منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

07-06-2013, 10:58 AM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550
فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فرحتان
تعم مصر بهجة
وتملأ القلوب مسرة
إنهما
فرحة رمضان
وفرحة مصر والمصريين بانتصار الإرادة


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

وكيف لا تعم الفرحة ورمضان فى طريقه إلينا
وهو دائماً يقبل محملاً بالفرح والمسرات والانتصارات
في شهر رمضان الكريم يمنحنا الله فرحة غامرة،
يدل عليها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
"للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه"،
كما أن الله عز وجل يفرح بنا حين نلجأ إليه راجين رضاه،
وها هو شهر الفرح يأتينا برحمة الله ومغفرته والعتق من عذابه،
نفرح فيه بمنح الله التي لا تحصى،
نفرح لفتح أبواب الجنة وإغلاق أبواب النار،
نفرح لنداء من قبل الله "يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر"،
نفرح لصناعتنا الفرحة على وجوه الفقراء والمساكين راجين ثواب الله،
نفرح لتكافلنا لتراحمنا لصلة أرحامنا.


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

نفرح بالانتصارات التى تحققت فى هذا الشهر العظيم
غزوة بدر،وفتح مكة ،وانتصار أكتوبر والعبور العظيم وغيرها الكثير
وأكثر من ذلك أنه شهر إنتصار الإنسان على شهواته


فرمضان ليس شهر صيام فقط، بل هو صيام بالنهار، وقيام بالليل،
ففيه تمتلئ المساجد بالمصلين الذين يقومون الليل بصلاة التراويح،
وفيه جاء الحديث "ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدم من ذنبه".
فما أجملها وأرقاها من حياة للإنسان المؤمن!
أن يكون بالنهار صائمًا، وبالليل قائمًا،
وهو يحس بنشوة روحية لا يتذوقها من غلظ حجابه،
ولا يعرف قدرها من سجن في رغباته المادية،
فحُرِم تلك السعادة الروحية التي قال عنها بعض أهلها:
نحن نعيش في سعادة لو علم بها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف!
ولكن من حسن حظهم أن الملوك والسلاطين لا يعرفون قيمتها،
فتركوها لهم، يستمتعون بها وحدهم بلا منازع.


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

تابعونا
جزاكم الله خيرا


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
علا الاسلام غير متواجد حالياً  
07-06-2013, 11:54 AM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

يقترب الشهر الكريم فتعم الفرحه بين المسلمين
وكيف لا نفرح بقدوم موسم الطاعات

موسم الرحمة والمغفرة
نعم حق لنا أن نفرح
( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )
وتصاحب هذه الفرحة أمل ورجاء
أمل في أن يغفر الله لنا ذنوبنا
ورجاء أن يتقبل أعمالنا الصالحة
نستقبل الشهر الكريم بعزيمة قوية
وإرادة مخلصة في أن يكون هذا الشهر نقطة انطلاق
وبداية التغير
في حياتنا
حتى نكون الى الله أقرب

وعن المعصية أبعد


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

ما أجملك يا رمضان!
وما ألذ أيامك!
أما نهارك فصوم وخضوع،
وأما لياليك فبكاء ودموع وقنوت.
في رمضان تتفتح أبواب الجنان، وتغلق أبواب النيران، فكيف لا نفرح؟!
في رمضان تتنزل الرحمات، وتكثر من الله النفحات، فكيف لا نفرح؟!
في رمضان تسعد النفوس، وتفرح الأرواح، فكيف لا نفرح؟!
في رمضان عبادة الصيام الذي يحبه الرحمن، ويثيب عليه، فكيف لا نفرح؟!
في رمضان عبادة القيام والمناجاة للملك العلام، فكيف لا نفرح؟!


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

في رمضان يكون للدموع طعم آخر، ويكون للخشوع مذاق آخر، فلماذا لا نفرح؟!
في رمضان ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فلماذا لا نفرح؟!
في رمضان تتوحد أمة الإسلام على عمل واحد وإفطار وإمساك في وقت واحد، فلماذا لا نفرح؟!
في رمضان يكثر الإحسان للفقراء، وتنتشر الرحمة بالضعفاء، فكيف لا نفرح؟!
في رمضان أبواب كثيرة للحسنات، ومنافذ عديدة للوصول إلى الجنات،
فيا أيها الصائم لم لا تفرح؟!
بل لا بد أن نفرح ونسعد، ونستمتع بهذا الشهر الكريم.

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

الله على البهجة فى كل مكان
تملا قلوبنا كمان وكمان
أهلاً بيك يارمضان
يامنور قلوبنا بالإيمان


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

أهلاً بالإشراقات والخـيرات
والعمرة واجبة للرحمن
هل هلالك بالحب و
المودة بقراءة القرآن



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

جئت بعد غياب طويل
ليتيقظ فيك ضمير الإنسان
جئت بسعادة للفقراء
من فضل عطاء أهل الإحسان


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

أيامك نور فرح وسـرور
وشذاك عبير فى كل مكان
أيامك رخاء رضا ونماء
بيعم فى كل البلدان



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

ياصاحب ليلة خير من الف
شهر والقران هو البرهان
نزل فيها الكتاب على نبى
الأمة محمد حبيب الرحمن

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

تابعونا
جزاكم الله خيرا


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
علا الاسلام غير متواجد حالياً  
07-06-2013, 05:29 PM   #3
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
تدور عجلة الزمان من جديد،
وتهل علينا أيامُ شهر رمضان المباركة؛
لتعمّ النفوس سعادةً غامرة،
وتتواتر عليها الذكرياتُ الإسلامية المجيدة،
وما احتواه هذا الشهر الفضيل -على مدار التاريخ الإسلامي-
من أحداث ومناسبات، يُكنُّ لها العقل والوعي الإسلامي
كل الحب والإعزاز..
ففي رمضان أُنزل القرآن -دستورُ المسلمين- بكل ما يحويه
من قيم وأخلاق وسِيَر وعبادات، وعِبر وعِظات
عن تلك الأمم التى سبقت الرسالة المحمدية،
وكيف جرت سننُ الله في الكون بنفس المقياس على الناس جميعًا
رغم اختلاف الأمكنة والأزمنة والأشخاص؛
فالسعادة كل السعادة لمن امتثل لربه وأناب،
والعزة والغلبة لمن كان مدافعًا عن الحق ومرابطًا على الفضيلة،
وموصولًا بخالقه جلَّ في علاه "
يجده حيث أمره، ويفتقده حيث نهاه".


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

يفرح المسلمون، وتنشرح صدورهم، وتنتعش أفئدتهم،
وتتشوق منذ أول أيام الشهر الفضيل لليلة لا تتكرر،
إنها "خيرٌ من ألف شهر"
فيها يتقرب العابدون، ويستغفر المذنبون،
وتفيض عليهم النفحات من الواحد الأحد
الذي يَسرُّه أن ينظر إلى عباده على هذه الحالة،
ويفرح بأوبة الأوابين، وتوبة التائبين،
ويكون منه الفضل والجزاء
"أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم".
.. يفرح المسلمون بتلك العطايا والمنح الإلهية،
التى يغدقها عليهم رب العالمين،
بعد أن هيأ ويسَّر لهم سبل عبادته والتقرب إليه
فـ "من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه,
ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه".



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

وهكذا؛ يتنسم المسلمون عبير الجنة،
ويحلقون بأرواحهم مشتاقين لما فيها من نعيم،
خاصة وأنه الشهر الذي "تُفتح فيه أبواب الجنة"؛
فيأتى القرار النابع من الذات مرتكنًا إلى أن الحياة "نعيم زائل"
وأن الآخرة "خيرٌ وأبقى"؛
فيكون الترفع عن الدنايا والصغائر،
وكبح جماح النفس عن الشهوات والملذات،
والاجتهاد والمثابرة على الطاعات،
وتهذيب النفس وإصلاح ما حدث بها من خلل وعوار
على مدار العام. فـ"ما عند الله خيرٌ وأبقى".


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

إن ما تنعم به النفس البشرية في تلك الآونة
من هدوء النفس وسكينة الروح، لا يضاهيهما اطمئنان،
ولم لا وقد تخففت من الزاد المادي (من طعام وشراب)،
وتوجهت نحو الزاد الروحي والصفاء النفسي؛
تغترف منه دون خوفٍ من سقم، أو قلق من أوجاع .


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فتقبل النفوس الزكية على العمل في أوقات النهار غير متلكئة ولا عابسة؛
مستندة إلى قوله صلى الله عليه وسلم: "صوموا تصحوا"،
فالصيام بالنسبة لها صحة ونشاط، وعافية للبدن والروح،
فيعيد إلى النفوس الطاهرة واجهة اهتماماتها وصدر أولوياتها،
وهو مفهوم المراقبة الذاتية لله في السر والعلن..
فهي الصائمة دون أن يراقبها أحد غير الله،
وهي كذلك تراقب الله في أعمالها وأقوالها دون خوف
من كاميرات أو متابعات بشرية،
"فمن لم يدع قول الزور والعمل به،
فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

إن تنمية مراقبة الله عز وجل في النفوس سبيل تقدم الأمم ورقيها،
وبها لن يقصّر صانع في صنعته، ولا حِرفي في حرفته،
وسوف يراعى الموظف أدبيات وقواعد وظيفته،
دونما محاصرة أو مراقبة من مسؤول أو رئيس.

هكذا الصائمون يفرحون بما وهبهم الله من النعيم في هذا الشهر.
شهر صيانة الأرواح والأبدان، وإعادة النفس البشرية إلى مسارها
الطبيعي "مطمئنة"، وتخليص البدن من عبء الطعام والشراب
طوال العام دون هوادة فـ "بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه"..
وهكذا يكون مسار إصلاح النفوس تزكية الأرواح وصيانة الأبدان .



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

فرحة رمضـــان
*************

بشــراكم بشــراكم
شهر الصــوم أتاكم
يا أهل الذكر


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
الهادى يهديكم
والمعطى يعطيكم
من خير الأجر

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
بشراكم بشراكم
المولى حياكم
فى وقت الفطر


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
بشــراكم بشــراكم
شهر الصوم أتاكم
يا أهل الذكر


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
رمضان هل هلاله
فاستبشروا بطلوعه
وبصومه وصلاته
وبذكره وخشوعه


بشــراكم بشــراكم
شهر الصــوم أتاكم
يا أهل الذكر


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
فاضت علينا رحمةٌ
بالخير من ينبوعه
قد عاد يشرق بالهدى
يا مرحباً برجوعه


يا مرحباً برجوعه


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

***
بشــراكم بشــراكم
شهر الصــوم أتاكم
يا أهل الذكر

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
***

اضغط على الرابط لتسمع وتشاهد أنشودة
فرحة رمضان للأطفال


1

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين



تابعونا جزاكم الله خيرا

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
07-06-2013, 06:30 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

إن المسلمون في جميع أنحاء الأمة الاسلامية
ينتظرون إعلان دخول شهر رمضان الكريم المبارك،
وقد تطلعت قلوبهم، واستشرفت نفوسهم إلى سماع
أصوات المدافع وهي تبشر بدخول هذا الشهر الكريم.
ولا شك أن هذا الخبر الذي نترقبه وننتظره جميعاً
هو من أعظم ما يُفرح القلوب ويبهج النفوس
قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
[يونس:58].

فإنّ الفرح والسرور مطلب ملح, وغاية مبتغاة وهدف منشود,
والناس كل الناس يسعى إلى فرح قلبه
وزوال همه وغمه, وتفرق أحزانه وآلامه.
ولكن قل من يصل إلى الفرح الحقيقي,
ويحصل على السعادة العظمى, وينجو من الآلام والأتراح.
والحديث في الأسطر التالية حول معنى الفرح وأسبابه, وموانعه.
وبعد ذلك نصل إلى معنى الفرح في الصيام,
وكيفية كون هذا الشهر الكريم شهر فرح.



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


الفرح لذة تقع في القلب بإدراك المحبوب, ونيل المشتهى,
فيتولد من إدراكه حالة تسمى الفرح والسرور.
كما أنّ الحزن والغم من فقد المحبوب,
فإذا فقده تولد من فقده حالة تسمى الحزن والغم.

والفرح بالشيء فوق الرضا به,
فإن الرضا طمأنينة وسكون وانشراح,
والفرح لذة وبهجة وسرور,
فكل فرح راض, وليس كل راض فرحاً
ولهذا كان الفرح والرضا ضد السخط,
والحزن يؤلم صاحبه, والسخط لا يؤلمه
إلّا إذا كان مع العجز عن الإنتقام.



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


ولقد جاء الفرح في القرآن على نوعين :
مطلق
ومقيد

فالمطلق
جاء في الذم كقوله تعالى :
{لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ} [القصص:76].
وقوله : {إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ} [هود:10].

والفرح المقيد نوعان أيضاً
الأول:
مقيد بالدنيا ينسي فضل الله, ومنته وهو مذموم
كقوله تعالى : {حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ}
[الأنعام: 44].
والثاني : فرح مقيد بفضل الله ورحمته
وهو نوعان أيضاً :
فضل ورحمة بالسبب ,
وفضل بالمسبب
فالأول كقوله :
{قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس: 58].
والثاني كقوله تعالى: {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ}
[آل عمران: 170].

ولقد ذكر الله سبحانه الأمر بالفرح بفضله ورحمته عقيب قوله :
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ
وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}

[يونس: 57].

ولا شيء أحق أن يفرح به العبد من فضل الله ورحمته التي
تتضمن الموعظة وشفاء الصدور من أدوائها بالهدى والرحمة,
الهدى الذي يتضمن ثلج الصدور باليقين, وطمأنينة القلب به,
وسكون النفس إليه وحياة الروح به.
والرحمة التي تجلب لها كل خير ولذة وتدع عنها كال شر وألم.



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


فالفرح بالله وبرسوله, وبالإيمان وبالقرآن,
وبالسنة وبالعلم من أعلى مقامات العارفين,
وأرفع منازل السائرين,
وضد هذا الفرح الحزن الذي أعظم أسبابه الجهل,
وأعظمه الجهل بالله, وبأمره, ونهيه,
فالعلم يوجب نوراً وأنساً,
وضده يوجب ظلمة ويوقع في وحشة.


ومن أسباب الحزن تفرق الهم عن الله, فذلك مادة حزنه
كما أن جمعية القلب على الله مادة فرحه ونعيمه,
ففي القلب شعث لا يلمه إلا ألإقبال على الله,
وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته,
وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته, وصدق معاملته,
وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه, والفرار منه إليه,
وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه, وقضائه
ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه
وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ,
ودوام ذكره, وصدق الإخلاص له,
ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة منه أبداً
انظر : ( مدراج السالكين لابن القيم 2 / 148 - 156 )



فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


هذا هو الفرح الحق
وهذا هو فرح أهل الإيمان
لا فرح أهل الأشر والبطر والطغيان.


هذا وإن للصائمين من هذا الفرح نصيباً غير منقوص,
كيف وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه :

«وللصائم فرحتان : فرحة عند فطرة , وفرحة عند لقاء ربه» .
قال ابن رجب رحمه الله :
" أما فرحة الصائم عند فطره فإن النفوس مجبولة على الميل إلى
ما يلائمها من مطعم, ومشرب, ومنكح,
فإذا امتنعت من ذلك في وقت من الأوقات,
ثم أبيح لها في وقت آخر فرحت بإباحة ما منعت منه ,
خصوصاً عند اشتداد الحاجة إليه ,
فإن النفوس تفرح بذلك طبعاً,
فإن كان ذلك محبوباً شرعاً.


والصائم عند فطره كذلك,
فكما أنّ الله تعالى حرم على الصائم في نهار الصيام تناول هذه
الشهوات فقد أذن له فيها في ليل الصيام,
بل أحب منه المبادرة إلى تناولها من أول الليل وآخره,
فأحب عباد الله إليه أعجلهم فطراً,
والله وملائكته يصلون على المتسحرين,
فالصائم ترم شهواته في النهار تقرباً إلى الله وطاعة له,
وبادر إليها بالليل تقرباً إلى الله وطاعة له,
فما تركها إلا بأمر ربه
ولا عاد إليها إلا بأمر ربه,
فهو مطيع في الحالين,
ولهذا نهي عن الوصال,
فإذا بادر الصائم إلى الفطر تقرباً إلى مولاه,
وأكل وشرب وحمد الله,
فإنه ترجى له المغفرة, أو بلوغ الرضوان بذلك ".


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

إلى أن قال رحمه الله :
"ثم إنه ربما استجيب دعاؤه عند فطره ,
وعند ابن ماجة : «إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد» .
وإن نوى بأكله وشرابه تقوية بدنه على القيام والصيام
كان مثاباً على ذلك,
كما أنه إذا نوى بنومه في الليل والنهار التقوى على العمل
كان نومه عبادة.
ومن فهم هذا الذي أشرنا إليه لم يتوقف في معنى فرحه عند فطره,
فإن فطره على الوجه المشار إليه من فضل الله ورحمته,
فيدخل في قوله تعالى:
{قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}
[يونس: 58] " .ا هـ.


فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين

وقال ابن رجب رحمه الله :
" وأما فرحه عند لقاء ربه
ففيما يجده عند الله من ثواب الصيام مدخراً
فيجده أحوج ما كان إليه
كما قال تعالى :
{وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً}
[المزمل:20].
وقال تعالى :
{يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً}
[آل عمران: 30].
وقال تعالى : { فمن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ} [ الزلزلة:7 ] ".ا هـ.

اللّهم أفرح قلوبنا بالإيمان, والقرآن, والسنة, والعلم, والصيام..

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين


تابعونا
جزاكم الله خيرا

فرحة رمضان وفرحة مصر والمصريين
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديك و فرخة كروشية لعبه لطفلك بالخطوات المصورة روضة الاقتصاد التدبير التجارب المنزلية غرز كروشية تريكو تطريز الباترون الخياطة 36 10-05-2016 02:11 PM
فرحة جديدة على ورد للفنون ولكن بنكهه متميزة جدا safynaz منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 24 03-10-2013 06:40 AM
فرحة منتدانا برجوع بحارنا الغالى السويدى ملاك البستان منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 21 01-13-2011 10:16 PM
فرحة منتدانا بعودة النديم الشاعر الفنان ملاك البستان منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 14 01-04-2011 01:16 PM
فرحة من القلب هالة منتدى التهاني الترحيب فى الاعياد المناسبات العامة الخاصة 25 02-24-2010 01:34 PM


الساعة الآن 05:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc