منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

09-26-2014, 01:41 AM   #73
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
الفصل السادس والعشرين

منذ عشرين سنة

في أحد الأيام بينما كنت أمشي ببطء قبل الغداء ,
التقيت بالسيد جاغرز ودعاني لتناول الغداء معه
في منزله في شارع جيرارد . كنت على وشك
الاعتذار عندما قال أن ويميك سيأتي , قبلت الدعوة
وذهبنا سوياً إلى مكتبه حيث أنهى عمل اليوم , ثم
اصطحبنا ويميك واستقلينا عربة إلى منزل السيد
جاغرز .ما أن وصلنا هناك حتى قدم الغداء .
فلفتت انتباهي مدبرة المنزل , امرأة في الأربعين ,
وكنت قد رأيتها في منزل جاغرز في زيارة سابقة
. كانت طويلة في غاية الشحوب , ولها عينان
كبيرتان متعبتان , وشعر غزير كثيف . في هذه
المناسبة , كانت تضع طبقاً على الطاولة عند كوع
سيدها حين خاطبها هذا قائلاً أنها بطيئة . لاحظت
حركة من أصابعها حين تكلمت معه . كانت حركة
تشبه الحياكة , وقفت تنظر إليه وهي لا تدرك إن
كان عليها الذهاب أو أن لديه مزيداً يقوله لها .
كانت نظرتها متلهفة , ولم أشك تماماً بأنني شاهدت
مثل هاتين العينين وهاتين اليدين , وفي مناسبة
جرت مؤخراً أذكرها جيداً .
صرفها فانسلت خارج الغرفة , لكن صورتها بقيت
أمامي بوضوح وكأنها ما تزال بشخصها هناك .
نظرت إلى تلك اليدين , نظرت إلى تلك العينين ,
نظرت إلى الشعر الغزير , وقارنتها بعينين ويدين
وشعر آخر أعرفه , وبما يمكن لهذه أن تكونه بعد
عشرين سنة مع زوج متوحش وحياة عاصفة .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
بيب يلاحظ الشبه الشديد

فشعرت تمام اليقين أن تلك الفتاة هي والدة استيلا .
بعد انتهاء الغداء , استأذنت مع ويميك بالخروج
باكراً وغادرنا سوياً . وفي الطريق , استوضحت
من ويميك ما يعرفه عنها . وهذا ما أخبرني به : "
منذ نحو عشرين سنة , اتُّهمت هذه المرأة بالقتل ثم
بُرئت ساحتها . كانت صبية في غاية الجمال ,
وأعتقد أن دماً غجرياً يجري في عروقها .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
جاغرز يحصل على حكم ببراءتها

دافع السيد جاغرز عنها في المحكمة وتولى القضية
بشكل مذهل . كانت القتيلة امرأة تكبرها بعشر
سنوات , وتفوقها قوة بكثير . كانت مسألة غيرة .
وكان سبق لهذه المرأة أن تزوجت في سن مبكرة
من رجل متسكع . وجدت القتيلة في حضيرة ماشية
, حيث حصلت مقاومة عنيفة أو ربما قتال ,
وأصيبت بالكدمات والخدوش والتمزيق , ثم أمسك
برقبتها أخيراً وخنقت .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
موللى تخنق منافستها

أما المتهمة فقد أصيبت بكدمة أو اثنتين , لكن
ظهري كفيها كانا ممزقين , والسؤال هو :
هل حصل ذلك بالأظفار ؟ لقد أظهر السيد جاغرز
أنها عبرت طريقاً شاقاً عبر أشواك كثيرة ,
وبالفعل فقد عثر على أشواك عالقة في جلدها .
كانت النقطة الأشد التي أتى بها هي التالية .
فقد اشتبهوا كثيراً بأنها عمدت في الوقت الذي
حصلت به الجريمة إلى قتل طفلتها من ذلك الرجل
ـ البالغة من العمر ثلاث سنوات ـ لكي تنتقم منه ,


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
وهددته بقتل الطفله

فقال السيد جاغرز في معرض الدفاع عنها :
" لستم تحاكمونها لأنها قتلت طفلتها , لم لا تفعلون
ذلك ؟ " وعلى العموم , فقد برع السيد جاغرز
على هيئة المحلفين فرضخوا له . "
" وهل هي تعمل لديه منذ ذلك الحين ؟ "
قال ويميك : " أجل . "
فسألته : " هل تذكر جمبس الطفل ؟ "
" قيل إنها فتاة . "تبادلنا تحية المساء ,
وذهبت إلى المنزل بمادة جديدة لأفكاري ,
رغم أنني لم أسترح من الأفكارالقديمة بعد .
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
09-26-2014, 01:46 AM   #74
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
الانسه هافيشام تكتب الرساله

كانت الآنسة هافيشام قد بعثت إلي برسالة صغيرة
تفيد بأنها تود أن أجتمع بها بشأن قضية عمل ذكرتها لها .
فذهبت في اليوم التالي إلى ساتيس هاوس .
أما القضية المشار إليها فهي تتعلق بهربرت .
وقد سبق وأن أخبرتها بأنني أريد مساعدو صديق ,
لكنه لم يعد بوسعي متابعة ذلك لأسباب علي التكتم بها .
فسألتني عن مقدار المبلغ الذي أحتاجه , فقلت : " تسعمائة جنيه . "
فسألتني : " وهل يطمئن فكرك أكثر لو أعطيتك المال لهذه الغاية ؟ "
" سيطمئن أكثر بكثير . "
فكتبت إيعازاً إلى السيد جاغرز بأن يدفع لي المبلغ المطلوب .
كانت شديدة الندم للتعاسة التي سببتها لي ,
فشدت على يدي وبكت فوقها , ثم صاحت بيأس :
" آه , ما الذي فعلته ! ما الذي فعلته ! "
" إن كنت تقصدين ما فعلته في أذيتي , دعيني أجيب :
فعلت القليل القليل . فقد كنت سأحبها مهما كانت الظروف
وهل تزوجت ؟ " أجل . "


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
انكسر قلبى بسبب زواج ستلا

لم يكن السؤال ضرورياً , فالوحشة المستجدة في المنزل الموحش
أخبرتني بذلك . ثم قالت : " لو تعرف قصتي , لأشفقت علي , وتفهمتني . "
أجبتها : " أعرف قصتك يا آنسة هافيشام , وقد أثارت حزني العميق .
هل لي أن أسألك عن طفولة استيلا ؟ ابنة من هي ؟ "
هزت برأسها " ألا تعرفين ؟ "هزت برأسها .
" لكن هل السيد جاغرز هو الذي أحضرها
إلى هنا أم أرسلها إلى هنا ؟ " أحضرها إلى هنا . "
" هل لي أن أسأل كم كان عمرها آنذاك ؟ "
" سنتان أو ثلاثة , شخصياً إنها لا تعرف شيئاً ,
سوى أنها تُركت يتيمة فتبنيتها . "
اقتنعت تماماً بأن تلك المرأة هي والدتها ,
ولم يعوزني دليل لترسيخ هذه الحقيقة في ذهني .
لم أكن آمل تحقيق المزيد من تمديد الزيارة ؟
فقد نجحت في مسعاي من أجل هربرت ,
كما أن الآنسة هافيشام أخبرتني
بكل ما تعرفه عن استيلا , وهكذا افترقنا.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
09-26-2014, 01:57 AM   #75
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الفصل السابع والعشرون

غيرة وانتقام


قام هربرت بعدة زيارات إلى المنزل المحاذي
للنهر حيث تقيم كلارا مع والدها بروفيس .
في إحدى الأمسيات , أخبرني قائلاً : " جلست مع
بروفيس ساعتين في الليلة الماضية يا هاندل .
أخبرني بالمزيد عن حياته . فتحدث عن امرأة كانت
له معها مشكلة كبيرة . كانت فتاة غيورة وتحب
الانتقام إلى أقصى درجة يا هاندل . "
" إلى أي درجة ؟ " القتل . "
" كيف قتلت ؟ ومن ؟ "
" امرأة أخرى أقوى منها , في حظيرة ماشية ,
حيث جرى عراك ووجدت الضحية مخنوقة , دافع
السيد جاغرز عن القاتلة , وكان لشهرة هذا الدفاع
من اسمه معروفاً بالدرجة الأولى لدى بروفيس . "
" وهل أدينت المرأة بالجرم ؟ "
" كلا , بل برئت ساحتها . ورزقت الصبية المبرئة
وبروفيس طفلة صغيرة كان بروفيس مولعاً بها
كثيراً . وعشية تلك الليلة بالذات حين خنقت التي
كانت تثير غيرتها , جاءت الصبية إلى بروفيس
وأقسمت أنها ستقتل الطفلة , وأنه لن يراها ثانية ,
ثم اختفت . " وهل نفذت المرأة قسمها ؟ "
" بالطبع يا ولدي لقد قال كل ذلك . عانت والدة
الطفلة مدة خمس سنوات من الحياة الأليمة التي
وصفها لنا , ويبدو أنه سعر بالإشفاق عليها , لذا
فخشية أن يستدعى للشهادة بشأن الطفلة المقتولة
ويكون سبباً في موت الأم , فقد أخفى نفسه بعيداً
عن الناس وعن المحاكمة , ولم يتطرق الناس إلى
ذكره سوى بأنه رجل يدعى آبل كان مثاراً للغيرة
لكنها اختفت بعد تبرئتها , وهكذا فقدت الطفلة ووالدتها .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
كومبيسون يشهد ضد ماجويتش

أما الشرير كومبيسون , فحين علم بأنه
متخف حين ذاك , وبالأسباب التي تدفعه لذلك ,
احتفظ بالمعلومات كوسيلة لإفقاره وتشغيله في
الأعمال المضنية . وهل أخبرك متى حدث ذلك ؟
" منذ عشرين سنة تقريباً . "
" أنظر إلي يا هربرت , المسني , ألا تخشى بأنني
محموم ؟ " كلا يا ولدي العزيز , بل أنت مثار ,
لست سوى نفسك . " أعلم بأنني لست سوى نفسي
والرجل الذي يختبئ عند النهر هو والد استيلا . "
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
09-26-2014, 02:06 AM   #76
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الفصل الثامن والعشرون

الرسالة الغريبة

في صباح يوم اثنين , حين كنت أتناول الفطور مع هربرت ,
تلقيت الرسالة التالية من ويميك :
(( احرق هذه حالما تقرأها . في مطلع الأسبوع ,
أو لنقل يوم الأربعاء , يمكنك أن تفعل ما تعرفه ,
إن أحببت المحاولة , والآن احرقها . ))
حين أظهرت الرسالة إلى هربرت ووضعتها في النار ,


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
بيب وهربرت يتبادلان الحديث

رحنا نفكر ماذا ينبغي فعله . قال هربرت :
" فكرت بذلك مراراً وتكراراً , أعتقد أن لدي طريقة
أفضل من اتخاذ بحار التايمز . خذ ستارتوب .
إنه شخص طيب وهو ماهر ومولع بنا ,
كما أنه متحمس وأمين للغاية , هل تذهب مع بروفيس ؟ "
" من دون شك . " إلى أين ؟ "
لم يكن يهم إلى أين سنخرج طالما أن بروفيس سيخرج من انكلترا ,
أي مركب بخاري خارجي نصادفه ويأخذنا على
متنه سيفي بالغرض . كانت خطتنا النزول إلى النهر
قبل يوم من مغادرة ذلك المركب لندن , والانتظار في
مكان هادئ إلى أن يصبح بوسعنا التجذيف إليه .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
البحث عن سفينه اجنبيه

وافق هربرت , فخرجنا بعد الفطور نستعلم عن
مواقيت انطلاق المراكب البخارية ,
فعلمنا أن مركباً إلى هامبورغ يناسب غرضنا تماماً .
كان ستارتوب في غاية الاستعداد لمساعدتنا ,
فسيجذف هو وهربرت , بينما أتولى أنا الدفة .
وكان على هربرت تحضير بروفيس للهبوط إلى
ضفة النهر يوم الأربعاء حين يرانا نقترب , وليس قبل ذلك .
بعد إتمام هذه الترتيبات عدت إلى البيت ,
ولدى فتح باب الشقة , وجدت رسالة في الصندوق موجهة إلي ,
تقول ( إن كنت لا تخشى المجيء إلى المستنقعات الليلة
أو ليلة الغد في التاسعة , وأن تأتي إلى المنزل الصغير المجاور
لمحرقة الكلس , فالأفضل أن تأتي . إن كنت تريد معلومات
بشأن بروفيس , فالأفضل أن تأتي دون أن تخبر أحداً ,
أو تضيع الوقت . عليك المجيء بمفردك . ))
كان ذهني مثقلاً بما فيه الكفاية قبل وصول هذه الرسالة الغريبة ,
فلم أعرف ماذا أفعل الآن . تركت رسالة إلى هربرت
أخبرته فيها بأنني قررت القيام بزيارة قصيرة للآنسة هافيشام ,
وأنني استقليت العربة إلى المدينة .
حل الظلام قبل وصولي إلى هناك , تجنبت الإقامة في البلو بور ,
فنزلت في نزل أصغر في المدينة , وطلبت بعض العشاء ,
وبعد أن تناولته ارتديت معطفي وتوجهت إلى المستنقعات مباشرة .
كانت ليلة مظلمة , تهب فيها رياح حزينة ,
وكانت المستنقعات موحشة للغاية . وبعد سير طويل ,
شاهدت نوراً في المنزل الصغير القريب من الكلاسة .
أسرعت نحوه وقرعت الباب . لم يكن هنالك جواب ,
فقرعت ثانية , كذلك لم يأتني جواب , عندئذ جربت
المزلاج فارتفع تحت يدي وانفتح الباب . نظرت إلى الداخل ,
فرأيت شمعة مضاءة على طاولة ومقعد , وسرير .
ناديت بصوت مرتفع : " هل يوجد أحد هنا ؟ "
لكن صوتاً لم يجب على ندائي , ناديت ثانية ,
وحين لم ألق جواباً , خرجت لا أدري ماذا أفعل .
كانت بدأت تمطر , فعدت إلى المنزل ووقفت عند المدخل .
ثم أُطفئت الشمعة فجأة , والشيء الآخر الذي علمته هو
أن أحدهم ألقى بحبل فوق رأسي وأوثق يدي إلى جانبيي .
سمعت صوتاً يقول : " والآن , قبضت عليك . "
صرخت مقاوماً : " ما هذا ؟ من هذا ؟ النجدة ! النجدة ! "
Amany Ezzat غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانجليزى, الروائى, charles, dickens, تشارلز, ديكنز

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الروائي المصري إدريس علي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 13 09-30-2017 05:02 PM
الروائي الراحل علاء الديب Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 4 02-19-2016 08:34 PM
الروائي الأمريكي أرنست هيمنجواي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 14 01-12-2016 05:24 PM
قصة حياة الروائي المصرى نجيب محفوظ omnia khater منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 0 05-05-2010 08:48 PM
المستشرق الفرنسي الفنان تشارلز لانديل Charles Landelle هالة منتدى الفنانين العالميين سيرة الفنانين رواد المدارس الفنية روائع اللوحات العالمية 15 04-22-2010 09:19 PM


الساعة الآن 07:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc