منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

07-11-2014, 11:26 PM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
فى يونيو 1975 كان «السادات» يفتتح قناة السويس،
ومعه عبدالرحمن الشرقاوى، وأنيس منصور،
فنظر إلى الشط ووجد الفلاحين يروحون ويجيئون على الشاطئ،
فقال: «مش دول بتوع عبدالرحمن الأبنودى
بتوع وجوه على الشط، أمال الأبنودى فين؟»
ونشرت الصحف ما قاله الرئيس «السادات»،
واتصل مدير مكتب السادات فوزى عبدالحافظ بـ«الأبنودى»،
وقال له: «سعادة الريس منتظرك فى استراحة المعمورة»،
فرد عليه الخال: «يا عم أنا ماعرفش استراحة وبدأت الجلسة،
ودار النقاش حول ديوان «وجوه على الشط»
الذى كان يذاع كحلقات إذاعية بعد نكسة يونيو
، وقال «السادات» لـ«الأبنودى»:
«لما كنت بافتتح قناة السويس لقيت ناسك اللى إنت كاتب عنهم،
فتذكرتك، خصوصًا إنى كنت متابع حلقات «وجوه على الشط» يوميًا،
وكنت باسمعها مع عبدالناصر فى أوقات كثيرة
، وعشان كده أنا بقى عايزك تكمِّل بقى الانتصار،
عايز بقه أشوف الفلاحين دول بعد النصر بقيت أحوالهم إيه..
وأنا عايزك تكلم الناس يا عبدالرحمن.. إحنا بتوع مصاطب..
مش زى صاحبك جاهين بتاع عبدالناصر».
فقاطعه الخال، وقال له: «صلاح جاهين قيمة عظيمة وكبيرة،
وهو مثلى لا يكتب إلا قناعاته الشخصية، ولا أحد يُملى عليه شيئًا»
فردَّ السادات: أيوه مش دا اللى قال
منا فينا الموج والمركب والصحبه والزينه يعنى بتاع عبدالناصر،
فقال له: بس هو أول من قال الديمقراطيه،
فقاطعه السادات: أنا بحبّ بليغ حمدي، ومش بحبّ كمال الطويل
.ويعلق الخال بقوله: يعنى هو لا يحب هذا الغناء
اللى صنعه عبدالحليم وكمال الطويل وصلاح جاهين،
أتارى هو عاش مع عبدالناصر كل ده وهو مابيحبوش.

خرج «الأبنودى» من استراحة «السادات»
وهو يغلى من فورة الغضب بدأت الحرب
فى سبتمبر 1977 كان الأبنودى عائدًا للتوّ إلى بيته،
وبمجرد أن جلس على الكرسى فتح التليفزيون،
فوجد أن الرئيس السادات يخطب قائلًا:
«أمريكا وأستراليا وكل الدول الصديقة،
والشيوعيون الخونة أعداء الوطن واللى لابسين قميص جمال عبدالناصر».
وبعد أن أنهى السادات كلامه، أمسك الأبنودى بقلمه،
وجلس على مكتبه، ووجد نفسه يكتب:

الوحى ده.. ماجانيش من موسكو
ماجانيش من أمريكا
ماجانيش غير من هنا من القلب
فأنا باعتقد إنى باحبّ الوطن
وأموت فداء للشعب
أنا صوتى منّى وأنا ابن ناس فُقَرَا
شاءت ظروفى إنى أكتب واقْرا
فباشوف وباغنّى
والفقرا باعتينّى
يا.. ناس.. يا هوه
قَبْلِنْ ما قول قوله
اتأكدوا إنه صوتى ده وصَدَر منى
أنا مش عميل حد
أنا شاعر
جاى من ضمير الشعب
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-11-2014, 11:51 PM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

بعدما صارت قصائد الأبنودى بمثابة المدفعية الثقيلة
التى تواجه نظام الرئيس السادات تم استدعاؤه إلى نيابة أمن الدول العليا،
وعندما ذهب وجد رئيس النيابة عبدالمجيد محمود، النائب العام الأسبق، فى انتظاره.
وبدأ التحقيق، لكنه بدا هادئًا، ولم يتضمن سوى سؤال واحد فقط، هو:
هل أنت صاحب قصائد «الأحزان العادية» و«المد والجزر» و«سوق العصر» و«المجنون»؟
فأجاب الأبنودى: طبعًا، وانتهى التحقيق.
ويعلق الخال بقوله: «أنا عمرى ما كنت مدّعى بطولة،
واللى بيقولوا عليّا مخبر مايعرفوش أنا إيه اللى جرالى،
لأنى لا أبوح بأسرار مطارداتى وقطع رزقى».
بعد أسبوع واحد فقط من تحقيق نيابة أمن الدولة العليا،
وجد عبدالرحمن الأبنودى نفسه مطلوبًا للتحقيق معه أمام المدعى العام الاشتراكى.
ولم ينقذه سوى حوار للـ«واشنطن بوست»
،بعنوان: السادات يحاكم شاعر الفقراء بمقتضى قانون العيب.

بعد تلك الواقعة جاء خريف الغضب فى سبتمبر،
وتم اعتقال عدد كبير من رموز الصحافة والسياسة،
لكن عبدالرحمن الأبنودى لم يكن بينهم،
رغم أنه بعد ما حدث كان من الطبيعى أن يأتى على رأس القائمة،
وعندما سؤل الخال عن السبب قال:
«أنا كنت أول اسم لكن السادات شطبنى بيده،
قالهم ده لأ، ده له تصرف تانى خالص!».

كتب الخال عبدالرحمن الأبنودى
ملحمته «الأحزان العادية» فى يناير 1981،

ثم فى الشهر التالى، وتحديدًا فى 21 فبراير فى عيد الطلبة
كتب رائعته «المد والجزر» التى تنبأ فيها بمقتل السادات،
وفى نفس التوقيت كتب قصيدته «لا شك أنك مجنون».
تنبأ بمقتل السادات فى قصيدة " المد والجزر "
وقال فيها
«مأساتنا أن الخونة بيموتوا بدون عقاب ولا قصاص..
مأساتنا أن الخونة بيموتوا وخلاص»
ودى كتبها فى فبراير وهو مات فى أكتوبر
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-12-2014, 12:06 AM   #7
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وعندما اغتيل انور السادات
وعن شعوره وقتها قال:
«كنت حاسس إن رحيله فى الوقت ده نعمة،
بغض النظر عن إنه اُغتيل، لأنى ضد الاغتيال،
ولأنى كتبت فى لحظة انفعال،
خصوصًا أن عمر الاغتيال ما حل مشكلة،
واللى هيغتال هييجى مكانه، وهيجيب واحد بعده أسوأ،
وعنده عقدة إن اللى قبله اُغتيل،
لذلك أشعر الآن أنى أخطأت،
لكن وقتها استعدت كل البلاوى
اللى شيلها لى بدون ذنب»
فخرجت قصيدة «المتهم».

كتب قصيدة «المتهم» عقب مقتل السادات
يقول فيها «وتعبت أقرا اليفط بحثا عن العنوان..
وتعبت أقرا الوشوش بحثا عن الإنسان..
كل الخرايط ما توضح تبهت الأوطان»
وعنها يقول الخال:
القصيدة دى أنا دفعت تمنها غال..
وللأسف أنا لست من مدعى البطولة
وعشان كده مابحبش الكلام فى الحجات دى،
أنا بعمل اللى عليا وادفع تمن أعمالى وأنا ساكت،
والقصيدة دى كانت مكتوبة فى السادات بعد موته،
وكان ايضا قد تنبا فى قصيدة
"سوق العصر" باتفاقية بكامب ديفيد،
وبسبب هذه القصيدة هاجمه بعض شراذم الشعراء ،
ومدعو الثقافة على حد قوله،
لكنه كسب الرهان لأن رهانه دائما كان على الغد،
ومشكلتهم أن الغد يأتى دائما ولا يخلف موعده أبدا.



يتبع
Amany Ezzat متواجد حالياً  
07-12-2014, 03:53 AM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

علاقة مبارك بالابنودي كانت ليست افضل حالا،
رغم أن مبارك ظل يتودد للابنودي،
يسأل عنه كثيرا في مرضه،
حتى أنه عولج أيام مبارك على نفقة الدولة، في المرة الأولى فقط،
فاللقاء الأول بين الإثنين كانت في الثمانينيات،
بعد أن سمع مبارك أغنية «مصر يا أول نور في الدنيا»،
وسأل عن مؤلف الأغنية، فقالوا له عبدالرحمن الأبنودى،
فاتصل به صفوت الشريف، وأخبره أن مبارك يريد مقابلته
، وتركت المقابلة انطباع لدى الابنودي،
أن مبارك يرغب في التغيير،
حتى أن الابنودي قال
" أن مبارك لديه رغبة في التغيير ولم يكن الطغيان تغلغل إلى قلبة بعد".

تكرر لقاء مبارك بالابنودي لمرتين اخرتين،

لكن العلاقة تبدلت بعد قصيدة «الاسم المشطوب»،
فبعد نشر القصيدة بيومين،
اتصل بزكريا عزمى من أجل قرار علاجه على نفقة الدولة،
فلم يرد، وتنصلت الدولة من علاجه، وكانت القطيعة.

ولقصيدة «عبدالعاطى» قصة،
ففى أثناء واحد من احتفالات نصر أكتوبر تمت دعوة أبطال الحرب،
ومن بينهم البطل عبد العاطى، صائد الدبابات،
وكان الكل يسأل عنه، لكنه كان يجلس في آخر القاعة،
وبمجرد أن تم الإعلان عن وجوده في الحفل
دوى تصفيق حاد في أرجاء مسرح الجلاء التابع للقوات المسلحة
لدرجة جعلت المسرح يهتز من فرحة الحاضرين به، ومن حماستهم في التصفيق له.
لكن حدث ما لم ينتظره أو يتوقعه أحد!
فعندما تقدم عبد العاطى لمصافحة الرئيس،
سلم عليه مبارك بتعالٍ شديد، وبجفاء أشد،
وفى اليوم الثانى صدر قرار بعزل اللواء رئيس نادي الجلاء من منصبه،
وكذلك تم عزل بعض المسؤولين عن تأمين القاعة،
وكأنهم استنكروا كيف لهذا الرجل الفقير أن يسلّم على الرئيس؟!
فاستشاط الأبنودى غضبًا عندما علم بما حدث،
وقال لنفسه «الراجل ده أحسن من ولاد الرئيس ومن الرئيس نفسه..
هذا الرجل قدم نفسه للموت علشان بلده، ودلوقتى مش لاقى ثمن العلاج»،
ولكن لم تكن فكرة القصيدة قد أتت بعد.
لكن بعد فترة وفى أثناء رحلة علاج صعبة
عاشها الخال في واحدة من مستشفيات فرنسا،
تذكر كل ما جرى، وشعر بحجم المهانة التي تعرض لها
واحد من أنبل وأعظم أبطال مصر على مدى تاريخها وهو عبدالعاطى،
ورغم أن الخال كان تحت تأثير المخدر ظلّ عبد العاطى يُلحّ عليه،
فغاب عنه النوم، فقام وجلس على سريرة
وكتب على ورق مناديل قصيدته،" عبد العاطي" التي أنهت علاقته بمبارك.
قصيدة مهداه للبطل عبد العاطي صائد الدبابات في حرب أكتوبر ,
وقد نشرت اليوم في العدد الأسبوعي من جريدة ( الدستور) المصرية
بتاريخ الأربعاء 14 من جمادى الآخرة 1429 هجري
الموافق 18 من يونيو 2008 .

رائعته «الاسم المشطوب» التى جاء فيها:
كلّمنا وانت فى السريرعيّان
عن اللى ولَّى.. وخان
وعن اللى باع النصر فِ الدّكان
مش ده الوطن
اللى اتفقت معاه يا صاحبى زمان
تِئن والأنين مرير
وانت بتتقلب على السرير
سرير فقير
تطلق زفير الحزن فى النفس الأخير
ولا الشاشات بكيت
ولا المذياع أذاع
فاكشف غطا وجهك
ومزّع القِناع
بَلا حكومة
بَلا رئاسة
بَلا معارضة
بَلا بتاع!
Amany Ezzat متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصريه, الابنودى, الغاليه, فارس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيده يعيش جمال حتى ف موته للشاعر عبد الرحمن الابنودى السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 3 03-22-2013 12:13 AM
شاعر الفقراء عبد الرحمن الابنودى السويدي منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 18 01-20-2013 07:22 PM
فارس من سالف الزمان بنت تونس منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 34 03-12-2011 09:26 PM
فارس مملكتى مالك عرش احلامى بنت تونس منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 10 08-24-2010 03:50 PM
احمد ديدات فارس الدعوه السويدي منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 16 04-29-2008 04:01 PM


الساعة الآن 05:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc