منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
11-14-2013, 12:46 PM   #5
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,012

Facebook Twitter Google Digg LinkedIn


عدم الاغترار بثواب الصيام:
يغتر بعض المغرورين بالاعتماد على مثل صوم يوم
عاشوراء أو يوم عرفة، حتى يقول بعضهم:
صوم يوم عاشوراء يكفّر ذنوب العام كلها،
ويبقى صوم عرفة زيادة في الأجر.




قال ابن القيم: لم يدرِ هذا المغتر أن صوم رمضان والصلوات
الخمس أعظم وأجل من صيام يوم عرفة ويوم عاشوراء،
وهي إنما تكفّر ما بينهما إذا اجتنبت الكبائر،
فرمضان إلى رمضان، والجمعة إلى الجمعة لا يقويان على
تكفير الصغائر إلا مع انضمام ترك الكبائر إليها،
فيقوى مجموع الأمرين على تكفير الصغائر.




ومن المغرورين من يظن أن طاعاته أكثر من معاصيه،
لأنه لا يحاسب نفسه على سيئاته، ولا يتفقد ذنوبه،
وإذا عمل طاعة حفظها واعتد بها،
كالذي يستغفر الله بلسانه أو يسبح الله في اليوم مائة مرّة،
ثم يغتاب المسلمين ويمزق أعراضهم، ويتكلم بما لا يرضاه الله
طول نهاره، فهذا أبداً يتأمّل في فضائل التسبيحات والتهليلات
ولا يلتفت إلى ما ورد من عقوبة المغتابين والكذّابين والنمّامين،
إلى غير ذلك من آفات اللّسان، وذلك محض غرور.
(الموسوعة الفقهية ج31، غرور).




صيام عاشوراء وعليه قضاء من رمضان:
اختلف الفقهاء في حكم التطوع بالصّوم قبل قضاء رمضان،
فذهب الحنفية إلى جواز التطوّع بالصّوم قبل قضاء رمضان
من غير كراهة، لكون القضاء لا يجب على الفور،




وذهب المالكيّة والشّافعيّة إلى الجواز مع الكراهة،
لما يلزم من تأخير الواجب، قال الدسوقي:
يكره التّطوع بالصوم لمن عليه صوم واجب،
كالمنذور والقضاء والكفارة،
سواء كان صوم التّطوع الذي قدّمه على الصوم الواجب
غير مؤكد أو كان مؤكّداً كعاشوراء
وتاسع ذي الحجة على الراجح،




وذهب الحنابلة إلى حرمة التطوع بالصّوم قبل قضاء رمضان،
وعدم صحة التطوع حينئذ ولو اتّسع الوقت للقضاء،
ولابد من أن يبدأ بالفرض حتى يقضيه.
(الموسوعة الفقهية ج28: صوم التطوع).




فعلى المسلم أن يبادر إلى القضاء بعد رمضان ليتمكن من
صيام عرفة وعاشوراء دون حرج،
ولو صام عرفة وعاشوراء بنية القضاء من الليل
أجزأه ذلك في قضاء الفريضة، و فضل الله عظيم.




نتابع
علا الاسلام غير متواجد حالياً  
11-14-2013, 02:06 PM   #6
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,012



بدع عاشـــــــوراء :




يوم عاشوراء: يوافق ذكرى استشهاد الحسين -رضي الله عنه-..
فما هو الموقف الحق من: مقتله -رضي الله عنه-..!!



قال ابن كثير-رحمه الله-:
"فكلِّ مسلمٍ ينبغي أن يحزنه قتل الحسين -رضي الله عنه-
فإنَّه من سادات المسلمين، وعلماء الصَّحابة وابن بنت رسول الله
-صلَّى الله عليه وسلَّم-، الَّتي هي أفضل بناته،
وقد كان عابدًا وسخيًّا ولكن لا يحسن (أي يحرم) ما يفعله الناس
من إظهار: الجزع والحزن: الَّذي لعلَّ أكثر تصنُّعًا ورياءً وقد
كان أبوه أفضل منه فقُتل، وهم لا يتخذون مقتله مأتمًا كيوم مقتل
الحسين فإنَّ أباه قُتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر
في السَّابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذالك الخلفاء الراشدين
عثمان بن عفان وعمر بن الخطاب و أبو بكر الصديق
رضى الله عنهم أجمعين .



ورسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- سيِّد ولد آدم في الدُّنيا
والآخرة وقد قبضه الله إليه
كما مات الأنبياء قبله (-صلوات الله تعالى وسلامه عليهم- )
ولم يتخذ أحدًا يوم وموتهم مأتمًا.." انتهى.




موقف المسلمين من ذكرى: استشهاد الحسين -رضي الله عنه-


كلنا نحزن لمقتل الحسين ومن معه -رضي الله عنهم-
والحسين قتل مظلومًا وما كان ينبغي أن يُقتل، ولكنَّه قدر الله،
وقد قُتل ووقعت الفاجعة والمصيبة العظيمة،
فماذا يجب علينا أن نفعل..؟؟
لو كنَّا في زمانه لكان لزامًا علينا أن نطالب بإنزال القصاص
العادل فيمن نفذوا تلك الجريمة النَّكراء،
أمَّا أننا بعد تلك الحادثة بأكثر من ثلاثة عشر قرنًا
فالواجب علينا هو أن لا نرضى بمقتله،
وأن نسترجع قائلين (إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون)،
ولا يجوز أن نحمل إثم هذه الجريمة لغير من نفذوها
قال -تعالى-: {وَلَا تَزِرُ‌ وَازِرَ‌ةٌ وِزْرَ‌ أُخْرَ‌ىٰ} [فاطر: 18].



ويجب على كلِّ مسلمٍ أن يعلم الحقائق التَّالية..
فيما يتعلق باستشهاد الحسين -رضي الله عنه-:



أوَّلًا: الحسين -رضي الله عنه- مات شهيدًا..
وما أعظم ما أعدَّ الله -عزَّ وجلَّ- للشُّهداء من ثوابٍ وكرامةٍ..
قال -تعالى-:
{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚ
بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَ
‌بِّهِمْ يُرْ‌زَقُونَ ﴿169﴾
فَرِ‌حِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ}

[آل عمران: 169-170].

فالله -تعالى- أخبر عنِ الشُّهداء بأنَّهم :فرحون.. فرحون..
أفلا نفرح لفرحهم ..!!؟؟ أفلا نفرح لفرحهم..!!؟؟



ثانيًا: استشهاد الحسين -رضي الله عنه- في يوم عاشوراء..
لا يغيِّر.. ولا ينسخ.. حديث رسول الله
-صلَّى الله عليه وسلَّم-..!! بل يبقي عاشوراء يومٌ صالحٌ..
رضي من رضي..!! وسخط من سخط..!!



تنبيهٌ: ولوتصوَّرنا أنَّ أحدًا من الصَّحابة -رضي الله عنهم- استشهد
في يوم عيد الفطر أوِ النَّحر.. -وبالتَّأكيد وقع ذلك،كما وقع لأمير
المؤمنين عثمان ابن عفان رضي الله عنه-
فهل يسوِّغ للمسلمين أن يحولوا يوم العيد الَّذى نصَّ الله -تعالى-
عليه صراحة بأنَّه: عيدٌ للمسلمين....
هل يسوِّغ لهم أن يحولوه إلى حزنٍ..!!؟؟
لأنَّ صحابيًّا استشهد فيه...!!؟؟
(مع حفظنا الشَّديد لمكانة الصَّحابة -رضي الله عنهم- في قلوبنا).



ثالثًا: لا يجوز اللطم والنِّياحة:
لا يجوز لمن يخاف الله –عزَّ وجلَّ- إذا تذكَّر استشهاد الحسين
ومن معه -رضي الله عنهم-، أن يقوم بلطم الخدود، وشقِّ الجيوب،
والدَّعوى بدعوى الجاهلية،
قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-:
«ليس منَّا من لطم الخدود، وشقّ الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية»
[متفقٌ عليه].

وقال أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه-:
"أنا بريءٌ ممَّن برىء منه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم،
إن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم بريءٌ من
الصَّالقة، والحالقة، والشاقة"
[متفقٌ عليه].

والصَّالقة هي الَّتي تصيح بصوتٍ عالٍ مرتفعٍ عند المصيبة،
وكذا الحالقة الَّتي تحلق شعرها،
والشَّاقَّة الَّتي تشقُّ ثوبها..

وقال –أيضًا صلَّى الله عليه وسلَّم-:
«النَّائحة إذا لم تتب قبل موتها، تقام يوم القيامة وعليها
سربال من قطران، ودرع من جرب»

[رواه مسلم 934].

وقال -أيضًا عليه الصَّلاة والسَّلام-:
«لا يحل لامرأةٍ تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحدّ على ميتٍ
فوق ثلاث ليالٍ إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا»

[متفقٌ عليه].



رابعًا: موقف آل البيت الكرام -رضي الله عنهم- من ذكرى كربلاء:
ما عرف عن آل البيت الكرام، ولا عن غيرهم من أئمَّة الهدى
-رحمهم الله تعالى- أنَّهم لطموا أو شقَّوا أو صاحوا -وحاشاهم أن
يفعلوا ذالك في هذه الذِّكرى- فما علم أنَّ عليًّا بن الحسين أو ابنه
محمدًا أو ابنه جعفر أو موسي بن جعفر أنهم فعلوا ذلك..
فهؤلاء هم قدوتنا -رحمهم الله تعالى-.







نتابع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
11-14-2013, 02:18 PM   #7
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,012



ما قاله شيخ الاسلام ابن تيمية عما يفعله بعض الناس
من بدع عاشوراء :





سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عمّا يفعله النّاس في يوم
عاشوراء من الكحل، والاغتسال، والحنَّاء والمُصافحةِ، وطبخ
الحبوب وإظهار السرور، وغير ذلك.. هل لذلك أصلٌ أم لا؟

الجوابُ:
الحمد لله رب العالمين، لم يرد في شيء من ذلك حديث صحيح
عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه،
ولا استحبَّ ذلك أحدٌ من أئمة المسلمين لا الأئمة الأربعة ولا
غيرهم، ولا روى أهل الكتب المعتمدة في ذلك شيئاً،
لا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا الصّحابة، ولا التابعين،
لا صحيحاً ولا ضعيفاً،


ولكن روى بعض المتأخرين في ذلك أحاديث
مثل ما رووا أن :
من اكتحل يوم عاشوراء لم يرمد من ذلك العام،
ومن اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض ذلك العام، وأمثال ذلك..
ورووا في حديث موضوع مكذوبٍ على النبي صلى الله عليه وسلم:
(أنَّهُ من وسَّع على أهله يوم عاشوراء وسَّع الله عليه سائر السنّة).
ورواية هذا كله عن النبي صلى الله عليه وسلم كذب.



ثم ذكر رحمه الله ملخصاً لما مرّ بأول هذه الأمة من الفتن
والأحداث ومقتل الحسين رضي الله عنه
وماذا فعلت الطوائف بسبب ذلك فقال:

فصارت طائفة جاهلة ظالمة: إما ملحدة منافقة، وإما ضالة
غاوية، تظهر موالاته وموالاة أهل بيته، تتخذ يوم عاشوراء يوم
مأتم وحزن ونياحة، وتظهر فيه شعار الجاهليّة من لطم الخدود،
وشق الجيوب، والتَّعزي بعزاء الجاهلية.. وإنشاد قصائد الحزن،
ورواية الأخبار التي فيها كذب كثير، والصّدق فيها ليس فيه إلاّ
تجديد الحزن، والتعصب، وإثارة الشحناء والحرب، وإلقاء الفتن
بين أهل الإسلام، والتّوسل بذلك إلى سبِّ السَّابقين الأولين..
وشرُّ هؤلاء وضررهم على أهل الإسلام لا يحصيه الرّجل
الفصيح في الكلام.




نسأل الله أن يجعلنا من أهل سنة نبيه الكريم،
وأن يحيينا على الإسلام ويميتنا على الإيمان،
وأن يوفقنا لما يحب ويرضى.
ونسأله أن يُعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته،
وأن يتقبل منا ويجعلنا من المتقين،
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.








__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
11-14-2013, 02:49 PM   #8
صمت السنين
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 537


ما شاء الله موضوع جميل ورائع
عن يوم عاشوراء
تعلمت منه الكثير كما تعودت فى جميع اطروحاتك التى لاتمل
كلمة الشكر لاتفيكِ حقكِ اختى علا الاسلام
اسال الله ان يجعله فى ميزان حسناتك
وفقكِ الله وسدد الى الخير ممشاكِ
جزاكِ الله كل خير



صمت السنين غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طبق عاشوراء بالمكسرات من مطبخى Amany Ezzat مطبخ ورد للفنون اسهل طرق تقديم اطباق وصفات طبخ خضروات فواكة حلوى 11 12-20-2014 02:55 AM
احتفال عاشوراء فى المغرب الحبيب ملاك البستان منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 25 12-22-2010 07:01 PM
فضل صوم يوم عاشوراء وحكمه غريب في الغربة منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 0 12-13-2010 07:37 AM
القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هاشم منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 05-12-2010 08:14 PM
فضل صيام يوم عاشوراء شريرة منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 0 01-17-2008 06:23 AM


الساعة الآن 01:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc