منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

08-27-2014, 10:36 PM   #21
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

كتبها تحت تأثير الفيلسوف الانجليزي توماس كارلايل
Thomas Carlyl
كاتب رواية
” The French Revolution “

الثورة الفرنسية

ويبدو ان كلتا المدينتين كانتا عزيزتين على قلب ديكنز
ولكن معرفته بهما لم تكن متساوية فلندن اقرب اليه بكثير
يضاف الى ذلك انه كان يخشى الثورة الفرنسية
واعمال العنف التي حدثت في مرحلتها الثانية
ولذلك فإن روايته كانت تهدف ضمنياً الى
تحذير الانجليز من القيام بثورة كهذه.



قصة مدينتين

يفتتحها ديكنز بعبارة من أشهر عباراته على الإطلاق
هي "كان ذلك الزمن أفضل الأزمنة، وكان أسوأها"
حيث يروي قصة تدور أحداثها في مدينتين هما لندن وباريس.

في لندن نتعرف على لوسي مانيت، إبنة الطبيب الفرنسي ألكساندر مانيت،
الذي كانت تحسبه ميتاً، ثم تفاجأ بأنه كان مسجونا في الباستيل،
ولا تعلم بوجوده إلا بعد إطلاق سراحه، واجتماعه بها في لندن
.

هنا يصور ديكنز شخصية الأب الذي أنهكته سنوات السجن الطويلة،
حيث كان يعمل صانع أحذية خلال تلك الفترة،
وهو يخرج أدواته بين الحين والآخر ويعود إلى تلك المهنة،
كأنه ينسى واقعه الجديد. يتم استدعاء الأب وابنته للشهادة في
قضية خيانة يتهم فيها تشارلز دارني،
وهو شاب فرنسي لطيف تعجب به لوسي،
ويبرأ من تهمته على يد محام شاب
يشبهه إلى حد مذهل اسمه سيدني كارتن.

يبوح كارتن للوسي بحبه رغم علمه بأنه غير جدير بها،
ويتمنى لها حياة سعيدة مع من تحب،
ويعدها أن يقدم لها يوماً ما يثبت جدارته بحبها.

في باريس، يسجل ديكنز أحد مشاهده
الأكثر تأثيرا في الذاكرة على الإطلاق،
حيث يسقط في الشارع برميل خمر من عربة تحمله، وينكسر في الشارع،
ويتدافع الناس لشربه قبل أن تمتصه الأرض، وفي هذه الأثناء يغمس أحدهم
يده في الوحل النبيذي ويكتب على الحائط كلمة "دماء"،
كأنه يتنبأ بما ستؤول إليه الأمور في فرنسا.

من الرواية نقرأ :
" باريس .. حيث داست عجلات العربة الفخمة
التى كانت يستقلها الماركيز ايفرموند .. على طفل صغير فقتلته
لقد كانت العربة منطلقة بأقصى سرعة فى شوارع باريس
وحواريها الضيقة المملؤه بالرجال والنساء والاطفال
من ابناء الشعب الفرنسى الفقير البائس
الذين يبدون جميعا كالعبيد امام النبلاء فى فرنسا


توقفت عربة الماركيز ايفرموند قليلا
بعد ان مات الطفل المسكين
الذى حمله ابوه بين يديه وهو يبكى بكاءا مرا
لم يهتم له الماركيز الذى اخرج كيس نقوده
والقى بقطعة ذهبية على الارض كتعويض
عن مقتل الطفل المسكين
وانطلقت العربة بعد ذلك خارجة من باريس

Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-27-2014, 10:47 PM   #22
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

واتجهت الى الريف حيث وصلت الى المنطقة التى يقع فيها
قصر الماركيز .. ايفرموند ..
مارة بقرية صغيرة .. يعيش فيها عدد قليل من البؤساء
الذين يعانون من دفع الضرائب الفادحة
التى تفرضها عليهم الدولة والكنيسة
وكان احد هؤلاء البؤساء هو عامل اصلاح الطرق
الذى شاهد رجلا غريبا كان متعلقا بسلسلة اسفل عربة الماركيز
واخبر الماركيز بذلك .. وطلب الماركيز ايفرموند من وكيله مسيو جابيل
ان يحاول القبض على هذا الرجل

واخيرا دخل الماركيز الى قصره
وقال للخدم انه يتوقع وصول ابن اخيه من لندن الى القصر
وعرف من الخدم انه لم يصل بعد

وبينما كان الماركيز يتناول طعام عشائه
وصلابن اخيه .. لقد كان هو نفس الشخص
الذى يعيش فى لندن باسم تشارلس دارنى
بينما اسمه الحقيقى هو تشارلس سانت ايفرموند
وهو نبيل ينتمى الى تلك العائلة الفرنسية
التى يرأسها الماركيز .. وكان من الواضح ان الماركيز
وابن اخيه الذى ترك كل امواله
واملاكه فى فرنسا كانا على غير وفاق
وكان الشاب دارنى رافضا تماما تلك الغطرسة
التى يتمتع بها نبلاء فرنسا
فترك فرنسا وعمل فى انجلترا كمدرس للغة الفرنسية


وفي النهاية نقرأ :


وفى يوم ما قال المستر لورى
ان الاحوال قد ساءت جدا فى فرنسا
وان معظم الملاك والنبلاء الفرنسيين .
اخذوا يحولون اموالهم الى انجلترا
هربا من حالة الغليان التى اصبحت موشكة على الانفجار

بل لقد حدث الانفجار بالفعل فى حى سانت انطوان
وخرج الشعب مسلحا بكل ما وصلت اليه ايادى الناس
من كل انواع السلاح
واندفعوا تحت قيادة المسيو ديفارج صوب سجن الباستيل
وهاجموه واشعلوا فيه النيران واطلقوا سراح المسجونين
وقبضوا على جميع ضباط السجن وقتلوا مديره
وطلب المسيو ديفارج من احد الضباط الاسرى
ان يريه الزنزانة مائة وخمسة البرج الشمالى
وهى الزنزانة التى كان الدكتور مانيت مسجونا فيها
وقام هو ورفاقه بتفتيش الزنزانة
واحرقوا محتوياتها ثم خرجوا
الى حيث انطلق الشعب بادئا الثورة الفرنسية
واخذوا يحطمون كل شيىء بلا رحمة ولا شفقة

وانتقلت اخبار الثورة من باريس الى المدن الفرنسية الصغيرة
حيث اشتعلت الثورة فى كل مكان
وفى القرية التى يقع فيها قصر الماركيز ايفرموند
تجمع الشعب واشعل النار فى القصر
وخصوصا المسيو جابيل الذى كان يعمل وكيلا
ومحصلا للضرائب لصالح عائلة الماركيز
والذى استطاع ان ينجو من الموت والشنق بأعجوبة "



في القصة الكثير من التفاصيل المدهشة،
والشخصيات المرسومة بدقة،
وهي ذات حبكة مثيرة مليئة بالمفاجآت،
يطرح ديكنز في قصته
أهمية التضحية،
حيث يضحي الثوار بكل غال وثمين في سبيل الحرية
التي يدركون صعوبتها،
والثمن الضخم الذي سيدفعونه من دمائهم من أجلها.

كما يرى ديكنز أن الثورة تميل حتماً إلى القمع والعنف،
فهو رغم دعمه للقضية التي استوجبت الثورة
إلا أنه يشير إلى ما يرتكبه الثوار من شرور


Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-28-2014, 11:11 AM   #23
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]كتاب عمره تقريبا اربعين سنة


رواية كانت تدرس فى المدارس الحكومية المصرية


كنز أنسانى حقيقى


رواية


دمبى و ولده []

رجل غنى , متزوج .
وكان يحلم بأن يرزقه الله بولد
ولكن لسؤء حظه على حد تعبيره
فالرجل يرزق بفتاة جميلة " فلورنس "
ولكن لاسف تعلقه و
رغبته بطفل وليس طفلة
تعمى عينه عن الجوهرة
التى رزق بها ولم يراها
فيرفض حب فلورنس ,
ويدفعها بعيدا عنه لا شعورياً
بينما تحاول الفتاة أن تتقرب منه
ولكن لا حياة لمن تنادى

تبدا القصة بمشهد درامى ,
حيث تستلقى الأم من شدة تعب الحمل الثانى ,
حيث ولدت أخيرا طفل أو ولد لدمبى .
وقد فرح الأب ,
الى درجة أنسته قسوته لأول مرة ,
مع زوجته ويناديه بــ يا عزيزتى
وفى نفس اللحظة ,
يبلغه الطبيب بأن حالة " الأم " خطرة جدا ,
وعليها أن تبذل جهداً حتى تتحسن صحتها ,
وألا تتطورت الأمور الى الأسوء .
وتصعد " فلورنس " لمشاهدة أمها ,
ولترى " بول الصغير " :
لتجد أمها متعبة جدا و
تركض فى أتجاهها وهى تصيح
( أمى : أمى ) بدمعة على العين ,
وترتمى فى حضانها , وتعانقها بشدة
لينتهى المشهد , وتنتهى معه مسز دمبى .

ثم تبدأ الرواية فى الأندفاع,
فقد حصل اخيرا دمبى على خليفته
فيستمر أهتمامه ببول الصغير ,
بينما يتجاهل " فلورنس "
التى حبها الله ذاته ,
بقوة تحمل لا تعرف من أين أتت بها .
حتى وأن أهتم أبوها بأخوها ( بول ) عنها ,
وأعطى كل حبه له .
إلا أنها هى أيضا لم تستطع أن تكره بول
بل على العكس كان تحبه وكأنه أبنها لا أخوها .
وكان أخواها أحيانا يرفض الصعود
الى غرفة نومه , إلا أذا حملته فلورنس
وغنت له بصوتها العذب .
وهو يطوقها بذراعيه ,
مرتميا فى حضانها .

[/]

[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
08-28-2014, 11:41 AM   #24
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]
ويتجلى وصف ديكنز ,
لبول فى فقده لأمه الثانية المربية مسز ريتشارذ
بسبب أهمالها , فى فقدان فلورنس .
مما كاد أن يضيعها الى الأبد .
ليضع فى قلب الطفل الصغير ,
فراغ جديد فى قلبه الصغير
الذى يعانى من وحدة كبيرة بعد ضياع أمه .
كانت تعلو على وجه الكأبة والتعاسة ,
وكأنه ولد فى فقر مدقع .
كانت لحظات سرحانه أثناء
جلوسه أمام النار للتدفئة ,
لا تتناسب مع سنة الصغير جدا .
هكذا لاحظ أبوه " مستر دمبى " .

تكتمل روعة القصة , فى أندفاع قوى ,
عندما يموت بول بسبب ضعفه الجسمى
الذى ولد به .. وتعلو الكأبة على دمبى ,
ويفكر للخروج من الأزمة بالزواج مرة أخرى

وفى كل هذا ,
تحاول فلورنس التقرب منه لمواساته
فى موت أبنه وأخوها
لكن الصخور القاسية أحيانا ,
تحتاج الى مجهود أكبر لتتفت .

وتتوالى أحداث الرواية
فى أندافعات و تتدافعات
منحنيات طبيعية , وأحيانا شديدة الأنحدار
لتنتهى قصة دمبى
بأدراكه أن الجوهرة
التى كانت أمامه طوال الوقت ,
ولم ترها عينيه العمياء ! .

لكن ليشكر الرب ,
فقد أدرك هذه الحقيقة
وهو يمشى على قدميه
على فراش الأنتقال للحياة الأخرى
وسوف يستطيع أن يعوض
ما ضيعه مع فلورنس الكبيرة
مع فلورنس الحفيدة ,
حتى يستكمل مع الصغيرة
مع أضاعه وبدده مع الكبيرة .


[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانجليزى, الروائى, charles, dickens, تشارلز, ديكنز

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الروائي المصري إدريس علي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 13 09-30-2017 05:02 PM
الروائي الراحل علاء الديب Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 4 02-19-2016 08:34 PM
الروائي الأمريكي أرنست هيمنجواي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 14 01-12-2016 05:24 PM
قصة حياة الروائي المصرى نجيب محفوظ omnia khater منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 0 05-05-2010 08:48 PM
المستشرق الفرنسي الفنان تشارلز لانديل Charles Landelle هالة منتدى الفنانين العالميين سيرة الفنانين رواد المدارس الفنية روائع اللوحات العالمية 15 04-22-2010 09:19 PM


الساعة الآن 01:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc