منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

04-10-2013, 05:41 PM   #1
لمياء الدميرى
شريك جديد
stars-1-1
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: مصر
المشاركات: 6
الفرقه والانقسام من امراض العصر المتفشيه

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

هناك فريضة على كل مسلم في هذا الزمان والناس في غفلة عنها نحن نعلم أن الفرائض عندنا هي الصلوات الخمس وصيام شهر رمضان والزكاة والحج هذه عبادات لله لكن هناك فريضة في هذا الزمان للمؤمنين مع المؤمنين ما الفريضة التي علينا كلنا لإخواننا المؤمنين أجمعين الآن؟

الفريضة التي علينا لإخواننا المؤمنين جميعا الآن أننا نسعى لجمع صفوف المؤمنين ونحارب الفرقة والشتات والخلافات المنتشرة بين المؤمنين في أي بلد أو أي مكان نحارب مرض التفرقة والفرقة والانقسام فهذا أكبر مرض وأكبر خطر على دين الإسلام لذا نحن جميعا مطالبون وهي فريضة على الجميع بالعمل بقول الله {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ} وهذه تقتضي أن نعلم أن دين الله الذي جاء به رسول الله صلي الله عليه وسلم واسع يسع الناس جميعاً في زمانه وبعد زمانه في كل الأماكن وفي كل الدول نساءاً ورجالاً صغاراً وشيوخاً يسع الجميع إلى يوم القيامة

فلا يوجد من يستطيع أن ينفذ كل ما جاء به النبي الكريم صلي الله عليه وسلم أنا أنفذ جانب من هذه الجوانب لكن لا أستطيع أن أنفذ كل الجوانب لكن المشكلة أين تقع؟ أنا أخذت جانباً من جوانب رسول الله وأخي أخذ جانباً آخر من عمل رسول الله وأخي الثالث أخذ عملاً ثالث من أعمال رسول الله لكن المشكلة التي جدت في هذا الزمان هي العصبية فكل إنسان يعتقد أن رأيه هو الصواب ورأى إخوانه الآخرين هو الخطأ لِمَ يا أخي؟ ما دام هذا وارد عن رسول الله وذاك وارد عن رسول الله وأنت أخذت رأى فقل هذه وجهة نظري أو هذا الرأي الذي أرتضيه أو هذا الرأي الذي أميل إليه لكن لا تفرض رأيك على الآخرين

اعرض رأيك لكن لا تفرض لأن كل إنسان له ما يلائمه ويلاءم قدراته وطاقاته من شرع الله نضرب لذلك مثالاً : الرسول صلي الله عليه وسلم في هيئة الوقوف للصلاة وهى هيئة وأمر لا يجب أن نختلف فيه أبداً كان أحياناً يضع يده اليمنى على كوع يده اليسرى على قلبه وأحياناً يضع يده اليمنى على كوع يده اليسرى على سُرَّته وأحياناً كان يسبل يديه هل تستطيع أن تقوم بكل هذه الحركات في صلاة واحدة؟ لا

الأئمة الأعلام وثَّقوا الروايات التي روت هذه الحالات عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وكل رجل منهم استحسن هيئة وجعلها قائمة في هيئة الصلاة التي بحثها ودرسها وأبانها في فقهه للناس:

الإمام مالك مذهبه منتشر في بلاد الصعيد بمصر وفى بلاد المغرب العربي تونس والجزائر والمغرب وليبيا فمعظمهم يتبع المذهب المالكي اختار الإمام مالك إسدال اليدين في الصلاة أي أن الإنسان يقف وذراعيه بجواره

والإمام الشافعي ينتشر مذهبه في الوجه البحري في مصر اختار الإمام الشافعي أن يضع الإنسان يده اليمنى على كوع يده اليسرى على قلبه هو اختار هذه الهيئة وارتضاها

والإمام أبو حنيفة ومعظم سكان المدن كانوا حنيفيه لأن الدولة العثمانية كانت تتخذ المذهب الحنفي مذهباً رسمياً لها الإمام أبو حنيفة يضع يده اليمنى على كوع يده اليسرى على سُرَّته

والذي يصلي بأي هيئة من هذه الهيئات الثلاث هل تصح صلاته أم لا تصح؟ تصح لأنها عن رسول الله
ما يعكر الصفو هو أن إنساناً يأتي ويقول: إن الهيئة التي أفعلها هي الهيئة الصحيحة وما عداها خطأ ومن يتخذ هيئة غيرها لا تصح صلاته ولن تقبل


أولاً: هو تدَخَّل فيما ليس له لأن القبول عند الله ولا ينبغي لرجل من المسلمين أجمعين أن يتآلى على الله ويقول: أن الله قبِل فلان وردَّ فلان لأن هذه أمور قلبية والقلوب لا يطلع عليها إلا علام الغيوب

ثانياً: هذه هيئة من هيئات الصلاة لماذا نثير فرقة بين المسلمين بسببها؟

والآن جاء مجموعة من الشباب المستحدثين قالوا: إن الأئمة رجال ونحن رجال فلماذا نذهب للشافعي أو لأبي حنيفة أو مالك؟ نحن نأخذ من الدين مباشرة وننفذ وهل معك مؤهلات الاجتهاد؟ وأول مؤهل لا بد أن تكون حافظاً للقرآن والسُنَّة وتعرف تفسير كلام القرآن والسُنَّة بلغة العرب على عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم لأن الكلمة قد يكون لها تفسير في عصر رسول الله وفى عصرنا يتغير تفسيرها ومعناها ولو فسرتها بالعصر الحالي ستكون مخطأً في متابعة البشير النذير صلي الله عليه وسلم ولا بد من معرفة أسباب نزول الآيات ولا بد من معرفة سُنَّة النبي العدنان وتستطيع أن تميز بين الحديث الصحيح والضعيف والمتواتر لا بد أن يكون معك آلة الاجتهاد فإذا لم تكن تملك آلة الاجتهاد فينبغي أن تُسَلِّم لمجتهد وتتعلم منه إلى أن تتعلم أنت الاجتهاد

على سبيل المثال:
أولادنا الشباب قرءوا في توصيف سادتنا العلماء الأجلاء في هيئة الصلاة فقرءوا: يضع يده اليمنى على كوع يده اليسرى فوضعوا أيديهم على المرفق لأنهم اعتقدوا أن الكوع هو المرفق قال الله تعالى {فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ} اسمه المرفق وليس الكوع إذاً ما الكوع الذي يقول به العلماء ويقصدونه؟ إنه الرسغ


إذاً الذي يجتهد لا بد أن يكون عارفاً بدلالات الألفاظ كما كانت في عصر النبي صلي الله عليه وسلم وصحبه الكرام لأنه عصر الوحي وزمن نزول الشرع لكن لو سأستخدم المعنى العام الموجود الآن فأكون هنا قد أخطأت في إتباع الشرع إذاً لا بد أن ننتبه لمثل هذه الأمور

والأصول الموجودة بين المسلمين لا خلاف فيها بين المسلمين أجمعين والحمد لله أما الهوامش التي تثير المشاكل والفرقة بين المسلمين لماذا نختلف فيها؟ ما دمنا مجتمعين ومتفقين على أن الصلوات خمس والصبح ركعتان والظهر والعصر أربع والمغرب ثلاث والعشاء أربع ومتفقون على وقت هذه الصلوات لأن التوقيت الذي وقَّته هو الله وقال لنا { إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً} إذاً لماذا الخلاف؟

أنا أود أن أصلي ركعتين سُنَّة قبل الظهر وآخر يريد أن يصلي أربع ركعات هذا وارد وذاك وارد عن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يُصلي أحياناً قبل الظهر ركعتان وأحيانا كان يصلي أربع ركعات أنا أريد أن أصلي أربع ركعات قبل العصر وآخر لا يريد أن يصلى نافلة قبل العصر هل عليه وزر؟ ليس عليه وزر ولا ذنب لأن السنن كلها خير من فعل هذا الخير له ثوابه والذي سيترك هذا الخير ليس عليه عقاب ولا وزر ولا مسئولية ولا شيء أبداً متى يكون عليه وزر؟ إذا ترك الفريضة لكن مادامت نافلة لماذا نختلف في النوافل؟ نريد أن نصلي ركعتين سُنة بعد آذان المغرب وقبل الصلاة والناس الذين في المسجد لا يصلون قبل المغرب ويقيمون الصلاة بعد الآذان مباشرة لماذا نختلف؟ الخلاف أشد فتنة تحدث في الأرض بين عباد الله المؤمنين
لمياء الدميرى غير متواجد حالياً  
04-18-2013, 12:06 PM   #2
لمياء الدميرى
شريك جديد
stars-1-1
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: مصر
المشاركات: 6

حقيقة الفرقة فى الدين وعلاجها

قد يقول البعض: أصبحنا في حيرة من كثرة الآراء ومن كثرة المـُفتين ومن كثرة الكاتبين في الصحف والمتحدثين في الفضائيات وبعضهم يهاجم بعضاً وبعضهم قد يتعالى على البعض بل بعضهم ربما لا يستطيع أن يمسك لسانه فيسبُّ أخيه ويقول فيه ما لا ينبغي أن يقوله مَن نتبع؟

علينا جميعاً جماعة المؤمنين أن نأخذ هذا الميزان لنمشي عليه: لو نظرنا إلى الفُرقة بين التيارات الإسلامية الموجودة الآن لا نجدها تعصباً لكتاب الله ولا عصبية لسُنَّة رسوله صلي الله عليه وسلم ولكن عصبية لآراء رجال قالوها في كتاب الله أو آراء علماء قالوها في سُنَّة رسول الله فتجد العصبية في الحقيقة لرجال من السابقين الذين انتقلوا إلى جوار الله هذا يتعصب للإمام فلان ويتمسك برأيه على أنه الصواب وهذا يتمسك ويتعصب لرأى الإمام فلان ويزعم أنه وحده على الحق وما سواه على الباطل

وهذه ناشئة جدت في هذا العصر لم تكن لدى سلفنا الصالح فكانت العصبية عندهم فقط لكتاب الله ولسُنَّة رسول الله إذا كان الأمر في كتاب الله كانوا يقولون: على العين والرأس وإذا كان الأمر في سُنَّة رسول الله الصحيحة كانوا يقولون: على العين والرأس وإذا كان الرأي لفلان كانوا يقولون: هم رجال ونحن رجال ويقولون كما قال الإمام مالك رضي الله عنه ( وعزاه الغزالي لإبن عباس) {كلٌ يؤخذ من كلامه ويُرد إلا صاحب الشريعة صلي الله عليه وسلم}

أي عالم من علماء الأُمَّة نأخذ من كلامه ما يوافق حياتنا وما يوافق عصرنا وما لا يوافق حياتنا وعصرنا لا نأخذ به ما دام هذا الكلام ليس مؤيداً بكتاب الله أو بسُنة رسول الله بل قولاً قاله من عنده في تفسير آية أو في تأويل حديث فآخذ برأي آخر في تفسير الآية وتأويل الحديث يكون مناسباً لنفسي وأهلي وعصري

وإذا كان هذا الرأي رأياً وحيداً فريداً وأجمع كم كبير من علماء المسلمين على رأى آخر ما الذي ينبغي أن أصنعه؟ ينبغي أن أتبع ما أجمع عليه المؤمنون لقوله صلي الله عليه وسلم {يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ}[1] الذي اتفق عليه الجماعة من صحابة رسول الله والتابعين وتابعي التابعين والأئمة أصحاب المذاهب المعتبرة في الدين وغيرهم من العلماء إلى يومنا هذا هو الأولى بالصواب وهو الأظهر لنا والذي ينبغي لنا أن نتبعه لأن يد الله مع الجماعة وقوله صلي الله عليه وسلم {لا يَجْمَعُ اللَّهُ أُمَّتِي عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا}[2]

إذ اجتمع رأى علماء الأمة على رأى فهو الصواب لا مراء فلا أترك رأى الجماعة وأذهب إلى رأى منفرد وأستمسك به وأقول هذا الصواب وأهجر رأى الجماعة كانت الأُمة في عزة عندما كان رأى الجماعة هو المـُقدم وهو المـُتحكم في تشريعاتنا فيما بيننا وهو الحاكم لتصرفاتنا وسلوكياتنا نحو بعضنا ونحو ربنا فلما ذهبت الآراء الفردية واعتز بها أقوام ونصرها فئات وتعصب لها جماعات تشتتت الأُمة وأصبحنا جماعات بعد أن كنا جماعة واحدة لماذا جماعات؟ هؤلاء يتعصبون لرأى فلان وهؤلاء يتعصبون لرأى فلان لو تركنا فلان وفلان ورجعنا مباشرة إلى القرآن وسُنَّة النبي العدنان هل يكون هناك خلاف بين المسلمين؟

لماذا نتعصب لآراء العلماء وهي آراء؟وعندنا كتاب الله وسُنَّة رسول الله واضحة جلية ومن حكمة الله أنه جعل القرآن ميسراً لجميع المؤمنين حتى الأُميين يستطيع كل مؤمن يقرأ كتاب الله أن يفهم مراد الله وأن يستخرج الذي يريده من تشريعات من كتاب الله لا يحتاج بعد ذلك إلا إلى توجيه من العلماء العاملين وأهل الفقه الناجين ليوجهوه إلى الوجهة الصواب فهلموا جميعاً إلى القرآن نجعل القرآن هو الحجة البالغة للخلق أجمعين وإلى سُنة النبي العدنان نجعلها وحدها هي المذكرة التفسيرية لكلام رب العالمين وأقوال العلماء أجمعين ما كان منها يلاءم عصرنا واتفق عليه أئمة الأُمة في الدين فنحن مع إجماع المسلمين أما الآراء الشاذة فيجب أن نضرب عنها صفحاً أجمعين


[1] سنن الترمذي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
[2] المستدرك عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما وفى رواية أخرى عن أبي بَصْرة الغِفاري عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال {سَألْتُ رَبِّي أَرْبَعاً اعْطَانِي ثَلاثاً وَمَنَعَنِي وَاحِدَةٍ سألْتُ الله أَنْ لاَ تَجْتِمَعَ أُمَّتِي عَلى ضَلاَلَةٍ اعْطَانِيْهَا و سألت الله أن لا يهلكهم بالسنين كما أهلك الأمم قبلهم فأعطانيها وَسألْتُ الله أَنْ لا يُظْهِرَ عَلَيْهِمْ عَدُوّاً أعْطَانِيْهَا وسألْتُ الله أَنْ لاَ يَلْبِسْهُمْ شِيَعاً وَيُذِيْقَ بَعْضَهُمْ بٌّاسَ بَعْضٍ فَمَنَعْنِيْهَا} رواه أحمد والطبراني


منقول من كتاب أمراض الأمة وبصيرة النبوة
للشيخ فوزى محمد أبو زيد
لمياء الدميرى غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكل ثمار البندوره يقى من امراض السرطان شريرة منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 5 03-22-2014 09:09 PM
علاج امراض القلوب بالقرآن والسنه نااانو الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 15 04-21-2013 08:46 PM
الثوم يحمى من امراض القلب لون الورد منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 2 12-27-2012 04:54 PM
مسئول ودكتور فى مستشفى امراض عقليه شمسه نكتة مصورة مكتوبة فزورة مسابقة صور مضحكة ثابتة متحركة 6 11-20-2012 05:29 PM
العشر الاوائل من ذي الحجة القطه الشقيه منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 7 10-31-2010 08:18 PM


الساعة الآن 05:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc