وظلمتُ ريش الطيور ونشارة الخشب.
[/]

[]ظلمتُ الشجر حين قلتُ يثمر من النظرات، [/]

[]والجبالَ إذ ألبستُها أقداماً. [/]

[]وظلمتُ الموتى حين أعدتُ عظامهم إلى الحياة، [/]

[]والحياةَ حين أعدتُها إلى الموتى.
ظلمتُ الناس والأشياء والحياة.
[/]
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 03:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc