منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

10-06-2014, 09:11 PM   #61
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]
[]ماذا نفعل بما ورثناه من كلمات؟ أين نضع[/]

[] كلَّ هؤلاء العجزة وبيتُنا لا يتَّسع حتى لنا؟
كيف نحفر المقبرة العظمى وأين؟
الأرض والفضاء مزدحمان بالأصوات.
[/]

[]أين نحفر ولم يبقَ مكان؟ أم أنَّ علينا،[/]

[] بهذه الكلمات نفسها، أن نحفر المقابر للكلمات؟
كلماتٌ نحن خليطها، أطفالها، لقطاؤها.
[/]

[] كيف نحفر لها القبر ولا ننام فيه؟ [/]

[]أم أن ذاك الكونَ الجميل،[/]
[] المرسومَ بريشة النسيم، [/]

شرطُ وجوده موتُنا؟
لتكن لنا إذن نعمةُ نسيان الجمال،


[]نعمة موت الأحلام.
[/]
[]الوقت يمرّ خفيفًا هكذا، بلا انتظار.
لتكن لنا نعمة اليأس، نعمة رضى الطيور المخذولة،
[/]

[]العالية والبعيدة، النائية عن التطلّع إلى الوليمة. [/]

[]ليكن لنا جمال الفريسة،[/]
[] رضى العجز عن الإفتراس، [/]

[]مسحة الجمال الأخيرة للضحية،[/]
[] بسمةُ قبول الدم. لنقلِب المقاييس،[/]
[] فَنُقِمْ للنصر نَدْبًا وللهزيمة زغاريد.[/]

[] لنستهجنِ العادةَ التاريخية السمجة، [/]

[]افترارَ الثغر عن بسمةٍ وقتَ الفرح، [/]

[]جاعلين النقاطَ الساقطة من العيون علامةً للغبطة،[/]

[] شعارًا لمهرجان الانقلاب العظيم على التكوين.
نغيّر كيمياءَ الروح،
[/]
[]هذه التركيبة السيّئة التي أثبتت، [/]

[]على مدى التاريخ، أخطاءَ تكوينها.
نجعل الفشل هدفًا، الكسلَ إنجازًا،
[/]
[] العملَ مضيعةً للوقت، [/]

[]العذاباتِ صديقات،
[/]
[]ورفضَ الحياة قمةَ عيش الحياة.
نقلب كيمياء الروح، فيتقلَّص عددُ الأعداء.
نحفر المقبرة العظمى،
[/]

[]ونحتفل بمهرجان الإنقلاب العظيم على التكوين.
نقلب كيمياءنا إلى نبات،
[/]
[] فيصير في داخلنا شجرٌ صامتٌ[/]

[] وعشبٌ رقيقٌ عوض الدم الصارخ واستفحال العروق. [/]

[]نقلبها جمادًا هذه الكيمياء،[/]
[] فيصير ثمة حجرٌ يمكن الجلوس عليه.
إننا نحوّل أنفسنا جمادًا!
[/]
[]أيُّ نصرٍ عظيمٍ هذا على شريعة التكوين!

برداءٍ عتيقٍ أَلفُّ الكلماتِ وآخذُها معي رفيقةَ الطريق.
[/]

[] الرداءُ نفسه الذي حمله أبي،[/]
[] نفسه الذي حمله أجدادي.
أقول رفيقًا فيخرج من الرداء قاطعُ طريق،
[/]

[] أقول فمًا فتخرج حبَّةُ جليد،
[/]
[]أقول سمكةً فتخرج أفعى، [/]

[]أقول قلبًا فيخرج قبر،[/]
[] أقول حلمًا فيتدلَّى مشنوق...
هل الكلمات، إذًا، دلالةُ نقيضها؟
[/]
[] فقط رغبةُ قولٍ دفينة، [/]

[]ما أن تخرج حتى تصير فعلاً آخر، [/]

[]لا علاقة له بالقول ولا بالرغبة؟
هل كانت هذه الكلماتُ كائناتٍ حيَّةً ذات يوم،
[/]
[]
ثم ماتت،[/]

[] ونحن اليوم لا نرى غيرَ طيفها، [/]

[]وما ننطق به هو فقط شبحُ روحها الهائمة؟
كيف زحفتْ هذه الأطياف،
[/]
[]
عبر آلاف السنين،[/]

[] في الوحل و النار، كي تصلَ إليَّ و[/]

[] أعتقدَ أنها جاءت لكي تبني حياتي؟[/]

[] والآن، هل أنا الآن أتكلَّم موتًا أم حياةً؟ [/]

[]هل أنا حيٌّ ويخرج من فمي موت؟ [/]

[]أم ميّتٌ وما يخرج من فمي هو لثغ الحياة؟
بالحجارة القليلة التي في فمي أحاول أن أبنيَ حياةً
[/]

[]بعدما رصفتُ أيامًا كثيرةً من الموت.[/]

[][/][/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-06-2014, 09:12 PM   #62
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

أحاول أن أخترع كلماتٍ لا تكون دليلَ نقيضها.[]
[] حين تخرج من فمي لا تكون رغبةً في القول بل فِعْلَ الرغبة. [/]

[]أحاول حين أقول سمكةً أن تأتي سمكة،[/]

[] حين أقول رفيقًا أن تصير رغبتي جسدًا وأرى الرفيق،[/]
وحين أقول قلبًا أن يأتي إليَّ بائع الزهور.
[][]ولكن، لكي يكون ذلك، ألا يجب تغييرُ كيمياء الكلمات، [/][/]
وتغييرُ كيمياء الناطقين بها أيضًا؟
أم أنَّ اللغة ليست هي الرغبة، ولا الفعل،
[][]بل النثارُ الباقي من ذواتنا المحطَّمة؟
أبحثُ عن مكانٍ آمنٍ لهذا النثار، مكانٍ يحفظُ لي كسورَ نفسي. [/][/]
[][]لكنه لا الهمس ولا الصراخ. لا اللغة ولا طيفها. [/][/]
[][]لاالتوق و لاالذكرى. ماذا يكون إذن،[/][/]
[][] هذا المكان الآمن لنثار الذات وعظامها، غير القبر؟
هو ليس الهمسَ لأن الهمس لن يُسمع في ضجيج الارتطام [/][/]
[][]الفظيع للنجوم والمذنَّبات البائسة في القلب. [/][/]
[][]وليس الصرخاتِ لأنَّ هذه الانفجارات، كلَّها،[/][/]
[][] لن تسفر عن كائنٍ حيّ. ولا اللغة ولا طيفها [/][/]
[][]ولا التوق ولا الذكرى، لأن هذه ماتت أيضًا.
هل المكان الآمن إذًا هو فقط، المكان الصامت؟ [/][/]
[][]الصامت والجميل لأنْ لا لغة كي تكشف عوراته؟ [/][/]
[][]لأنَّ العورات لا تظهر إلاّ بالكلام؟ [/][/]
[][]لأنْ لا عورات إنما الكلماتُ توجدها؟ [/][/]
[][]هل الجمال إذًا لا شيء سوى الصمت؟ [/][/]
[][]ولذلك هو ليس جمالَ المكان، إنما جمال العدم؟
إمنحوني عدمًا. أريد الجمال.
هناك قد أسمع كلماتٍ أخرى،[/][/]
[][] تصلُ اللغةُ الناعمةُ مثل ريش عصفور، [/][/]
[][]ترتطم بي ولا تؤذيني.
تصل نبرةُ الكلام بلا نبرة، تدخل الفراغَ،[/][/]
[][] انعدامَ الجاذبية، مترنحةً سابحةً خاليةً من ثقلها.
هناك قد أسمع أصواتًا جارحة، [/][/]
[][]آتيةً من وهم الأمكنة الأولى،[/][/]
[][] لكنها تصل فاقدةً شفراتها، فاقدةً معناها، [/][/]
[][]وتمرُّ عليَّ مرور النسيم الخفيف.
حين تدخل الكلمات إلى هناك تتوحّد معانيها، [/][/]
[][]تصير اللغةَ الجميلة: لغة عدم الوجود.

ثمة مساءاتٌ ترتجف في الكلام. [/][/]
[][]أشباحٌ في اللغة. قتلى قدامى.
في الحناجر انحدارات. [/][/]
[][]انهياراتٌ في مخارج الأصوات.
ومَن يشفع بالساقطين في هذه الانزلاقات[/][/]
[][] سوى آخر الأحجار في الوادي؟[/][/]
[][] الأحجار التي تسجّل وصولهم بالدم.
هناك موتٌ أكيد في الكلام. دمٌ واضح.
هناك وادٍ وأحجار، وأجسادٌ مستلقية عليها.
هناك قتلٌ، قتلٌ فظيعٌ، في اللغة.
إننا نُقيم في مجزرة!
وكلّما تكلمنا ازداد عدد الجزّارين.
فلنصمتْ إذن، علَّ الصمت يقلّل من الأعداء، [/][/]
[][]علّه يقلّل من هذا الموت. [/][/]
.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-06-2014, 09:15 PM   #63
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
[]فلنصمتْ، علَّ أحجار الوادي تبقى بيضاء.
في الصمت الأبيض نضع كرسيًّا أبيض
[/]
[] ونجلس غير مرئيين. [/]

[]في انعدام الرؤية وجودٌ بهيّ،[/]
[] في انعدام الصوت لغتُنا.
حين لا نرى الآخرين يكونون جميلين حقًا.
[/]

[]حين لا يتكلمون، نفهمهم.
في غياب الرؤية و الكلام،
[/]
[] وجودٌ موحَّد ولغةٌ موحَّدة.
إنهم رائعون حقًا هؤلاء الغائبون.
[/]
[]وواضحون جدًا البكماء.[/]

[] فهل من أجل البشاعة، والضباب، نحضر ونتكلم؟
في الساحة، في المساء، مَن ينفخ في زجاجة،
[/]

[]من يريد أن يعبّئ شيئًا، في زجاجة الوقت الفارغة.
واحدٌ مجنونٌ في الساحة،
[/]
[] يريد أن يملأ زجاجةَ الوقت بلهاثه!
بخارٌ في الوقت، بخارٌ في الزجاجة المكسورة،
[/]

[]في الساحةِ في الرؤيةِ في الصوت.
وبهذا البخار على الزجاج نرسم عالمنا،
[/]
[] أصدقاءنا، [/]

[]رفيفَ نظراتنا وهي تختفي في الفضاء.
بخار، وريحٌ عاتية.
الذين لهم لهاث، يَنزلون قطراتٍ نحيلة، ويتبددون.
الذين هم لهاث، لا يعيشون رطوبتهم، وما يتنفسونه: عدمُهم.
ليكنْ عمىً لكنْ ليس بخارًا.
[/]
[] ليكن بُكْمٌ لا أزيز أصواتٍ وحشرجات. [/]

[]وإذا كان هناك موتى في الهواء،[/]
[] فليكن لهم دمٌ آخر. دمٌ أبيض، [/]

[]دمُ نومٍ عميق، بلا أبواب، ولا شرفاتٍ تطلُّ علينا.
كنا، دائمًا، نحاول مزج روحنا بالهواء،
[/]
[] علَّنا نرتفع، ونغيب.
علَّ هناك فيزياءَ حركةٍ أخرى لأجسادنا،
[/]
[] نلتقطها في الفضاء.
كنّا نحاول أن نقلّد الطيور،
[/]
[] تلك التي عناصرها تفوَّقت على عناصرنا،[/]

[] ليس في الانتصار على ثقل الجسد وحده،
[/]
[]بل في إلغاء المكان، [/]

[]والذاكرة، والوقت.
إذا كان هناك موتى في الهواء،
[/]
[] فالطيور لا تراهم. [/]

[]تعبرهم، كمن يعبر سريعًا في غبارٍ خفيف.
الموتى يجلسون معنا. نتنفسُهم. نرى عبرهم.
[/]

[]ولا نحادثهم فحسب، بل ننطق بلسانهم.
ليس للموتى كياناتٌ مستقلّةٌ انفصلتْ
[/]
[]وغابت عنا. إنهم نحن، [/]

[]أجسادنا وأرواحنا. وإذا كان علينا أن نُميتهم حقًا،[/]

[] فلنمشِ بهدوء نحو الموت... [/]

[]لا يموت الموتى، إلاَّ بموتنا.

زَرَعْنا، على مدى آلاف السنين،
[/]

[]القمحَ الكاسد الذي نراه الآن بين أيدينا. [/]

[]زَرَعْنا و حصدنا والآن وقت العودة، وقت الغروب.[/]

[] فلنعترفْ بكسادنا و نَعُدْ إلى البيت. لنَعُدْ، متواضعين، إلى عدمنا.
لا بذور أخرى كي نحرث هذه الأرض من جديد ونزرعها.
[/]

[]فلنعترف بفساد الزرع و فساد الأرض، ولنمضِ أيامنا الأخيرة [/]

[]جلوسًا أمام هذه الحقول، كي نودّعها براحة.
فلنعترفْ بفشلنا. على البشرية أن تعترف أخيرًا بالفشل.
هل كان كلُّ هذا التاريخ فقط من أجل رصْف طبقاتٍ من الجدران؟
[/]

[]جدار المكان، جدار الذاكرة، جدار الكلام، جدار الحلم، جدار الحب، [/]

[]جدار الذات، جدار الآخر، جدار الحضور؟...
هل كنّا، كلَّ هذه السنين، بنّائيّ حيطانٍ فقط؟
وُلدتْ وحشةُ الأرض فبنينا حيطاننا في البراري.
[/]

[]وُلدتْ مدنيَّةُ الأرض فبنينا حيطاننا في التحضُّر. [/]

[]وُلدَ الملوك فهدموا بيوتنا وبنوا منها حيطانًا كحَّلوها بالدم. [/]

[]وُلدَ الأنبياء فأقفلوا ساحاتنا مالئينها بردم الأرواح، [/]

[]وداهسين زهرة كُفْرنا، أجملَ زهرةَ في الأرض.
فلنستسلمْ إذن لهذا الجرف، ما دمنا صرنا ردْمًا.
[/]

[]ولنتركْ على أحد الأحجار علامة، [/]
حتى إذا عدنا، نعرف أين نبيت.

[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
10-06-2014, 09:17 PM   #64
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

[]
[]قبيلة الروح راحلة، حملتْ حقائبها ومشت، في الرحلة الأخيرة.
رحلةٌ لم يبق فيها غير آخر المهزومين. بعض ناسها ماتوا،
[/]

[]وبعض ناسها قُتلوا، والآخرون هجروها، [/]

[]ولم تبقَ ماشية لها ولا بغال ولا كلاب. قبيلة الروح انقرضت.
مَن كان هنا يشهد أنها كانت جميلة. ترقص تحت ضوء الشموع وتغنّي،
[/]

[] وينزل من نظراتها سحرٌ على الضيوف. مَن كان هنا يشهد،[/]

[] لكنَّ القبيلة رحلتْ، ولم يعد عندنا حتى ضيوف.
قبيلة الروح ودَّعت آخر أصدقائها،
[/]

القابعين في الزوايا، وغابت.
وكان عليَّ، أنا القابع في زاوية،


[] أن أسجّل على الأقلّ آخر خطواتها،[/]

[] آخر نظراتها، لكنني فشلت، حتى في تسجيل هذا الغياب.
لا الحضور حاضرٌ ولا الغياب يمكن التقاطه.
[/]

[]لا يمكن حتى وصفه أو كتابته. كيف إذن أكتب نصَّ الغياب؟
كيف يصف العاجزُ عن الحضور غيابَه؟
[/]

[]كيف يعجز حتى عن أن يكون غائبًا؟ [/]

[]والقابعون في الزوايا هل عليهم، كما الظانون أنهم في الساحات، [/]

[]أن يشهدوا فقط للعدم بالصمت؟
إننا نُقيم مأدبة عامرة للعدم،
[/]

[]لا يأكل هو منها، ولا نحن نأكل!
لكن، أليس الوجود هو الوجبة الدسمة
[/]

[]التي لا يأكل منها أحدٌ أيضًا؟
قبيلة الروح رحلتْ جائعة.
[/]

[]ما اعتقدتْه طعامَها كان طُعمَها، صنَّارتَها. [/]

[]ما اعتقدتْه روحَها، وواجبَ إقامتها، كان سُمَّها. [/]

[]قبيلة الروح ماتت مسمومة، ماتت كالسمك، [/]

[]معلَّقةً فوق مائها. قبيلة الروح ماتت في الهواء.
ماتت القبيلةُ فلنتابع المشي. نجرُّ معنا بغالنا المفصودةَ الروح،
[/]

[] الميّتةَ لكنْ علينا أن نجرَّها، لا لحمولةٍ ولا احتفاظًا بذكرى،[/]
بل لأنْ لا شيء نفعله على الطريق.
نمشي... ونتسلّى بجرّ البغال.


[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملف, اللبنانى, الشاعر, سعادة, وديع, كامل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطبخ اللبنانى فى ورد للفنون منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 8 05-18-2014 07:03 PM
الفنان اللبنانى علي شحرور Ali Shahrour Ali Shahrour منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 14 03-24-2013 04:01 PM
الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد الزيباوي شمسه منتدى الفنانين العرب سيرة الفنان روائع اللوحات الفنية 9 07-06-2010 05:29 PM
المفروكة اللبنانى من مطبخى منى سامى مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 12 06-30-2010 11:10 AM
الشاعر اللبنانى جبران خليل جبران شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 11 02-28-2008 09:46 AM


الساعة الآن 04:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc