منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب

منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب منتدى الدول و تاريخها , تاريخ و جغرافية دول العالم و الدول العربية , عادات و تقاليد شعوب هذه الدول التاريخية و الجغرافيه

01-12-2014, 12:36 PM   #1
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663
هل حقا هان الوطن هل هوية مصر الى زوال

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

هل هان الوطن ؟
فأصبح كما وصفه محمد قطب
والعياذ بالله مجرد حفنة تراب..عفنة ؟
هل هانت مصر ؟
هل هانت أرضها المقدسة المروية بدماء أولادها الأوفياء
لحد التنازل عنها لوكلاء
يهدونها بدورهم لقمة سائغة للأعداء ؟
هل حقا ضاع الإنتماء للأرض المذكورة فى القرآن الكريم
إلى حد تمنى أحدهم
أن تحتل إسرآئيل سيناء وتبيد جيشها عن آخره ؟؟
ولن أدخل بالتأكيد فى عرض تفاصيل ونقاشات وجدل
هو فى نهاية الأمر عقيم ..عقيم ..عقيم
فقط يدور فى الاذهان أهم سؤال
كيف غفلنا عن جيل الدم والنار
حتى وإن كان عددهم غير مؤثر
قياسا بشعب مصر وأغلبيته الساحقة
جيل تربى جانبا ..
فى معزل عن السياق العام لموطن الإيمان والحضارة
متواصلا فقط مع عشيرة
عاشت جل عمرها فى ظلمات السجون وخلف القضبان
جيل تغذى شبابه على أفكار جامدة مغايرة
تمكنت منه.. فإذا بهم ..وحدهم
أصحاب الدين
يوزعون الصكوك ..يصنفون كما يشاؤن
فهذا كافر ليبرالي ..وهذا يعتنق الديموقراطية النجسة
وهذا مسيحي بلا ثمن ..وهذا شيعي دمه مستباح .
وإن كان أغلبهم وللعجب أيضا
جاهل بأحكام وشرائع الإسلام
السمحة الوسطية ومكارم الأخلاق
وما أغرب ما يعتمل فى نفوسهم
عندما ينتفضون غضبا صارخين
الإسلام قادم !!!!

ولنا فى بائع السمك
الذى طعن أديبنا الكبير نجيب محفوظ
محاولا قتله مثالا لطاعة عمياء
وتجار دين يسلبون عقول البسطاء


1

فهو الأمي لم يقرأ للأديب عملا
لكن قيل له من متطرفين وشيوخ ادعياء
أن الاديب الكبير مرتد عن الإسلام
وأن روايته اولاد حارتنا - وهى رؤية أدبية إبداعية -
تدعو للطعن فى الذات الإلهية وتنال من قداسة الأنبياء
ومهما تنصلوا ..وأنكروا
فسلسلة الإغتيالات وتاريخ القتل ..تاريخهم !
واليوم ..للأسف وبأقوالهم على منصتهم
المحتلة لمربع سكني كامل
عانى اهله ما عانوه منصتهم المريبة
حيث كان سلاح ..ونكاح ..وترويع وتعذيب
وتهليل وتكبير فى إستعدادهم التام
لإستقبال جيوش أمريكا والغرب
الذى طالما نعتوه بالكفر والضلال
ومستعدين أيضا بالصوت والصورة
لتفجير مصر وقطع الرقاب !
منصتهم حيث كانت
جموع من فقراء جهلاء
أوردوهم موارد التهلكة
حين حثوهم على البقاء
رغم التحذيرات المتعاقبة بقرب فض الاعتصام
ولم لا يبقون ..ألم يأتهم جبريل عليه السلام
وأّمّهم مرسى فى المنام
عوضا عن نبينا محمد عليه أفضل الصلوات؟
وحين حان موعد تحرير المكان المعلن عنه
والسماح للخروج منه بأمان
هربت قيادات المنصة وكانوا من قبل مشاريع شهداء
منهم من تخفى فى نقاب النساء
ومنهم من إختفى عبر الطرقات
وفى دروب وعرة للهروب خارج البلاد !
وقع ضحايا بطبيعة الحال ..ومن كل الاطراف
حددتهم الدولة بستمائة وبالاسماء لكنهم
ولا يزال فض إستعمار المكان ذريعة للإستغلال
يحددون الرقم بسبعة آلاف ..تزيد دائما حسب الأحوال !
وأغلقت عقولهم وإستعصت حتى على النقاش
وبات الهدف .. وياللأسف
هو تحطيم مصر ..وزوال الدولة
وللأسف أيضا هم أخطر على مصر من الد الاعداء
وإن جرت فى عروقهم نفس الدماء
وأشرقت عليهم نفس الشمس كل صباح
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
01-12-2014, 12:44 PM   #2
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

هى محنة يا مصر ..وإبتلاء كبير
والأصعب هو سيرهم فى غيهم
حتى باتوا اليوم
يواجهون وطنا وشعبا بأكمله
يطاردهم ..ويرجو منهم الخلاص
ولا يسمح لهم
بقطع عيشه وقتله بلا جريرة أو ذنب
شعب أفزعته القنابل المزروعة فى كل مكان
وعلم القاعدة والسلاح
فى قلب الميادين بلا مداراة
وإستهداف جامعة الأزهر
منارة العلماء ونورالإسلام
بغلّ .. بغباء
وحرائرمن نوع خاص
ميليشيات نسائية شرسة بالشوم والعصي
لو شاهدت هجومهن المخيف على أستاذة الأزهر
ونزع حجابها فى غوغائية وصراخ
لأنتابك العجب مما إنتابهن وهل له من علاج ؟
ومسيرات لا تتوقف
تستهدف المارة فى حياتهم إلى حد الذبح بلا نقاش
وحرق سياراتهم الخاصة
وبيوتهم إن طالها المولوتوف حرقا
وتحطيم محالهم مصدر رزقهم الحلال
وتفجيرات تمزق الأبرياء لأشلاء
أشدها كانت تفجير مديرية أمن الدقهلية
بقنبلة تعمل على تفريغ الهواء بالمحيط
واستعملت بلا قلب لأول مرة فى مصر !


2

كراهية مجنونة عمياء
اوقعت العديد
من ضباط وجنود جيش مصر والشرطة شهداء
وهذا واحد يتباهى بخلع سترة عقيد
فأى حظ عاثر أوقعه فى براثن الغيلان
وماذا يا ترى حاق به من تنكيل ربما حتى الممات ؟


1

والغريب أنهم على صفحاتهم
يعترفون بما صنعت أيديهم
ويتباهون بكم حرقوا للشرطة والجيش من معدات


1

ثم إن صادفتهم على أرض الواقع ..
هم فى حالة برمجة على قول واحد :
هلؤلاء ليسوا منا ..هم مندسين ..
نحن منهم براء !
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
01-12-2014, 12:50 PM   #3
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

هل هانت مصر ؟
هل ضاع الإنتماء ؟

لا والله ..ما هانت مصرنا الغالية إلا على قلة
لن تستكمل أبدا طريق المؤامرة الدولية الكبرى
لتفتيت الدولة العظيمة لدويلات
والتى بدأن متخفيىة مع ثورة الشعب
فى 25 يناير 2011
ثم إتضحت ملامحها الكريهة
فى أثناء حكم المتأسلمين
لكن مصر.. وقدرها دوما
ان توقف الغزاة
وتدفنهم فى أرضها مدحورين
تمكن شعبها المناضل العظيم
بحسه العميق ..وفطرته السليمة
مستشعرا خطرا داهما على مستقبل مصر وهويتها
حين تنازلوا عن حدودها
تخابروامع الأعداء
سرقوا مواردها الأساسية
وسيارات مواطنيها عبر الانفاق
حاربوا جيشها وشرطتها
أقروا قوانين جائرة
لهدم سلطات الدولة الرئسية
المحكمة الدستورية العليا وأسس دولة القانون .
بالإضافة لأفول السياحة ..وإنهيار ركائز الإقتصاد .
لا شئ يهم سوى إقنتاص السلطة ..
والإتكاء على الخارج
الداعم الهادف لتفتيت الدول العربية
بكل اساليب الدهاء
فمضوا قدما وبلا هوادة فى مشروع التمكين
فى كل مفاصل الدولة الحيوية
التمكين ..هدف واحد وحيد
فلا برنامج بملامح محددة لمستقبل البلد
ولا أدنى إهتمام بإصلاح أو تنمية
ناهيك عن تبذير صفيق
فى المواكب والسفريات والمأكولات
وأكاذيب سافرة لا تنتهى
كمسكنات لشعب أرهقه الفقر
تمكين أريد له وعلى حد قولهم
البقاء فى الحكم ل 500 سنة قادمة ؟؟؟؟؟؟؟

ولمن يتشدقون بكلمة الإنقلاب
لماذا لا يتذكرون معاناة الشعب خلال عام كئيب
وكيف وصل بمعاناته لحد العتب الشديد
على مؤسسته العسكرية
وقد تمنى فيها ملاذه الوحيد
ظنا منه وإرتيابا
أنها قد تكون موالية للطغمة الحاكمة
متلهفا على الخلاص وتطهير ثورته العظيمة
فكانت اللحظة الفارقة
حين تقدم الصفوف وزير الدفاع
إبن النيل
الفريق أول عبد الرحمن السيسى
ممثلا عن المؤسسة العسكرية حامية البلاد
بحنكة وذكاء


متصديا ليس فقط للجماعة السادرة فى غيها
إنما أيضا لأساس الإرهاب ..أمريكا وأوروبا
ولم يهتم بالتهديدات وقطع المعونات
وخلاصة القول
جيش مصر القوي حمى مصر من الانهيار
ومن خطر مؤامرة عالمية بأيادى مأجورة
ومن مصير العراق وسوريا وليبيا
حيث ماتت ملايين
وحيث المرتزقة يستعذبون التنكيل بالشهداء !
فخرج الشعب من خلف الفريق البطل بالملايين ..
ليصحح بإرادته الحرة مسار ثورته
فى الكفور والنجوع والقرى فى محافظات مصر قاطبة
مصحوبين هذه المرة بما يسمى بحزب الكنبة ..
أى جموع الشعب بلا إستثناء
فى مشهد ..وبشهادة العالم
لم يحدث فى تاريخ البشرية



2

ومما يثير الدهشة قبل السخرية
بمنطق مغلوط ..وبثقة يحسدون عليها
تجدهم يؤكدون أن هذه الملايين الهائلة

ليست إلا فوتوشوب !!
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
01-12-2014, 12:59 PM   #4
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

جانب من تجمع شعبي
شاركت فيه
يوم تفويض الجيش ضد الإرهاب
كهول وشباب من الجنسين


2

وأمهات تحتضن فلذات الأكباد فى وعى وإصرار

2

من الصباح وحتى غروب الشمس

1

وبنات وأولاد من كل الأعمار

شقت اصواتهم عنان السماء
وبحت الحناجر فى نداء متواصل :
إنزل يا سيسى إنت رئيسئ !
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مصر, الوطن, حقا, سؤال, هل, هان, هوية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحركة فى الشتاء وهم اسمه الوطن عزت الأبنودي منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة 3 04-05-2017 03:32 PM
الوطن الحلم بقلم جابر الخطاب جابر الخطاب منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 6 04-21-2016 09:54 AM
عريس الغفله من الوطن السعوديه بنوته بورسعيدية الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 5 09-13-2014 06:00 PM
اجمل 10 اماكن فى الوطن العربى الفراشة الحزينة التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 13 04-19-2012 11:05 PM
اساتذه الخط فى الوطن العربى moh004 الخطوط العربية و الزخارف التراثية 12 05-16-2008 07:19 PM


الساعة الآن 12:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc