منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

09-24-2014, 02:17 PM   #49
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
فاقترح السيد جاغرز اسم السيد ماثيو بوكيت ـ الذي سبق وأن سمعت الآنسة هافيشام تقول بأنه أحد أقرباءها ـ أن يكون معلمي , فعبرت عن شكري للسيد جاغرز على هذا الاختيار , وقلت بأنني سأجرب هذا السيد بكل سرور .
" حسناً , من الأفضل أن تجربه في منزله , ستمهد الطريق أمامك , ويمكنك أولاً أن ترى ابنه , الذي في لندن . متى ستأتي إلى لندن ؟ "
قلت وأنا أنظر إلى جو الذي كان يقف محدقاً دون حراك , إنني أعتقد أن باستطاعتي الذهاب فوراً .
" لابد أولاً أن تكون لك ثياباً جديدة تذهب بها , لنقل بعد أسبوع . ستحتاج إلى بعض المال . هل أترك لك عشرين جنيهاً ؟ "
تناول محفظة طويلة وراح يعد المال على الطاولة ثم دفع بها إلي . ثم جلس يؤرجح محفظته وهو يراقب جو .
" جوزيف غارجري , تبدو في غاية الدهشة فعلاً . "
فقال جو بلهجة حازمة : " فعلاً . "
" تذكر بأن الاتفاق كان بأنك لا تريد شيئاً لنفسك . لكن ماذا لو كان من ضمن التعليمات لدي أن أقدم لك هدية على سبيل التعويض ؟ "
فاستوضح جو قائلاً : " تعويض على ماذا ؟ "
" على خسارة خدماته . "


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
السيد جاغرز يقول شروطه

وضع جو يده على كتفي برفق وقال : " إنني أرحب بانطلاقة بيب نحو العزة والثراء . إن كنت تعتقد أن المال يمكنه التعويض عن خسارتي لهذا الطفل الصغير الذي أتي إلى دكاني , وكنت معه من أفضل الأصدقاء . " ولم يستطع قول المزيد .
فقال السيد جاغرز : " والآن يا جوزيف غارجري , أنبهك إلى أنها فرصتك الأخيرة . فلا حلول وسط معي . فإن أردت أخذ الهدية التي أُذن لي بتقديمها لك , قل بصراحة وستحصل عليها . أما إن كنت تريد القول ــ " وهنا لدهشته الشديدة , توقف عن الكلام لدى تهيؤ جو لقتاله . فقال المحامي : " حسناً سيد بيب , أعتقد أنه كلما أسرعت بمغادرة المكان ـ نظراً إلى أنك ستصبح سيداً ـ لكان ذلك أفضل . ليكن في الأسبوع المقبل , وسوف يصلك في غضون ذلك عنواني مطبوعاً . فيمكنك أن تستقل عربة لدى مكتب عربات السفر في لندن , وتأتي إلي مباشرة . "
عندما غادرنا , أقفل جو الباب الأمامي , وجلسنا بقرب نار المطبخ , نحدق بإمعان في الفحم المشتعل , ولم نقل شيئاً لفترة طويلة .
كانت شقيقتي في مقعدها الوثير , وبيدي تجلس إلى جانب جو تقوم بأشغال الإبرة , فيما كنت جالساً إلى الجانب الآخر منه . قلت في النهاية : "جو,هل أخبرت بيدي؟ "
" تركت الأمر لك يا بيب . "
" أفضل لو تخبرها أنت يا جو . "
فقال جو : " لقد أصبح بيب سيداً غنياً , ليباركه الله في ثروته . "


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
السيد جاغرز يسلم النقود وبطاقه بياناته


يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً  
09-24-2014, 02:24 PM   #50
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

أوقفت بيدي عملها وراحت تنظر إلي . أمسك جو بركبتيه وراح ينظر إلي أيضاً . اطلعت إليهما , وبعد لحظة توقف , هنآني بحرارة , لكن مسحة حزن كانت في تهنئتهما , وأثارت لدي بعض الامتعاض .
حاولت بيدي أن تنقل لشقيقتي فكرة عما جرى لها , لكن جهودها باءت بالفشل .
بعد يومين , ارتديت أفضل ملابسي , وذهبت إلى المدينة باكراً قدر المستطاع على أمل أن أجد المحلات مفتوحة , فقمت أولاً بزيارة محل الخياط , حيث أخذ قياسي لخياطة بعض الثياب الجديدة , وتوجهت إثر ذلك إلى صانع القبعات وصانع الأحذية ومحلات أخرى ... ثم ذهبت إلى السيد بامبلتشوك , وقد سبق له وأن زار دكان جو وسمع الأخبار , فأعد وجبة خفيفة على شرفي . تلقاني بكلتا يديه ورحب بي بحفاوة وكأننا كنا أفضل الأصدقاء . فقال بعد أن نظر إلي بإعجاب لبضعة دقائق : " إن مجرد التفكير بأنني كنت الوسيلة المتواضعة التي أدت إلى هذا,لهو مكافأة عظيمة. "
رجوت السيد بامبلتشوك أن لا يغيب عن باله أن شيئاً لا ينبغي قوله أو التلميح به في هذه الخصوص .
دعاني السيد بامبلتشوك لتناول الدجاج , وأفضل شرائح اللسانات , والنبيذ . وراح يصافحني مراراً وتكراراً . وأفضى إلي , للمرة الأولى في حياتي , أنه لطالما تحدث عني قائلاً : " إنه ليس بالفتى العادي , استمعوا جيداً , إن قدره لن يكون قدراً عادياً . "
استأذنت في النهاية مغادراً وعدت إلى المنزل .
مرت الأيام , وفي صباح الجمعة ذهبت ثانية إلى السيد بامبلتشوك لارتداء ملابسي الجديدة والقيام بزيارة الآنسة هافيشام .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
اختيار القماش لحله جديده

فتحت سارة بوكيت الباب لي واصطحبتني إلى الطابق الأعلى . كانت الآنسة هافيشام تقوم ببعض التمارين في الغرفة قرب الطاولة الطويلة , وهي تتكئ على عصاها فقالت : " سأغادر إلى لندن غداً , آنسة هافيشام . وأظن لا مانع لديك على مغادرتي . "
فقالت وهي تدير عصاها حولي , وكأنها العرابة الجنية التي بدلت حالي , تمنحني الهبة الأخيرة : " إن مظهرك أنيق . "
تمتمت قائلاً : " حظيت بثروة وافرة منذ رأيتك آخر مرة آنسة هافيشام , وإنني في غاية الامتنان لذلك , آنسة هافيشام . "
قالت وهي تنظر باغتباط إلى سارة بوكيت الحسودة : " أجل , أجل , لقد رأيت السيد جاغرز , وعلمت بالأمر يا بيب . إذن أنت ذاهب غداً ؟ "
" أجل , آنسة هافيشام . "
" وهل تبناك رجل ثري ؟ "
" أجل , آنسة هافيشام . "
" ألم يذكر اسمه ؟ "
" كلا , آنسة هافيشام . "
" وهل عين السيد جاغرز وصياً عليك ؟ "
" أجل , آنسة هافيشام . "
وتابعت تقول : " حسناً ! أمامك مستقبل يبشر بالخير , كن صالحاً ـ واعمل على أن تستحق ذلك ـ واتبع إرشادات السيد جاغرز . "
ثم نظرت إلي ونظرت إلى ساره , وقد أثار هدوء ساره , وقد أثار هدوء ساره ابتسامة قاسية على وجهها المؤرق .
" وداعاً يا بيب ـ تعلم بأن عليك الاحتفاظ دائماً باسم بيب . "
" أجل , آنسة هافيشام . "
" وداعاً يا بيب . "
مدت يدها , فانحنيت على ركبتي ولثمتها بشفتي , ثم غادرتها . رجعت إلى بامبلتشوك وخلعت ثيابي الجديدة , ثم لففتها في رزمة , وعدت إلى المنزل في ملابسي القديمة , وأنا أشعر ـ في الحقيقة ـ بمزيد من الارتياح , رغم أن لدي الرزمة أحملها .


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
بيب يودع الانسه هافيشام
Amany Ezzat متواجد حالياً  
09-24-2014, 02:28 PM   #51
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وهاهي الأيام الستة التي كان ينبغي أن تمر ببطء , ولت بسرعة وذهبت , وراح الغد يواجهني بحزم لم أستطع مواجهته به . كان علي مغادرة قريتنا في الخامسة صباحاً , وكنت قد أخبرت جو أنني أرغب بالرحيل وحدي . طوال الليل , كانت العربات تمر في نومي المتقطع , تضل سبيلها بدلاً من التوجه إلى لندن , تجرها الكلاب مرة والقطط مرة أخرى والرجال مرة ثالثة , لكن دون أن تجرها الخيول أبداً . تملكتني رحلات فشل غريبة إلى أن بزغ الفجر وراحت الطيور تغرد . فنهضت وارتديت ملابسي , لكنني كنت أفتقر إلى العزيمة للهبوط , إلى أن نادتني بيدي تقول بأنني تأخرت .
كان الفطور سريعاً من دون نكهة . ثم قبلت شقيقتي وبيدي وعانقت جو . ثم تناولت حقيبتي الصغيرة وخرجت .
انطلقت بخطوات سريعة معتبراً أن من السهل الرحيل أكثر مما تصورت . وأخذت أصفِّر لأجعل من الرحيل غير ذي شأن . لكن القرية كانت في غاية الوداعة والهدوء , وكنت بريئاً وصغيراً للغاية هناك , فيما كان كل شيء مجهولاً وعظيماً حتى أنني انفجرت بالبكاء في تلك اللحظة . حدث ذلك عند عامود الاتجاه في طرف القرية , فوضعت يدي عليه وقلت : " وداعاً يا صديقي العزيز الغالي . "


Amany Ezzat متواجد حالياً  
09-24-2014, 06:28 PM   #52
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

الفصل الرابع عشر

السيد بوكيت الابن

استغرقت الرحلة من المدينة إلى العاصمة نحو خمس ساعات ,
وعندما وصلت إلى مكتب السيد جاغرز ,
أخبرني الكاتب أنه في المحكمة ,
وأنه ترك خبراً بأن أنتظر في غرفته .
فاصطحبني إلى غرفة داخلية كانت مغمة للغاية .
وبعد انتظار طويل , وصل السيد جاغرز .
اندفع نحوه الكثير من الناس , رجالاً ونساءً ,
كانوا ينتظرونه خارج المكتب . فخاطب اثنين
من الرجال وهو يشير إليهما بأصبعه :
" ليس لدي ما أقوله لكما الآن. ولا أريد أن أعرف
أكثر مما أعرفه . أما بالنسبة للنتيجة ,
فهي مسألة حظ . لقد أخبرتكما منذ البداية أنها
مسألة حظ . هل دفعتما لـ ويميك ؟ "


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
بيب و ويميك يصلان الى خان بارنارد


فقال الاثنان معاً : " أجل , سيدي . "
" حسناً , يمكنكما الذهاب . والآن لن أسمع المزيد !

وأشاح لهما بيده لدفعهما خلفه :
" إن نطقتما بكلمة سأتخلى عن القضية . "
بدأ أحد الرجلين يقول وهو يخلع قبعته :
" اعتقدنا , سيد جاغرز ـ "فقال جاغرز :
" هذا ما طلبت إليكما الامتناع عنه .
اعتقدتم ! أنا الذي أعتقد أنكما , هذا يكفي .
إن احتجت لكما , فأنا أعرف أني أجدكما .
لا أريدكما أن تجداني , والآن لن أسمع المزيد ,
لن أسمع أية كلمة . "
راح الرجلان ينظران إلى بعضهما البعض فيما
أشار السيد جاغرز لهما بالخروج , فخرجا
بتواضع دون أن ينطقا بكلمة .
وبعد أن تعامل مع الآخرين بنفس الأسلوب ،
اصطحبني أنا وصبي إلى غرفته الخاصة ,
حيث أخبرني بأنه علي أن أذهب إلى
(( نزل برنارد )) إلى جناح السيد بوكيت الابن ،
حيث م إرسال سرير لتأمين راحتي .
وكان عل البقاء مع السيد بوكيت الابن حتى نهار
الاثنين ، فأذهب معه نهار الاثنين لزيارة منزل والد ،
لأتبين كم سيروقني . قدم لي مخصصي
من المال , وبطاقات بعض أصحاب المتاجر
الذين سأتعامل معهم للحصول على جميع أنواع
الملابس وساءر الأشياء التي قد أحتاجها .
وكان على ويميك كاتبه , مرافقتي إلى منزل السيد بوكيت .
ألقيت نظرة على السيد ويميك أثناء سيرنا ,
فوجدته رجلاً جافاً , قصيراً للغاية ,
ووجهه مربع جامد . ترائى لي أن أعزب بثيابه الرثة .
وكانت له عينان لامعتان ـ صغيرتان وحادتان ,
وسوداوين ـ وشفتان رقيقتان واسعتان .
خاطبني قائلاً : " إذن لم تأت إلى لندن أبداً من قبل . "
قلت : " كلا , وهل هي مكان سيء ؟ "
قال : " قد تتعرض للخداع والسرقة والقتل
في لندن . إنما هناك الكثير من الناس
في كل مكان يتسببون لك بذلك . "
وما لبثنا أن وصلنا إلى نزل برنارد ,
حيث يقطن السيد هربرت بوكيت .
كان مجموعة من المساكن الوضيعة المغمة
قسمت شققاً , وكان كثير منها برسم الإيجار.
اصطحبني السيد ويميك فتسلقنا سلماً يؤدي إلى
شقة في الطابق الأعلى . وقد كُتب على الباب
(( السيد بوكيت الابن )) , وضعت رقعة على
صندوق الرسائل تقول : (( عائد بعد قليل )) .
تمنى السيد ويميك لي نهاراً سعيداً وغادرني .
ولم تمض أكثر من نصف ساعة طويلة حتى
سمعت وقع أقدام السيد هربرت على السلم .
كان يحمل كيساً من ورق تحت كل إبط وسلة
صغيرة من الفاكهة في إحدى يديه ,
وقد انقطع نفسه . قال : " السيد بيب ؟ "
فقلت السيد : " السيد بوكيت ؟ "


الروائى الانجليزى تشارلز ديكنز Charles Dickens
هربرت بوكيت يرحب ببيب
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانجليزى, الروائى, charles, dickens, تشارلز, ديكنز

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الروائي المصري إدريس علي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 13 09-30-2017 05:02 PM
الروائي الراحل علاء الديب Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 4 02-19-2016 08:34 PM
الروائي الأمريكي أرنست هيمنجواي Amany Ezzat منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 14 01-12-2016 05:24 PM
قصة حياة الروائي المصرى نجيب محفوظ omnia khater منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 0 05-05-2010 08:48 PM
المستشرق الفرنسي الفنان تشارلز لانديل Charles Landelle هالة منتدى الفنانين العالميين سيرة الفنانين رواد المدارس الفنية روائع اللوحات العالمية 15 04-22-2010 09:19 PM


الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc