منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء

منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء منتدى ثقافي موضوعات ثقافية خواطر سيرة شعراء اجمل قصائد

06-15-2012, 08:20 PM   #29
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
[]اسعدنى تجوالك بين صفحات تاريخ
ملكات متوجات على عرش الحكمه والذكاء
مراقبنا العام
الجميله
هاله
شكرا لذوقك حبيبتى
دمتِ بكل خير


[/]
__________________

signature

امل نيازى غير متواجد حالياً  
06-15-2012, 08:28 PM   #30
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]القيصره
جوليا دومنا
ملكات يتربعن على عروش الشرق


جوليا دومنا سورية من مدينة حمص
زوجة القيصر الروماني سيبتيموس سيفيروس
(139- 211 م) ووالدة القيصر كاراكلا
(211- 217 م) و جيتا
فارقت الحياة في أنطاكية عام 217 م

يرجح ولادتها في العام 166 م أو 170 م
في مدينة حمص في سوريا
لعائلة مهمة في المدينة تتوارث كهنوت عبادة
الإله إل اجبل (أيل الجبل) حيث كان والدها
جوليوس باسيان، الكاهن الأعظم لهذه العبادة
في حمص وفي الامبراطورية الرومانية .

تزوجت جوليا دومنا في العام 187 م
من القائد سيبتيموس سيفيروس، قائد الفرقة
(المعسكر) الرابعة في الجيش الروماني
المعسكرة في الولاية الرومانية السورية.

في الرابع من نيسان 188 م أنجبت جوليا دومنا
إبنها الأول كاراكلا، في ليون حيث أقامت الأسرة
لعمل سبتيموس سيفيروس كحاكم لأقليم
(Lugdunensis)، أنتقلت بعدها الأسرة
إلى روما حيث ولد الأبن الثاني گيتا
في السابع من آذار 189 م بين 191- 193 م
انتقلت الاسرة إلى كارنوتوم (Carnuntum)
في النمسا شرق فينا

في 9 ابريل 193 م نادى به الجنود ليكون القيصر
وفي التاسع من حزيران دخل روما
ونالت جوليا دومنا لقب المعظمة (Augusta)
ملكات يتربعن على عروش الشرق

رافقت جوليا دومنا زوجها في المعارك التي خاضها
في الشرق من 195 م حتى 211 م وكانت منذ
بدايات هذه الحروب قد نالت لقب الشرف أم المعسكر
(mater castrorum)، وأن كان القائد بلاوتيان
(Gaius Fulvius Plautianus) قد حاول
الوقوف في وجهها ومنعها من تحقيق نفوذ كبير
لها في الحكم، إلا أنها بعد موته (205 م)
على يد كركلا استطاعت أن تمارس دورها
كحاكمة إلى جانب زوحها، ألا أن السنين الاحقة
كانت مشحونة بالخلاف بين ولديها كاراكلا و گيتا، الذان
توجب أن يحكما معاً وفق إرادت والديهما

بعد موت سيبتيموس سيفيروس في الرابع من شباط 211 م
خلال معارك في بريطانيا، تولى الحكم -حسب رغبته-
كاراكلا و گيتا معاً، وإن كانت لكركلا الكلمة الفصل
كونه الأكبر سناً (البكر)، وبسب العداء المستحكم بينهما
أقتربت الأمور من الحرب الأهلية
في الإمبراطورية الرومانية.


حتى أن المؤرخ هيروديان يكتب عن إنشقاق
متوقع في الإمبراطورية، بحيث يمحكم گيتا
الجزء الشرقي، لكنه يبدو أن جوليا دومنا كانت
قد عارضت هذا الفعل، وحالت دون وقوعه
إلا أن كركلا قام في الحادي عشر
من كانون الثاني 211 م بقتل أخيه غيلة
بعد أن كان دعاه إلى لقاء مصالحة، وذلك في أحضان
جوليا دومنا التي حاولت حمايته، مما أدى
إلى إصابتها هي أيضاً، كما قتل الآلاف من اتباع أخيه
كما منع إقامة مآتام أو أظهار الحزن على گيتا
بما في ذلك جوليا دومنا نفسها، التي عانت كثيراً
كأم ممنوعة من الحزن على إبنها

[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً  
06-15-2012, 08:32 PM   #31
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]ملكات يتربعن على عروش الشرق

جوليا وزوجها وابنها

تركت حادثة قتل گيتا جرحاً عميقاً في وجدان جوليا دومنا
كما عبر عن ذلك المؤرخ كاسيوس ديو
(Lucius Claudius Cassius Dio Cocceianus )
ولم تعد علاقتها بكركلا كما كانت
ومع ذلك ظلت تعامل بفائق الإحترام
حتى أنها كانت المسؤولة عن شؤون الأمبرطورية
الروماتية ممن الناحية الإدارية
حيث ركز كركلا جهوده في الحروب والمعارك .

وقد تابعت جوليا دومنا أهتمامها
بالأداب والفلسفة والفنون من خلال عقد حلقات
للأدباء والفلاسفة في قصرها
منهم الكاتب فيلوستراتوس
(Flavius Philostratos)
الذي ألف كتاب -بناء على طلب جوليا دومنا
عن حياة الفيلسوف الفيثاغوري ابوللونيوس
(Apollonius of Tyana)
والذي أنهاه بعد مماتها

في العام 214 م كانت جوليا دومنا في سوريا
مع ولدها كركلا الذي بدأ سلسة معاركه مع الفرس
وفي الثامن من نيسان عام 217 م وأثناء تواجده
في الرها في شرق سوريا قتله أحد الحراس
بتحريض من القائد الروماني مكاريوس
(Macrinus) الذي أصبح قيصراً من بعده .

بالرغم من حزنها الشديد الذي أضر بصحتها كثيراً
وعلى غير ما هو متوقع، فقد أحتفظت جوليا دومنا
بصلاحيات عديدة في زمن القيصر مكاريوس
إلا أنها عندما أخذت بممارسة هذه الصلاحيات
تنبه مكاريوس إلى إمكانية إستعادتها لمجدها السابق
في حكم الامبراطورية ، فأمرها بمغادرة أنطاكية
الأمر الذي يعني نهاية نفوذها
مما جعل صحتها تسوء وصولاً إلى موتها
في العام 217 م، نُقل جثمانها إلى روما
وعومل وفق تقاليد تأليه القياصرة.

سلالتها من اولادها لاتزال موجودة حتى يومنا
هذا وهي موجودة في مدينة حمص
ويقال ان هذه السلالة تسمى آل (سفور)
نسبة إلى سبتيموس سيفيروس وتوجد وثائق
مسجلة في كنيسة ام الزنار المشهورة
تثبت نسبهم إلى هذه السلالة الامبراطورية .

[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً  
06-15-2012, 08:44 PM   #32
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]ملكه سبا
بلقيس

ملكات يتربعن على عروش الشرق

تنسب الملكة بلقيس إلى الهدهاد بن شرحبيل من بني يعفر
و هناك اختلاف كبير بين المراجع التاريخية في تحديد
اسم ونسب هذه الملكة الحِمْيَرية اليمانية،
كما أنه لا يوجد تأريخ لسنة ولادتها ووفاتها.

كانت بلقيس سليلة حسبٍ و نسب، فأبوها كان ملكاً
و قد ورثت الملك بولاية منه؛ لأنه على ما يبدو
لم يرزق بأبناء بنين. لكن أشراف وعلية قومها استنكروا توليها
العرش وقابلوا هذا الأمر بالازدراء و الاستياء، فكيف تتولى
زمام الأمور في مملكة مترامية الأطراف مثل مملكتهم امرأة
أليس منهم رجلٌ رشيد؟ و كان لهذا التشتت بين قوم بلقيس
أصداء خارج حدود مملكتها، فقد أثار الطمع في قلوب
الطامحين الاستيلاء على مملكة سبأ، ومنهم الملك
"عمرو بن أبرهة" الملقب بذي الأذعار. فحشر ذو الأذعار
جنده و توجه ناحية مملكة سبأ للاستيلاء عليها
و على ملكتها بلقيس، إلا أن بلقيس علمت بما في نفس
ذي الأذعار فخشيت على نفسها، واستخفت في ثياب أعرابي
ولاذت بالفرار. و عادت بلقيس بعد أن عم الفساد أرجاء
مملكتها فقررت التخلص من ذي الأذعار، فدخلت عليه
ذات يوم في قصره و ظلت تسقيه الخمر وهو ظانٌ أنها
تسامره وعندما بلغ الخمر منه مبلغه، استلت سكيناً
و ذبحته بها إلا أن رواياتٍ أخرى تشير إلى أن بلقيس
أرسلت إلى ذي الأذعار وطلبت منه أن يتزوجها
بغية الانتقام منه، وعندما دخلت عليه فعلت
فعلتها التي في الرواية الأولى وهذه الحادثة
هي دليلٌ جليّ وواضح على رباطة جأشها وقوة نفسها
وفطنة عقلها وحسن تدبيرها للأمور، وخلصت بذلك أهل
سبأ من شر ذي الأذعار وفساده

وازدهر زمن حكم بلقيس مملكة سبأ أيمّا ازدهار
واستقرت البلاد أيمّا استقرار، وتمتع أهل اليمن بالرخاء
و الحضارة والعمران والمدنية. كما حاربت بلقيس الأعداء
ووطدت أركان ملكها بالعدل وساست قومها بالحكمة
ومما أذاع صيتها و حببها إلى الناس قيامها بترميم سد مأرب
الذي كان قد نال منه الزمن وأهرم بنيانه وأضعف أوصاله
وبلقيس هي أول ملكة اتخذت من سبأ مقراً لحكمها

ملكات يتربعن على عروش الشرق


ورد ذكر الملكة بلقيس في القرآن الكريم
فهي صاحبة الصرح المُمَرد من قوارير
وذات القصة المشهورة مع النبي سليمان بن داود
- عليه السلام - في سورة النمل.

وقد كان قوم بلقيس يعبدون الأجرام السماوية والشمس
على وجه الخصوص، و كانوا يتقربون إليها بالقرابين
و يسجدون لها من دون الله، و هذا ما لفت انتباه الهدهد
الذي كان قد بعثه سليمان - عليه السلام- ليبحث
عن موردٍ للماءو بعد الوعيد الذي كان قد توعده سليمان
إياه لتأخره عليه بأن يعذبه إن لم يأت بعذرٍ مقبول
عاد الهدهد و عذره معه “أحطت بما لم تحط به و جئتك
من سبأ بنبأ يقين فقد وجد الهدهد أن أهل سبأ على الرغم
مما آتاهم الله من النعم إلا أنهم” يسجدون للشمس من دون الله “

فما كان من سليمان –عليه السلام- المعروف بكمال عقله
وسعة حكمته إلا أن يتحرّى صدق كلام الهدهد،
فقال: " سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين وأرسل
إلى بلقيس ملكة سبأ بكتابٍ يتضمن دعوته لهم إلى طاعة
الله ورسوله والإنابة والإذعان، وأن يأتوه مسلمين خاضعين
لحكمه وسلطانه، ونصه
"إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم*
ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين"

كانت بلقيس حينها جالسة على سرير مملكتها المزخرف
بأنواع من الجواهر واللآلئ والذهب مما يسلب الألباب
ويذهب بالمنطق والأسباب ولما عُرف عن بلقيس
من رجاحة وركازة العقل فإنها جمعت وزراءها وعلية قومها
و شاورتهم في أمر هذا الكتاب. في ذلك الوقت كانت مملكة
سبأ تشهد من القوة ما يجعل الممالك الأخرى تخشاها
و تحسب لها ألف حساب. فكان رأي وزرائها “
نحن أولوا قوةٍ و أولوا بأس شديدٍ “
في إشارةٍ منهم إلى اللجوء للحرب والقوة.
إلا أن بلقيس صاحبة العلم والحكمة والبصيرة النافذة
ارتأت رأياً مخالفاً لرأيهم، فهي تعلم بخبرتها وتجاربها
في الحياة أن “ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا
أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون
وبصرت بما لم يبصروا ورأت أن ترسل إلى سليمان
بهديةٍ مع علية قومها وقلائهم، عله يلين أو يغير رأيه
منتظرةٌ بما يرجع المرسلون. ولكن سليمان –عليه السلام-
رد عليهم برد قوي منكر صنيعهم ومتوعد إياهم بالوعيد الشديد
قائلاً:
“أتمدونن بمال فما آتاني الله خير مما آتكم، بل أنتم بهديتكم تفرحون”

عندها أيقنت بلقيس بقوة سليمان وعظمة سلطانه
وأنه لا ريب نبي من عند الله –عز وجل-،
فجمعت حرسها وجنودها واتجهت إلى الشام
حيث سليمان –عليه السلام-.

وكان عرش بلقيس وهي في طريقها إلى سليمان –عليه السلام-
مستقراً عنده، فقد أمر جنوده بأن يجلبوا له عرشها
فأتاه به رجلٌ عنده علم الكتاب قبل أن يرتد إليه طرفه.
ومن ثم غّير لها معالم عرشها، ليعلم أهي بالذكاء و الفطنة
بما يليق بمقامها و ملكها

ومشت بلقيس على الصرح الممرد من قوارير
والذي كان ممتداً على عرشها، إلا أنها حسبته لجةً
فكشفت عن ساقيها وكانت مخطئة بذلك عندها
عرفت أنها وقومها كانوا ظالمين لأنفسهم بعبادتهم
لغير الله –تعالى- وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين.

وتقول المراجع التاريخية أن سليمان –عليه السلام-
تزوج من بلقيس، وأنه كان يزورها في سبأ بين الحين والآخر.
وأقامت معه سبع سنين وأشهراً، و توفيت فدفنها في تدمر
.وتعلل المراجع سبب وفاة بلقيس
أنها بسبب وفاة ابنها رَحْـبَم بن سليمان

وقد ظهر تابوت بلقيس في عصر الخليفة الأموي
الوليد بن عبد الملك و عليه كتابات تشير إلى
أنها ماتت لإحدى وعشرين سنة خلت من حكم سليمان.
وفتح التابوت فإذا هي غضّة لم يتغير جسمها
فرفع الأمر إلى الخليفة فأمر بترك التابوت
مكانه وبنى عليه الصخر

[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور ملكات جمال العالم السويدي التصوير الفوتوغرافي صور فوتوغرافية تقنيات ابداع المصور الفنان 10 03-10-2014 02:23 PM
ملكات جمال الدنيا و الاخره منى سامى الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 10 08-30-2013 09:06 AM
ملكات العرش والجمال في التاريخ ward140 الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 2 06-07-2011 03:53 PM
برنامج صور من الشرق أسامة أبو محمود الاشغال الفنية اليدوية خامات البيئة الطبيعية والمصنعة 0 11-28-2010 05:03 PM
ملكات جمال المتحولات من الذكوره الى الانوثه فى تايلاند الملاك الحوار العام الموضوعات الانسانيه النقاش الهادف النقد البناء 5 03-07-2010 08:16 PM


الساعة الآن 09:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc