منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية  

العودةالعودة   منتديات ورد للفنون التشكيلية و اليدوية > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة

منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة الادباء قصة قصيرة منتدى ادبي موضوعات ادبية سيرة كبار الادباء و اهم اعمالهم الادبية و اجمل القصص القصيرة

04-03-2012, 10:00 AM   #5
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg
علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم


علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم




الدكتورة سميرة موسى
أول عالمة ذرة مصرية
هى مصرية عاشت عمرها الذى لم يتجاوز الخامسة والثلاثين

عاما فى سلسلة تفوق اعجازى مستمر كانت اول فتاة مصرية
يجتمع مجلس الوزراء من اجل تعيينها في الجامعة و كانت المصرية

الوحيدة التى زارت معامل الذرة السرية فى الولايات المتحدة الامريكية

كانت تريد ان يصبح العلاج بالذرة كالعلاج بالاسبرين متاحا للجميع

ولدت فى الثالث من مارس عام 1917 بقرية سنبو الكبرى

مركز زفتى محافظة الغربية و عندما بلغت السادسة من عمرها

التحقت بكتاب القرية و حفظت القران الكريم كاملا

بدات رحلة نبوغها عند وفاة سعد زغلول عام1927

و اراد ابناء القرية معرفة ما كتبته الصحف عنه و اذا

بسميرة موسى تقرا لهم الصحف دون ان تخطئ فى كلمة

واحدة و فى اليوم التالى طلب منها مدرسها في الفصل ان تقرا

لزميلاتها ما كتب عن سعد زغلول فاذا بها قد حفظت ما كتب

بالجريدة عن ظهر قلب

و ذهب بها والدها الى مدارس القاهرة والحقها بمدرسة

قصر الشوق الابتدائية و حصلت على المركز الاول فى الشهادة

الابتدائية

فى عام 1932 اثناد دراستها فى المدرسة الثانوية الفت لزميلاتها

كتابا في الجبر للصف الاول الثانوى و كتبت على غلافه الجبر

الحديث الجزء الاول لطلبة السنة الاولى الثانوية - تاليف

سميرة موسى الطبعة الاولى عام 1932 -حقوق الطبع محفوظة

لمؤلف و قالت لوالدها و استاذها اننى وجدت منهج الجبر المقرر

علينا صعبا فهمه على معظم الزميلات فقررت شرحه لهن بطريقة

مبسطة و لذلك وضعت هذا المؤلف

ظلت سميرة موسى محتكرة المركز الاول على بنات القطر المصرى

كله حتى حصلت على شهادة الثقافة العامة و اختارت شعبة العلوم

للتخصص فى البكالوريا الثانوية العامة حاليا و لم يكن بمدرستها

الثانوية بنات الاشراف بالعباسية معملا لاجراء التجارب فاشترت

لها مديرة المدرسة معملا خاصا بها كى تحتفظ للمدرسة بتلميذتها

النابغة و توجت سميرة موسى نبوغتها بالحصول على المركز

الاول فى البكالوريا على القطر المصرى كله و التحقت بكلية

العلوم التى تتيح لها الفرصة اجراء التجارب المخبريه وحصلت

على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1939

واعترضت ادارة الجامعة على تعيينها معيدة حيث لم يكن قد تقرر

بعد تعيين المراة بهيئة التدريس فى الجامعة واتخذ د.مصطفى

مشرفة عميد الكلية وقتئذ موقفا حاسما بين تعيينها واستقالته

من الجامعة لايمانه بتفوقها و نبوغها العلمى و اجتمع مجلس

الوزراء من اجل اتخاذ قرار باحقيتها فى ذلك الموقع العلمى .

حالت ظروف الحرب العالمية الثانية دون سفرها للحصول

على درجة الماجستير فحصلت عليها من مصر بتقدير ممتاز فى

موضوع : التوصيل الحرارى خلال الغازات و تكييف الهواء

وبعد انتهاء الحرب سافرت فى بعثة الى لندن للحصول على

درجة الدكتوراه و كانت مدة البعثة ثلاث سنوات و لكنها

حصلت على الدكتوراه فى عام و نصف فقط و كانت اول امراة

عربية تحصل على درجة الدكتوراه و شهد لها اساتذتها بالنبوغ

والعبقرية و اطلقوا عليها اسم مس كورى المصرية تشبيها لها

بالعاملة المشهورة مدام كورى و استغلت سميرة موسى الفترة

الباقية من البعثة فى دراسة الذرة و امكانية استخدامها فى

الاغراض السلمية و العلاج و كانت تقول دائما كلمتها المشهورة

ساجعل العلاج بالذرة كالعلاج بالاسبرين رخيصا و متاحا للجميع

فى عام 1951 حصلت سميرة موسى على منحة فولبرايت

لدراسة الذرة بجامعة كاليفورنيا و استطاعت على ان تحصل

على نتائج فى مجال ابحاث الذرة اذهلت الاوساط العلمية في

امريكا واوروبا و سمح لها بزيارة المعامل السرية للذرة فى

مريكا و كانت هى المصرية الوحيدة التى سمح لها بذلك تلقت

عروضا لتبقي فى امريكا وتحصل على الجنسية الامريكية لكنها

رفضت بقولها: ' ينتظرني وطن غالٍ يسمى مصر ' وقبل عودتها

بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا

في 15 أغسطس . وفي طريق كاليفورنياالوعر المرتفع ظهرت

سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق

قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد

وأوضحت التحريات أنه
كان يحمل اسماً مستعاراً
وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد
لاصطحابها

كانت تقول لوالدها في رسائلها: "لو كان في مصر معمل مثل
المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة"
ولقد علّق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن

وقتها أن كلمة "حاجات كثيرة" كانت تعني بها أن في قدرتها

اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن طريق

التوصيل الحراري للغازات ومن ثم تصنيع قنبلة ذرية

رخيصة التكاليف.

وفي آخر رسالة لها كانت تقول: "لقد استطعت أن أزور المعامل

الذرية في أمريكا وعندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات

جليلة في هذا الميدان وسأستطيع أن أخدم قضية السلام".

حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم.

أين سيارة النقل التي ظهرت في طريقها؟ ومن كان فيها؟

أين ما توصلت إليه الشرطة الأمريكية؟

ولماذا قيدت القضية ضد مجهول؟ أين... أين؟

هل ماتت د. سميرة ميتة عادية أم أنه حادث اغتيال؟

وهكذا غربت شمس هذه العالمة الجليلة في

15 أغسطس عام 1952.

سلمت إلى والدها نوتة سوداء صغيرة كانت تسجل فيها

خواطرها وكانت آخر ما خطته فيها: "ثم غربت الشمس".

و ذهب الكنز الذى اصر ان يظل مصريا دون ان تستفيد مصر

من علمها و خبرتها وقد كرمها الرئيس السادات فى عيد

العلميين عام 1981 و اطلقت كلية علوم جامعة طنطا

اسمها على احد مدرجاتها
ريتا ديفيد توماس حفيدة الممثله راقية ابراهيم
والتي اسمها الحقيقي راشيل ابراهام ليفي من
زوجها الأمريكي اليهودي الذي تزوجته عقب هجرتها
من مصر كشفت عن أن جدتها كانت على علاقة
صداقة حميمة بعالمة الذرة المصرية وهذا من واقع
مذكراتها الشخصية التي كانت تخفيها وسط كتبها
القديمة في شقتها بكاليفورنيا وتم العثور عليها منذ
فتره
.حفيدة الممثلة الجاسوسة أكدت أن جدتها
ساهمت بشكل رئيسي في تصفية عالمة الذرة
المصرية من خلال استغلال علاقة الصداقة التي
كانت تجمعهما والتي كانت تسمح لها بالذهاب
لمنزلها وتصويره بشكل دقيق
.وفى إحدى المرات
استطاعت راقية والكلام على لسان حفيدتها سرقة
مفتاح شقة سميرة وطبعته على «صابونة»،
وأعطتها لمسئول الموساد في مصر وبعد أسبوع
قامت إبراهيم بالذهاب للعشاء مع موسى في
«الاوبيرج» مما أتاح للموساد دخول شقة
سميرة موسى وتصوير أبحاثها ومعملها الخاص

إسرائيل كانت قلقة من طموح سميرة موسى التي
كانت تسعى لامتلاك مصر القنبلة الذرية وتصنيعها
بتكاليف بسيطة فدفعت راقية إبراهيم لتقدم لها عرض
بالحصول على الجنسية الأمريكية والإقامة في
الولايات المتحده والعمل في معامل أمريكا
فقيدة مصر والعالم العربي رفضت عرض الجاسوسة
بشكل قاطع وطردتها من منزلها فهددتها راقية
بأن رفضها لهذا العرض سيكون له عواقب غير
حميدة وظلت تحمل ضغينة للعالمة المصرية التي
لم تهتم بهذه التهديدات وواصلت أبحاثها الأمر
الذي لم يرض الموساد الإسرائيلي وقرر تصفيتها
.




علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم



علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

العالم سمير نجيب
يعتبر العالم سمير نجيب عالم الذرة المصري من طليعة الجيل
الشاب من علماء الذرة العرب فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة

القاهرة في سن مبكرة وتابع أبحاثه العلمية في الذرة ولكفاءته

العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في

بعثة وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية والفيزياء وسنه

لم تتجاوز الثالثة والثلاثين وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية كبيرة

خلال بحثه أواسط الستينات لدرجة أنه فرغ من إعداد رسالته

قبل الموعد المحدد بعام كامل وتصادف أن أعلنت جامعة

"ديترويت" الأمريكية عن مسابقة للحصول على وظيفة أستاذ

مساعد بها في علم الطبيعة وتقدم لهذه المسابقة أكثر من مائتي

عالم ذرة من مختلف الجنسيات وفاز بها الدكتور سمير نجيب

وحصل على وظيفة أستاذ مساعد بالجامعة وبدأ أبحاثه الدراسية

التي حازت على إعجاب الكثير من الأمريكيين وأثارت قلق

الصهاينة والمجموعات الموالية للصهيونية في أمريكا وكالعادة

بدأت تنهال على الدكتور العروض المادية لتطوير أبحاثه ولكنه

خاصة بعد حرب يونيو 1967 شعر أن بلده ووطنه في حاجه

إليه وصمم العالم على العودة إلى مصر وحجز مقعداً على الطائرة

المتجهة إلى القاهرة يوم 13/8/1967.

وفي مدينة ديترويت وبينما كان الدكتور سمير يقود سيارته

والآمال الكبيرة تدور في عقله ورأسه يحلم بالعودة إلى وطنه

لتقديم جهده وأبحاثه ودراساته على المسؤولين ثم يرى عائلته

بعد غياب

وفي الطريق العام فوجئ الدكتور سمير نجيب بسيارة نقل ضخمة

ظن في البداية أنها تسير في الطريق شأن باقي السيارات حاول قطع

الشك باليقين فانحرف إلى جانبي الطريق لكنه وجد أن السيارة تتعقبه

وفي لحظة مأساوية أسرعت سيارة النقل ثم زادت من سرعتها

واصطدمت بسيارة الدكتور الذي تحطمت سيارته ولقي مصرعه

علىالفوروانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت وقُيّد الحادث ضد

مجهول وفقدت الأمة العربية عالماً كبيراً كان من الممكن أن يعطي

بلده وأمته الكثير في مجال الذرة


علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

1


دكتور نبيل القليني

قصة هذا العالم غاية في الغرابة فقد اختفى منذ عام
1975 وحتى الآن لم يظهر له أثر كان هذا العالم قد

أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا

للقيام بعمل المزيد من الأبحاث والدراسات في الذرة وقد

كشفت الأبحاث العلمية الذرية التي قام بها عن عبقرية

علمية كبيرة تحدثت عنها جميع الصحف التشيكية ثم

حصل على الدكتوراه في الذرة من جامعة براغ وفي

صباح يوم الاثنين الموافق 27/1/1975 دق جرس

الهاتف في الشقة التي كان يقيم فيها الدكتور القليني

وبعد المكالمة خرج الدكتور ولم يعد حتى الآن
ولما
انقطعت اتصالات الدكتور مع كلية العلوم بجامعة القاهرة

أرسلت الكلية إلى الجامعة التشيكية تستفسر عن مصير

الدكتور نبيل الذي كان بعبقريته حديث الصحافة

التشيكية والأوساط العلمية العالمية ولم ترد الجامعة

التشيكية وبعد عدة رسائل ملحه من كلية العلوم بجامعة

القاهرة ذكرت السلطات التشيكية أن العالم الدكتور

القليني خرج من بيته بعد مكالمة هاتفية ولم يعد
.
والغريب أن الجامعة التشيكية علمت بنبأ الاتصال
الهاتفي فمن أين علمت به؟ وهل اتصلت بالشرطة

التشيكية؟ فإذا كانت الشرطة أخبرت إدارة الجامعة

التشيكية فمن أين عرفت الشرطة؟ ولكن الأغرب

أن السلطات المصرية (عام 1975) لم تحقق في

هذه الجريمة ومن ثوابت ووقائع الاختفاء فإننا

نرجح أن الدكتور تم استدراجه إلى كمين من قبل

الموساد بعدها إما أن يكون قتل أو تعرض لما

يسمى بغسيل الدماغ بما يحقق تعطيل كل ما في

عقله من دراسات علمية متطورة وإما أن يكون في

أحد السجون الغربية أو الإسرائيلية
أو أن يكون تم
قتله وإخفاء جثته .





علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

الدكتور يحيي المشد
الدكتور يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932 قضى
حياته في الإسكندرية وتخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء جامعة
الإسكندرية عام 1952

أبُتعث إلى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة المفاعلات
النووية عام 1956ثم أسند إليه القيام ببعض الأبحاث
في قسم المفاعلات النووية بهيئة الطاقة النووية في
مصر وسافر إلى النرويج عامي 1963و1964لعمل
بعض الدراسات ثم انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد
ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية وأشرف
الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من
30 رسالة دكتوراه ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا
تركزت معظمها على تصميم المفاعلات النووية ومجال
التحكم في المعاملات النووية في مطلع 1975 كان
صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات
كبيرة لامتلاك كافة أسباب القوة فوقّع في 18 نوفمبر
عام 1975 اتفاقاً مع فرنسا للتعاون النووي من هنا
جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري
والذي يعد من القلائل البارزين في مجال المشروعات
النووية وقتها ووافق المشد على العرض العراقي
لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي
على مشروعات البرنامج النووي العراقي وفي الثالث
عشر من يونيو (حزيران) عام 1980 وفي حجرة
رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على
الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس
وقُيدتْ القضية ضد مجهول ورغم أن كل العالم كان
على علم بأن الموساد الإسرائيلي هو من قام بهذه
العملية ولم يكتفِ بهذا الحد ففي ضاحية "سان ميشيل"
بعدها بأقل من شهر كانت أهم شاهدة في القضية فتاة الليل
(ماري كلود ماجال) تغادر أحد بارات باريس
الرخيصة وقد بدا لمن يراها هكذا في الشارع وكأنها
مخمورة منظر مألوف في هذه الضاحية بعد منتصف
الليل لكن غير المألوف أنها وقد كانت تعبر الشارع
دهستها سيارة مجهولة لم يعثر عليها حتى اليوم
مرة أخرى قيدت القضية ضد مجهول.

أول ما نسبوه للمشد أن الموساد استطاع اغتياله عن
طريق فتاة ليل فرنسية إلا أنه ثبت عدم صحة هذا
الكلام حيث أن "ماري كلود ماجال"
أو "ماري إكسبريس
" كشهرتها
-الشاهدة الوحيدة- وهي امرأة ليل فرنسية

كانت تريد أن تقضي معه سهرة ممتعة أكدت في

شهادتها أنه رفض تماماً مجرد التحدث معها وأنها

ظلت تقف أمام غرفته لعله يغيّر رأيه حتى سمعت

ضجة بالحجرة.


كما تدافع عنه وبشدة زوجته "زنوبة علي الخشخاني"
حيث قالت: "يحيى كان رجلاً محترماً بكل معنى الكلمة
وأخلاقه لا يختلف عليها اثنان ويحيى قبل أن يكون

زوجي فهو ابن عمتي تربينا سويًّا منذ الصغر ولذلك

أنا أعلم جيداً أخلاقه ولم يكن له في هذه "السكك" حتى

أنه لم يكن يسهر خارج المنزل إنما كان من عمله

لمنزله والعكس
.

ودليل ذلك أن المفاعل العراقي تم تفجيره بعد شهرين
من مقتل المشد والغريب أيضاً والمثير للشكوك أن
الفرنسيين صمّموا على أن يأتي المشد بنفسه ليتسلم

شحنة اليورانيوم رغم أن هذا عمل يقوم به أي مهندس

عادي كما ذكر لهم في العراق بناء على رواية زوجته

إلا أنهم في العراق وثقوا فيه بعدما استطاع كشف أن

شحنة اليورانيوم التي أرسلت من فرنسا غير مطابقة للمواصفات
وبالتالي
أكدوا له أن سفره له أهمية كبرى.

الغريب أنه بعد رجوع أسرة المشد من العراق قاموا
بعمل جنازة للراحل ولم يحضر الجنازة أي من المسؤولين
أو زملاؤه بكلية الهندسة إلا قلة معدودة حيث

أن العلاقات المصرية العراقية وقتها لم تكن على

ما يرام بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد.

وأصبحت أسرة المشد الآتية من العراق لا تعرف

ماذا تفعل بعد رحيل المشد لولا المعاش

الذي كانت تصرفه دولة العراق والذي صرف بناءً على

أوامر من صدام حسين مدى الحياة


(رغم أنه توقف بعد حرب الخليج).
ومعاش ضئيل من الشؤون الاجتماعية التي لم
تراعِ وضع الأسرة أو وضع العالم الكبير
.

كما أن الإعلام المصري لم يسلط الضوء بما يكفي
على قصة اغتيال المشد رغم أهميتها. ولعل توقيت

هذه القصة وسط أحداث سياسية شاحنة جعلها أقل

أهمية مقارنة بهذه الأحداث. وبقي ملف المشد مقفولاً

وبقيت نتيجة التحريات أن الفاعل مجهول. وأصبح

المشد واحداً من سلسلة من علماء العرب المتميزين

الذين تم تصفيتهم على يد الموساد.


يتبع
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً  
04-03-2012, 12:25 PM   #6
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032

اختي منى سامي
حيث اننا في منتدى ورد للفنون
ننتمي الى عائلة متميزة بفنها واخلاق

وحيث ان منتدانا الغالي هو منبع للثقافة والفن
على امتداد عالمنا الكبير
فنستشعر اهمية رفد هذا الكم المتميز من الاعضاء
والزوار بكل ما يهم امتهم وتعريفهم بجزء من علماء
افاضل لهم دور كبير وفضل على الانسانية

عسى ان يكون جهدنا مجديا وفعالا لتغيير حتى نظرتنا
السلبية لأنفسنا
من حيث اننا لا نصلح لشئ
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً  
04-03-2012, 01:49 PM   #7
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032

علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

1

الدكتور نبيل احمد فليفل
نبيل أحمد فليفل عالم ذرة فلسطيني شاب استطاع
دراسة الطبيعة النووية وأصبح عالماً في الذرة وهو
في الثلاثين من عمره وكان ينوي الاستمرار في دراسة
مادة القرن الواحد والعشرين وتمكن من القيام بدراساته
كاملة وكان -رحمه الله- يلتهم كل ما تقع علية يده
من كتب الذرة
.
وعلى الرغم من أنه كان من مخيم "الأمعري" في
الأراضي الفلسطينية المحتلة فقد رفض كل العروض
التي انهالت عليه - في الخفاء وعن طريق الوسطاء–
للعمل في الخارج وكان يشعر أنه سيخدم وطنه
بأبحاثه ودراساته العالمية وفجأة اختفى الدكتور نبي
ل
ثم في يوم السبت الموافق 28/4/1984 عثر على
جثته في منطقة "بيت عور" ولم يتم التحقيق في الموضوع
.

علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم



الدكتور عمر ابو خضير

عالم ذرة فلسطيني ايطالي كان يعيش في ايطاليا

و يحمل شهادة الدكتوراة من احدى جامعاتها في

الهندسة النووية استغل الموساد سفره الى الولايات

المتحدة الامريكية لزيارة صديق له في مدينة تامبا بولاية

فلوريدا و اطلقوا عليه النار من مسدس كاتم للصوت

فأردوه قتيلا


علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم



علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

اسماعيل الفاروقي وزوجته شهيدا الاسلام

إسماعيل راجي الفاروقي فلسطيني مفكر مبدع من
مدينة يافا الفلسطينية ذات البيارات البرتقالية الفواحة
التي حلت محلها بنايات اليد الصهيونية الهدامة ولد
عام 1921 لإحدى الأسر الفلسطينية الثرية العريقة
ألحقه والده بمدرسة الفرير الدومينكان الفرنسية حتى
ينال التعليم المدني الحديث بالرغم من أنه تربى على يد
والد عمل قاضيا شرعيا فحصل من هذه المدرسة على
الشهادة الثانوية عام
1936 بعدها حصل
على شهادة بكالوريوس العلوم والفلسفة
عام 1941من كلية
الآداب من الجامعة الأمريكية ببيروت وفي
عام 1948 حيث شارك في بعض العمليات
الجهادية ولكن بعد تأسيس الدولة اليهودية
غادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأكمل
فيها دراسة ماجستير الفلسفة بعدها حصل
على درجة الدكتوراه عام 1952
عن رسالته “نظرية الخير :
الجوانب الميتافيزيقية والإبستمولوجية
للقيم من جامعة أنديانا
ولكن الفطرة البشرية النقية مهما وصلت إلى
أكبر الدرجات أو القمم العلمية المادية الروابط
تبقى بحاجة لشيء يلم شتاتها الفكري ومفكرنا أكبر
دليل واقعي على ذلك حيث نال درجة الدكتوراه من
أكبر المعاهد العالمية إلا أنه لم يجد ضالته في
تكوينه المعرفي عندما اقتصر في الاطلاع والتعمق
العلمي على فكر وثقافة الغرب لذا انطلق مسرعا
إلى الرافد العلمي الإسلامي فغادر الولايات المتحدة
إلى القاهرة حيث الأزهر الشريف فأمضى 4 أعوام
تفرغ خلالها لدراسة العلوم الشرعية من مصادرها
فأظهر فهما عميقا للتراث المعرفي الإسلامي حيث
اختار شيخ الإسلام ابن تيمية كمرجعية له فيما
استشكل عليه وخاصة فيما يطرح عليه من
المستشرقين حيث أنه أقر أن ما استشكل عليه
من أمور يجد جوابه عند شيخ الإسلام ابن تيمية.
و في الفترة بين عام 1981 إلى1986ترأس معهد
الفكر العالمي الإسلامي وقد اتفق هو ومن معه في
هذا المعهد من مؤسسين له على أن أزمة الأمة
الإسلامية أزمة فكرية وأن الأزمات السياسية
والاقتصادية والاجتماعية ما هي إلا نتائج لتلك
الأزمة المحورية الأساسية وكان هو ومن معه
أول من بدؤوا فكرة نقد المعرفة الغربية مع بناء
وتأسيس المعرفة الإسلامية جنبا إلى جنب.
وقبل ذلك وفي أواخر الخمسينات وأثناء تواجده
في الولايات المتحدة اشتغل أستاذا لفلسفة الأديان
في عدد من الجامعات هناك وألف في هذا المجال
العديد من المؤلفات منها الملل اليهودية المعاصرة
,الأطلس التاريخي لديانات العالم ,أديان آسيا الكبرى
,الأخلاق المسيحية ,الإسلام ومشكلة إسرائيل ,
أما بقية إنتاجه المعرفي حول الحضارة الإسلامية
فخصها بمؤلف ضخم أسماه أطلس الحضارة الإسلامية
وله كتاب مهم التأثير وهو
( التوحيد وآثاره في الفكر والحياة)
لكل ذلك يعتبر مفكرنا المنظر الأول لقضية إسلامية
المعرفة والتي نشرها من خلال المعهد العالمي للفكر
الإسلامي والذي كان السبب الرئيس لتأسيسه فكرة
الوطن الذي يبقى في مكنونات النفس حتى لو لم تطأ
القدم ثراه لذا دفعه حبه لوطنه وأهله وذكريات يافا في
نفسه لعمل رابطة مع أهل عقيدته في الولايات الأمريكية
فأسس جمعية العلماء الاجتماعيين المسلمين عام
1972 والتي جعلت فكرة إسلامية المعرفة رؤيتها
بعدها كان النتاج الكبير لهذه الجمعية المعهد العالمي
للفكر الإسلامي.
وحتى يظهر تفوق الفكر الإسلامي الذي تبناه واعتمده
بعد كل سني البحث والعلم اعتمد منهجا مقارنا بين
المعرفتين :
فكان منهجه في المقارنة بين المعرفة الغربية والإسلامية
متركزة في عدة نقاط نركز هنا على أكبر ميزة للمعرفة
الإسلامية والتي اعتمدها واعتبرها قمة التفوق على
ذلك الفكر الغربي هي مبدأ (وحدة الحقيقة ) وهو
الموجود الأساسي في العقيدة الإسلامية وتعني:
أن الله سبحانه وتعالى هو مصدر المعرفة وأن المعرفة
الإسلامية هذه تؤكد على عدم تعارض الوحي الإلهي
مع العقل والعلم البشري مما أكد على البون الواسع
بين فكرة الإسلام المتوازنة مع النفس البشرية والعقل
والكون والابتعاد الواضح للفكر الغربي عن الإله
ونهب ذلك الفكر للطبيعة واعتماده على المادية .
وقد خصص الفاروقي للتعليم من خلال فكرة إسلامية
المعرفة مبدأ لا ميل عنه وهو أن يضم التعليم بالإضافة
إلى العلوم الحديثة مبادئ للعلوم الشرعية فلا يقسم
الناس في الإسلام إلى طبقة عامة وطبقة علماء شرعيين
فمعرفة الجوانب العلمية الحديثة ومبادئ الدين هما
حماية للناس من التأثر السلبي بالأفكار الغربية الغريبة
الوافدة
ونظرته التي تفوق بها على الغرب والتي استمدها
من شريعة أصيلة شريعة الإسلام أنه كان ينظر للإنسان
بوصفه إنسان له كافة الحقوق الإنسانية بغض النظر
عن دينه فكان مفكرا عربيا إسلاميا إنسانيا ولكن بالرغم
من هذه النظرة الإنسانية التي تميز بها لكن لم تتركه
أيدي الغدر الرافضة للحق الإنساني حتى لو كان مجرد
البقاء على قيد الحياة طالما خالفت أفكارها الهدامة
فقامت بطعنه بالسكاكين حتى الموت ذنبه الوحيد أنه
كان يدافع عن إنسانية الفكر الإسلامي وإسلامية
المعرفة الإنسانية ففي تاريخ27مايو 1986م
الموافق 18 رمضان 1406هـ كان إسماعيل الفاروقي
مؤسس المعهد العالمي للفكر الإسلامي وزوجته
الأمريكية لويس لمياء الفاروقي منهمكين في أعمال
منزلية حين تسلل أمريكي أسود إلى شقتهما التي
يعرفها جيداً فقد كان يتظاهر بأنه صديق العائلة
وكان الفاروقي وزوجته يبنيان العلاقات الإنسانية
مع الجميع ويبنيان آمالاً عريضة على كل إنسان
يتصل بهما يزعم أنه قد تأثر من الأفكار التي
بها ينادون.
كانت تلك الليلة كابوساً فقد روى (هشام الطالب)
من المعهد في أمريكا أن المجرم بدأ أولاً بزوجة الفاروقي
وكانت ناعمة لا تحتاج إلى الكثير من الطعنات فقتلها
بالسلاح الأبيض وبسرعة ثم صعد لمواجهة إسماعيل
الفاروقي حيث طعنه 28 طعنة قبل أن يجهز عليه
وقد حاول الفاروقي مقاومته عبثاً فلم ينجو.
وأثناء هذا كانت أحد ابنتي العائلة قد اقتربت على
الصراخ فطعنها ونزفت فظن أنها ماتت فتركها أما
الثانية فقد اختبأت في الخزانة وهي ترقب المجزرة
في جو رعب لا حد له..
خرج الرجل القاتل وقد أجهز على عائلة الفاروقي
وحين ألقي القبض عليه قال إن وحياً من السماء
أشار عليه بالتخلص من الفاروقي ومما ذكر الطالب
أنه لا يستبعد صلة الموساد بكل العملية فقد كان في
أمريكاً رجل قدم من إسرائيل قبل الحادثة بقليل له
صلة بالرجل الأسود وكان رجلاً يهودياً يزعم أنه
له دراسات إسلامية وما شابه..
وقد روى (هشام الطالب) أن القاتل قبع في السجن
بضع سنين وحاولوا الاتصال به ولكن حيل بينهم
وبين رؤيته وكانوا يريدون معرفة من هو خلف
الجريمة الفعلي؟ ولم يكن الرجل الأسود سوى
الأصبع التي نفذت العملية ثم أغلق الملف تماماً
حين مات الرجل من مرض ولم يكن يشكو من شيء
فقد أُجهز على القاتل حتى يحمل معه سره إلى القبر..
هذا هو إسماعيل راجي الفاروقي شهيد الفكر مضى
إلى الله مع زوجته في عناق أبدي وهما يؤديان دور
الشهادة في العالم كما كان يقول مالك بن نبي.
وبذلك خسرت الأمة الإسلامية رجلاً مجدداً من
خيرة العقول التي أنجبتها أمة الإسلام في القرن العشرين…



يتبع
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً  
04-03-2012, 10:07 PM   #8
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032

علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم


علماء عرب احبوا اوطانهم فقتلوهم

الدكتور جمال حمدان

أهم جغرافي مصري وصاحب كتاب " شخصية مصر "
عمل مدرسا في قسم الجغرافيا في كلية الآداب في
جامعة القاهرة وأصدر عدة كتب إبان عمله الجامعي.
تنبأ بسقوط الكتلة الشرقية قبل 20 عاما من سقوطها
وألف كتاب ' اليهود أنثروبولوجيا' يثبت فيه أن
اليهود الحاليين ليسوا أحفاد اليهود الذين
خرجوا من فلسطين
.
وفي سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل
منها محروقاً واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً
بالحروق ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة
أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز كما
أن الحروق ليست سبباً في وفاته لأنها لم تصل
لدرجة أحداث الوفاة ويرجح الطبيب أن تكون الوفاة
بسبب صدمة عصبية, ولكن الناقد فاروق عبد القادر
لفت نظرنا إلى سؤال في غاية الأهمية وهو: هل
يموت الشخص الذي يمارس اليوغا يومياً وعلمياً
بصدمة عصبية؟ سؤال إجابته بالنفي وهو أشبه
بسؤال: هل يموت بطل السباحة غرقاً في أحد
حمامات السباحة الصغيرة؟ وأعني أن مشهد
الحريق البسيط ويبدو هذا واضحاً من آثار الحريق
على جدران الشقة لا يسبب صدمة عصبية لشخص
عادي فما بالك بشخص يمارس اليوغا بانتظام
ليقهر رغبات الجسد خاصة وأنه اختار العزلة في
آخر سنوات عمره. قالوا أن أنبوبة الغاز انفجرت
فيه بعد أن أذابت النيران خرطوم الأنبوبة لكن عثر
على أنبوبة الغاز في حالة سليمة بل وخرطومها
أيضاً في حالة سليمة للغاية.
قالوا إن النيران أمسكت به عند قيامه بإعداد الطعام
لنفسه لكن ثبت في التحقيقات أن د. حمدان أرسل
بواب العمارة قبل الحادث بساعة ليحضر له بعض
الأطعمة ليقوم هو بتجهيزها. من ناحية أخرى نفهم
أن البواب المسؤول ضمنياً عن حراسة العمارة لم
يكن موجوداً في موقعه عند وقوع الحادث مما يسهل
مهمة دخول وخروج أي شخص غريب.
ولإضفاء المزيد من الغموض اكتشف المقربون
من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي
كان بصدد الانتهاء من تأليفها وعلى رأسها كتابة
"اليهودية والصهيونية" مع العلم أن النار التي اندلعت
في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان مما يعني
اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل. سؤال آخر نطرحه
وهو بديهي للغاية المنطقي عندما يواجهنا حريق في
الشقة أن نسارع بالهرب خارجاً والسؤال هنا هو: ألم
يحاول د. حمدان الهروب من النيران أم أن هناك
شيئاً أعاقه ومنع هروبه مما أفضى لوفاته؟ معلومة
أخرى وهي أنه لا يوجد من شعر برائحة الغاز
قبل رائحة "الشياط". والمنطقي أن تزكم الأنوف
برائحة الغاز طالما أن تسرب الغاز كان سبباً
للحريق

وحتى هذه اللحظة لم يعلم احد سبب الوفاة ولا
اين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث
عن اليهود.



يتبع
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علماء العرب امجادنا وتراث اجدادنا العمدة منتدى تاريخ و جغرافية دول العالم و تقاليد الشعوب 8 01-01-2013 03:26 PM
علماء ولكن لكل مجتهد نصيب منى سامى نكتة مصورة مكتوبة فزورة مسابقة صور مضحكة ثابتة متحركة 15 04-06-2012 09:38 PM


الساعة الآن 03:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc