منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة

منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة الاعضاء الجدد في حال طلبهم ذلك

03-12-2014, 09:00 PM   #9
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ

من الذي يفزع إليه المكروب؟!
ومن الذي يستغيث به المنكوب؟!
من الذي تصمد إليه الكائنات؟!
ومن الذي تسأله المخلوقات؟!
ومن الذي يلتجئ إليه العباد؟!
ومن الذي تلهج الألسنة بذكره؟!
ومن الذي تألهه القلوب؟!
من هو الواحد الأحد؟!

إنه الله الذي لا إله إلا هو.


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

وحق عليَّ وعليك أن ندعوه في الشدة والرخاء،
والسراء والضراء، ونفزع إليه في الملمات،
ونتوسل إليه في الكربات،
وننطرح على عتبات بابه سائلين باكين ضارعين منيبين،
حينها يأتينا مدده، ويصل إلينا عونه، ويسرع إلينا فرجه،
ويحل علينا فتحه، فينجي الغريق، ويرد الغائب،
ويعافى المبتلى، وينصر المظلوم، ويهدي الضال،
ويشفي المريض، ويفرج عن المكروب:
فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
[العنكبوت:65]

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إذا وجدت الطريق إلى ربك فقد وجدت كل شيء،
وإن فقدت الإيمان به؛ فقد فقدت كل شيء،
إن دعاءك ربك عبادة أخرى،
وطاعة عظمى ثانية فوق حصول المطلوب،
وإن عبداً يجيد فن الدعاء حري ألا يهتم
ولا يغتم، ولا يحزن، ولا يقلق:
قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا
هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ

[التوبة:51].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

كل الحبال تتصرم إلا حبله،
كل الأبواب توصد إلا بابه،
كل الطرق تغلق إلا طريقه،
هو قريب سميع مجيب
يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل:62]
يأمرك -وأنت الفقير الضعيف المحتاج،
وهو الغني القوي الواحد الماجد- بأن تدعوه:
ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا
إذا نزلت بك النوازل، إذا ألمت بك الخطوب،
فالهج بذكره، واهتف باسمه،
واطلب مدده، واسأله فتحه ونصره،
مرِّغ الجبين لتقديس اسمه لتحصل على تاج الحرية،
وأرغم الأنف في طين عبوديته لتحوز وسام النجاة،
مد يديك، ارفع كفيك، أطلق لسانك، أكثر من طلبه،
بالغ في سؤاله، ألح عليه، الزم بابه، انتظر لطفه،
ترقب فتحه، اشدُ باسمه، أحسن الظن به، انقطع إليه،
تبتل إليه تبتيلاً حتى تسعد وتفلح.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

العوض من الله
لا تأسف على مصيبة،
فإن الذي قدرها عنده جنة وثواب وعوض وأجر عظيم،
إن أولياء الله المصابين المبتلين ينوه بهم في الفردوس

سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ
[الرعد:24].

وحق علينا أن ننظر في عوض المصيبة وفي ثوابها،
وفي خلفها الخيِّر

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
[البقرة:157]
هنيئاً للمصابين، بشرى للمنكوبين، سلام على المضطهدين.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إن عمر الدنيا قصير، وكنزها حقير،
وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى [الأعلى:17]
فمن أصيب هنا كوفئ هناك،
ومن تعب هنا ارتاح هناك،
ومن افتقر هنا اغتنى هناك،
أما المتعلقون بالدنيا، العاشقون لها، الراكنون إليها،
فأشد ما على قلوبهم فوت حظوظهم منها،
وتنغيص راحتهم فيها؛ لأنهم يريدونها وحدها،
فلذلك تعظم عليهم المصائب، وتكبر عندهم النكبات؛
لأنهم ينظرون تحت أقدامهم،
فلا يرون إلا الدنيا الفانية الزهيدة الرخيصة.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

أيها المصابون: ما فات شيءٌ وأنتم الرابحون،
فقد بعث لكم برسالة بين أسطرها لطف
وعطف وثواب وحسن اختيار.
إن على المصاب الذي ضُرِب عليه سرادق المصيبة
أن ينظر ليرى أن النتيجة:
فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ
وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ

[الحديد:13]
وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى [القصص:60]
وأهنى وأمرى وأجل وأعلى وأغلى.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا




ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً  
03-12-2014, 10:14 PM   #10
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ
الصدق حبيب الله، الصراحة صابون القلوب،
التجربة برهان، الرائد لا يكذب أهله،
لا يوجد عمل أشرح للصدر وأعظم للأجر كالذكر
فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152]

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

وذكره سبحانه جنته في أرضه،
من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة،
وهو إنقاذ للنفس من أوصابها وأتعابها واضطرابها.

إذا مرضنا تداوينا بذكركمُ *** ونترك الذكر أحياناً فننتكسُ
هل تذكرونا مثل ذكرانا لكم *** رب ذكرى قربت من نجحا

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

وهو الطريق الميسر المختصر إلى كل فوز وفلاح،
طالع دواوين الوحي لترى فوائد الذكر،
جرب مع الأيام بلسمه لتنال الشفاء،
بذكره سبحانه تنقشع سحب الخوف والفزع والهم والحزن،
بذكره تزاح جبال الكرب والغم والأسى.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

الله أكبر كل هم ينجلي عن قلب كل مكبر ومهللِ
ولا عجب أن يرتاح الذاكرون،
فهذا هو الأصل الأصيل؛
لكن العجب العجاب كيف يعيش الغافلون عن ذكره؟!
أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ
[النحل:21].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

يا من شكى الأرق، وبكى من الألم،
وتفجع من الحوادث، ورمته الخطوب!
هيا اهتف باسمه تقدس في عليائه،
هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً [مريم:65].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إنك بقدر إكثارك من ذكره ينبسط خاطرك،
ويهدأ قلبك، وتسعد نفسك، ويرتاح ضميرك؛
لأن في ذكره معاني التوكل والثقة والاعتماد
والتفويض وحسن الظن وانتظار الفرج،
فهو قريبٌ إذا دُعِي، سميعٌ إذا نُودِي، مجيبٌ إذا سُئل،
فاضرع واخضع واخشع،
وردد اسمه الطيب المبارك على لسانك،
توحيداً وتمجيداً وثناءً ومدحاً ودعاءً وسؤالاً واستغفاراً
وسوف تجد بحوله وقوته السعادة
والأمن والسرور والنور والحبور:
فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ
[آل عمران:148]
يقول عليه الصلاة والسلام:
{مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره كمثل الحي والميت}.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

الصلاة!! الصلاة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ
[البقرة:153].

إذا داهمك الخوف، وطوقك الحزن، وأخذ الهم بتلابيبك،
فقم حالاً إلى الصلاة،

تثوب لك روحك، وتطمئن نفسك،

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إن الصلاة كفيلة بإذن الله باجتياح مستعمرات الأحزان
والغموم ومطاردة فلول الاكتئاب:
{كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر قال:
أرحنا بالصلاة يا بلال}
فكانت قرة عينه، وسعادته وبهجته.

وقد طالعتُ سِيَر أقوام أفذاذ كانت إذا ضاقت بهم الضوائق،
وكشرت في وجوههم الخطوب، فزعوا إلى صلاة خاشعة،
فتعود لهم قواهم وإرادتهم وهممهم.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إن صلاة الخوف فرضت لتؤدَّى في ساعة الرعب،
يوم تتطاير الجماجم وتسيل النفوس على شفرات السيوف،
فإذا الثبات والسكينة والرضوان والأُنس.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إن على الجيل الذي عصفت به الأمراض النفسية
أن يتعرف على المسجد،
وأن يمرغ جبينه ليرضي ربه أولاً،
ولينقذ نفسه من هذا العذاب الواصب،
وإلا فإن الدمع سوف يحرق جفنه،
والحزن سوف يحطم أعصابه،
وليس لديه طاقة تمده بالسكينة والأمن إلا الصلاة.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

ومن أعظم النعم لو كنا نعقل:
هذه الصلوات الخمس كل يوم وليلة،
كفارة لذنوبنا، ورفع لدرجاتنا،
وصلاح لأحوالنا، وسكينة لنفوسنا،
دواءٌ لأمراضنا،
تسكب في ضمائرنا مقادير زاكية من اليقين،
تملؤ جوانحنا بالرضا،
أما أولئك الذين جانَبوا المسجد وتركوا الصلاة،
فمن نكد إلى نكد، ومن حزن إلى حزن،
ومن شقاء إلى شقاء:
فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:8].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً  
03-12-2014, 10:51 PM   #11
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ
تفويض الأمر إلى الله، والتوكل عليه،
والثقة بوعده، والرضا بصنيعه،
وحسن الظن به، وانتظار الفرج منه
مِن أعظم ثمرات الإيمان، ومِن أجلِّ صفات المؤمنين،
وحينما يطمئن العبد إلى حسن العاقبة،
ويعتمد على ربه في كل شأنه
يجد الرعاية والولاية والكفاية والتأييد والنصرة.


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

لَمَّا أُلقي إبراهيم عليه السلام في النار قال:
حسبنا الله ونعم الوكيل، فجعلها الله عليه برداً وسلاماً.

ولَمَّا قيل لرسولنا صلى الله عليه وسلم:
إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ [آل عمران:173]
قال: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ
* فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ
وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

[آل عمران:173-174].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

إن الإنسان وحده لا يستطيع أن يصارع الأحداث،
ولا يقاوم الملمات، ولا ينازل الخطوب؛
لأنه خلق ضعيفاً عاجزاً؛
ولكنه حينما يتوكل على ربه، ويثق بمولاه، ويفوض الأمر إليه،
يجد النصر والتأييد والفتح والإعانة:
وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة:23].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

فيا من أراد أن ينصح نفسه:
توكل على القوي الغني ذي القوة المتين؛
لينقذك من الويلات، ويخرجك من النكبات،
واجعل شعارك ودثارك: (حسبنا الله ونعم الوكيل)

فإن قل مالك، وكثر دينك، وجفت مواردك،
وشحت مصادرك، فنادِ: (حسبنا الله ونعم الوكيل).

وإذا خفت من عدو، أو رعبت من ظالم،
أو فزعت من خطب فاهتف: (حسبنا الله ونعم الوكيل).

وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً [الفرقان:31].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا
فَصَبْرٌ جَمِيلٌ
التحلي بالصبر من شيم الأفذاذ
الذين يتلقون المكاره برحابة صدر،
وبقوة إرادة، وبمناعة أبية،
وإن لم أصبر أنا وأنت فماذا نصنع؟!

هل عندك حل لنا غير الصبر؟!
هل تعلم لنا زاداً غيره؟!

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

كان أحد العظماء مسرحاً تركض فيه المصائب،
وميداناً تتسابق فيه النكبات،
كلما خرج من نكبة دخل في أخرى،
وكلما نجا من كربة تعرض لثانية،
وهو متترس بالصبر، متدرع بالثقة بالله،
حتى قال:
إن كان عندك يا زمان بقيةٌ *** مما يُهان بها الكرام فهاتِها
فجعل الله له فرجاً ومخرجاً.

هكذا يفعل النبلاء،
يصارعون الملمات،
ويطرحون النكبات أرضاً،

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

دُخِل على أبي بكر وهو مريض،
فقال مَن حوله:
[[ألا ندعو لك طبيباً؟ قال: الطبيب قد رآني،
قالوا: فماذا قال؟ قال: يقول: إني فعَّال لما أريد]]
.
كيف أشكو إلى طبيـبي ما بي *** والذي قد أصابني من طبيـبي؟!

قال ابن المرتعش:
ذهبت عيني من أربعين سنة، ما علمت ابنتي ولا زوجتي.

وفي مقالات لأحد المعاصرين
أنه عرف جاراً له مُقعداً من عشرين سنة،
يقول: والله ما أَنَّ ولا اشتكى،
وما زال يحمد ربه حتى مات،
وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ [النحل:127]

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

اصبر صبر واثق بالفرج،
عالم بحسن المصير، طالب للأجر،
راغب في تكفير السيئات،
اصبر مهما ادلهمت الخطوب، وأظلمت أمامك الدروب،
فإن النصر مع الصبر، وإن الفرج مع الكرب،
و إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [الشرح:6].

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

وقد قرأت سِيَر عظماء مروا في هذه الدنيا،
وذهلت لعظيم صبرهم، وقوة احتمالهم،
كانت المصائب تقع على رءوسهم كأنها قطرات ماء باردة،
وهم في ثبات الجبال، وفي رسوخ الحق،
فما هو إلا وقت قصير فتُشرق وجوههم
على طلائع فجر الفرج، وفرحة الفتح،
وعصر النصر، وأحدهم ما اكتفى بالصبر وحده،
بل رضي وتبسم واحتسب فكان الثواب والأجر والفرج.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً  
03-12-2014, 11:24 PM   #12
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا
وقفات
لا تحزن!
لأنك بحزنك تريد إيقاف الزمن،
وحبس الشمس،
وإعادة عقارب الساعة،
والمشي إلى الخلف،
ورد النهر من مصبه.


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

لا تحزن!
لأن الحزن كالريح الهوجاء،
تفسد الهواء،
وتبعثر الماء،
وتغير السماء،
وتهلك الحديقة الغَنَّاء.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

لا تحزن!
لأن المحزون كنهرٍ أحمق،
ينحدر من البـحر،
ويصب في البـحر،
وكَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثاً
[النحل:92]
وكالنافخ في قربة مثقوبة،
وكالكاتب بأُصبُعه على الماء.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

لا تحزن!
فإن عمرك الحقيقي سعادتك وراحة بالك،
فلا تنفق أيامك في الحزن،
ولا تبذر لياليك في الهم،
ولا توزع ساعاتك على الغم،
ولا تسرف في إضاعة حياتك،
فإن الله لا يحب المسرفين.

ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا

لا تحزن!
فإن أموالك التي في خزائنك،
وقصورك السامقة،
وبساتينك الخضراء،
مع الحزن والأسى واليأس
زيادة في أسفك وهمك وغمك.


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا


ابشر و لا تحزن فإن مع العسر يسرا



نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبشر, العسر, تحزن, يسرا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تحزن إن الله معنا علا الاسلام منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 7 09-12-2012 01:01 PM
بين ثورتين يا قلب لا تحزن السيلاوي الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 3 06-07-2012 05:12 AM
ان مع العسر يسرا .. كتابة الخطاط مثنى العبيدي ياسين محمد محي الدين الخطوط العربية و الزخارف التراثية 2 02-05-2011 01:49 PM
لا تحزن على ما لا تملك ارواح الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 4 08-08-2010 03:57 PM
لا تحزن الامر كله بيد الله هند الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 8 02-08-2008 08:56 AM


الساعة الآن 09:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc